المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. زاهد زيد
لماذا استقالة الرئيس ضرورة وطنية ؟ا
لماذا استقالة الرئيس ضرورة وطنية ؟ا
07-27-2010 10:34 PM

لماذا استقالة الرئيس ضرورة وطنية ؟ا

د.زاهد زيد
[email protected]


إذا كان الدين النصيحة فقد كان مقالي السابق نصيحة يأمرنا بها ديننا للرئيس وللشرفاء من أهل الإنقاذ وغيرهم من القيادات الوطنية بأن استقالته واجب وضرورة قصوى في هذه الفترة الحرجة من تاريخ البلد , ولكن يأبى البعض إلا المكابرة والعناد بمحاولاتهم التبريرية واساليبهم التي ترفض الحوار بالعقل والمنطق وذلك من خلال ما قرأت من ردود وتعليقات من الذين يظنون انهم يدافعون عن الرئيس وهم واهمون في ذلك بل بإندفاعهم وانفعالهم الطفولي ذاك إنما يسدون لأعداء البلد خدمة لا تقدر بثمن بدفاعهم عن باطل يعلمونه ويرونه رأي العيان وهم في حقيقة أمرهم يدفعون الرجل في الاتجاه الخاطئ دون روية ولا تمهل .
وهؤلاء من بطانة السوء التي لا يهمها شيئ سوى بقاء وضع يستفيدون منه وهي البطانة التي حذر منها رسولنا الكريم التي لا تنصح أولي الأمر ولا تخلص لهم المشورة والنصيحة والمثل السوداني يقول \"اسمع كلام الببكيك ولا تسمع كلام البضحكك\".
لا انكراجتهاد البعض في الرد على المقال محاولين تفنيد الأسباب الموجبة لاستقالة الرئيس دون انفعال لكن لم يقدم اي واحد ردا مقنعا ولا حجة قوية تدعم وجهة نظره فليس مهما من هندس اتفاق السلام الذي يمنح الجنوبيين حقوقا تفتت البلد بعد ان وقع الفأس على الرأس واصبح الانفصال حتمي بكل المعطيات والرئيس ليس بقادر على تغيير هذا الواقع لأنه ببساطة ليس له أي تأثير في الجنوب ومهما قالوا عن الوحدة الجاذبة فلن تكون جاذبة مادام الرئيس منعدم الشعبية لدى المواطن الجنوبي ودليلي نتائج الانتخابات الرئاسية التي صوت الجنوبيون فيها لياسر عرمان رغم انسحابه . فهل نظل متمسكين بهذا الرئيس ولا امل في وحدة تأتي على يديه ام يأتي رجل آخر ليس بالضرورة من خارج المؤتمر الوطني ليكون هناك على الاقل بصيص من امل في التفاهم مع الانفصاليين لتفادي كارثة الانفصال ؟
أراد البعض بسؤ قصد ان يفهم ويفهمنا انني ادعو لتسليم الرئيس بعد استقالته لمحكمة الجنايات الدولية والحقيقة ان همي لم يكن منصبا نحو تسليمه او عدم تسليمه انما كان كلامي واضحا ان الرئيس في ظل ما وجه له من اتهامات آخرها الابادة الجماعية سيكون محدود الحركة ومقيدا وهذا لن يخدم قضايانا التي اصطبغت بصبغة الدولية وتتطلب تحركا دوليا من كافة المسئولين وعلى رأسهم رئيس الدولة فكيف يمكنه ذلك دون ان يعرض نفسه لمغبة القبض عليه ؟ اما حضوره لمؤتمر إقليمي في شاد فليس بدليل على قدرته على التحرك خارجيا ويأتي الدليل من مؤتمر القمة الأفريقي في كمبالا الذي لم يستطع حضوره وهو في افريقيا وفي دولة مجاورة تماما مثل شاد. ثم كيف يمكنه المساهمة في حل مشكلة دارفور وقد أصبح جزءا من المشكلة؟ صحت الاتهامات ام لم تصح! فأنا لست قاضيا لأحكم ببراءته اوادانته وهي ليست محل نقاشي الآن ولايهم الاشخاص ما دام الوطن في خطر ولكني أطرح حكم الواقع الذي يفرض التعامل معه بموضوعية ووعي والموضوعية والوعى اللذان يخدمان الوطن يحتمان وجود شخض آخر حر الحركة غير مثقل بتبعات دولية عله يستطيع أن يقدم ما هو أفضل لهذا البلد؟
قلت إن الرئيس لم يثبت أن له كفاءة استثنائية تجعلنا نخاطر بوحدة البلد وبأمنها لنبقيه رئيسا ورد البعض بمحاولة استعراض هزيل لما قيل انها انجازات تاريخية من سلام الجنوب والي البترول . اجد نفسي مشفقا على عقول هؤلاء القوم ولا ادري بأي منطق يتحدثون بمنطق السلام الذي نهايته الانفصال أم بالبترول الذي هو انجاز لمن اثري منهم فأين هو الرخاء والنماء للشعب ام هم الحكومة وهم الشعب ايضا؟ اما ماسقته من مثال للرئيس الاستثنائي مهاتير محمد فجهل البعض بما واجه هذا الزعيم الاسطورة من عقبات جعلهم لا يدركون معنى كونه استثنائيا والتعلل بضخامة ما يواجه البلد من مشاكل بقدر ضخامتها تكمن عظمة وتميز الزعماء وتتجلي عبقريتهم في تخطيها وقيادة البلد نحو الامن والنماء .
ان من يتعللون بضخامة مشاكل البلد يقدمون دليلا اضافيا لعدم قدرة الرئيس على ان يقود البلد في الفترة الحرجة القادمة . ان العقبات والصعوبات هي التي تصنع الزعامات الخالدة وهي التي صنعت غاندي وجمال عبدالناصر ومانديلا وغيرهم . ان الحديث عن صعوبة تحقيق طفرة تنموية حقيقية في مدى واحد وعشرين عاما من حكمه دليل دامغ على انه أخذ فرصته وأنه لن يقدم للبلد اكثر مما قدم وان ما تحقق لم يكن هو الطموح والغاية التي لا غاية بعدها . فإن كان ما تحقق هو غاية ما تتمنونه لوطنكم فتلك ام المصائب .
أما حديثي عن الفساد في عهد الرئيس فلا يحتاج مني او من غيري لمعرفة فكل الدول المتحضرة والتي تحرم المال العام واستغلال المنصب لتحقيق الثراء تطلب من مسئوليها اقرارات ذمة مالية قبل تولي المنصب وتفحص مصادر ثروته هو واقربائه وتحاسبه على كل تجاوز مهما كان . هنا دعني اتساءل مَن مِن المسئولين منذ قيام الانقاذ والى يومنا هذا قدم اقرارا بما يملك او حوسب أو حتى سئل عن مصدر ثرائه والامور ليست خافية فقصورهم وسياراتهم واسفارهم للتصييف تدل عليهم؟ فمن يسكت على هذا الا منتفع مثلهم او جاهل متجاف عن الحقيقة؟ فمن المسئول عن كل هذا ؟ هل نغمض اعيننا ونقول الرئيس براء من هؤلاء وهو يعيش بينهم ويعلم امرهم باطنه وظاهره ؟ وماذا يضير الشرفاء ايا كانوا ان يبرأوا لدينهم قبل دنياهم ؟
ويقولون لم لا تكتب عن فلسطين والعراق وافغانستان , وهو منطق يرفض نفسه وسؤالي لم لا أكتب عن هذا البلد فهل ستحل لي الكتابة عنه لو كتبت عن تلك البلاد ؟ ثم أن كل ما حل بتلك البلاد هو غرس قادتها وهو ما أحاول ان نجنبه لهذا البلد فتعصب طالبان وجهلهم بالدنيا ومقتضيات العصر هو نفس التصعب الذي نعاني منه ومرض الزعامات الفاشلة والبطانة الفاسدة هي التي أوصلت العراق لما هو فيه اما خلافات الفلسطينيين فقد قسمتهم لكيانين يتقاتلان والعدو متربص بكليهما , والحقيقة المفزعة اننا نعاني من كل ذلك تعصب طالبان والقيادة المهيمنة وبطانتها الفاسدة وخلافات ستجعل من البلد اكثر من نصفين !
يجب أن نفصل بين مصلحة الفرد ومصلحة الوطن اذا تعارضتا , فالوطن فوق الافراد مهما كانوا واتفق مع من يقول بأن استقالة الرئيس وحدها لن تحل المشاكل ولكنها الخطوة الاولى نحو الاصلاح الشامل ومحاولة للم الشمل والمصالحة مع الغير .
ان المرحلة الحرجة التي يمر بها البلد تتطلب تحرك الشرفاء المخلصين لدينهم ولوطنهم خاصة من النافذين والمسئولين في حزب المؤتمر الوطني الذين بسكوتهم وصمتهم يقترفون افدح الاخطاء في حق دينهم ووطنهم .
بعض الذين يخافون التغيير انما يخافون على مصالحهم الذاتية ولا يهمهم أمر البلد ومنهم من يخاف المحاسبة ويخشاها لما اقترفه في حق البلد لذا ستجد الدعوة للتغيير والاصلاح مقاومة شرسة وبكل الاساليب وهؤلاء يعرون انفسهم بدفاعهم عن باطل يعرفونه بل هم جزء منه , وهم لا يهمهم البشير و لا تهمهم البلد وولاؤهم للذات وللمصلحة وسيدافعون عن بقاء الرجل لأن في بقائه بقاء لهم واستمرار لمصالحهم ولكن عندما يجد الجد لن تجد أحد منهم فهم خفافيش تكره النهار ولا تعيش الا في الظلام .


تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 1378

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#10778 [abdu]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2010 02:42 PM
ناكل من ما نشرب ونلبس من ما نضحك ونشرب من ما نبكى وهلم جرا شعارات شبعتا وكستنا وروتنا وسترتنا من الفضائح اصبحنا نخجل من سماع الاخبار وهنالك من يقول ان السودان مستهدف لماذا لم يكن الاستهداف قبل ذلك .؟؟؟؟؟؟


#10606 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2010 07:54 AM
اخي تكتب وانت في عالم مثالي ليس دفاعا عن البشير لكن امريكا لاتريد البشير في شخصه انما المقصود السودان والسودان محاصر قبل ان تاتي الانقاذ الي الحكم ماهو السبب والسودان من الدول الداعية للارهاب علي من تسليم كارلوس وطرد بلادن ماهو السبب وحرب دار فور صنيصعه امريكية اسرائليه ولاتنكر اول مكتب لعبد الواحد في اسرائيل ياخي الحل الوحيد الذي تريده امريكا هو التطبيع مع اسرائيل والموضوع منتهي لا محكمةولاانفصال


#10581 [المشير عمر البشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2010 11:21 PM
ما بقدم استقالتي يعني ما بقدم استقالتي إنتو فارات ولا شنو أنا لو قدمت استقالتي ما بمشي التوج عديل كدة قاعد على قلوبكم كده كيتن فيكم وانشاء الله تحرق بالفيها


د.زاهد زيد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة