المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

09-30-2011 09:35 AM

الانتهازيين والقفز من مركب الحركة الشعبية

عوض امبيا
[email protected]

مع التوقيع على اتفاقية السلام الشامل بين الشريكين فى 2005 تغير المشهد السياسى فى السودان مما ادى لبروز قيادات فى زحمة اجواء السلام وسياسة قبول الاخر التى تبنتها الحركة الشعبية كاستراتيجية لتطبيق مشرو ع السودان الجديد بغض النظر عن انتمااتهم الحزبية وخلفياتهم السياسية التى انحدرو منها ، هذا التدافع والهجرة العكسية من جميع الوان الطيف السودانى والالتحاق بالحركة الشعبية تنظيميا اعطى قوة دفع قوية فى بناء كيان ضخم قادر على استيعاب كل السودانيين بمختلف الوان طيفهم الاثني والعرقي لكن مع مرور الايام ظهر بوادر عدم التزام الموتمر الوطنى كشريك فى تنفيذ الاتفاقية بشكل امين ومحاولته ابتلاع الحركة الشعبية او شق صفوفه باختلاق مشكلات واثارة الكثير من الغبار فى مواضيع لا يحتمل الجدال ، ادى هذا التشاكس من الموتمر الوطنى الى رفع تيرمومتر الرفقاء الجنوبيين نحو الانفصال بغض النظر عن تحقيقهم السودان الجديد من نمولى الى حلفاء ام لا، لكن ظلت الحركة الشعبية قطاع الشمال يتحسب لكل الاحتمالات وفقا لقراءتها لسير الامور وتطور الاحداث واضعين فى الاعتبار غدر الموتمر الوطنى ومحاولته التملص من استخقاقات اتفاقية السلام المتمثلة فى برتكول المنطقتين بعدما تاكد لها بان الحركة الشعبية سيظل فى الشمال حصما عنيد قد يقلب الطاولة عليهم متى ما سنحت فرصة خقيقية للممارسة الديمقراطية وفقا لموشرات الحملة الانتخابية للرفيق عرمان والانتخابات الولائية.. وبالفعل حدث ما كان متوقعا .. منها شروع الموتمر الوطنى فى ارسال رسائل سلبيه بعد الاستفتاء وتصريحات قادته ضد قطاع الشمال ومحاولتهم الغاء الاخرين ونفيهم الى خارج حدود الشمال وتزوير الانتخابات فى جبال النوبة، ما كانت هى الا بوادر لنيات مبيته من قبل اصحاب المشروع الحضارى الغابرللنيل من قطاع الشمال والانفراد به والقضاء عليه عسكريا حتى يشفوا غليلهم من غبن الانفصال .. ولكنهم تناسوا مسئوليتهم التاريخية فى هذا الحدث الجلل الذى ما كان ليقع لولا السياسات الطائشة والعنصرية للبعض ممن يدعون النقاء العرقى فى السودان ورفض الاخر المنادى بالشراكة فى هذا الوطن الكبير وهروبهم الى الامام برمى الاخرين ودمغهم بالعمالة واصبحوا يوزعون صكوك الوطنية لمن استوفى شروطهم .. ومع ايماننا التام بان الموتمر الوطنى لايؤتمن عليه بشى حاولت الحركة الشعبية معالجة الامور بالهدوء والحوار لاستكمال مسيرة السلام لكن تحول الموتمر الوطنى كالثور الهائج فى بيت الخذف يركل هنا وهناك حتى توج ذلك الهيجان باشعال الخرائق فى الشمال وهو حزب يجيد صناعة الكوارث .. ما يعنينا بعد هذا العرض هو موقف الانتهازيين الذين تسلقوا جدران الحركة الشعبية وتمكنوا من الوصول لارفع المناصب والمواقع القيادية لم يحلموا بها يوما وقد ظل الكثيرون منهم عاطلين عن العمل السياسى و يقضون جل وقتهم فى صالونات القيل والقال واذقة الخرطوم حتى اتاهم الفرج عند فتح الخرطوم بالساحة الخضراء فى الزيارة التاريخية للرفيق الراحل د. جون قرنق حينها بدات رحلة تقاسم غنائم السلام ، منهم من دخل البرلمان نائبا ومنهم من ذهب وزيرا اومعتمدا ولكن لسواء طالع البعض لم يستمر الحال طويلا سرعان ما انفض سامر الشركاء مع ذهاب الجنوب وعودة الشمال الى عادتها القديمة الا وهى الحوار بالبنادق والدانات وقتل الحكومة لشعبها ..ما لم يفهم لدى الكثيرون ممن انضموا للحركة الشعبية ان معايير وادبيات الانتماء للحركة الشعبية قد تكون لامثيل لها فى حزب اخر لاننا تعودنا طيلة تاريخ الحركة الشعبية النضالى بانك كعضوء يجب عليك التحسب للاسواء والعودة الى مربع الحرب وارد اذا فرض لك والذهاب الى الميدان حينها امر لايختلف عليه الاثنان وهذا ما تفاجئوا به الانتهازيين الذين انضموا للحركة الشعبية فى اوقات استراحة المحاربين لان انقلاب الاوضاع لم يكن فى مخيلتهم وكانهم انضموا من اجل النذهه وجمع الاموال ولذا حين اشتعل الحرب فى جبال النوبه والنيل الازرق وجدنا الكثيرون يقفذون من مركب الحركة الشعبية جماعات وافراد ضاربين بعرض الحائط مبادى الانتماء والثبات عند الشدائد وعدم الغدر بالرفاق وخيانه دماء الذين قتلوا من اجل القضية بل الاسواء من ذلك انهم اصبحوا مرشديين ومخبريين لمليشيات الموتمر الوطنى واجهزته الامنية فى مدن الشمال للاستيلاء على ممتلكات ومغار الحركة ومطاردة عناصرها الحقيقيين الذين لم يخضعوا للموتمر الوطنى رغم البطش و ارهاب الدولة والتحريض الفاضح من تلفزيون الحزب الواحد . كل هذه المواقف المخزية التى بانت من الذين كانوا يتشدقون بانتمائهم للحركة والمنتفعين منها يبين لنا تماما انتهازية هولاء النفر من اشباه المناضلين المتنقلين من حزب لاخر ويفرون منها متى ما انتهت مقتضيات وجودهم فى هذا الكيان او ذاك وفقا لضيق افقهم السياسى والتنظيمى التى لا تتجاوز مستوى البطن و سيارة يتباهة به فى حفلات الاعراس، لذلك على الرفاق القابضين على الذناد ان لا ينزعجوا كثير بمثل تلك المواقف الناكرة وتصريحات المنبطحين بل اعتقد بانها طهرت الحركة الشعبية من المدسوسين واصحاب الغرض الذين ربما اذا ادرنا بهم المعركة الحالية لخسرنا الكثير من الجولات فى كل الميادين لكن اوكد بان الحركة قطاع الشمال سيبقى طالما بقى الشمال رغم صرخات المتطرفون ذوى الاتجاه الواحد والمنادين باستئصال الاخرين ويجب على الاخرين ان يكونوا اخرين وعليهم قراءة التاريخ .

[email protected] عوض امبيا / القاهرة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 931

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#218651 [الاقرع النزهى]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2011 05:28 PM
الانقاذيون االان يحاولوب القفز من السفينة بعد ان تأكد لهم غرقها المحتوم!!!!!!!!


#218631 [الاقرع النزهى]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2011 05:00 PM
والااااااان........افتحوا عيونكم واسعة......بدا بعض الانقاذيون يهيئون انفسهم للقفز من سفينة الانقاذ .....بعد قراءتهم للواقع وايقانهم بأن السفينة لاشك غارقة!!!!!!....قبل قليل كنت اتناقش مع احدهم كانت دهشتى عظيمة عندما صار يكيل هذا الشخص السباب لسياسات الحكومة!!!كانه يريد ان يقول لنا ا انه ترك تأييد الحكومة لاسباب جديدة..........احذروا هؤلاء......سيحاول الكثير منهم ركوب الموجة القادمة!!!!!!!!!!!!


#218154 [gwarior]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2011 12:57 AM
الكيزان مارسو الاعيبهم على كل الاحزاب ولكن تظل الخركة الشعبية كابوسا يورق . الكاذبين


#217954 [Liberec-Harcov]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2011 03:19 PM
الرفيق عوض كلامك


#217851 [سودان جديد]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2011 11:56 AM
لك التحيه اخي عوض لقد لامست احد الامراض التي ادخلها الجبهجيه في مشروعهم اعادة صياغه الانسان السوداني الذي كان يعني به تشويه الانسان بادخال قيم تافهه بديله للقيم الراسخه مثلال الكذب مقابل الصدق الرشوه والسرقه مقابل الامانه الخيانه مقابل الولاء والوفاء واعتقد اذا جاء تغيير الانسان لفكره في ظروف طبيعيه بعد داراسات ومراجعات فكريه فهي مقبوله ولكن ان تاتي في ظروف الحرب وتحت التخويف والارهاب والاغراء بالمال فانا ارفضها اعتقد مثل هؤلا سيتساقطون سريعا فلا نقيم لهم وزن


عوض امبيا
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة