نتنياهو ليس بسودانى
09-28-2011 07:33 PM

نتنياهو ليس بسودانى

شوقى بدرى
[email protected]

كثر الحديث فى الاسبوعين الماضيين بان نتنياهو سودانى . هذا الموضوع طرح من قبل عدة مرات . نتنياهو اسرائيلى امريكى . يعنى خواجه . اليهود نوعين سفردين او السفر العتيق ، وهؤلاء هم الشرقيين ويتحدثون العربيه والعبريه . الاشخناز هم الغربيون يتحدثون لغه جرمانيه هى اليديش . ولا يتحدثون العبريه او العربيه .
.........................
اقتباس .....
ذكريات اسرائيل 1 ...
تحت بوست بعنوان... شوقي بدري ينضم الى زفة عمرو خالد والدعاية لاسرائيل دون ان يدري... للكاتب محسن الفكي . بالسؤال عن عمرو خالد عرفت البارحة انه داعية اسلامي. وقالوا لي انه يدعو للوسطية.
انا انضممت الى زفات كثيرة في امدرمان. كان الناس فيها يركبون عربات الكارو.و يهتفون الفن لمين؟ ...للخياطين. ويرد كارو آخر الفن لمين؟ للبنّايين ، اوللنجارين.
انا لم انضم لاي حزب او تنظيم او زفة. ولا اعرف عمرو خالد حتى ينضم اليه شوقي بدري . المشكلة ان الكاتب اقتبس من كتاب حكاوي امدرمان الجملة الاتية.
(تحريم اكل الخنزير فرض على اليهود اولا عندما خرجوا هاربين من رمسيس الثاني في صحراء سيناء ولان لحم الخنزير يفسد بسرعة.؟)
المذكور ان الكتاب نشر في سنة 2009 وقد صمم الغلاف الفنان سامر محمود.
الكتاب كتب في منتصف التسعينات . ونشر من قبل بكثير من الغلطات. الكتاب الذي نشر في سنة 2009 انا لم اقرأه. والفنان سامر محمود له جزيل الشكر. ولكن لم اعرف انه قد صمم الغلاف. ولم اشاهد الكتاب ولم اعلم انه قد اعيد طبعه الا اخيرا. والنسخة التي وصلتني ابتاعها الاخ خالد الحاج (سودانيات ) من الخرطوم وارسلها لي.
ولمن انتقد التبويب والالوان والشكل. انا ليس لي اي صلة بهذه الاشياء. ولمن اصابه الندم على شراء الكتاب ، انا ليس لي اية صلة بالكتاب او طباعته اوبيعه.
في الكتاب فصل افردته ليهود السودن ، وزيارة اسرائيل. وحول هذه الزيارة نسجت قصص ومواويل ومقالات عن ذهاب شوقي بدري لاسرائيل ، ومقابلته للجالية السودانية هنالك واهتمامهم به. واشياء لا يعلم بها الا الله.
انا ذكرت بانني قابلت يهودي يمني وفرح عندما عرف بانني سوداني. وحذرني من اكل الاشخناس (الاوربيين). وان اكله يمني. وفرجني على الحلل والقدور المليئة بالمرق اليمني والطبيخ. وافهمني بأنني يمكن ان آتي في اي وقت وآكل بدون ان ادفع. وكتبت انا ، هذا الكرم لم استمتع به.. والمطعم مطعم شعبي بسيط في حي تكفة الشعبي.
انا لم اقابل اي سوداني يهودي في اسرائيل ولم اذكر هذا ابدا. ولكن ذكرت ان عجائز اليهود كانوا يتكلمون عن طول المقاتلين السودانيين وشجاعتهم ومعاملتهم الجيدة للاسرى اليهود ، خاصة اسرى القدس. والجنود السودانيون كانوا منضبطين. ولكن العرب في بعض الاحيان ينتقمون من الاسرى اليهود.
وكلما اذكر السودان في اسرائيل. يذكر العم قوان الذي كان من اثرياء السودان. وصديقا وزميل تجارة لكثير من السودانيين الذين كانوا ينزلون في فندقه . وهو هيلتون جنيف في سويسرا. ولقد نزلت انا في هذا الفندق في الثمانينات.
احد المهووسين كتب قبل ايام في سودانيز اون لاين المنبر العام ان شوقي بدري ذهب الى اسرائيل وكان ضيفا على نتنياهو. نتنياهو ده خدرجي . ولا عربجي. ايه البلمو مع شوقي بدري ؟.
في التسعينات كان هنالك مواضيع سخيفة وادعاءات بأن نتنياهو سوداني. ولقد فندت انا تلك الهلاويس وقلت ان نتنياهو امريكي وهو شقيق يوناتان نتنياهو وهم من شيكاغو. ولقد كرمت شيكاغو ابنها يوناتان نتنياهو بإقامة ضريح في غاية الجمال.
يوناتان نتنياهو كان على رأس فريق الكوماندورز الذين خلصوا الركاب المخطوفين من الطائرة التي اخذها الالمان الموالين للفلسطينيين الى يوغندا. وبعد ان نجحت العملية كان يوناتان يقف امام باب طائرة الهيركوليز مخاطرا بحيايته كقائد حتى يركب آخر جندي. واصابه جندي يوغندي من برج المراقبة في المطار برصاصة اودت بحياته.
يوناتان كان من منظمة ماسكال وتعرف ب 101 . اعضائها من الضباط الممتازين وهم 101 ضابطا. وكلهم متطرفون يمينيون ولا يخلون من نظرة فاشية. وهم فقط من الضباط (الاشخناس) ولا يدخلون الضباط الشرقيين في هذه المنظمة.
مفاز وزير الدفاع انضم الى هذه المجموعة بطريقة استثنائية ، لانه كان مساعد يوناتان نتنياهو في عملية استخلاص الرهائن . واصله الشرقى لم يكن يسمح له بدخول المنظمة.
ويوناتان نتنياهو لم يكن ليدخل تلك المنظمة ، ولم يكن من اصل امريكى (غربى)
الايرانيون لا ينظر لهم في اسرائيل كمحاربين. بل يعاملون كتجار او محبين للمال. والجندية تعني الكثير في اسرائيل . وعندما يشتم الاسرائيلي رجلا ويصفه بالبخل لا يمكن ان يقول له يا يهودي. لان الكل يهود ، بل يقول له يا ايراني . لان الايرانيين في اسرائيل اشتهروا بحب المال والبخل .
من تلك المنظمة موشي ديان وزير الدفاع السابق. وهو اوروبي الاصل مولود في فلسطين. فقد عينه في الحدود السورية عندما انعكس ضوء على زجاج منظاره العسكري. واصاب جندي سوري المنظار الذي انغرز في عينه. ومنهم الرجل الكريه شارون الذي سمح للمسيحيين العرب بذبح الفلسطينيين في صبرا وشاتيلا. وهو روسي الاصل اتى من امريكا لاسرائيل. وهنالك مردخاي قور و آخرين. وهذه منظمة مكروهة من الاشتراكيين واليهود المعتدلين. يظهر للبعض أن كل الاسرائليين يفكرون بطريقة واحدة وهذا خطأ .
ذهابي لاسرائيل كنت اريد ان اعرف كيف تمكن اليهود الذين لا تجمعهم حتى لغة مشتركة في ان يعيشوا مع بعضهم البعض. بينما فشلنا نحن في السودان. و آخر زيارة كانت بدعوة من الاخ يحيل فتوة حي تكفة في تل أبيب بمناسبة زواج بنتيه التوائم. وشقيقه قابي الاصغر من ألطف واعقل و اكرم البشر الذين قابلتهم. ولقد زاملته لسنين عديدة في كوبنهاجن. وكان صديقا لصيقا لفارس امدرمان الريح البلولة رحمة الله عليه.
اما الاخ الاكبر داني ميلاميد فهو صاحب (اقوى راس في العالم). وعلى عكس قابي لا يقتنع ابدا. ولكنه يكره المتدينيين اليهود والمتشددين . ولقد اشترك في حرب 56 و 67 و 73 . والدتهم اليمنية ، والتي تتكلم بلهجة يمنية شرعبية ، كنت اجد صعوبة في فهمها. وكان داني في بعض الاحيان يترجم لي بعربي فلسطين. السيدة مازال كانت فراشة (شغالة) الرئيس بنغوريون في مكتبه . وعرفت بانها كانت تصرخ في وجهه. لانه كان لا يهتم بالنظافة والانضباط . وكان يحترمها . واليهود اليمنيون من تعس قد يغضبون لأن أحدهم قد زوج ابنته ليهودى من صنعاء ، ويتهمون الصنعانيين بأنهم متغطرسين لأنهم من العاصمة .
وكان ابن عمتهم اللواء طوبيا قولان مسؤول امن المناطق المحتلة في التسعينات يتواجد دائما في منزل يحيل في ايام الفرح التي امتدت لاسبوع. ويحيل كان لا يتحدث معه لان زوجته اوروبية ( بولندية) وكانت المدعي العام بتل ابيب . واثنين من اصدقاء يحيل قد حكم عليهم بأحكام سجن طويلة بتهمة القتل. ويحيل نفسه حكم عليه بعد فترة قصيرة من زواج بنتيه بعشرة سنين سجن. لانه ادخل مدفع اوزي في مؤخرة شخص واطلق النار. وبعد خروجه من السجن فى اجازة بعد قضاء خمسة سنين ، كرر نفس العملية مع نفس الشخص حيث أنه لم يمت فى المرة الأولى.
يحيل كان ككثير من اليهود اليمنيين يكره اليهود الاشخناس والمغاربة . فحسب رايه ان كثير من اولاد المغاربة يبيعون اجسادهم للعرب. فوالدتهم ووالدهم حضروا من اليمن. وكانوا وابنائهم يعيشون بالعقلية اليمنية. ولا يتقبلون ابدا عمل بنات المغاربة اليهود في البارات او الهوتيلات.
يحيل ذهب للسجن عدة مرات. احدى المرات كانت بسبب الاعتداء بالضرب على شاب يهودي صغير السن يسكن في منطقتهم. فبالسؤال قال لي هذا كوكسنيل. يسحب الاولاد للعرب. وعرفت ان كوكسنيل تعني مخنث.
القاضي لم يجد عذرا ليحيل . وحكموا عليه بالسجن . لان اسرائيل بلد ديمقراطي ويحق للناس ان يفعلوا ما يريدون. ولكن يحيل كان يعيش بالعقلية اليمنية.
عندما كان دانيال في المطار. تعداه جندي نرويجي من قوات حفظ السلام وحدثت مشادة وضرب النرويجي دانيال. فقفز يحيل وضرب النرويجي برأسه وطرحه ارضا. يحيل كان يقول ان القاضي كان منحازا للاوروبي لاننا يمنيون.
وقال القاضي يجب ان تحترموا الجندي فهو نرويجي. فقال داني وانا كمان سويدي فقال القاضي مستهزئا ..انت يمني وستظل يمني.
وهذه الاحتكاكات والمشاكل هى التي كنت اريد ان احسها وان اعيشها في المجتمع الاسرائيلي. فحي تكفة هو حي اقدم من تل ابيب . وهو حي شعبي بمعنى الكلمة. ويفصله عن حي يادي الياو (يد سيدنا الخضر) شارع واحد. ولكن الفرق بين الحيين كبير جدا. وفي هذا الشارع كنا نقف مع شاويشة بوليس وهي قريبة داني. وظهر اثنين من الشباب من اقرباء داني . سلموا علينا وتجنبوا النظر الى الشاويشة. وعرفت فيما بعد من دانيال انهم مروجي مخدرات. ولكنهم لا يروجون المخدرات في حي تكفة. ولكن يادي الياو تعتبر بالنسبة لهم كوكب آخر. ولايحسون بالتعاطف معهم .
مشكلة المخدرات مشكلة كبيرة جدا في اسرائيل. والكل كانوا يقولون انها بدأت بعد غزو لبنان. واحتلال اسرائيل لجنوب لبنان. ومن هنالك تدفقت المخدرات. و اللبنانيون شطار في التجارة. وامتلات اسرائيل بالمخدرات للاستهلاك المحلي او للتصدير لاوروبا و لبقية العالم. وبما ان كل جندي اسرائيلي يزود بثلاثة خزن للرشاش فكانت خزنتين يمتلئن بالمخدرات في حالة الرجوع الى اسرائيل. هذا زائدا الكميات الكبيرة التى أعتقل بسببها بعض كبار الضباط . والبعض كان يجد عذرا للشباب المجند ويقولون ، لكى يتزوج الانسان ويتحصل على شقة يجب أن ينتظر لعشرة سنوات على الأقل . ولهذا هرّب بعض المجندين المخدرات. واحدى اسباب الانسحاب الاسرائيلي من لبنان هي مشكلة المخدرات. والانفلات الذي حدث للجنود الاسرائليين. وطبعا هنالك أسباب أخرى.
في الفترة التي كنت هنالك ظهرت الى السطح مشكلة الاطفال اليمنييين الذين كبروا. واكتشفوا ان شكلهم يختلف عن اهلهم الالمان او السويسريين او الانجليز. فلأن بنغوريون كان يقول بأنه يحلم باليوم الذي يكون فيه احد اليمنيين طيارا او جنرالا. فلقد اعطي بعض اطفال اليمنيين ليهود اوربيين فقدوا ابنائهم في المحرقة او لظروف اخرى. وكان عند اليمنيين الاميين كثيرا من الاطفال. وزعموا لهم ان اطفالهم قد ماتوا عندما ادخلوهم المستشفيات او المعسكرات. والمجتمع الاسرائيلي كأي مجتمع آخر له مشاكله. ومشاكلهم وتحدياتهم اكبر من مشاكلنا. ولكنهم يسيطرون عليها.
اكبر مشكلة تواجه اسرائيل هي التطرف الديني الذي يصعب كبحه. والاسلام دين تسامح. واعني الاسلام الحقيقي. ولكن اليهودية دين متشدد. فبينما نحن قريبين من حائط المبكى وهو مباشرة تحت المسجد الاقصى. هجم مجموعة من الجنود الغاضبون على سويدي وهو زوج داليت ابنة داني ولم يوقفهم الا صراخ داني والكلمة الوحيدة التي فهمتها كلمة (بعل) طبعا تعني زوج. وكان يقول لهم هذا زوج ابنتى. السبب ان الخواجة كان يرتدي شورت وتي شيرت. وبالنسبة لهم كان هذا يماثل كونه عاريا. ثم اتوا له بإسكيرت يصل الى كعبيه وغطاء آخر يغطي جسمه الاعلى وهذا الزي يتوفر في كل الاماكن الدينية في اسرائيل زائدا الطاقية (كيبة). وبعد خطوات اخرجت انا الكاميرا والتقطت بعض الصور. وبدأ الجميع في الصراخ ...شبات ....شبات....شبات. وتعني يوم السبت او يوم النوم . ويحرم استعمال سيارة او اشعال نار او ركوب بص او طائرة او قطار او حلب بقرة والقائمة تطول. وشاهدت سيارة قد هشم زجاجها لان صاحبها اليهودي قد ساقه حظه العاثر الى احد احياء اليهود المتدينيين في يوم سبت. وموشى ديان وزير الدفاع السابق كان يقول ( فى امكانى أن أحارب العرب وانتصر عليهم ، ولكن الانتصار على اليهود المتشددين مستحيل . وهم الذين قتلوا الرئيس رابين ، موقّع السلام مع ياسر عرفات .
اغلبية اهل اسرائيل يعانون من التشدد الديني الذي يمكن ان يشل البلاد. فليس من المعقول ان تزرع الارض سبعة سنوات ثم تترك لمدة سنة حسب الشريعة اليهودية. واليهود يتحايلون بان يأتوا بمسلم ويوقع على عقد شراء وبعد دقائق على عقد بيع للارض . ويعطونه مبلغا من المال.
كلما تشاهد سيارة شوفر ليت او سيارة امريكية كبيرة يقول الناس دا عربي. والعرب في اسرائيل اشطر من اليهود في التجارة الصغيرة. ويسيطرون على سوق اللحوم والخضار وجزء كبير جدا من سوق السمك. فاليهود لا يأكلون اي سمك بدون قشور، او الاسماك التي تعيش في القاع ، وهذه تترك للعرب. صديقنا عبدالله الفلسطينى ( المعروف بالسودانى) والذى كان يعيش فى كوبنهاجن من قبل ، صار ثريا من تجارة الأسماك . وشقيقه أمام جامع حيفا ، التى ترى بالعين المجردة من تل أبيب.
واليهود لا يتعاملون كأسر بل كافراد . و العرب يسيطرون على التجارة عن طريق ابن الخال وابن العم وابن الاخت. واليهودي يقضي ثلاثة سنوات ونصف من حياته في الخدمة العسكرية وشهرين من كل سنة. بينما الشاب العربي يكون نفسه ويعمل بتواصل. وكثير من العرب في اسرائيل يقولون ان وضعهم الاقتصادي والتعليمى والصحى لا يقارن بالدول العربية ، وانه ليس في امكان اي رجل بوليس ان يتطاول عليهم. ولكن طبعا ليسوا هم براضين عن التفرقة التي تقع عليهم . والالم لضياع وطنهم. ولكن وضعهم الاقتصادى لا غبار عليه .
لا تزال هنالك فوارق عرقية بين اليهود. داني قال لي انه كان فى اجازة الخدمة العسكرية وذهب الى منزل صديقه اليهودي الالماني . والمنزل فاخر في حي راماد قان. واراد والد صديقه ان يطرده .فقال الشاب لوالده، ان صديقي احسن منك لان منزله مفتوح بالنسبة لي ، واكلهم اطيب من اكلنا، وانت الذي تعرض للاضطهاد فى ألمانيا تضطهد الآخرين. ولا يزال الانسان يحس بهذه الفوارق حتى وسط اليهود.

في اسرائيل كنت اقول بالمكشوف وبصوت عال وامام ضباط كبار، بانه ليس هنالك امة اسمها اليهود. وان الامة هي مجموعة تاريخية متماسكة لها لغة مشتركة ، تاريخ مشترك ، اقتصاد مشترك ، تركيبة نفسية مشتركة (شخصية) وارض مشتركة. وكل هذا ينعكس في الثقافة. وان الاشخناس لا يتكلمون العبرية. فبعد احدى السهرات كنا في مطعم في شارع النمبي الفاخر في تل ابيب. واتت سيدة مع آخرين وطلبت لخوخ . فضحك عليها رفاقي وقالوا لها اسمه لحوح. وقالوا لها كيف تعيشون في هذه الدولة ولا تعرفون لغتها. واللحوح هي اكلة يمنية عبارة عن خبز معطون في بيض ثم يغلى.
اليمنيون يبدأون حفلاتهم بالاغنية اليمنية العربية . جينا نفرح معاكم يا جماعة .ويرقصون الدعسة اليمنية. وليس هنالك ما يجمعهم مع اليهود من باكستان ، الذين يأكلون الارز و الكري، او الالمان الذين يحبون البطاطس والمقانق.
وكان كثير من اليهود يوافقوني ، واحدهم قابي . والذي كان يصرخ في وجه الجميع قائلا. اذا كنت عربيا لحاربتكم ولقاتلتكم لانكم سرقتم بلدي. وتعاملونني كإنسان من الدرجة الثانية. وتبنون الدولة على الدين وهذا كلام فارغ. والآن تستوردون اليهود من روسيا وتبنون لهم افخر المساكن. وانا و زوجتي الدنماركية وابنتي نسكن في غرفة واحدة في منزل والدتي. واذا اردت شراء شقة فانا احتاج الى 150 الف دولار ومرتبي 2000 شيكل (950 دولار ) .
السيدة مازال زوجة داني كانت ترفض قطع شجرة القات الضخمة واضافة مبنى. فالقات لليمني يعني اكثر من السكن . وبالنسبة للسيدة مازال القات يساوى العلاج والتواصل الاجتماعى .
اوودي بطل المصارعة ومدرب فريق المصارعة كان يوافق وينتقد الحرب وصرف المال على التسليح. وكان مجبورا ككل رجال اسرائيل على ان يقفل دكانه لمدة شهرين كل سنة ، وهو صائغ ، لاداء الخدمة العسكرية. ويفقد زبائنه . وهو يشارف الخمسين من عمره. والده كذلك الذي نشأ في فلسطين كان يحن الى فلسطين القديمة واصدقائه العرب. ويقول بالمفتوح ان المهاجرين الاوربيين هم الذين خلقوا المشكلة . وان دورهم الان هو التضحية بابنائهم لحماية المصالح الامريكية والاوربية.
نتنياهو مكروه جدا في اسرائيل. فهو الذي مزق فاتورة الضمان الاجتماعي والعلاج المجاني والتعليم. وحول اسرائيل الى مقاطعة امريكية. وجعل كل الاسرائيليين يتحصلون على اكثر من وظيفة. وغير المعادلة . فعندما كان اليمنيون فقط يمثلون 40 % من الاسرائليين ، صاروا الآن اقلية وصار الروس ويهود شرق اوروبا هم الاغلبية . ولم يكن الكثير منهم بيهود حتى . وأضعف سلطة الحثتدروت . وحارب الكيبوتث ، وهى المعسكرات الجماعية ونواة قناة اسرائيل ، حيث يعمل الجميع ويقتسمون العائد الزراعى او الصناعى ولا يمتلك الفرد أى شيىء ، بل ما يحتاجه وتحتاج اليه أسرته من مأكل ومشرب وملبس وتعليم وعلاج . وسلط على العرب واليهود صوت اقتصاد السوق الأمريكى كما فى أمريكا ، ورفع يده عن دعم السلع .
اذكر انني كتبت كثيرا عن رفض التطبيع مع اسرائيل لان النظام الموجود الان نظام ديني بغيض ، يمارس التفرقة ضد العرب وبين اليهود اشخناس وسفر ديم. ونتنياهو ومجموعته تلعب على مشاعر اليهود وتعزف سيفونية الخوف وتستغل الدين. وما ارتكب في غزة بغض النظر عن حماقة حماس ، هو جريمة ضد الانسانية. لا يمكن ان يقبلها اي عاقل . اي كلام غير الذي ذكرته الآن منسوب الى شوقي بدري لا وجود له.
انا و دانيال ميلاميد واسرته نتشارك السكن في مالمو الآن لمدة ما يقارب 40 سنة . واطلق اسمه على احد اطفالي. ولا اختشي ولا اخاف من هذه الحقيقة وانا اتعامل معه كإنسان. وهو في شبابه قد تعرض لعملية طرد من الدين اليهودي لانه لم يوافق على كثير من الكلام الفارغ الذي يردده الحاخامات. ولكن شفع له ان شقيق جده الحاخام شرعبي شخص معتقد في اسرائيل ، يعلق البعض صورته في منازلهم ويعتقد بعض النساء ان يمكن ان يرزقهم اطفالا . وهذه نفس الخزعبلات التي نعاني منها في السودان.
ولقد مارست الانقاذ في بداية عهدها هوس احضار كل من ادعى الاسلام واسكانه في السودان واعطائه جواز سوداني.
مرة اخرى وكما كتبت من قبل اذا كان نتنياهو سودانيا لقالها بالصوت العالي وهذا ما يفعله كل اليهود من اصل سوداني. لان السودان كان بلدا رائعا.
موشي ساسون سفير اسرائيل في مصر والذي كتب كتاب (سبعة سنين في بلاد المصريين) عاش في السودان. واسرته اتت من سوريا مثل كثير من الاسر اليهودية مثل قطان وقرنفلي وآخرين .
السفبر الاسرائيلي عندما حيا السيدة كوكب السودانية بإحترام وحنية في احدى فنادق القاهرة ، هجم عليها الامن المصري بعد ذهابه . وبالسؤال عن صلتها بسفير اسرائيل كان ردها... منو السفير؟ ده ولدي شلتو في صفحتي واتربى مع اولادي. والسيدة كوكب هي والدة زوجة الطيار كسباوي الموجود الآن في نيوزلندا. وهو من خريجي الكلية الحربية في الخمسينات. واليهود الذين عاشوا فى السودان كانوا جزءا من النسيج الاجتماعى. أحبوا السودان وأحبهم السودانيون .
التحية ...
ع .س. شوقي...


تعليقات 10 | إهداء 1 | زيارات 4279

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#218121 [أبوعلأمة]
1.00/5 (2 صوت)

10-01-2011 12:52 AM
الاستاذ / شوقي بدري ...... لك إحترامي و مودتي
في البداية اود ان اقول لك انني من المداوميين على قراءة ما تكتب الى حد
الإدمان خصوصا كتاباتك عن ام درمان القديمة , السوق , الناس , نمط الحياة , العائلات القديمة , الشخصيات الام درمانية الاصيلة من تجار, حرفيين, رياضيين, او حتى حرامية ونشاليين وحشاشيين !!!!!!!!!!!!!!
فيا رجل اكتب واكتب فما تكتبه لا نجده نحن جيل اليوم إلا مقتطفات هنا وهنالك في حكايات من امد الله في أجالهم من جيل الامس .

اما فيما تناولت في موضوعك اليوم عن عدم إنتماء ( نتنياهو ) للسودان
فانا اتفق معك كل الاتفاق !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
ليس لان هنالك من اعطاني المعلومات الموثقة لاصول ( نتنياهو ) ولكن
لانني عاشرت كل طوائف المجتمع الاسرائيلي هنا في إسرائيل ؟؟

فوالله الذي إله إلا هو لقد وجدت أن اليهودي الإسرائيلي اكثر وفاء لاصله
العربي من العرب المهاجرين انفسهم !!!!! ؟؟
فاي يهودي تسأله من انت ؟ ستاتيك إجابته عبارة عن إسمه مضاف اليه
بلده التي جاء منها !!! كالاتي :
أني.... يهودي موروكاي = يهودي مغربي
أني ....يهودي مي لووف= يهودي ليبي
أني....يهودي تيماني = يهودي من اليمن
فمازال حتى اليوم اليهود العرب بإسرائيل يعرفون انفسهم بأنتمائهم الى
الدول العربية التي قدموا منها !!!!!!!!!!!!!!!!! وذلك بالرغم من أن معظم الشباب الشباب اليهودي الإسرائيلي اليوم هو من الجيل الثالث حيث ان ابائهم ولدوا هنا في إسرائيل ؟؟
ومن الغريب أن نجد العرب في الوقت الحالي بدول المهجر يتنكرون لاصولهم العربية !!!!!!!!!!!!!!!! ؟؟
بل عندما اتيت هنا لإسرائيل قبل ما يقارب العقد من الزمان كان العرب
يتحاشون التحدث باللغة العربية حتى فيما بينهم في كثير من المرات !!

والله لا اخفي عنك سرا إن قلت لك أن اللغة العربية لم تصبح لغة الشارع
بالمعنى الشعبي المعروف هنا في إسرائيل إلا في العام 2007 بقدوم السودانيين الذين كانوا لا يجيدون غير اللغة العربية , مما حدى باليهود للتواصل معهم للتحدث باللغة العربية التي يجيدها معظم الشعب اليهودي
وبالتالي جعل عرب 48 لا يتحرجون من التحدث بها بعد ذلك !!!!!!!!!

واليوم لا ابالغ ان قلت لك لا تستطيع أن تذهب مسافة خمسمائة متر داخل ( تل ابيب ) دون ان تعانق مسامعك اغاني محمد وردي او محمودعبدالعزيز او
هاجر كباشي او حتى ندى القلعة صادرة من هذا (الكوفي شوب ) اوذلك ( البار ) او من تلك ( السيارة ) تجارية كانت ام خصوصية !!!!!!!!!!!
لكل ذلك ارجع واقول لك لقد صدقت يا استاذي !!!
لو كان ( نتنياهو )سودانيا لقالها بكل فخر دون يلتفت لشئ اخر
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

اما بخصوص زيارتك لإسرائيل لم تزكر لنا بالضبط متى كانت ولكنني
ارجح انها كانت فبل اكثر من ( عشرين عام ) ؟؟؟ !!!!
لانك وصفت فيها مدينة ( يافا ) بانها ترى بالعين من ( تل ابيب ) لانه في
الوقت الحالي مدينتي ( يافا وتل ابيب ) لا يفصلهما إلا شارع ( شيدرات يوريشلايم ) وهو عرض عشرة امتار اي اصبح الفرق ك(العباسية والموردة ) بامدرمان !!!
اما حي ( هكتيكفا ) فاصبح من اجمل احياء تل ابيب إن لم يكن اغلاها سعرا من حيث الإيجار !!!!!
(وانا اسكن به حاليا في شقة مساحة 60م م بمبلغ يوازي الالف ومائة دولار امريكي ) . وهذا على ما اعرف اغلي من امريكا نفسها !!!

اما بخصوص رأيك بعدم اقتناعك بجدوى التطبيع مع ( دولة إسرائيل )
فانا ايضا اتفق معك من حيث المبداء وإن كنت اختلف معك من حيث
المسببات فانت ترجعها الى ( العنصرية ) !!!!!
والعنصرية الموجودة اليوم في إسرائيل ولكن نجدها محصورة عند (شريحة دينية ) صغيرة ومتعصبة وهي غير موجهة نحو ( المسلمين ) فقط بل هي نحو كل من لا يلتزم باليهودية دينا ومنهجا للحياة اي انهم يتعنصرون حتى
على اليهودي غير الملتزم ايضا !!!!!!!!
كما انها اي (عنصريتهم ) ليست بصورة صارخة كالتي يبدونها ( الاسلاميون) المتشددون في الدول العربية !!!!!!

اما انا ( اللهم اني اعوز بك من كلمة انا ) فارى انه يجب إقامة علاقات مع
دولة إسرائيل ولكن !!! يجب ان لا تصل حد التطبيع في كل النواحي !!!!
وذلك لعدة اسباب وهي :

*نحن لسنا ( ند ) لإسرائيل من حيث الامكانيات لذلك تستطيع إسرائيل أن
تبتلعنا حال تطبيقنا معهم مما يفقدنا كثير من موروثاتنا الجميلة المكتسبة
عبر الازمنة !!!!!!
*اليهودي ( اكاديميا كان او سياسيا اوعسكريا... الخ ) يعتبر تاجرا بالفطرة
لذلك اذا تطبعنا معهم وعلى المفتوح فسيعتبر كل ما هو بالسودان عبارة عن
(سلعة) معروضة للتجارة من ماء وارض وسماء او حتى انسان السودان
البسيط وهو الخطر بعينه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

*اضف الى ذلك أن إسرائيل تشبه ( ماردا ) محبوس في جسد طفل صغير وهو ارض اسرائيل الان وهذا المارد دائما ما يبحث عن جسد يواكب حجم قوته الهائلة !!! والسودان اراه يمثل ذلك الجسد (الزومبي) بكل المعايرالمطلوبة !!!!!!!!!!!!!

*نمط الحياة في إسرائيل لايشابه نمط الحياة في السودان !! وانا لا اقصد الحرية
بل اقصد الحياة المفتوحة المنفتحة للاخر فهي لا تتناسب معنا لا إجتماعيا
ولاثقافيا ولا دينيا فالتشبه بها يعني السقوط في السحيق!!!!!
فانت رايت ( الوكسنيل ) بام عينك !! فلا اظن ان هنالك سودانيا واحدا يقبل
بان يوجد كوكسنيل (كامل الهيئة) في قبيلته!!!!! دعك من ان يكون ابنك او اخوك او ابن اخوك و اي كان من عشيرتك وقيس على ذلك !!!!!!!!

*وهنالك الكثير مما اعرفه احتفظ به لنفسي وأن كنت افكر في سردها داخل
كتاب احاول ان اكتبه اذا امد الله في الاجل اخترت له إسم(إسرائيل التي اعرفها ) او( إسرائيل التي احببتها )على وزن ذلك الكتاب الرائع (كوبا الجزيرة التي احببتها )!!! .

ولكنني في الوقت نفسه ارحب واشجع قيام علاقات دبلوماسية مع إسرائيل تعمل هذة الدبلوماسية على قيام إتفاقيات تجارية وصناعية وزراعية وحتى عسكرية
تحكمها ضوابط تعمل لتحقيق المنفعة المتبادلة والخير للبلدين معا !!!

( ويمكن من هذا الباب ان نحقق كثير من الخير والفائدة للاخوة (بفلسطين)
وعرب الداخل(عرب 48) اكثر مما نحن عليه اليوم من عداوة (لإسرائيل)
لا تحقق مقدار (زرة) من فائدة لنا ولهم !!!!!!!!!!!!!!!!


والله من وراء القصد


ابو علأمة
تل ابيب-حي هكتيكفا
[email protected]
00972542654577
عضو سابق بإتحاد الصحفيين السودانيين
عضو سابق ببيت الصحافة السوداني
الامانة الخارجية بمجلس الصحافة والمطبوعات


#217707 [Elmualim]
1.00/5 (2 صوت)

09-30-2011 05:55 AM
لقد قرأت كتاباُ أعتبره توثيق جيد لتاريخ اليهود السودانيين و هو:
Jacob\'s Children in the Land of the Mahdi: Jews of the Sudan
الرابط التالى يؤدى للكثاب فى أمازون Amazon
http://www.amazon.com/exec/obidos/ASIN/0815681224/sephardicgenealo


#217674 [هييع]
1.00/5 (2 صوت)

09-30-2011 02:26 AM
يعني شنو مالبشير سوداني استفدنا شنو!!وله عايزنو يجي يحكمنا برضو باليهودية!! ما نحنه بقينا ملطشه!! وممكن بكره يطلع البطريرك من عدنا ويمسحنه !!! ونزداد خبالا علي ما نحن فيه!! شوف ليكم موضوع تاني!!! وكفايه انو بعانخي كان من البلد دي!! واظننا كلنا جلابه!!! لانو مافي ود مقنعه عايز يصلح الوضع!! كلو بيهيش وعلي ماليزيا وسنغافوره والقاهرة!!! وياود بدري كان عندك زقاق لينا خليتا نتكاملو معاك!! ونخليها للبهيم الوالي القال الماعجبو يخلي الخرطوم!!! شفته كيف لامن البلد يمسكوها الشحادين!!!


#217437 [muhajira]
1.00/5 (2 صوت)

09-29-2011 03:23 PM
ارى انه العنوان الصحيح هو انا وصديقي اليهودي....اوايامي في اسرائيل......لانه بصراحه مافي اي علاقه بين العنوان والموضوع الكترتا من شرحه الا وهو علاقتك بصديقك اليهودي .... انا اتوقعتا يااستاذ شوقي انك تفند الموضوع اي نسب نتنياهو للسودان بلحجج والبراهين وبطريقه محترفه مش تعمل الموضوع سلم عشان تبلع الناس موضوع زيارتك لاسرائيل لحساسية الموضوع لكل سوداني رغم انه في النهايه حريه شخصيه وكاني اتخيلك عايز تقول هي اسرائيل شن فيها غير المخدرات وكل ماهو سئ والعرب الباكين عليهم في امن وامان لكن لا يا استاذنا مابلعتها......


#217278 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2011 11:30 AM
يعنى اسرائيل دوله دينيه

اضرت باهلها قبل غيرهم

وهذا حال الدوله الدينيه

الاسلام هو المدنيه واعمال العقل وليس الاندفاع الاعمى الاهوج

وفى عصرنا هذا

الدوله المدنيه التى تساوى بين الناس هى المطلوبه


#217166 [سودانى مظلوم]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2011 07:19 AM
ما الاسباب جدل بخصوص نتياهو سودانى او مولد فى السودان. العالم اليوم ليس ذلك شانها ، اكثر المسؤولون فى اوربا و امريكا مهجورون يعرفون بلدان الذى هجروا منها ماذا فعلوا بها؟ لا شئ . الاِّ جمهورية السودان يريد شعبها لازم يكون عرب و مسلمون فقط، نتيجة لذلك فصل جزء عزيز من الوطن بثرواتها و اقوة طاقات البشرية بها. الدين فى غلب مجتمعات تجمع الوطن بل تفرق ابناء تصبح الدولة ضعفة. اتمنى ان تاتى رئيس سودانى يفهم تغيرات فى العالم اليوم


#217153 [كاسترو عبدالحـميد]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2011 04:31 AM
كما يقـول المثل : فـسـر الماء بعـد الجـهـد بالماء -


#217119 [هاشم عثمان ابورنات]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2011 01:54 AM
السيد شوقي السلام عليكم يا اخي هناك من لا يفهمون مثل اللغة التي تتحدث بها فلا تهتم وارجو ان نصل الى الى المراتب التي تؤهلنا جميعا لنناطح هذا النظام دون احن او ضغائن مع كل الود والتقدير مع اطيب تحياتي ...هاشم ابورنات


ردود على هاشم عثمان ابورنات
[عزت السنهوري ] 09-30-2011 07:22 PM
بما أنك يا سوداني طافش إعتزرت لي هُنا :-
http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-12443.htm
وبما أنني إبن اُصول فقد قبلت إعتزارك ولكنني أنصحك بأن تقرأ بتريث ثم ترد بأخلاق - يا أخي ما كتبته أنا هُنا واضح أنه تعقيب تهكمي في صيغة توريه والتوريه باب في علم البلاغه فلا تضحك الناس بضحالة فهمك وشكراً على إعتزارك

عزت السنهوري

Canada [سودانى طافش ] 09-29-2011 05:59 PM
السيد أبورنات .. عليك الله شوف زى التعليق التحت ده لواحد إسمو ( عزت ) ! صدقنى قد يكون عاش طفولة ( غير بريئة ) ! لأنه كلمات مثل ( أجى يامدنى ) لاتصدر من أى رجل سودانى ! وإن صدرت من أحد فنعرف جيداً أى مستوى هو ! والباقى معروف! على العموم ماأظنه يستطيع أن ( ينطح ) دلقون !

United Kingdom [عزت السنهوري ] 09-29-2011 03:01 AM



أجي ياااااا مدني
عايزين تناطحوا النظام - إنت تيس يا هاشم ولــااااااااا شنو ؟؟ ههههه
فعلاً إتلمت النطيحه والمُترديه ويا ريت يجي ينطح معاكم (ما أكل السبع):D عميد امن الدوله المنحل احمد محمد الجعلي


#217106 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2011 01:21 AM
شوقي بدري انت من الذين لاتعلمون شئ عن اليهود وتتحدثون عنهم كحديث خدام البيوت ماذا تعرف عن نتنياهو لقد قالها بنفسه وجاء من ارض السودان وقال اصوله من هنا فاي حديث اخر يا شوقي


#217070 [ابوالبيك]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2011 11:24 PM
استاذ / شوقي بدري
لك التحية يا موسوعة وبا رائع وفي الحقيقة أنا من القراء المداومين لكتاباتك ومن اكبر المعحبين بما تكتب ,
وحقيقة نحن لم نقل ان (نتنياهو) سوداني لكن قلنا إنه عاش جزء من سنوات عمره الاولي في السودان بحكم مولده في السودان وان أسرته كانت تعيش في السودان


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة