أين نحن من نحن ؟!ا
09-27-2011 11:43 AM

مفاهيم

نادية عثمان مختار
[email protected]

أين نحن من نحن ؟!ا

جمال جادو

تعقيبا على مقال الأمس تحت عنوان ( اغتصاب الأطفال في بلادنا ..سؤال يبحث عن إجابة) أستأذنك أستاذة نادية والقارئ الكريم في هذه المساحة أن أسجل ( وجعا) على كثير من القيم النبيلة التي كان يتسربل بها أهل السودان ولانقول إنها ضاعت الآن كليةًً، ولكنها اندثرت بشكل كبير فكم هو مؤلم أن يحسب الواحد منا أن الدنيا تؤخذ غلاباً فيسعى فى الأرض بطشاً ونهباً وخراباً (المهم يكبر كومو) وينسى كل نواميس الوجود التي فطر الخالق عز وجل الكون عليها يوم خلقه !!
شاء الله أن أشهد بأم عيني أحد هؤلاء القساة وهو يطرد عريسا فى شهر العسل ( جديد لنج ليهوأربعة يوم بس) من شقته المفروشة ظهراً، لأن اليوم انتهى ولم يدفع له أجرة اليوم الجديد!! والأخير يترجاه بكل ماخلق الله من رجاء وبصوت خافت ( ياأخوي الله يسترك الساعة هسع واحدة و قروشي بتصل المساء بدفع ليك) كل ذلك لم يجدي نفعاً (يازول مابينفع ولا ثانية أطلع هسع ولا أديني قروشي) !!
معقول نحن السودانيون !! ولا غيرنا ؟هل وصلت بنا المواصيل الى هذا الحد ؟ أين نحن من نحن ؟ و من نحن اليوم ؟ أتلك هي أخلاقنا التى عرفنا بها ؟ تساؤلات بلا إجابة!
هل تخيل الحردلو يوم قال ( كيف يكون الحال لو ماكنت سوداني وأهل الحارة ديل أهلي) و خليل فرح حين أنشد رائعته (عازة فى هواك) أن يؤول حالنا إلى هذا الحد المزري؟؟
نحن السودانيون اشتهرنا بين شعوب العالم ببعض الصفات التي نفخر بها كالكرم والشجاعة والشهامة، وهي صفات إنسانية قلما توجد لدى كل الشعوب، بجانب التوقير الشديد للكبار في العائلة والاهتمام بالأسرة . كل ذلك ساقني لأتذكر حديث والدي فى أواخر أيامه (رحمة الله عليه) وهو يحدثني عن زمانهم حيث كانوا في الغالب ذوي قربى ومصاهرة مع بعضهم البعض، وصلة القرابة بينهم تساعدهم في الحفاظ على الأعراض فلا ينظر الرجل بعين السوء إلى النساء، وكانت معاشاتهم بسيطة من التجارة وبعض الصناعات البسيطة البلدية (عصارة الزيوت) مثالا، كما تمنع صلة الرحم التجار من المغالاة في الأسعار،
وكانت الاحتياجات قليلة ومعظمهم كانوا أرباب معاشات، وموظفو الحكومة قلة. وكانوا كرماء وترابطهم الاجتماعي بمثابة الأمان للجميع من ويلات الفقر والعوز، ومتواصلين لا ينقطعون عن بعضهم، ويتفاكرون فى كل كبيرة وصغيرة، و كانوا يتبادلون الأطعمة فربات البيوت لا يطيب لهن طعام لا يتشاركه جيرانهن، والزيارات مفتوحة، وكل بيت لديه باب ( نفاج ) مع الجيران.. كما اعتمدت التربية وقتها على اخلاق الفروسية والشجاعة! فأين نحن من كل ذلك الجمال الآن ؟!
أصبحنا نتباكى على الماضي ونلعن الحاضر ونخشى المستقبل ولا نغير من شيء لتبديل واقع تملؤه السلبيات؛ وصار الزمان ( شماعتنا) وأصبح من عاديات الأمور أن نعيب زماننا.. وما لزماننا عيب سوانا !!
هكذا ستظل جدلية الماضي والحاضر ووضعية المقارنة بينهما تسيطر على عقولنا وسنظل نحلم بواقع جميل وغدا أفضل ولكن ..!!

((جمال جادو))

الاخبار


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1777

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#216845 [ام قلبها في يدها]
5.00/5 (1 صوت)

09-28-2011 04:38 PM
السلام عليكم والله يجماعه الموضوع خطير, بس عايزه اقول لصاحب المقال ان الامثال التي اوردتها قد تكون سلاح ذو حدين لانو عدم وضع الحدود في اي شي يفسد كل شئ والله حضر الى ذهني ايام الثانوي وهي ليست ببعيده حيث روت لي صديقتي عندما كانت في الثالثه من عمرها عندما كانت امها وبكل طيبه تطلب من ابن الجيران والذي يقع بيتهم في الوسط بين بيت صديقتي وبين بيت خالتها فتطلب منه عبر الحائط ان يوصلها لخالتها فماذا كان يفعل _يعتدي عليها باستمرار ولكنه كان ذكي بحيث لايترك اثر لجريمته.... وغيرها من قصص كثيره لايسعني المجال لذكرها المهم الموضوع موجود من زمان بس قلة وعي الاهل زمان وعدم تواصلهم مع اولادهم بطريقه واعيه هي السبب في عدم الشعور بها. كما لاانسى الدور الذي لعبه الاعلام ايضا... لكن اعترف زادت بشكل كبير ومقرف اذا لو كان المجرم يعي لوعظناه لكن لازم الجهود تنصب على الاهل الحرص والتوعيه والتحذير الدائم للاطفال بان اجسادهم ملك لربهم وليهم فقط والله اسير مع ابنتي بهذا النهج والحمد لله المابتعرفه حتى لو مد يده لاتسلم عليه عذرا الموضوع فصيح على دارجه ودا كله من شدة انزعاجي والله


#216522 [orass]
5.00/5 (1 صوت)

09-28-2011 09:55 AM
أصبحنا نتباكى على الماضي ونلعن الحاضر ونخشى المستقبل >>>
بقى كل سوداني حر يردد (سهر المنام لي وحدي)
الله يجود علينا يا (جادو) ونرجع زي زمان (قالوا الزمن دوار)


#216211 [wasil]
5.00/5 (1 صوت)

09-27-2011 06:58 PM
حبيبي أكتب لي، وأنا بعقب عليك..


#216073 [بروفسير محمد نور]
5.00/5 (1 صوت)

09-27-2011 03:01 PM
اقتباس من المقال :
وكانت الاحتياجات قليلة ومعظمهم كانوا أرباب معاشات، وموظفو الحكومة قلة. وكانوا كرماء وترابطهم الاجتماعي بمثابة الأمان للجميع من ويلات الفقر والعوز، ومتواصلين لا ينقطعون عن بعضهم، ويتفاكرون فى كل كبيرة وصغيرة، و كانوا يتبادلون الأطعمة فربات البيوت لا يطيب لهن طعام لا يتشاركه جيرانهن، والزيارات مفتوحة، وكل بيت لديه باب ( نفاج ) مع الجيران.. كما اعتمدت التربية وقتها على اخلاق الفروسية والشجاعة! فأين نحن من كل ذلك الجمال الآن ؟!
أصبحنا نتباكى على الماضي ونلعن الحاضر ونخشى المستقبل ولا نغير من شيء لتبديل واقع تملؤه السلبيات؛ وصار الزمان ( شماعتنا) وأصبح من عاديات الأمور أن نعيب زماننا.. وما لزماننا عيب سوانا !!
هكذا ستظل جدلية الماضي والحاضر ووضعية المقارنة بينهما تسيطر على عقولنا وسنظل نحلم بواقع جميل وغدا أفضل ولكن ..!!

((جمال جادو))


#216002 [salah]
5.00/5 (1 صوت)

09-27-2011 01:04 PM
التغيير كبير ومخيف يا جادو والأخطر قادم.
ملاحظه بسيطه البيت لإسماعيل حسن وليس للحردلو
والله يكون في عونك يا بلد
صلاح


نادية عثمان مختار
نادية عثمان مختار

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة