المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشارع السوداني.. في انتظار اللحظة الثورية!!
الشارع السوداني.. في انتظار اللحظة الثورية!!
09-28-2011 06:46 PM

الشارع السوداني.. في انتظار اللحظة الثورية!!

تقرير ... حسن بركية
[email protected]

يعيش الشارع السوداني حالة من السكون تباينت الأراء في تحليل الدوافع والأسباب وسكب مداد كثير عن صمت الشارع السوداني رغم توافر كل الشروط الموضوعية للثورة .. حيث ظل الشعب السوداني الذي سبق كل الدول العربية في صناعة الثورات (أكتوبر 1964-أبريل 1985) رغم توالي كل المصائب عليه في حالة صمت وترقب، كثيرة هي الأسباب التي قيلت لتبرير الحالة السودانية .. مابين القمع الحكومي المكثف وتكسير كل أدوات وأليات العمل السياسي المدني المعارض بإستغلال إمكانات الدولة – الأمن والاقتصاد والإعلام ..الخ وبالإضافة لذلك حالة الضعف لدي قوي المعارضة المدنية- الأحزاب السياسية، حيث يعتقد علي نطاق واسع خاصة لدي الشباب أن الأحزاب مخترقة من قبل الأجهزة الأمنية وتعمل بعض قياداتها علي تزويد الأجهزة الأمنية بكل تحركات المعارضة وليس بالمستغرب أن تجد كل تفاصيل إجتماع قادة المعارضة منشورة بتفاصيل غريبة جدا في بعض الصحف المقربة من الحكومة.
(1)
ويرجع بعض المراقبين أسباب عدم تحرك الشارع السوداني رغم توافر كل شروط الثورة ضد الحكم القائم إلي أسباب كثيرة تؤدي إلى فشل التظاهرات التي تدعو لها مجموعات شبابية منها الاستخدام المفرط للقوة من قبل السلطات، حيث أدى ذلك إلى سرعة تفريق التظاهرات وزرع الخوف في نفوس الكثيرين، وإحجام قطاعات كبيرة عن المشاركة.. يقول الأستاذ محمد ضياء الدين الناطق الرسمي باسم حزب البعث العربي الإشتراكي المعارض رغم توافر كل الظروف الموضوعية لصناعة حراك جماهيري يحقق تطلعات الشعب السوداني في الحرية ومحاربة الفساد والإستبداد ورغم أن التجربة السودانية سبقت التجربة العربية إلا أن بعض النخب التقليدية المعارضة والتي أصبحت حزءا من الأزمة وبالتالي لايمكن أن تكون جزءا من الحل تعمل ضمن أسباب أخري علي تعطيل الحراك الجماهيري ويضيف محمد ضياء الدين هذه النخب تعايشت مع الدكتاتوريات لفترات طويلة وتألفت مع الفساد والإستبداد ولذلك تساهم في تعطيل قدرات الشارع السوداني في التعبير عن نفسه هذا طبعا بالإضافة للواقع السوداني المعقد وإستمرار الحرب في عدة مناطق مثل دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وعموما كل ماسبق سوف يعمل علي زيادة الاحتقان في الشارع السوداني الذي سوف ينفجر دون أيه ميقات معلوم ولن تستطع أيه قوي سياسية السيطرة عليه وقد ينزلق السودان نحو المجهول.
(2)
وهناك من يري أن حالة الكمون والصمت في الشارع السوداني لاتعكس مدي نجاح الحكومة بقدر ما تعكس حالة من الإحتقان وسط قوي التغيير قد تنفجر في أيه لحظة، وفي سايكلوجية الجماهير يقال مع مرور الوقت يتعود الناس على القهر والإذلال، بل ويصبح مطلبا نفسيا لهم وحكومة الانقاذ لها أكثر من 22 عاما في السلطة وأن أجيال عديدة شبت وترعرعت في زمن الانقاذ وتحت تأثير الألة الإعلامية لجهاز الدولة ومع تطاول فترات الدكتاتورية تظهر بعض الصفات السالبة مثل – السلبية و القابلية للإيحاء والاستهواء والاستلاب ..الخ.ورغم ذلك فمنطق الثورات يقول: (التضييق طويل الأمد على فئة الإصلاح مع تراكم الفساد والاستبداد لحقبةٍ طويلةٍ يأخذ المجتمع نحو لحظة انفجارٍ ثورية حتمية .. وهي وإن كانت حتمية الحدوث إلا أنها مجهولة التوقيت).
(3)
يقول الدكتور الحاج حمد محمد خير القيادي السابق بالحزب الشيوعي السوداني والأستاذ بجامعة الخرطوم هناك عدة عوامل غير مرئية تساعد علي إمتصاص غضب الشارع السوداني، من الناحية الاقتصادية تشكل تحويلات المغتربين السودانيين عامل اقتصادي مهم حيث تبلغ هذه التحويلات حوالي مليار دولار تساعد العديد من الأسر علي مواجهة غلاء الأسعار، ويضيف الحاج حمد هناك مشروعات التعدين الأهلي للذهب التي تمتص غضب وطاقة شريحة هامة وهي شريحة الشباب. من جانبها تري الحكومة السودانية أنها محصنة ضد ثورة الربيع العربي وأن ماحدث في تونس ومصر وليبيا يعزز مكانتها لدي الجماهير السودانية لأن تلك الحكومات كانت مرتهنة بالكامل للخارج علي عكس السودان الذي يقف في وجه الأمبريالية الدولية، وكان الرئيس البشير قد استبعد في تصريحات صحفية سابقة قيام ثورة شعبية ضد حكومته بل قال \"نحن جئنا برغبة الشعب وبعض الدوائر المعادية تتحدث عن التغيير في السودان منذ أكثر من عشرين عاماً\" وإن الواقع يدلل أن الشعب السوداني يزداد كل يوم تمسكاً بحكومته،،..غير أن هناك من يعطي تفسيرا مختلفا لحالة الصمت الحالية في الشارع السوداني، يقول البروفيسور صلاح الدومة أستاذ العلاقات الدولية بجامعة أمدرمان الإسلامية الحكومة السودانية تتوهم أنها تحظي بقبول في الشارع السوداني ولكن الواقع يقول هناك أسباب موضوعية تساهم في تأخير الحراك الجماهيري ويتوقع أن يحدث الإنفجار الجماهيري قريبا جدا لأن الوضع هنا أصبح في غاية التعقيد..ويتفق الكاتب الصحفي المعروف عثمان ميرغني مع الدومة في التوجه العام وينظر للموضوع من هذا الجانب (لوكنت مسئولاً عن أمن السودان .. لتوجست خيفةً من هذا الصمت .. ففي الصمت كلام .. خاصةً عند شعب مسيس حتي النخاع .. وشعب مترابط إجتماعياً بما يسهل تكوين الرأي العام وتوفير بنية التشبيك العاجل الذي يفضي لإتخاذ موقف جماعي موحد).
(4)
ويطرح الواقع السوداني المعقد جملة من الأسئلة المركبة حول ماهية الوضع الحالي للشارع السوداني،ما محرك الرغبة إلى التغيير المطلوب؟ ؟ وما هي القوي المعنية بفعل التغيير؟ وماهي أهدافها؟..الخ هناك من يطالب بإستلهام تجارب الماضي السوداني والحاضر العربي لتقويم وضبط اللحظة الثورية للثورة المتوقعة في السودان وإن كان هناك من يعتقد أن الوضع في السودان مختلف وبالتالي لايمكن نقل تجارب الدول الأخري، من العوامل التي تعمل علي تأخير الإنتفاضة الشعبية في السودان النزاعات الجهوية والعرقية والحركات المسلحة ذات الأجندة المناطقية والجهوية والتي تكون خصما علي العمل الجماهيري المدني وكانت الحكومة السودانية قد عملت علي إضعاف الأحزاب السياسية بإستخدام أساليب مختلفة ، أمنية واقتصادية وغيرها.
يقول الحاج حمد الطبقة الحاكمة هي ذات الطبقة التجارية التي تمسك بمفاصل السوق وتعمل علي إصعاف طاقات الجماهير بزيادة الأعباء الاقتصادية علي المواطن وهناك عامل آخر مهم وهو أن الفئات التي تعاني من الضائقية المعيشية جراء إرتفاع الأسعار هي فئات المثقفيين (الإنتلجنسيا) لأن الحكومة شغلت الفئات الأخري بمشروعات مختلفة والفئة التي تعاني قدرتها علي تنظيم وتحريك الشارع ضعيفة ولكن الحاج حمد يعود ويقول مع تراكم الأخطاء والفساد والاستبداد لاأستبعد أن ينفجر الشارع السوداني في أيه لحظة ويعيد ذكري ثورتي أكتوبر وأبريل.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2296

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#217382 [عبدالسلام مخنار]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2011 01:54 PM
[الارض يرثها عباد الله الصالحون أو كما قال سبحانه وتعالى يعنى مصر ليبيا اليمن سوريا تونس لا أحد سوى الاسلاميين هم من يحكم بالديمقراطية او بالبندقية وليس اصحاب الشعارات الجوفاء التى انتهى عهدها فهؤلاء أناس منظمون وليس عملاء أوجبناء فهنيئا لهم وسددالله خطاهم وخلى ناس عرمان مع الكونقرس ينفعونهم


#217097 [دارس]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2011 12:46 AM
وأضيف أن بعض الثورات الحديثه كانت تؤمن القوت اليومي للثوار الذي أغلبهم من الذين يعيشون رزق اليوم باليوم إن خرجوا للمظاهرات خرجت أرواح أبنائهم جوعا فهل من ممول للبيوت التي يتعطل أوليائها عن العمل باليوميه ليكون ثوارا فالحكومه ضيقت المعايش حتى أصبح الكادح يطعم كما من العطالى الكان يمكن أن يكونوا وقودا لتحريك عجلة الثوره ولكن العطاله ينتظرون عامل اليوميه وهم الاغلبيه لاشئ سوى أخذ العبره من السوسه


#217077 [جاويش]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2011 11:46 PM
الانفجار حاصل اليوم كما جري في بري تم احتواءها من قبل الشرطه ولكن دوي الانفجار كان ضعيفا لانها غير منسقة ومنظمة وارجوا ان لاتحصل انفجار قبل حل مشاكل دارفور والنيل الازرق كليا...لان ذلك يؤدي الى صوملة السودان ...


تقرير ... حسن بركية
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة