المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اللف و الدوران نحو الخلف جداً
اللف و الدوران نحو الخلف جداً
09-29-2011 02:18 PM

اللف و الدوران نحو الخلف جداً

شريفة شرف الدين
[email protected]

فقط اسأل نفسك هذا السؤال .. كم عدد ما هو ملجن و فاقد للصلاحية بشكل كامل و مع ذلك تجده أكثر حضورا من الهواء؟

للإستفادة القصوى من الإطارات يتم ترقيعها عشرات المرات و عندما لم يعد هناك متسع للرقعة ينتقل الإطار إلى سيارة كركعوبة ثم إلى كارو ثم يتوقف عن اللف و الدوران ليقطعه الإسكافي (النقلتي) فيصنع من بعضه نعلا لا يبلى حتى (تموت تخلي) و يستخرج منه حبالا للربط و يستفاد من أسلاكه في شتى الأغراض ..

الأمر سيان بكيان ما يسمى الإنقاذ الوطني مع فرق أن الأخير ما يزال يلف و يدور و يأبى الإنتقال إلى إسكراب و للإستمرارية ما عليهم إلا عمل (وش) بوهية على خفيف للتلميع تماما مثل كبرى النيل الأبيض الذي إنتهت مدته الإفتراضية منذ الحرب العالمية الثانية .. تماما مثل طائراتنا التي تتهاوى أكثر مما يفعل الفراش قصير العمر .. تماما مثل بشيرنا الذي يزين جمجمته عمامة ناصعة البياض تارة و أخرى برنيطة مرصعة بالصفار و لكن ما تحويه الجمجمة لا يساوي واحد جنيه بالقديم.

تماما مثل كل التشكيلات الوزارية فقد ظل عبدالباسط سبدرات يلف و يدور بين التعليم .. العدل .. الثقافة و الجاز بين الطاقة و الصناعة و المالية و آخرون كثر و الحال ياهو زاتو الحال لا خلصت شكاوينا و لا لقينا البداوينا

إنه داء قديم توارثناه وهو أن نهاية صلاحية الزعامة السياسية و الدينية و السياسية لا تحدها إلا الموت حتى إن الفن و الرياضة بات مورثا للأبناء.
أما العطاء التنازلي فيكون في أكثر الأشياء خصوبة كمشروع الجزيرة .. كخريجي الجامعات العطالى .. كالخبرات القومية المشتتة في أصقاع الدنيا .. كنهر النيل الذي لا ماء أروى و لا نورا أضاء .. كاللحوم التي أشبعت دول الجوار و نحن نكاد يصيبنا السعار .. كالتنوع الإثني و الثقافي الذي قسمنا بدلا من أن يرسم لنا لوحة من قوس القزح .. كمالنا المهدر في بناء كعبة السودان (الكعبة) و حفلات رقيص الرئيس الجماهيرية ..

بالله عليك .. كم مرة تم تدوير البشير و وزراءه و لا يعرفون إلا القيادة نحو الخلف (بنمرة أربعة)؟


تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 1485

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#217610 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2011 10:31 PM
كلامك زين

كلام رجال


#217608 [سوداني وكفي]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2011 10:19 PM
فقط اسأل نفسك هذا السؤال .. كم عدد ما هو ملجن و فاقد للصلاحية بشكل كامل و مع ذلك تجده أكثر حضورا من الهواء؟

للإستفادة القصوى من الإطارات يتم ترقيعها عشرات المرات و عندما لم يعد هناك متسع للرقعة ينتقل الإطار إلى سيارة كركعوبة ثم إلى كارو ثم يتوقف عن اللف و الدوران ليقطعه الإسكافي (النقلتي) فيصنع من بعضه نعلا لا يبلى حتى (تموت تخلي) و يستخرج منه حبالا للربط و يستفاد من أسلاكه في شتى الأغراض ..
وزي ماقلتي وش بوهية وتاني لف ودوران ووش بوهية وتاني لف ودوران ووش بوهية ولو نظرنا جيداً لوجدنا نحن الاسكراب الناس ديل ما اظن يبقو اسكراب الإ يجي سيل يخمهم ولا صاعقة تطيرهم فوق في السماء وأمة محمد كلها تتفرج عليهم وفي عمائلهم.


#217483 [ الفاتح]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2011 04:55 PM
كتر خيركم ياناس الراكوبة تعطونا الابتسام برغم المعاناة و كم انت رائعة ياشريفة


ردود على الفاتح
Belgium [احمد صالحين] 10-01-2011 11:12 AM
سيدتى الفاضلة كلماتك تنير الطريف امام شبابنا فى النفق المظلم ام عصابة المافيا السودانية فهم ولدوا بلا ضمائر فهل يفيق شبابنا من ذهولة ليصنع التارخ من جديدلاننا هرمنا ولم تاتى اللحظة التاريخية


شريفة شرف الدين
شريفة شرف الدين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة