المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إيران.. حجيتكم ما بجيتكم
إيران.. حجيتكم ما بجيتكم
09-28-2011 06:33 PM

زمان مثل هذا
إيران.. حجيتكم ما بجيتكم


الصادق الشريف

• بصدور هذا المقال يكون الرئيس الإيراني أحمدي نجاد قد غادر الخرطوم.. بعد أن قال في المباحثات الثنائية بينه والرئيس البشير بأنّ (العلاقات بين البلدين لا سقف لها). • حسناً.. في الوقت الذي زار وغادر فيه الرئيس الإيراني الخرطوم.. كان السودان (ومازال) يعيش أزمة اقتصادية خانقة.. خانقة إلى الحدّ البعيد.. الحد الذي لا يستطيع أيّ خبير اقتصادي أن يتوقع له سقفاً. • في المقابل.. فإيران دولة ثرية.. متخمة بعائدات النفط.. حيث تعتبر ثاني أكبر منتج للبترول ضمن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك). • ليس هذا فحسب.. بل تمتلك إيران فائضاً في الودائع المالية.. حيث بلغت جملة تلك الودائع حتى هذا العام 43.2 مليار دولار.. ولم تفلح الضغوط الغربية ولا الحظر الأمريكي في تغيير الواقع المعيشي الذي يترفه فيه المواطن الإيراني. • بهذه المعلومات.. فإنّ زيارة الرئيس الإيراني لأيِّ بلد سوف تجد ترحيباً كبيراً كبيراً.. بل ورُبّما يتسقبله مدير البنك المركزي في تلك البلد بجولات فارغة.. يأمل في ملئها بالدولارات من المطار. • ومع ذلك سافر الرئيس الإيراني دون أن يهدينا ولو (نبق فارسي).. بل وسافر حتى دون أن يقول شيئاً إيجابياً عن الديون الإيرانية على السودان التي وصلت فوائدها الى خمسة اضعاف القروض نفسها. • قبلها بأيام كانت مدير البنك المركزي يستجدي زملاءه العرب بأنّ السودان في حاجة مآسة لوضع جزء يسير من فائض ودائعهم في بنوكه. • إيران كان من الممكن أن تحل مشكلة السودان المالية دون أن يدخل المال الذي تقدمه في خانة (القروض).. كان من الممكن أن يصبح استثماراتٍ بأرباحٍ هامشية.. لكنّها سوف تسهم في تقوية وضع العملة المحلية مقابل الدولار. • والسودان أفضل - نوعاً ما- للأموال الإيرانية من البنوك الأوربية.. التي أخضع جزءٌ كبيرٌ منها الأموالَ الإيرانية للحجز (التجميد) بناءً على قرار أمريكي. • ولكن.. لعلّ السودان في المفهوم الإيراني لا يصلح إلا لإلقاء الخطب الحماسية.. ولمحاربة (الاستكبار والصهيونية) عبر المايكرفونات.. تماماً مثل أحاجي الحبوبات (حجيتكم ما بجيتكم).. مجرد قصص بلا وجبة عشاء. • وهو - عملياً- حسب المفهوم إياه.. لم يستطع دفع 70 مليون دولار.. هي جملة ديون إيران عليه.. وتركها عن عمدٍ حتى وصلت هي وفوائدها إلى 400 مليون دولار.. فهل يمكن لطهران أن تغامر بعد ذلك بتسليفه 4 مليار دولار ليحيا بها اقتصاده؟؟.. والـ 4 مليارات هي جملة احتياجات استقرار البلاد اقتصادياً كما قال وزير المالية؟؟. • بل على العكس تماماً.. فزيارة نجاد سبقتها أحاديث كثيرة عن أسلحة إيرانية مهربة من ليبيا إلى السودان بعد سقوط نظام القذافي.. وأخرى يهربها تجار أسلحة عبر حدودنا مع مصر إلى قطاع غزّة. • الخرطوم تحاول جاهدة الوصول إلى قلب واشنطن.. ولكن طهران الآن وقفت في منتصف الطريق دون أن تحمل معها الزاد للعاصمة السودانية المتعبة التي أرهقها زحف المسير على قدميها، بعد أن فقدت أحد سيقانها الاقتصادية (البترول) بانفصال الجنوب.. والساق الأخرى (الزراعية) مصابة منذ البدء بشلل الأطفال.


التيار


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 958

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة