هل تراجع الرئيس.. !ا
09-27-2011 02:18 PM

تراســـيم..

هل تراجع الرئيس.. !!

عبد الباقي الظافر

في فبراير الماضي اصطحب الرئيس البشير الشيخ إبراهيم أحمد عمر على غير العادة لمقابلة شباب حزبه.. لقاء الرئيس مع الشباب اتسم بقدر من الصراحة اجبرتبعض الحضور على استخدام المناديل رغم برودة تلك الليلة.. الشباب تحدثوا عن الفساد وتقارير المراجع العام وعن الدماء التي تكدست بسبب طول الجلوس على مقاعد الحكم.. الرئيس البشير أشار إلى الكرسي الذي يجلس عليه في تلك الليلة، وقال لشباب حزبه: \"التغيير يبدأ من هنا\".. لغة الرئيس الواضحة جعلت أمين الشباب في حوار صحفي يؤكد أن هذه الدورة الأخيرة للمشير البشير. بعدها مضى البشير إلى تحديد مواصفات خليفته.. في حوار مع الزميلة السوداني في رمضان الماضي حصر الرئيس البشير مرشح الرئاسة في أحد رموز الشباب.. وأكد بوضوح لا لبس فيه أن هذه دورته الأخيرة في بلد سنة الحكم تماثل عشر سنوات في ما سواه. الرئيس البشير في حوار مع الشرق الأوسط اللندنية نشرت أمس الأول رفض أن يحدد خليفته في رئاسة الجمهورية وترك ذلك لمؤسسات الحزب.. حتى عن تجديد الدماء، أكد أن حكومته الحالية شابة جداً.. وأن القيادات التاريخية ذات العطاء ستظل موجودة داخل كابينة القيادة المقبلة.. هذا يعني أن الشعب لن يتفاجأ بوجه جديد. البشير من على منبر مسجد النور في كافوري تحدث عن نيته في إنشاء مفوضية لمكافحة الفساد.. بل إن كثيراً من المراقبين ربطوا انتداب وكيل وزارة المالية الطيب أبوقناية لرئاسة الجمهورية للقيام بهذه المهمة.. ومضت شهور دون أن تسعى المفوضية بين الناس.. في آخر حديث أكد الرئيس أنهم صرفوا النظر عن إنشاء المفوضية.. بدلاً عنها سيتم تكوين إدارة صغيرة ملحقة بمكتبه لمتابعة ما يثار في الصحف من حديث عن الفساد. أي حديث عن الإصلاح سيكون بلا قيمة إن لم يجد سنداً من رئيس الدولة.. المؤتمر الوطني رسمياً يرفض انسحاب البشير من المنازلة الانتخابية القادمة.. دكتور نافع علي نافع قال: إن الرئيس يقول ما يريد، ولكن القرار النهائي في يد الحزب.. الحزب بعد أن يلتفت يميناً ويساراً لن يجد خياراً غير التجديد للرئيس البشير. بصراحة ليس أمام الإنقاذ إلا أن تسلك طريق التغيير الشامل.. من الأفضل أن تصنع ذاك طوعاً.. تجارب الربيع العربي تؤكد أن الشعوب تجاوزت قياداتها في التغيير والتعبير.. فطن لذلك ملك السعودية فمنح النساء اللائي يطالبن بحق قيادة سيارة رخصة قيادة المجتمع.. ملك المغرب تنازل طوعاً عن بعض صلاحياته للبرلمان. بعض الرؤساء العرب لم يستوعب حتمية التغيير.. منهم من تمكن شعبه من إقصائه بالضربة القاضية.. وفريق ينتظر ضربات الجزاء الترجيحية لتحديد نتيجة المواجهة مع الشعب. هذه الوقائع تحتم على الرئيس السوداني أن يقود تيار الإصلاح بنفسه.. الرئيس الآن كلمته نافذة في حزبه.. كل المجموعات المتنافسة حتى الآن داخل الحزب الحاكم تتصارع للاقتراب من أذن الرئيس لا للاستحواذ على كرسيه.. هذه العوامل يمكن أن تنتج تغييراً ناعماً، وغير مكلف، يفكّ عزلتنا الدولية ويجتاز كل المطبات الحرجة.

التيار


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 3772

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#216344 [احمد البقاري]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2011 11:53 PM
تعليقاً علي ما جاء في اللقاء الصحفي مع عمر البشير، المنشور بجريدة الشرق الأوسط بتاريخ 25/9/2011م، وحديثه حول رفضه حكومته دعم السلع الأساسية.

احمد البقاري

حديث الرئيس عمر البشير ينم عن جهل وانحطاط في الفهم حد الوصف بالسذاجة وعدم الأهلية، هذا إذا افترضنا حسن النية في فكرته، وينم عن ممارسة تمييز بين المواطنين وتعمد الإقصاء والتهميس وتعمد التجويع والقهر وإلحاق الضرر مع سبق الإصرار والترصد اتجاه طبقة محددة من المجتمع، إذا كان حقاً يقصد ما ذكر أو كان حديثه نتيجة استشارات ومشاورات من أشخاص ذوي اختصاص في مجال السياسة والاقتصاد.
وذلك للأسباب التالية:-
1- هنالك سلع وخدمات أساسية تعتبر الحد والحق الأدنى لأي إنسان موجود في أي رقعة من الكون، غض النظر عن كونه مواطن أو غير مواطن (أجنبي)، وهي: حق المأكل، المشرب، الكــسوة، الدواء والمنام، فالذي يموت جراء الجوع والعطش أو الإهمال نتيجة النوم في الطروقات والميادين العامة، أو نتيجة لعدم تقديم الأدوية العامة والإسعافات الأولية رغم توفرها، يعتبر مسئولية حد الجريمة التي تستحق المحاسبة والعقاب على السلطان والدولة أولا وعلى المجتمع الذي يقيم فيه مثل هؤلاء الأشخاص. أذن الخبز أو دقيق الذرة وعين الماء يجب أن تتوفر في كل مكان مأهول بالسكان وبالسعر الأدنى الذي تتوفر للعامة من الناس، وكذا الأدوية والإسعافات الأولية والحد الأدنى من أماكن السكن والإيواء. بالإضافة لحقوق المواطن في التعليم وإزالة الجهل والأموية لشخصه وأطفاله.
2- من حق المواطن على الدولة والمجتمع، توفير الحد الأدنى من الدخل الذي يضمن له توفير احتياجاته الأساسية (المأكل، المشرب، الكــسوة والمسكن والدواء)، وبالصورة التي تحفظ كرامته وإنسانيته، سوى كان ذلك من خلال توفير فرص مباشرة للعمل أو تقديم الدعم من خلال تدريبه على المهن والحرف أو مساعدته في ممارسة الزراعة والرعي – الخ، وذلك من خلال تقديم عدم في الحصول على المقومات الأساسية، كالبزور والقوت أثناء الموسم. بالإضافة لضمان الدولة بشراء أنتاجه بالسعر المجزي الذي يشجعه على مواصلة نشاطه.
3- بالنظر لما ذكر في الفقرتين أعلاه، فأن 80% من سكان السودان (المواطنين) لا يتلقون أي دخل مباشر من الدولة أو غير مباشر، بافتراض عدم وجو أي نوع من دعم الدولة للقطاع الحرفي والزراعي والرعوي. وبالتالي لن يستفيدوا من أي دعم مباشر مثل رفع الرواتب والأجور الذي ذكره الرئيس عمر البشير.
4- حتى إذا افترضنا، بأن حديث البشير ينطلق من مبادئ سياسات الاقتصاد الحر، فأن زيادة الاستهلاك، تعتبر العـجـلة المحركة لزيادة الإنتاج وبالتالي توفير فرص العمل. علماً بأن مبادئ السوق الحر ترتكز على أساس توفر احتياجات الحد الأدنى والمذكورة بالفقرتين (1،2). لذلك تجد اقتصاديات السوق الحر تقيس جودة أداء اقتصادها من عدمه بحركة الاستهلاك ونسبة البطالة.
5- لما كان أياً من مما ذكر أعلاه لا ينطبق في حالة السودان، فأننا نظن بأن حديث الرئيس وسياسته الاقتصادية المعلنة، المقصود منها تعمد الإقصاء والتهميس وتعمد التجويع والقهر وإلحاق الضرر مع سبق الإصرار والترصد بالأغلبية الساحقة من المواطنين. هذا إذا قرنا حديث الرئيس بسياسات الخدمة والتوظيف المطبقة في دوائر الدولة وشركاتها العامة، وتراخيص مزاولة الأعمال وعقود مشاريع والتي تعطى الأولوية فيها لفئة أثنية محددة من المجتمع، إلا وهي أثنية الجلابة من القبائل الثلاثة (الجعليين، الشايقية والدناقلة). حتى أن هناك حديث عن وجود معاشات ورواتب ودخول ثابتة من ميزانية الدولة مخصصة لكثير من الأسر والأفراد المنتمين لهذه القبائل، حتى دون أن ينتموا بالعمل أو سبق لهم العمل في مؤسسات الدولة وشركاتها. بالتالي فأن عمر البشير وحكومته يمارسون سياسات مخططة مسبقاً وذات أهداف متمثلة في الحرمان والإقصاء وتعمد القهر والإذلال على الأغلبية الساحقة من المواطنين، من دون المنتمين لأقلية الجلابة التي ينتمي النظام السياسي الذي يقوده الرئيس عمر البشير.
6- الدعم ألموجهه من خلال زيادة الأجور، تستفيد منه بالضرورة فئة محدودة من المجتمع وهي التي تتمثل بـ 20% من المواطنين الذي يتمتعون بالانتساب والعمل بمؤسسات الدولة وشركاتها. وفي النهاية سيكون الدعم موجه للقبائل بعينها إذا عرفنا بأن 90% من ذوي الدخول العالية من موظفي الدولة ورجال الأعمال الذين ينفردون بقعود مشاريع الدولة، ينتمون لأقلية الجلابة من القبائل الثلاثة (الجعلين، الشايقية والدناقلة)، وفي ذات الوقت ستكون زيادة الأجور على حساب الأغلبية المحرومة من سكان الهامش الذين يتحملون العــبء الأكبر في الضرائب المترتبة على السلع والخدمات، بالإضافة للضرائب الباهظة المفروضة أصلاً على المنتجات الزراعية وسياسات احتكار تسويق وتصدير هذه المنتجات في هذه المناطق المهمشة بواسطة التجار الجلابة لتغطية الزيادات المتوقعة في أجور موظفي وعمال الدولة من منتسبي قبائل الجلابة.

احمد البقاري


#216233 [Kalifa]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2011 07:48 PM
مقتبس...... ( بصراحة ليس أمام الإنقاذ إلا أن تسلك طريق التغيير الشامل.. من الأفضل أن تصنع ذاك طوعاً.. ) خليك من الكلام الكبار دا !!!!...وقول ليه....... سعادة الوالي بروف أمن لسع بيتعشى زبادي وعدس ولا حذف واحد تضامنا مع الشعب الفضل ؟؟؟؟؟؟؟؟ :D :D :D :D :D


#216146 [الطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2011 05:14 PM

حقيقة خلافة البشير هذه من الملفات المسكوت داخل عنها المؤتمر الوطنى وستكون سبب انهياره وذهاب دولته لان اى اختفاء مفاجئ للبشير يعنى معارك طاحنة على منصب لايعرفون الية الوصول اليه
لناخذ الدرس من ايران التي يزور رئيسها البلاد اليوم فالرئيس محمود احمدى نجاد يعتبر الرئيس السادس لايران منذ اندلاع الثورة ( ابوالحسن بنى صدر ، محمد على رجائي ، على خامنئي ، هاشمى رافسنجانى ، محمد خاتمى ، محمود احمدى نجاد ) بل هو فى حساب الفترات الرئاسية يعتبر العاشر لان كل واحد من الاربعة الاخيرين حكم لمدتين متتاليتين .
لايخفى علينا ان ايران لها نفس ظرف السودان ثورة ترفع شعار الاسلام وتحكيم الاسلام بالفهم المتشدد وهى مثلنا من دول العالم النامى وتواجه حصارا من المجتمع الدولى ورغم كل هذه التحديات يتم تداول منصب الرئيس بصورة مستمرة
لماذا لايفعلها المؤتمر الوطنى ويكون لنا كايران اربعة رؤساء سابقين ؟ ام ننتظر مصير بن على وحسنى مبارك والقائد الاممى السابق ؟
افيقوا قبل فوات الاوان

]


#216118 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2011 04:11 PM
ضياء الجبالي

في مأساة جديدة من مآس العرب الحالية ؛ ورغم الهزيمة الثقيلة التي لحقت بالسودان الحبيب على يد بشيرها الفاشل ؛
إلا أنه ما يزال مصراً على أن يكابر ؛ وأن يلعب في الوقت الضائع ؛ لكي يكمل الخراب التاريخي والغير مسبوق للسودان ..وبرغم كمِّ الكوارث التي ساقها البشير ببطشه وغبائه وتعنته للسودان ؛ والتي أدت إلى قسم السودان إلى سودانين شمالاً وجنوباً ؛
فلم يزل البشير يحاور ويجادل ؛ كي ينكر فشله ..وبرغم كافة الأخطار التي مازالت تحيط بالسودان ؛ حتى بعد انفصال شمال السودان عن جنوبه ؛ والتي تهدد بتفتيت وتقسيم السودان بأكمله ؛؛ إلا أن البشير ما يزال يغالط ويخادع ؛ لتبرير أو إخفاء فشله الذريع !؟
حتى أنه يحاول أن يشيع أن مصيبة وداهية انفصال جنوب السودان الكبرى التي لا يعلم مدى أخطارها إلا الله ؛ هي من مصلحة شمال السودان !؟ولا ندري حقيقة متى يمكن للبشير وأمثاله أن يعترفوا بفشلهم ؟ ويستقيلوا من أنفسهم ؟وإن كانت كل الكوارث والمصائب التي ساقوها لبلادهم ؛ وللوطن العربي ؛ وللعالم الإسلامي لم تقنعهم بفشلهم التام ؟ فمتى يمكن أن يقتنع هؤلاء الفاشلون ..والطامة الكبرى والكارثة العظمى أن أمثال البشير من الرؤساء الفاشلين ؛ سواءً في ليبيا أو سوريا أو اليمن ؛ بعد تونس ومصر .. لم يزالوا يدعون الحكمة !؟فأية حكمة هذه التي تدمر البلاد ؛ وتفني العباد ؛ بالغرور والغطرسة والتجبر ؟ ألم يئن لهؤلاء الفاشلين أن يدركوا وجوب إحقاق الحق ؛ وترسيخ أسس العدل ؛ واحترام الشعوب كطريق وحيد لأن ينجوا وتسلم بهم ولهم شعوبهم ..أما زالت سياسات المكر والخداع الحنجوري الفاشلة ؛ تغريهم بالاستمرار في مقاعد تضليلهم وتدميرهم لبلادهم ؛ بادعاء الحكمة الحمقاء البلهاء ..على البشير أن يستقيل فوراً ؛ ولا ينتظر استكمال مدته التدميرية كما يدعي ؛ لكسب الوقت والمال ؛ وترتيب حكم السودان اللاحق على هواه ؛ ليضمن استمرار فشله بعد تركه للحكم ؛ كما أن عليه قبل أن يستقيل ويترك ما خربه ودمره في السودان ؛ أن يعيد تأسيس العدل ؛ واحترام الشعب السوداني ؛ وذلك بدلاً من أن يرحل ويترك السودان خراباً لأتباعه ؛ يكملون سياسات فشله وتعنته ومكائده وغبائه ؛ بادعاء الحكمة والعبقرية البلهاء المزعومة ..على البشير أن يترفق بالسودان وبالعرب وبالمسلمين ؛ وأن يرحم شعب السودان ؛ بأن يرحل عن السودان بعد أن ورَّثه مصائبه وكوارثه السوداء .. فما عاد هنالك من وقت لتبرير أخطائه وكوارثه ؛ ولم يعد هنالك من وقت لجداله العقيم .. فما دام قد فشل في الحفاظ على وحدة واستقرار شعبه ؛ فليترك قيادة السودان لقيادة جماهيرية عادلة رحيمة ..ومهما كابر الفاشلون وجادل المخادعون فسوف يبقى العدل أساس الحكم.

* [email protected]
بلاغ


#216115 [محمد حسن أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2011 04:09 PM
دا درويش مافيه نخوة رجولة ولايستحق إطلاق وصف رئيس عليه فهو لايشبهه فيمكن أان يطلق عليه وصف دلدول الوثني أو الديوس أو الخرج أو العرة أو الرقاص أو البقرة وما شابه ذلك من الألفاظ التي تليق بشخصيته الهزيلة الضعيفة عديمة الكرامة التي لاتعرف غير الكذب والنفاق والرقيص


#216112 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2011 04:05 PM
يفكّ عزلتنا الدولية ويجتاز كل المطبات الحرجة.

(حليييييييييييييلك يا الظافر كسرت قلبي) ارحلوا .......... قلتوا الروب لسع الدرب طويل


#216101 [MHMD AHMD]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2011 03:49 PM
استاذنا الظافر .... اهم صفات الرئيس البشير هي الكذب والتراجع عن القرارات والاقوال ... وارجع للارشيف فيما يتعلق بالقوات الدولية وعلى الطلاق وعلى الحرام ووووو ........ الخ ..... فما تستغرب وتندهش ولا زال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله عمر البشير .....


#216064 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2011 02:51 PM
لافائدة من الرئيس والا حزب الرئيس في اجراء التغيير الحقيقي الذي ينقذ السودان من الانقاذ .
فليرحلوا ...... فليرحلوا ........فليرحلوا !!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#216049 [jinja]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2011 02:35 PM
برضك بقيت تلف وتدور يا جبان؟


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة