المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
مريم الصادق.. خلف دُر
مريم الصادق.. خلف دُر
07-27-2010 12:43 PM

مريم الصادق.. خلف دُر

حيدر المكاشفي

بعد أن بزغ نجمها وسمقت قامتها في مجالات العمل السياسي الحزبي وتبوأت مقاعد قيادية في حزب الأمة الذي يرأسه والدها وتمدد نشاطها العام داخل وخارج البلاد فأصبحت من أبرز المشاركين في المحافل الاقليمية والدولية، توّجه إليها الدعوات ويطلب منها إعداد الاوراق حتى لقبها البعض بـ «بي نظير بوتو السودان» باعتبار أن والدها يعدها ويجهزها لخلافته في رئاسة السودان، وبعد أن عاركت من عاركت وناطحت من ناطحت في سوح العراك السياسي، إذا ببعض الانباء تتردد عن أن الدكتورة مريم الصادق المهدي ربما ركلت كل هذا الجهد والعطاء السياسي وتركته خلفها وإرتدت البزة العسكرية ضابطاً بالسلاح الطبي حسبما أفادت تسريبات قوية نقلها صديقنا الكاهن على لسان شقيقها عبد الرحمن الذي عاد هو الآخر خلال اليومين الماضيين إلى ثكنات الجيش الذي كان قد فارقه وهو برتبة الملازم في أعقاب حملة «التطهير» التي إجتثت من صفوف الجيش كل من لم يكن يأمن جانبه نظام الانقاذ الوليد في أعقاب نجاح الانقلاب الذي أوصل قادته ومدبريه إلى سدة السلطة، وكان أخ عبد الرحمن ومريم غير الشقيق بشرى قد سبقهما قبل نحو ثلاثة أعوام للالتحاق بصفوف جهاز الأمن برتبة الملازم، وهكذا وعند قبول طلب الدكتورة مريم للانضمام إلى الجيش والذي نراه أكيداً يكون ثلاثة من أبناء الامام قد إعتزلوا فعلياً الممارسة العملية للسياسة في صفوف الحزب ومؤسساته وفي أيٍ من واجهاته الاخرى، والواقع هو أن هؤلاء الثلاثة ذوي خلفيات عسكرية، فعبد الرحمن أصلاً عسكري درس بالكلية العسكرية الاردنية والتحق بالقوات المسلحة فور تخرجه ملازماً بالفرقة التاسعة المحمولة جواً «المظلات»، وبشرى كذلك حيث نال دروسه العسكرية بالكلية الحربية المصرية، ومعروف عن مريم أنها كانت برتبة الرائد في صفوف جيش الامة الجناح العسكري للحزب إبان فترة إنطلاق المعارضة المسلحة من الاراضي الاريترية، وغير ذلك فانها أيضاً كانت قد تقدمت بطلب للالتحاق بالسلاح الطبي بعد عودة حزبها إلى الداخل في عملية «تفلحون» أواخر العام الفين والتي كان قد مهد لها لقاء جيبوتي الذي قال عنه الصادق المهدي أنه ذهب إليه ليصطاد أرنباً وإذا به يجد نفسه قد إصطاد فيلاً، ولكن للأسف لم يُقبل طلب مريم وقتها، ربما لموت الفيل وربما لأن فلاحة «تفلحون» لم تثمر عن شيء، المهم أن إتجاه هؤلاء الثلاثة من أبناء الامام نحو العمل العسكري وأن يختاروه مهنة لهم حتى قبل أن ينشطوا في العمل السياسي ويُعرفوا به إن كان له دلالة فلن تكون غير أنهم ولجوا السياسة لا نقول مجبرين بل نقول أنهم لم يجدوا أمامهم ما يفعلوه غيرها فانخرطوا فيها، تماماً كما فعل غيرهم ولم يكونوا سياسيين بعد أن وجدوا أنفسهم في العراء بلا عمل وبلا مصدر رزق فامتهنوا السياسة وهكذا كان النظام يصنع بعض معارضيه بيده من حيث يحتسب أو لا يحتسب...
الآن وبعد أن يعتزل ثلاثة من أبناء الامام العمل السياسي ويغادروا مواقعهم بالحزب وخاصة مريم وعبد الرحمن، هل تنجح هذه المغادرة في طي واحدة من صفحات خلافات الحزب التي ظل الامام يواجهها على الدوام بأنه جعل أمر الحزب دولةً بين أفراد أسرته، وهل إذا كان في الامر صفقة أو مساومة، مع من كانت، مع الحكومة ام مع معارضي سيطرة أسرة الامام على مقاليد الحزب، إن كانت الأخيرة فبها ونعمت، أما إن كانت الأولى فأي صفقة هي وفي مقابل ماذا، ثم كيف سيقابل الامام مظالم أفراد جيش الامة الذين لا بد ستحركهم عملية «تجييش» بعض أبنائه، بل كيف سيقابل الامام جموع المفصولين الآخرين وبماذا سيرد عليهم، أما مريم السياسية التي كانت طموحة فلم يعد لها من سبيل بعد «العسكرة» أن تطمح في أكثر من رتبة ضابط عظيم اللهم إلا إذا دبرت ونفذت إنقلاب في عهد تعز فيه الانقلابات...

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1207

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#10530 [صديق ]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2010 05:42 PM
والله لو نفذت انقلاب، تكون دي نكتنا للعالم بعد نكتة من يصحا مبكراً في السودان يستلم السلطة، لأن العالم لم يعرف علي مااظن انقلاب عسكري نفذته امرأة.


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة