قِرفنا ( 2- 2 )!ا
09-27-2011 04:57 PM


جدل واقعي

قِرفنا ( 2- 2 )

محمد محمود الصبحي
[email protected]

عزرا جميلا عزيزي القارئ لاتقرف من ما يخطة يراعنا ونحن نصور حالة من القرف العام اصبحت تقلق مضجعنا ونرسل رسائل لحكومتنا الموقرة والتي تؤمن في قرارة نفسها باننا ( قرفنا ) تماما فالوضع يحتاج الى تغيير وعليها ان تختار احد الخيارات التي تعرفها بدلا من يتطوع الناس ويحدثوا التغيير والذي يقود للفوضى التي اصابتنا بالملل , ذكرنا في جدل الاحد السابق ان الناس في بلدي من فرط القرف باعوا اعز مايملكوا المبادئ والضمير والشرف واصبحت الانصرافية تلون حاضر حياتنا وتفننا في اخذ القشور والتي حتما لاتخلق بنيانا متماسكا وادمن القوم اللهث القبيح وراء الحياة التي شوهها الفاسدين والمفسدين في السلطة والواقع يضج بالقصص المأسوية واصبح الشباب هائما على وجهه بلا حلم او امل وضاقت ارض السودان بما رحبت عليهم والابواب موصدة وتسلل بعضهم عبر نفاج البؤس الى اسرائيل في رحلة اللجؤ من الجحيم الى الجحيم وبعضهم ضرب في الارض بطريقة غير رسمية مجازفا بحياته وهو يعمل في مهن لاتشبه كبرياءنا التي سقطت عمدا بفعل ممارسات بعض المنسوبين الى حكومتنا الموقرة والتي بدأ وقارها يتساقط في دواخل كثيرون من الذين اضناهم رهق الحياة ولم يقتصر الامر على الشباب فقط حتى النساء السودانيات اللائي فقدن اعانة الاب والخال ودراج العاطلات خرجن مهاجرات للعمل خارج البلاد وان كنا نؤمن بمبدأ عمل المرأة لكن ان تعمل مرأة سودانية في مهنة ( خادمة ) بالبيوت في الخليج هذا مايجرح كبرياءنا ويزيد حالة القرف التي اصابتنا , هذه الصور والمشاهد اضف اليها الحيرة والذهول التي اضحت سيماءها واضحة في وجوه الناس في بلدي الحبيب حيث اصبح صباح الوطن الذي كان يطل علينا بالجمال والبهاء مدعاة للهم والغم حيث يقود الاب الى محنة مواجهة متطلبات اليوم الجديد والام يدها في خدها تصور حالة رائعة عقد الجلاد حاجة ( امنة ) بل وجعها في الجوف اشد من وجع حاجة امنه وهي تنظر للصغار وعيونهم ملئ ( بالحاجة ) والانين , فمسوؤلية كل هذا القرف تقع على عاتق المسؤلين عن امر الناس الذين تحملوا سنوات الانقاذ العجاف وصبروا على تخبطاتها السياسية في انتظار ان يثمر الصبر فرجا يحمل الرخاء ويصدق وعد البشريات وتلك الهتافات التي جذبت اليها الكثيرون الذين يروا ان الانقاذ ستحقق حلم ابن خلدون المتمثل في المدينة الفاضلة فحينما خاب ظنهم حققوا لانفسهم حياة فاضلة وتركوا الاخريين يعانون من سأم الحياة , ليس المكان هنا مكان بكائية على اطلال الماضي الجميل وانما تصوير ( للقرف ) عسى ان تتحسس حكومتنا مكامن القرف في نفوس المواطنين وتعمل على اعادة صياغة حكم مؤسساتها وتحارب المفسديين من اعضاءها فهم كثر فهي تعلمهم والله يعلمهم وقليل من الناس يعلمون بهم وترشد الصرف على مؤسساتها التي ارهقتنا دون ان تقدم شئ يسهم في مجالات التنمية والتطور وان تترك الصرف على قطاعات حزبها من موارد الدولة لاسيما القطاعات الشبابية والطلابية وغيرها من الاجسام التوهمية وان تدعم السلع بدل هذا الصرف البزخي على هذه العلل التي ارهقت الناس , سيدي الرئيس المواطنين هائمون على وجوهم يتكؤن على كتف الذهول واليأس فقد جزء كبير منهم ملامح السودنه وارثها النبيل والاخرون فقدوا الصبر والايمان و.... و.... و..... وكثير من المبكيات يضج بها واقع حاضرنا حتى قرفنا من .... ومن ..... ومن ..... والله العظيم قرفناااااااااااا ..!!


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1759

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#216252 [مشاهد]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2011 08:12 PM
والله الناس ديل القرف دا عاملنو لينا كية .اعملو حاجة فكونا من الناس ديل .آخخخخخخخ


#216182 [ادم أحمد على]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2011 06:04 PM
قرفنا وطرشنا وجاتنا قرحة عديل كدة -

الشعب منتظر شرارة الآنطلاق-

الجماعة بستعدوا للرحيل عشان كدة الدولار طار السما .


محمد محمود الصبحي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة