المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

09-26-2011 11:57 AM

(الاسماك الكبيرة) ضد (الاسماك الصغيرة)اا

نزار عبد الماجد
nazarmagid@gmail.com

(الانجليز لمن دايرين يمشوا قالوا للأزهري أها إنتو اتعلمتوا خلاص، لكن إنتو ما بتتفقوا لأنكم زي السمك في البحر السمك الكبار فيهم بياكل السمك الصغار، والواحد فيكم بكباية شاي بيفت البلد كلها.. ويانا نحنا زي ما قالوا ما في زول جا حاربنا من برا برانا بنكاتل في بعض، الجنوب وكردفان وأبيي والنيل الأزرق ودارفور ياها دي حربنا برانا، ندافس كدي لمن ودرنا البلد).
هذا الكلام بدون تصرف كان حديث رجل طاعن في السن، جلس بجوارنا لبرهة في جلستنا الصباحية اليومية لاحتساء القهوة في (حلتنا) في انتظار السيد (كتكو) خبير صيانة الالكترونيات في حينا، وهو طامع كما قال في صيانة (الراديو بتاعو الرابطو مع العالم).
رسالة بليغة من هذا الشيخ جعلتني أطلب منه إعادة ما قاله إذ نويت لحظتها أن يكون حديثه موضوع (الزاوية) غداً، فرسالته تعمل على إخراس الدولة السودانية منذ الاستقلال الخائضة في حروب الداخل، فكان الارتهان للقوة في حل أزمة الجنوب السوداني في كل العهود (عبود ونميري وسوار الذهب والصادق) تسلطاً متناغماً بين المؤسسة العسكرية والمؤسسات السياسية على خيارات (السمك الصغار)، بينما كان عهد البشير والإنقاذيين تزاوج بين المؤسسة العسكرية والإسلامويون لخلق (سمكة كبيرة) قادرة على التهام كل (أسماك الداخل).
ولم يخطر ببال الشيخ وهو يقول ما قال أنه علق على (شمارات) ويكيليكس بقوله على لسان الانجليز (الواحد فيكم بكباية شاي يفت البلد كلها)، ولقد بينت لنا وثائق ويكيليكس، إن صدقت النية والمقصد، أن جميع من هم بالداخل في حالة كباية الشاي (بتاعت ناس الخارج)، التي بعدها تقبع كل المعلومات في بنك معلومات (ناس الخارج).
لكن الرؤية الأوضح أننا أرهقنا كلاً من المؤسسة العسكرية وموارد البلاد البشرية وثرواتها الطبيعية والصناعية وأراضيها وشعبها في حروب (داخلية)، استأسد فيها الأكثر قوة على الأضعف.
وما زال هذا مستمراً ونحن نستمع لخطب (الحاجين إلى الدمازين والهاربين منها)، يصدرون فيها الأوامر العسكرية اللازمة لـ(السمك الصغار) بالقضاء على (السمك الصغار التانيين)، فلا يمكن أن يوصف ما يحدث سوى أنه تطاحن أبناء الوطن الواحد، لأنه حين يأتي وقت تقاسم السلطة والثروة ستجتمع (الأسماك الكبيرة) في الجانبين للتفاوض حول عملية إدارة (الأسماك الصغيرة) بعد فاصل من التأسي على الأسماك (النافقة) من الجانبين.
لقد خرج المستعمر قبل أكثر من خمس وخمسين عاماً وما زلنا نحمله وزر كل أخطائنا، ونزعات (ناس كباية الشاي إياهم)، ولكنا بالطبع نترفع عن الاعتذار عن ما أخطأنا فيه قبل خمسة وخمسين يوماً فقط، زاعمين أن المستعمر خرج بجسده وظل بذيوله من (الشربوهم الشاي)، في نفس الوقت الذي نبتكر فيه نفس المنهج بالمزيد من تفريخ أصحاب النزعات بقدرتهم على الاستماتة في موقع (السمك الكبار).
شكراً أيها الرجل البسيط الطاعن في السن. لقد قلت كلاماً تصرف الأموال وتوزع الدعوات للخبراء وأشباه الخبراء والمدعين ذلك، للجلوس في فعالية ما أو نشاط أو مهام كيما يكتشفوا ذلك ويستطيعوا قوله بهذه الصراحة التي نطقت بها.
أتمنى أن يتعقل (السمك الكبار) وأن ينجو (السمك الصغار) من الاضطراب في بحيرة الدولة السودانية، وأتمنى أن نشرب الشاي (قدام ناس الخارج) ونحن نحكي عن بلادنا بما أمكن من فخر (وما لا يسمحون به حتى).
وأتمنى أن نفطن أننا نتحارب لأكثر من خمس وخمسين عاماً بالداخل في خطورة بالغة على النسل والحرث (وخريطة البلاد).
وأتمنى أخيراً أن يصل خبيرنا الالكتروني في الحي (كتكو) لصيانة راديو هذا الرجل الحكيم، فمثله لا يمكن أن نقطع عنه ما يحب وهو بمثل هذه الحكمة الفطرية.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 866

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نزار عبد الماجد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة