المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

10-01-2011 07:34 AM


علي عثمان طه يفتتح مشاريع وهمية في شمال كردفان

السر صديق محمد
sudan2213@gmail.com


في يوم الثلاثاء المنصرم و خلال زيارة النائب الأول للرئيس البشير إلي ولاية شمال كردفان و في منطقة أم كريدم افتتح علي عثمان ما سُمى بمستشفي البر و التواصل للأمومة و الطفولة الآمنة و دعونى سادتى الكرام أن أضع خطاً تحت كلمتى الطفولة الآمنة فهنا يدور محور قصتنا و بطلها الطفل الزين فتح الرحمن الذى شاءت ارادة المولى عز و جل أن يُصاب في عينيه بُعيد افتتاح( المستشفى ) بساعات قليلة و كان وقتها بمنطقة قرب أم كريدم فهرع به أهله إلي حيث مازالت آثار نعل النائب الاول مطبوعة علي الرمال حول المبنى الذى أُفتحه سيادته علي أساس أنه مستشفى و لكن و يا لهول المفاجأة فقد وجدوه مغلقاُ نعم مغلقاً و لا أحدا به فلم يجدوا مفرا من أن يبعثوا أحدهم ليأتي بالطبيب من منزله و لكن سلسلة المفاجاءت أبت إلا وأن تستمر فالطبيب الذى قام بالفحص علي الطفل قال لهم أنه لا يستطيع أن يفعل شيئا لأن هذا المستشفي لا توجد به مادة مطهرة للجروح و لا أيةُ معينات أخرى تساعده علي تضميد جراح هذا الطفل الذى اُفتتح المستشفي تحت دعوى توفير طفولة آمنة له و نصحهم بنقله إلي مدينة الأبيض قبل أن تتعرض عينه إلي أذى جسيم.

و ما يدعو إلي التساؤل هو كيف يتكبد النائب الاول ومعه رئيس البرلمان ووالي ولاية شمال كردفان و لفيف من المسؤلين بالولاية كل هذا العناء من أجل قص شريط لمبنى لا تدل علي هويته سوى اللافتة التي وضعت أمامه و ما يزيد الأمر ألماً و أسى هو أن النائب الاول و رهطه تم اكرامهم بذبح عدد من الثيران لهم و نحر مثلهم من الإبل و أن ثمن هذه الذبائح تم جمعه من مواطني المنطقة أمثال أسرة الطفل الزين فتح الرحمن و غيرهم و قد اضْطُرَّ بعضهم إلي بيع ما يملك من دجاجات ظللن يُعِنّه علي حاجته بين الفينة و الأخرى وكان يدخرهن إلي ما هو أصعب لكي يدفع سهمه في اكرام النائب الأول ووفده فهذه الزيارة كانت قاصمة لظهر مواطنى المنطقة و إن كان هناك مستفيد فهم قلة من المطبلين الذين رهنوا ضمائرهم و ذممهم إلي المتسلطين علي رقاب الشعب أما مواطنى المنطقة فلم يكسبوا منها غير الوعود فقد وعد طه بإنشاء طريق جبرة - بارا – أمدرمان و هو الطريق الذي بكى لأجله النائب البرلمانى عن شمال كردفان مهدى عبد الرحيم قبل عدة أشهر عندما علم أنه لا تمويل متوفر لهذا الطريق , و طه وعد بإزالة مدارس ( القش ) ليتم بناؤها بمواد ثابتة, و طه وعد ووعد ووعد فقادة الانقاذ من رئيسهم إلي أقل مسؤول فيهم تعودوا علي هذه الوعود المجانية و نحن تعودنا علي أن لا (ندق لها وِتداً ), لكن العمل الوحيد الذي قص النائب الأول شريطه حقاً كان مستشفي عجز عن توفير مادة مطهرة للجروح و ضمادات لتجنيب طفل ضياع عينه, فإن كانت هذه هي أعمالكم فنتمنى أن لا تفوا بوعودكم.


تعليقات 3 | إهداء 2 | زيارات 1694

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#218803 [hindas]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2011 12:26 AM
ليست هناك أية غرابه فقد سبقه البشير في آخر زياره للأبيض بافتتاح زلط غرب السكه حديد طوله ربع كيلومتر والله أعلم الأجنده الخفيه من وراء الزيارتين لكن الغرابه والمأساه والحسره ان أحمد ابراهيم الطاهر الرئيس الأزلي للمجلس الوطني والوالي الحالي هما من أبناء هذه الولايه المقتوله بلا ديه


#218750 [محمد الاسعد]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2011 09:44 PM
زمن المهازل والشعب الكرتون


#218723 [أسامة ]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2011 08:53 PM

لا حول ولاقوة إلا بالله ... أضاعوا 20 سنة من عمر الناس في الكذب والتدليس ....


السر صديق محمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة