المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الجيش يقتل الشعب بالنار والاسعار !!ا
الجيش يقتل الشعب بالنار والاسعار !!ا
09-28-2011 08:25 AM


الجيش يقتل الشعب بالنار والاسعار !!

عثمان نواي
[email protected]


العسكرية \" تصرف \" ! :
ميزانية السودان المخصصة للدفاع و الامن لهذا العام حسب بعض التقديرات تساوى 2.5 الى 3 مليار دولار وهو ما يمثل اكثر من 20% من ميزانية البلاد \" الغير معلنه \" هذا العام والمقدرة ب 10 مليار دولار الى 13 مليار . هذا اضافة الى ما تسرب فى الايام الماضية من امتلاك الجيش لعدد كبير من الشركات والمؤسسات الاقتصادية المسيطرة على موارد البلاد فى مجالات النفط والمقاولات والبنوك والمطاحن كما سربت ويكيليكس . هذا ما يجعل الدفاع يتولى التحكم الكامل فى موارد البلاد الاقتصادية لم يتجاوز ال70 % من حجم الموازنه اضافة الى ان الدولة لها ميزانية مفتوحة للجيش خاصة فى حالة الحرب وحتى ماقبل الحرب , ففى السودان العسكرية \" تصرف وتتجدع \" قبل ان \" تتصرف \" او تقوم بدورها المفترض فى حماية الوطن والشعب . حيث خصصت الحكومة 121 مليار جنيه لاعادة تأهيل مبانى وزارة الدفاع , فى حين تخصص للتعليم 31مليار !! . وفى الوقت الذى تزيد ميزانية الدفاع عن العام الماضى باكثر من 25% فان البلاد تمر بالضائقة الاقتصادية الاسوأ فى تاريخها , اذ بلغ التضخم اكثر من 30% بمعدل ثابت منذ يناير حسب الاقتصاديين . اذن الحكومة التى لم تعلن عن ميزانيتها هذا العام وذلك كما يبدو لانها غير قابلة للتنبؤ والتقدير كما انها ميزانية حرب مفتوحة , حيث قالت مجلة \" ورلد تريبيون - 17 سبتمبر 2010\" ( الحكومة السودانية وضعت زيادة فى موازنتها للدفاع تبدأ فى 2011 لتصل الى 2.44مليار دولار فى استعداد لحرب اهلية مع الجنوب ) قد تكون المجلة تقصد جنوب السودان الذى لم يكن انفصل حينها الا ان الحكومة السودانية افتعلت حربا اهلية مع الجنوب الجديد , وهذا ما يوضح نيتها المبيته للحرب فى كل الاحوال وجاهزيتها لها .
لماذا يقتل الجيش الشعب ؟
ترأس اول سودانى الجيش فى اغسطس 1954 وبعد عام واحد وفى 18 اغسطس 1955 بدأت الحرب الاهلية الاولى فى الجنوب والتى كانت نتيجة لاحداث توريت التى على اثرها تمردت فرقة من ما كان يسمى قوة دفاع السودان وقتها وتحولت الى انانيا \"1\" والتى خاضت حربا ضد المركز حتى 1972 حيث نجح الجيش فى نزع السلطة للمرة الثانية ووقع اتفاقا للسلام لم يدم لاكثر من 9 سنوات لتبدأ الحرب مرة اخرى وفى ظل حكم الجيش والرئيس نفسه الذى وقع الاتفاقية لتبدا حرب اخرى لا تنتهى الا باتفاق اخر ومع حكومة الجيش ايضا التى استولت على الحكم فى 1989 بعد فاصل ديمقراطى دام 3 سنوات .
الجيش السودانى الذى له تاريخ مشرف ما قبل الاستقلال حيث شارك فى الحرب العالمية الثانية وشارك فى حرب فلسطين 1948لا انه ومنذ استلام السودانيين لحكم انفسهم والجيش يلعب لعبة السياسة اكثر من اى مؤسسة اخرى فى السودان . حتى الاحزاب والقبائل والطوائف الدينية لم تسهم فى مصير السودان بقدر الجيش . والناظر للامر يجد ان الجيش السودانى اخذ على عاتقه حكم وتوجيه مصيرالسودان . والجيش السودانى الذى بدأ ب5000 الف جندى وصل اليوم الى قرابة المائة الف اضافة الى الدفاع الشعبى الذى يصل الى 10 الف مجند واكثر من 80 الف احتياطى , هذا يضع الجيش فى المرتبة الثانية افريقيا بعد الجيش المصرى وهذا لخبرته فى الحروب التى خاضها لاكثر من نصف قرن \"ضد شعبه \" على عكس الجيش المصرى الذى دافع عن شعبه ضد احدى اقوى الجيوش فى العالم الجيش الاسرائيلى , لكن التشابه بين الجيش السودانى والمصرى يتجلى فى السيطرة السياسية على حكم كلا البلدين لاكثر من 50 عاما.
ان سيطرة الجيش على حكم السودان ادت الى النزوع الى العنف فى حل مشاكل البلاد الشديدة التعقيد والتى ادت ,نتيجة لقصر نظر الحكام العسكريين ودكتاتوريتهم , الى حلول ازمت الاوضاع واضطرت السودانيين المظلومين للجوء لحمل السلاح باعتباره اللغة الوحيدة التى يمكن التفاهم بها مع العسكر . هذا اضافة الى التكوين الاثنى لقيادة الجيش الذى كان معبرا بالكامل عن ازمة المركزية العرقية فى السودان حيث انه وعلى الرغم من ان الجنود كانوا من مناطق مختلفة من السودان الا ان الجيش ظل مؤسسة تمارس التمييز العنصرى بامتياز وبصورة تكاد تكون معلنه فنظام التوصية فى الدخول الى الكلية الحربية كان يعنى ان العرقيات المسيطرة تاريخيا وسياسيا فقط هى التى سيصبح ابنائها ضباطا لان الاهلية ليست بالقدرات بل من اين انت ومن تعرف من اهل السلطة الاقتصادية والسياسية والتى ظلت محتكرة من قبل اعراق المستعربين ل200 عام الماضية كما ارخت دولة جنوب السودان لبداية معاناتها من الظلم والتمييز بدخول محمد على باشا باحثا عن العبيد فى 1821.
لهذا كان الجيش ينظر لنفسه الحاكم الاوحد للبلاد والحامى لتلك التركيبة الاجتماعية العنصرية التى تسمح لقياداته ان يحكموا السودان باكمله ويقودوه نحو السيطرة الاحادية ثقافيا واجتماعيا تحت الثقافة التى ينتمون اليها . ذلك ان القائد العسكرى لا يفهم التنوع والتعدد وان الدول لا تبنى \" بصفا انتباه\" , كما ان التعدد يعنى الديمقراطية وهى الممارسة المحرمة للجيوش فالاوامر تطاع ولا تناقش . ولهذا وجد الجيش نفسه امام من يقاومون ويقولون لا فاستعمل الاداة الوحيدة التى يجيد استخدامها \" السلاح\" وبدأ اطلاق النار فى توريت 1955 على الشعب السودانى ولم يتوقف الى الان .
هل يسقط الجيش مع النظام ؟ :
الجيش والنظام الان فى حالة تطابق تام , وتتوحد ايضا الاهداف والغايات لدى الجيش الذى يعتقد بانه يحمى الوطن , لكنه يحميه من ابناؤه وليس الضالين كما يعلن النظام بل الشديدى الحرص على اهلهم وهذا الوطن وهذا ما يعلمه الجيش جيدا لانه هو الذى يواجهم فى الميدان . لكن الجيش يقاتل الان بعقيدة قتالية هدفها الوحيد هو حماية المركزية العنصرية التى تسيطر على البلاد والجيش ايضا . لذا هذه المرة فان التغيير الذى سيحدث فى السودان يضع الجيش السودانى فى مواجهة مباشرة مع الشعب السودانى , سواء كان ذلك عبر العمل المسلح لاسقاط النظام او العمل السلمى . ذلك ان النظام سيحاول كبح وتحجيم والقضاء على الحراك الجماهيرى السلمى باسرع ما يمكن وتسديد ضربات قويه واستباقية كما يستعمل لذلك الاجهزة الامنية والشرطة حتى الان , الا ان الجيش ربما يتدخل ضد الحراك السلمى ايضا هذه المرة , اذ ان العنف المفرط و الضربات الاستباقية لتحرك المقاومة المسلحة لاسقاط النظام كما حدث فى النيل الازوق وقبلها جنوب كردفان هو مؤشر خطير على مدى تورط الجيش هذه المرة فى القضاء على ما يهدد بقاء النظام . وتتحول عقيدة الجيش بصورة واضحة لحماية النظام باعتباره القلعة الاخير ة التى تصد النهاية عن النظام المركزى العنصرى الذى تكون على اساسه الجيش والذى حكم تحت غطائه والذى يضمن لمؤسسة الجيش الحكم الفعلى والسيطرة على السلطة والقوة , ولهذا كان الجيش السودانى هو المؤسسة المنظمة التى حافظت على السلطة فى ايدى النظام العنصرى المركزى ومن خلفه من القوى العرقية المستفيدة منه من السودانيين المستعربين , الذين فشلوا فى تكوين اى مؤسسات مدنية كالاحزاب و قوى المجتمع المدنى الاخرى لاستبدال سيطرة الجيش كصمام امان يضمن احتكارهم للسلطة والثروة فى السودان .
لذا الجيش الذى يشهد عصيان دائم للاوامر من افراده المنتمين لمناطق الصراع , خاصة من الاثنيات التى تباد ويوجه اليها العنف المكثف من السودانيين الافارقة , وايضا تململا من الاوضاع الاقتصاديه والفساد داخل وخارج المؤسسة يجعل فرص اضعافه او حدوث انشقاقت كبيرة ممكنه فى حال تطور مقاومة النظام ولكن من سيبقى للدفاع عن النظام من الجيش , سيسقطون حتما معه , خاصة ان الجيش ما عاد موحدا فهو مكون من مليشيات شديدة الموالاة واخرى غير موالية للنظام وهذا تقسيم عرقى بالدرجة الاولى . على كل فان سقوط دولة المركزية العرقية سيسقط معها حاميها العسكرى ومليشياته الامنية الاخرى , لهذا فلا يحدثنا احد عن حياد الجيش ومهامه الوطنية المقدسة فهو ليس سوى الذراع الاقدم والاطول خبرة فى قتل الشعب السودانى فى حروب كان يمكن ان الا تبدأ وان بدأت ان تنتهى فى وقت اقصر بكثير . ولهذا يتحمل الجيش السودانى كثيرا من وزر ما وصلت اليه البلاد من تقسيم وتدهور امنى واقتصادى . وهو الجيش الذى يتعايش مع وجود قرابة 20 الف جندى اجنبى ليحموا الشعب من جيشه , الجيش الذى على كراسى الحكم والذى على الدبابات على حد سواء . والذى مؤخرا اصبح فى السوق ايضا يخوض الحروب على حساب قوت الشعب ويسيطر على موارد البلاد الاقتصادية وترتفع الاسعار بسبب العجز الناتج عن الصرف على الجيش وحروبه , التى يقتل فيها الشعب فى الاطراف بالنار و يقتل الشعب فى المركز بالاسعار .


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 1134

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#216868 [ملامح]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2011 05:06 PM
والله حيرتنا ......

تقول ان ميزاينة الدفاع والامن تساوي 20 % من الميزانية من اين لك هذا الهراء


أصغر صفل في بلدي يعلم انها تساوي 70 % من ميزانية الدولة


أرجو ان تتحري الدقة في كتابتك \"\"\"\"\"

(هم بقولو للدفاع والامن بس المعروف هي لأمنهم هم )

سأل الله السلامة


#216613 [احمد على]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2011 11:54 AM
من اين لك بهذا الكلام ؟ اشك فى وطنيتك وانتمائك لهذا البلد ,نعم هنالك سلبيات حدثت ولكن سيظل الجيش(القوات المسلحة) صمام الامان وحامى الشعب وانت منهم. بالله عليك اتق الله فى حق جيشك.


عثمان نواي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة