المقالات
المنوعات
المغترب السوداني وقرار العودة النهائي
المغترب السوداني وقرار العودة النهائي
02-13-2016 01:31 PM


عدنا والعود أحمد بالطبع انا لست أول من كتب ولأ أخرهم في هذا السجال القديم الحديث المتجدد ليل مهار والذي ارق مضجعنا كثيرا . وما دفعني للحديث عنه بالأمس كنا نجلس مع اخوة أعزاء جمعتنا بهم الصدفة المحضة من ربوع بلادي الجبيب من غير موعد مسبق نجلس للغدا كنت قد حضرت اليهم للتعرف عليهم بحكم أنني انوي السكن معهم . وتجاذبنا أطراف الحديث عن الغربة والاغتراب ومأسيه وافراحه واخزانه . وماهي العقبات التي تقف أمام الكثير منا في امكانية اتخاذ القرار النهائي بالعودة للوطن وفينا ما مضى على غربة أكثر من نصف قرن ونيف وارتسمت في جبينه علامات الشيوخة وآخرون شبه ذك وأخرون في ريعان الشباب ولا تزال في حيوية الصبى تجاذبنا الحديث وأشتد النقاش ارتفاعت وتعالت الأصوات بين مؤيد ورافض ومحايد وكانت الآراء ثلاثة
ممثلة في الأتي :-
1- منا من كان يؤكد أن الزوجة والاولاد هم سبب رئيسي في الاستمرارية على امتداد الغربة لأجل غير مسمى لما طرأ عليهم من متغيرات مستحدثة بعد إغتراب والدهم ما أدى ذلك الى الحياة بصورة فيها الكثير من الاوهام من البوبار والمظاهر الخداعة والنفاق الاجتماعي بالعيش فوق المستوى المطلوب من مسكن بتغير الديكور أو المفرش و الطلاء والسراميك وتعليم بالمدارس والجامعات الخاصة ذات الخمس نجوم ومعيشة واجتماعيات في اي بي تؤدى في النهاية الى أن تكون أنت الضحية باستمرارك ولا يريدون التحدث عن قرارك بالعودة النهائية واختلاق المبررات والاعذار والحكايات المحبطة للذين سبقوك بالعودة النهائية للبلاد وما وصل اليه حالهم من تردي . مما يجعلك تصرف النظر وتستمر برغم المضاياقات والمعاناة التي تعيشها في غربتك وما ألم بك من ملمات وكبر السن والأمراض .
2- ومنا من كان مؤيد بان المسالة لم تكن بتخطيط مسبق واضح عند بداية الاغتراب من ألاصل حيث المواطن السوداني في مكوناته الحياتية يفتقر الى التخطيط الاسترايتجي لواقعنا الذي لا يمكن أن تخطط لمستقبلك بالصورة السليمة لما نعبشه نحن السودانيون من أنماط اجتماعية مركبة ومعقدة يعجز أكبر فلاسفة وخبراء الاقتصادية من فك طلاسمها المتشابكة لما تحمله من مسئوليات جانبية من الاسر الممتدة من الاخوان والاخوات وابناء العمومة من الافراح والاتراح وهي من اكبر المعوقات الرئيسية في اتخاذ العودة النهائية .
3- اما الفئة الثالثة فكانت أكثرنا منطقا في ان المسالة مربوطة ارتباط وثيق بالتضحية من أجل رفع شأن الابناء في المستويات كافة التعلمي والمعيشي والسكني مع الأخذ بالاعتبار بان الاوضاع الاقتصادية للدولة وما نعيشه من تضخم والاوضاع التي هي تحكمنا بالاستمرار أو الاستقرارهي المحك الرئيس لكافة لأتخاذ القرار المصيري بالعودة ألى أرض الوطن والتمتع بما بقي من العمر لأن العمر يعاش مرة واحدة فقط وليس هنالك عمران أحدهم بالغربة وألاخر يبدأ بعد العودة للسودان الحبيب .
- نحن نطرح الاسلئة المتنوعة التي لا لازمتنا طيلة غربتنا في الليل واطراف النهار وباشكال متعددة وملونة الى العلماء والخبراء والسياسيون في بلادي متى يكون هنالك ثبات في سياساتنا كبقية الدول التي يعيشون شعوبها بيننا بالغربة زملاؤنا ( مصريون / بنجلاديشون/ نيباليون ) فهم لديهم الشجاعة والقدرة على اتخاذ قرار العودة بسرعة وبدون خوف من مستقبل مظلم وهو في حقيقة الأمر نفق ليس فيه مثقال ذرة من بصيص أمل ( نور) ينتظر المغترب السوداني من ضياغ وفقدان لا نه البوصلة لدية خربة بكل ما فيها من مغزيات أو معلومات أولية وتضارب في المدخلات السياسي منها والأمني منها والتعليمي ناهيك عن الاجتماعي وما تجده من انتقاد من أقرب الاقربين اليك . ويصيرون هم أكبر اعداؤك لما اقترفته من خطأ فادح بالعودة لأرض الوطن. وتكون أنت متعطش للأهل والاحباب والاقارب والزملاء ورفقاء الطفولة واصدقاء الدراسة والهدوء المعنوي لتستريح من من نكبات الغربة ومنغصاتها من كفيل وعمل ودوامات والتزامات لمستندات لا تحصى ولا تعد جواز اقامة رخصة تأشيرات ..الخ .
وهنا يعود السؤال الكبير من منا يستطيع ان يتخذ قرار العودة بدون المبرررات بالفئات أنفة الذكر .


عدلي خميس – الدمام
Zinap5858@yahoo.com




تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 4221

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1415695 [عدلي خميس]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2016 05:26 PM
اشكر الذين قاموا بالتعليق على المقال كما راجو من الاخ حمد النيل التكرم مشكورا بالكتابة لي عبر الايميل . وشكرا

[عدلي خميس]

#1415334 [عبدالمنعم موسي]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2016 07:26 AM
غايتو تشيل شيلتك لو قررت العودة النهائية الي السودان وكلام الحنين والشوق ده كله بروح ساكت وحتكتشف الحقيقة المرة بعد فات الاوان ونصيحتي ليك من مغترب في اوروبا والان في الخليج خليك في الغربة الي ان يقضي الله امرا كان مفعولا

[عبدالمنعم موسي]

#1414316 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2016 08:32 AM
لك التحية اخي عدلي.. وعودا حميدا.. وينك؟ طولت الغيبات ..
الحقيقة المرة اخي عدلي؛ أن الموضوع مدار هتمام بل وهم كل مغترب ممن مل وضاق ذرعا بمرارة الغربة والاغتراب يتاوره آلام الحنين الى ربوع الوطن ونجوده ودفي العيش بين الأهل والعشيرة، أو الذين داهمتهم اعراض الشخوخة وقد ولت احلى سني عمره وهو يعمل ويحلم بالعودة ليسعد بحصيلة كده في بلده.. ولكن ... من منكم يفكر في العودة وهو يرى مئات الالاف من الشعب السوداني الفضل - شبابا وشيوخا بل وشابات - يهربون من السودان الى أي مكان غير مبالين حتى بالمصير وإن كان قاع البحر المتوسط أو شعاب بحر القلزم.
وكيف العودة لوطن يتشظى في كل المناحي..
فالنفكر اولا في اعادة السودان الذي كان.. ذاك هو السبيل للعودة الى الوطن.
اشواقي والتحية لكم والاسرة الكريمة.

[حمدالنيل]

#1414211 [Bdrtaha]
5.00/5 (3 صوت)

02-13-2016 10:22 PM
أستاذ عدلي لك التحيه أرجو ان تسمح لي بتعديل عنوان مقالك كالآتي: (المقترب السوداني بدول الخليج ) لانه في مقتربين في أوروبا وأمريكا وهذه الفئه أحسن حالا من جميع النواحي لا كفيل ولا يحزنون اولا ينال جنسيه البلد اذا قضي بين خمسه الي بالكثير عشره سنين
والاطفال نصف هذه المده والطفل عندما يولد تطلب الدوله من والده بفتح حساب باسم الطفل وتتكفل الدوله بضخ 300دولار شهريا حتي بلوغ سن الثامنه عشر ترتفع الي 500دولار حتي سن الخامسة وعشرون وهناك تأمين صحي لكل أفراد المجتمع والادوية مجانا للاطفال
والتعليم مجانا حتي الجامعهوميزات الضمان الاجتماعيمكفول حتي للعاطلين عن العمل او من فقدو وظائفهم فان الدوله تدفع 80في المئه من مرتبه حتي يجد وظيفه اخري لو أراد المقترب العودة لبلده الام يصله معاشه أينما كان ولكن السؤال هل فعلا يود المقترب العودة نهائيا
لبلده وهو في خريف العمر ويضحي بالعناية الطبيه في بلد الاقتراب انها تكون حاله اقرب للانتحار لذا يفضلون الزيارات في إجازات قصيره للتواصل مع من تبقي في الجذور وكما يقول اخواننا في شمال الوادي العمر مش بعزقه
ولك الود

[Bdrtaha]

عدلي خميس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة