المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فى زمن الثورة هل تستمر \\\"الأهرام\\\" بوقا لنظام البشير الفاسد؟ا
فى زمن الثورة هل تستمر \\\"الأهرام\\\" بوقا لنظام البشير الفاسد؟ا
09-28-2011 06:27 PM

فى زمن الثورة هل تستمر \\\"الأهرام\\\" بوقا لنظام البشير الفاسد؟

تاج السر حسين
[email protected]

مؤسسة (الأهرام) المصريه مؤسسه صحفيه عريقه، لها دور هام فى تنمية الوعى والثقافه العربيه والمهنية الصحفيه، ولولا ذلك لما تناولناها فى كثير من المواضيع.
ولن يمنعنا موقف فرد ينتمى لتلك المؤسسه من أن نسعى لتصحيح مواقفها تجاه قضايا السودان ورغبة شعبه العارمه فى التغيير أسوة بباقى الشعوب العربيه، التى سبقها على الثوره والأنتفاضات، ولا زالت الثوره مشتعله ضد الظلم والفساد والأستبداد، ولن تتوقف، ومن يظن ان ما يحدث فى النيل الأزرق وجنوب كردفان تمرد فهو اما جاهل أو غير نزيه.
للأسف (مؤسسة الأهرام) بقصد أو دون قصد تركت ملف (السودان) فى يد شخص تعمد (تغبيش) الوعى المصرى وتضليله، ولماذا لا يفعل ذلك وقد كان ينتمى الى (امانة السياسات) فى الحزب الوطنى المحلول الذى ثارت عليه الجماهير المصريه مثلما سوف تثور الجماهير السودانيه على صنوه (المؤتمر الوطنى) السودانى، مع الفارق الكبير جدا بين الحزبين، وهذا ما سوف استعرضه لاحقا فى شئ من التفصيل.
لكن ما يلاحظ فى حديث سفير (جلالة البشير) فى مصر، فى ندوة اول الأمس التى عقدت فى دار الأهرام، وبحضور مصرى غالبيته من (الأبواق) المصريه التى كانت تطبل لنظام (البشير) فى السودان ولا زالت تواصل ذلك التطبيل، بعد الثوره، وكأنها تضن على شعب من أن يغير نظاما فاسدا وعميلا.
والثوار فى مصر معذورين لأنهم مشغولين بهمهم المصرى، والمثل عندهم يقول (اهل البيت أولى من أهل الجامع)!
ومن عجب أن التصريحات التى أدلى بها (السفير) عن النظام المصرى السابق، فى تلك الندوه جاءت مناقضه لتصريحات رئيسه (البشير) أو قلل منها، لكى يرضى مدير الندوه الذى كان عضوا فى (امانة السياسات)، الذى أمتعض كثيرا وأظهر عدم رضائه فى أكثر من ندوه ردا على تصريحات رموز نظام الخرطوم التى كانوا يقولون فيها ان نظام (مبارك) كان يقف ضدهم وهم كاذبين ومنافقين، فنظام مبارك كان مؤيدا لهم وداعما ومساندا وكان خطه الأحمر والمعلن هو \"بقاء نظام (البشير) الضعيف الذى تسبب فىانفصال الجنوب عن شماله، جاثما على صدر الشعب السودانى حتى لو اباده أو شرده بكامله\".
قال كمال حسن على (سفير جلالة البشير) بالحرف الواحد \" ان العلاقات مع مصر لم تكن سيئة ولكن كان هناك قدر من التشكك بين الطرفين، وكان هناك عدد من القضايا المسكوت عنها\".
وهو يعنى (مصر) مبارك، قال ذلك الكلام فى حياء وخجل وبصوره تمر على البسطاء، بعد أن كانوا يرددون بعد الثوره أن نظام (مبارك) كان يقف ضدهم ويمارس عليهم كثير من الضغوطات.
وهذا جزء من حديث (عمر البشير) الذى ادلى به لصحيفة (الشرق الأوسط) وقال فيه : \" أقول بصريح العبارة إن مصر فى عهد حسنى مبارك كانت جزءا من التآمر على السودان\".
فمن نصدق (البشير) أم (السفير)؟
ولماذا كنتم تسكتون عن بعض القضايا الهامه وانتم تدعون بأنكم رسل (الحق) الألهى وتهللون وتكبرون قبل وبعد اى خطاب تفترون فيه على شعب السودان ومناضليه الشرفاء؟
بل كنتم تتحدون امريكا مظهريا وكذبا وأدعاءا، ووكيل خارجيتكم كما كشفت الوثائق عبر عن اعجابه بأمريكا وأسلوب ادارتها!
اما عن الأنتخابات فالقاصى والدانى يعلم انها كانت مزوره بنسبة 99% وعلى نحو فاضح وتبعتها انتخابات منطقتى النيل الأزرق وجنوب كردفان المعروفه (بالمشوره الشعبيه) ولن تكتمل تلك (المشوره) بدون (الحركه الشعبيه) الأصليه لا (المزوره) والمضروبه ومن خلال (حاكم) مكلف باع من قبل (الأنتفاضه) وأجهضها، والجميع يعلم ان امريكا التى كشف موقع (ويكليكس) عن علاقتكم الحميمه والأكيده بها وبربيبتها (اسرائيل)، باركت تلك الأنتخابات لأنها تعلم بأنكم افضل (وكيل) يقوم بمهمة فصل (الجنوب) عن شماله.
ولماذا تجنحون الآن نحو التوافق مع باقى الأحزاب السودانيه، وأنتم تدعون حصولكم على أكثر من 90% من اصوات الشعب السودانى، هذه النسبة من التاييد التى لم يحصل عليها نبى مرسل أو ولى مطهر ولا تظهر الا فى انتخابات دول يسيطر عليها نظام شمولى وديكتاتورى يتبع لجمهوريات الموز.
اما بخصوص قسمة بترول الجنوب و(الأتاوات) التى تريدون فرضها على مرور ذلك البترول فأنه امر مخجل لا يسنده حق أو منطق.
ومن العيب عندنا فى السودان أن يحسن رجل بيت ابيه ثم يعود بعد وفاة الأب ليطالب اخوانه بالمبالغ التى صرفها على ذلك التحسين!
فالجنوب نفسه عانى ودفع مثلما دفع باقى المواطنين السودانيين من سوء ادارتكم وفسادكم وذهاب جل الأموال الى جيوب ازلام نظامكم، وتجاركم الذين كانوا فقراء قبل الأنقاذ فأصبحوا من أغنى اغنياء العالم.
والحل العادل هو أن يدفع الجنوب نسبة معقوله من قيمة البترول العابر فى خط الأنابيب الذى للجنوبين نصيب فيه!
فنحن الذين نمثل شرفاء السودان لا نريد مالا حراما يأتى عن طريقكم غصبا عن الجنوبيين وضد كل منطق.
اما عن ما قاله حول رفض النظام لقوات (الأمم المتحده) فى منطقة (ابيى) لا دارفور، واستبدالها ب 4200 جندى من (اثيوبيا)، فأنه كلام مضحك ومتهافت، فاثيوبيا (الصديقه) كما وصفها سفير (المؤتمر الوطنى)، تحتل جزء من السودان، ولم يحسم النزاع فيه بعد!!
ما يهمنا فى الآخر أن تصل هذه الرساله الى السيد/ رئيس مجلس ادارة الأهر ام (المحترمه) وسوف تصل أن شاء الله، لنغبر فيها عن غدم رضائنا كقوى وطنيه سودانيه على حصر منابر الأهرام على رموز نظام فاسد اضاع بلده وسوف يتسبب فى اضاعة الدول المجاوره له، والأمر الطبيعى وكلما نظكن ندوة فى ناك الدار أن تتبعها ندوة تتحدث فيها قوى المعارضة السودانيه لتكشف الأكاذيب وتدحضها ويتعرف الأعلام والرأى العام المصرى على حقيقة الأمور من مصادر مختلفه.
وعلى الأٌقل أن يسند امر ادارة الندوات التى تتناول الملف السودانى الى شخصيات مصريه فى مركز الدراسات أو من بين الصحفيين المعروفين بالحياد والنزاهة، والذين ينظرون للقضايا السودانيه فى عمق وادراك حقيقى ورؤى أستراتيجيه تصب فى مصلحة الشعبين.
وقد جاء فى الحديث الشريف (اذا ضيعت الأمانه فانتظروا الساعه، فقال الصحابه وكيف نعرف ضياعها، قال : اذا اوكلت الأمور الى غير اهلها).
اما عن فساد النظام الموثق وبصوره لم تحدث من نظام مبارك أو غيره من الأنظمه العربيه المشابهة، فيكفى أن نقول بأنه أباد 2 مليون فى الجنوب و400 الف فى دارفور و28 ضابطا سودانيا خلال ساعات، وأغتصب النساء والرجال وأهان الفنانين والصحفيين وشرد العمال والموظفين وأحتكر التجاره والصناعه على قلتها والأعلام والمجال الرياضى، وحرم اى مواطن حر شريف من أن يعيش فى الحد الأدنى لكى يتمكن من معارضة النظام والمطالبه بحقوقه الماديه والمعنويه.
وبا ختصار شديد اختزل هذا النظام الفاسد ، الوطن كله فى نوعين من المواطنين، الأول (موال) مخدوع بأن النظام نظام (دين) يقوده متدينون ونوع ثان منافق و أرزقى طموحاته فى الحياة، أن يأكل ويشرب و(يرطب) ويتناسل.
فهل تقبل مؤسسة محترمه مثل (الأهرام) أن تستمر بوقا لمثل هذا النظام يعكس من خلالها الأكاذيب والأباطيل المضلله للشعب السودانى والمصرى وباقى العالم العربى قبل وبعد الثوره المباركه، دون أن يرد عليه فى ذات المكان وبنفس المساحه من الزمن من يكشفه ويفضحه للمثقفين والأعلاميين المصريين؟ وهل هذا السلوك يصب فى مصلحة البلدين على المدى البعيد؟ .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1501

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة