المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الجوع يكفر بطاعة الحكومة
الجوع يكفر بطاعة الحكومة
09-27-2011 07:09 PM

نــــــــــــــــور ونــــــــار

الجوع يكفر بطاعة الحكومة

م.مهدي أبراهيم أحمد
[email protected]

وفي ضاحية بري تعود الشعب أن يسمع صدي المعاناة واقعا مسموعا يمشي علي قدمين للمطالبة بحقوقه ولسانا بليغا يتخذ من الشعارات وسيلة للمضي قدما في التعبير والخروج الأختياري للتعبير عن المعاناة الخاصة ولكنها بحكم الواقع معاناة عامة يتساوي فيها الجميع بلا أستثناء لم لا فضروريات المواطن وأن أستحي البعض من المطالبة بها ففي بري يكون التعبير الصادق والعزم الأكيد في المطالبة ورفع الشعارات.
فخلال شهور قليلة أشتهرت الضاحية بالخروج والتعبير عن المعاناة فقد خرجوا من قبل بحثا عن عصب الحياة وشريانها الماء وتقصوا الأثر فبانت حقيقة شح المياه والقصة مشهورة وجموع الضاحية يخرجون أخري تجاوزا للماء الي الأحتجاج الصريح عن غلاء الأسعار وضنك المعيشة والوالي الخضر من علي شرفة منزله يطل تماما-كما أطلت ماري أنطوانيت-يقول لهم أن من أرهقته المعيشة في الخرطوم فليغادرها غير مأسوفا عليه .
وضروريات الحياة قد تجعل الناس يجأرون بالشكوي ويبالغون في الأحتجاج ونموزج بري ماهو الا واحد من نمازج عدة قد طفح بها الكيل فهي وأن أستحت اليوم من الخروج فغدا ستخرج تملأ الميادين والساحات وعندها ستتجاوز الجموع كل أنجاز تعول عليه الحكومة في أسكات شعبها فالجوع ليس له من معني مرادف سوي الكفر الصريح فكيف لايكفر المواطن الجائع بطاعة الحكومة .
هي قد تكون رسالة ومجموعة أشارات لابد أن تفهم علي سياقها الصحيح فقد صبر المواطن مع الحكومة كثيرا في الحرب والسلم ووعود الحكومة برفاهية المواطن تبددها نزاعات البلاد المتوالية التي لاتعرف الأستقرار وتفاؤل المواطن بأنتهاء الحرب في جبهة يقابلها تشاؤم مستمر من تجدد الحروب في جبهات أخري ومن أشياء أخري قد تنعكس علي واقعه ومعيشته وحتي أستقراره أن كان عبر الحروب أو كان عبر غول السوق وسلاح الغلاء حتي أضحي دوام ذلك الحال لايعبر عنه الا الخروج العلني والتظاهر ضد ذلك الواقع الذي يذداد شؤما وهلعا مع الأيام .
أضحي الحال مرا والمستقبل مقلقا أمام هذا الواقع فمسيرة الغلاء لايزال حجر طاحونها يدور ومع دورانه يزداد الطحين علي المواطن بالتضييق والضنك فقد ظهرت بوادر ذلك في ضاحية بري الذين جعلوا من ذلك الواقع فرصة للخروج والتعبير عنه وغلاء الأسعار ربما يحفز مناطقا أخري لفعل ذلك فقد وصلت السكين لعظام الجميع .
والمسؤل دائما يعمد الي التخدير والتسكين أمام كل تظاهرة بأن يخضع مطالب المتظاهرين للحل الوقتي بغية أمتصاص حماس المتظاهرين وتفريق شملهم والواقع يقول أن أسلوب المعالجات الوقتي قد لاينفع مع متظاهري المطالبة بتحسين الواقع لأن أنفجار الأوضاع في تصاعد كما غلاء الأسعار والحل يقتضي معالجة الأزمة من جذورها والبحث عن بدائل تعيد الأستقرار الي الشارع الغاضب وتظاهرة ضاحية بري قد تكون الأولي لتظاهرات أخري فقد أتفقت دواعي الخروج فيها وأنتفت دواعي الحياء والأنزواء من المطالبة بالضروريات من المواطن وتلاقت أفكار الجميع عليها في الأحتجاج الصريح علي الواقع المرير.


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 1340

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#216266 [محمد إقتصاد]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2011 08:32 PM
إن كان الوالي يقول لناخبيه اللي مابيستطيع العيش في الولايه فليذهب غير مأسوف عليه ، سوف يأتي هو و\"يشحد\" منهم اصواتهم بعد أنتهاء فترته نقول له نحن اهل الولايه التي اديت القسم علي برنامجك فيها إن لم تستطع توفير ابسط مقومات العيش لناخبيك فالتترجل عن الكرسي واتركه لمن هو اقدر منك واكفأ منك واكثر درايه بحاجيات المواطنين


#216251 [الرقيق]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2011 08:11 PM
من هذا الحدث ندعوا جميع المواطنين الشرفاء للخروج الجمعة المقبل لاسترداد الحقوق والحريات في تظاهرات سلمية مليونية تشمل جميع المدن الكبري بالبلاد واللحاق باربيع من حولنا وتخليص البلاد والعباد من الحال المايل هذا والدعوة عامة


م.مهدي أبراهيم أحمد
م.مهدي أبراهيم أحمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة