المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كلام البشير..في الرمق الأخير.. من عمر اللعبة!ا
كلام البشير..في الرمق الأخير.. من عمر اللعبة!ا
10-01-2011 08:39 AM

كلام البشير..في الرمق الأخير..
من عمر اللعبة..!


محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


على مدى عمر حكمه الكسيح ، يطلق الرئيس البشير الهتافات وسط اللقاءت الجماهيرية التي تعُطل لها مصالح البلاد والعباد ، وتصرف عليها من موارد الدولة الهزيلة التي يغني حالها عن سؤالها، وهي المخنوقة بالصرف على أمن النظام وحروبه العبثية .وطبعا لايخفي على الكل الأرقام التي يلقفها منظمو ومتعهدو هذه الزيارات من عصابات النظام وحزبه في مختلف الأماكن وهم فالحون في ترتيبها من وقت لآخر كلما شعروا بجوع الجيوب التي تعودت على مال السحت المقتطع من اللحم الحى لخدمات المواطن من صحة وتعليم ومياه وكهرباء ، بل ومن لقمة عيشة بصورة مباشرة.
والرئيس رغم أن الكثيرين من الكتاب والناصحين المحسوبة اقلامهم على منظومة حكمه قد أشاروا عليه غير ذي مرة بوجوب الكف عن هذه الجولات التي يمكن أن يغني عنها معتمد أية محلية وينوب عن السلطة في افتتاح أي من المشاريع الوهمية المنفسة التي ينتهي أجل بعضها بمراسيم وضع حجر الأساس ، ولكّن يبدو ان رئيسنا تغمره النشوة للصيحات والزعاريد والأناشيد وأغاني الحماسة ، فيندفع بعد الرقصة الأثيرة في ا صدار قراراته البالونية التي يحملها الهواء الطلق دون رجعة لتنفجر بعيدا، أو يطلق وعوده مقسما بالطلاق وكأنه شيخ في سوق المواشي وليس رئيسا ينتقي كلامه وفقا لما يتبعه الرؤساء بدبلوماسية الزعماء الذين يحترمون شعوبهم ، وما يلبث أن يتراجع عن كلامه ، من شاكلة أن دخول أية قوات أجنبية لن يكون الا على جثثنا ، ومثل توعده لقادة الحركات المسلحة الذين قال فيهم شعرا من الهجاء لم يقله المتنبي في ضبة حيث كان ذلك سببا في هلاكه،..
أ لم يتوعد قرنق بالويل ؟ الم يهدد بسحق مناوي وعبد الواحد وخليل وغيرهم ؟ ومنهم من جاءه نائبا أول ومن جاءه كبيرا لمساعديه ومنهم من جاء سائحا في رابعة النهار وتجول في ارجاء العاصمة ، وقد لحس الرئيس قسمه فيما ابتلع وزير دفاعه الهمام لسانه ولم يجد تبريرا لكيفية قطع قوات خليل مئات الأميال دون أن تصحو أسوده الأمنية من نومها وهم من صدعونا بسهرها حماية للحدود المقتطعة هنا وهناك !
بالأمس من ذات القضارق التي اصدر رئيسنا على هوائها الطلق من قبل دستور شريعة السيوف والسياط التي يعدون لها مع مرحلة تجويع البطون الخاوية أصلا ، وضمور الأقتصاد الذي انحدر زيته جنوبا جراء حكمة الرئيس ومشروعه الحضاري جدا في تفتيت البلاد ، وفي غمرة العزلة الدولية والداخلية التي جعلت النظام يسعي الى تقاسم التكة مع شبيهه الايراني لستر عورتهما التي كشفت البقية الباقية منها ,و أزاحت ورقة توتها رياح الشارع العربي التي لن تلبث بالطبع أن تجعل من شعبي السودان وايران يفركان عينيهما جيدا ليستيقظا من نومة الخدر الزائف باسم الدين والجهاد.!
وسط كل تلك الظروف يطلق الرئيس من جديد تهديدا للوالي المقال مالك عقار بانه سيقضي بقية عمره لاجئا ،أما اذا أحب العودة فليعود ليحاكم في ظل حكم الأنقاذ !
ولعل الشعب السوداني الذي اعتاد على كذبة محمود راعي الغنم لم يعد يصغي لمثل هذه النفخة من رئيس البلاد الذي يقول كلاما انفعاليا يحرج حتي بعض اركان نظامه الذي يزدردون ريق السخرية وهم يقولون في سرهم ان (أبوسن يضحك على أبوسنتين)
ولكننا نحن نقول في العلن لرئيسنا الغافل عن مصيره المحتوم ، ان احتمال عودة اللاجيء ، متصالحا أو منتصرا أو بعد زوال نظامكم باذن الله ، اكبر بكثير من الهارب عن مطاردة لا فكاك منها الا بهادم اللذات .
الا يرعوي رئيسنا وكل زملائه في الظُلم وكبت الشعوب ، ما بين ذليل بعد أن طرده شعبه وأما مسحوبا على سرير من محبس الى قفص واما هاربا بعد أن هجرته حارساته من النساء وأما شبلا راجفا يلعن قبر ابيه الذي أورثه التهلكة واما محروقا جاء يضع المسحايق ظانا أن شعبه لن يتعرف على قبحه بعد عملية تجميل الوجه أو تجديد القناع .
فطالما لم تفيدك ياسيادة الرئيس اثنتان وعشرون سنة من الفشل والتجريب والخراب، فلن تجدي التهديفات الخاطئة والطائشة نحو المرمى في الزمن الأخير من لعبة الحكم ، فانظر حولك
فستجد واقعا جديدا في أصول اللعب وستري بطاقات الملايين الحمراء وقد قالت لك . لكل لاعب زمان وميدان ومشجعون ، وهذا لاهو زمانك ولا ميدانك ولن يكون بالطبع جمهورك،فتذكر مصير من هتف لهم المخدوعون من قبلك وأولهم قدوتك وشيخ طريقتك نميري الذي كان مبلغ طموحك أن تصبح حوارا حاجبا في باب خلوته التي بُنيت من طينة النفاق وجرفتها سيول الصدق الجماهيرى حينما انكسر أمامها حاجز الصبر لا الخوف . فالله يُبدل ولا يتبدل .
انه المستعان.
وهو من وراء القصد.


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 2767

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#219019 [Siafalhag]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2011 11:58 AM
اللعب فى الزمن الضايع
و يا لها من رؤوس اينعت وقد حان قطعها - قولو بسم الله والله اكبر


#218774 [منسى عبد القادر]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2011 11:26 PM
والله البشير صبرنا عليهو كتييير تاني مابنقدر خلي اوكامبو يجي ياخدو


#218736 [الجوكر]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2011 10:19 PM
نحن عاوزين محاكمات زى بتاعه حسنى مبارك ,, يعنى ,البيوت والعمارات والمزارع ,, والفلوس الفى البنوك , وفلل كافورى ديل كلهم ,, مصادره ,, بدون كلام , وبعد داك الحساب العسير ,, فى قتل الابرياء فى بيوت الاشباح ,, وكل الناس الشالوهم فى الصالح العام لانهم ماكيزان , والحساب لازم يكون عسير ,, شنق وقتل ,, والله أكبر عليكم


#218494 [ النجيّض]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2011 02:36 PM
الى الأخ / المعلق ..باسم خطاب الرئيس الأخير .. لست أدرى الخطاب الذي اوردته في تعليقك للرئيس هو عاجبك وتريد أن تفحم به الكاتب والمعلقين أم ماذا.. فما أوردته هو جانب فقط من خطاب الرئيس أو قل خطاباته المتعددة في الجولة الأخيرة .. ورئيسك العبقرى والموسوعة تحدث في أمور كثيرة من عقار الي الدولار و رجفة النوم من اوكامبو حتي وصل الي أغاني وأغاني ونانسي عجرم شخصيا قبل أن يعتزل الرقيص ويعيد بدلة الرقص الى نجوي فؤاد ويلبسس بدلة الحرابة من تانى ..


#218373 [ابو النصر]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2011 12:03 PM
خطابك رهيب ياسيدي الرئيس ( بجد يا سيدي الرئيس ممكن تسمح لي ان اوصفك بالهطلة لانها ماكتيرة عليك ياسيدي الرئيس )


#218354 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2011 11:42 AM

قال الرئيس:

والناس بقولوا الخرطوم محل الريس بنوم يعني انا في الحقيقه ما بجيني نوم الناس ديل كضابين ساكت انا الليل كله بفكر اتحل من المشاكل دي كيف وخاصة اوكامبو وجماعتو لكن الله في ونتوكل على الله وهو حسبنا.

الرئيس عندو (أب كباس ) ونومو خزاز ...

قال مابنوم الليل بفكر فى حل المشاكل..(.وه ) أوكامبو جاك ..هههه



#218332 [الجزيرة]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2011 11:02 AM
يسلم يراعك اخي برقاوي ... بهذه الهرطقات التي يتلفظ بها المدعو الهارب من الجنائية ... تذكرت ما قاله المرحوم حعفر نميري و هو كان في زيارة الي القضارف يومها... قال لماذا يأكل الشعب السوداني ثلاثة وجبات ... فكانت أيضاً انطلاقة الشرارة من الشعب المعلم تجاه الديكتاتورية .. و من ثم النتفاضة العظيمة 6 ابريل ... فأن شا ءالله هذا ما سينطبق علي الهارب من المحكمة الجنائية. فلينتفض الشعب السوداني الصامد الصابر .


#218283 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2011 10:03 AM
وفي غمرة العزلة الدولية والداخلية التي جعلت النظام يسعي الى تقاسم التكة مع شبيهه الايراني لستر عورتهما التي كشفت البقية الباقية منها

حلوة منك هذه العبارة يا استاذنا برقاوي.. وما أظن أن سبقك أحد بهذا التشبيه العجيب الذي يجب أن تنال عليه براءة الاختراع ويكون استخدامه حصرياً في توصيف جماعة الانقاذ ومن شابههم من المفسدين في الأرض.
لك التحية


#218263 [بهاء الدين]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2011 09:43 AM
الأستاذ برقاوى ... تحياتى
لقد طال الظلم .... واستشرى الفساد .. وكثر النفاق ... وسكن الخوف العباد ... ألم ترى أن فى الأمر صعوبة


#218259 [adil]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2011 09:40 AM
عمرنا ما سمعنا رئيس كل يوم عندوا لقاء جماهيري وافتتاح وظروف السودان الحالية تحتاج لاجتماعات متكررة مع ذوي الاختصاص للخروج من الأزمة دة والأزمات دة ما جات نازلة من السماء فجأة ومعروف السيناريو منذ توقيع الاتفاقية وأي عاقل عارف الحيحصل شنو ، والبشير دة الظاهر أنو عندو ظار كل جمعة لازم يدقو ليه الظار ويرقص وما جايب خبر للبلد


#218258 [خطاب الرئيس الاخير]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2011 09:38 AM
خطاب الرئيس كان كالتالي .

اها يا اخوانا ندخل في الموضوع طوالي نحن ما ناس مقدمات طويلة انتو عارفين الوالي طردكم من العاصمة لي شنو وانا جيتكم هنا علشان اعتذر ليكم لانكم انتو الاصل وانتو اساس الدولة وناسا وده قصد الوالي تجو الريف علشان تحركو عجلة البلد اسي الزارعة دي والفنان قال يا سمسم القضارف ما قال سمسم الخرطوم والعاصمة مجدكم وفخر بالريف ، واناس بقولوا الخرطوم محل الريس بنوم يعني انا في الحقيقه ما بجيني نوم الناس ديل كضابين ساكت انا الليل كله بفكر اتحل من المشاكل دي كيف وخاصة اوكامبو وجماعتو لكن الله في ونتوكل على الله وهو حسبان الله اكبر الله اكبر الله اكبر ، اها يا اخوانا ما تزعلو من الوالي زي ما قلت ليكم انتو ناس ( غشمة) يعني طيبين بتنسوا بسرعـة الكلمة جارحة لكنه زي ما قلت ليكم انتو الساس والراس والبهايم عندكم جيناكم علشان تطلعو الزكاة عارفنكم بطلعوها كتر خيركم لكن تاني تطلعوه علشان شنو ؟ علشان تفكونا من الزنقة دي لانه الخرفان السمحة مجهزنا تجارنا للحج عملنا دعاية انه ما ح نصدر للسعودية لكن دي تصبيرة مننا ساكت علشان المواطن ما يزعل مننا ويقول ( الزاد ان ما كفى ناس البيت يحرم على الجيران) وانتو في الريف الزاد عندكم كافي الحمد لله والزراعة اهي قدامكم على الباقي من الاراضي الضاعت من الثماد الفاسد برضو الله كريم على عباده الله اكبر ، الله أكبر ، الله أكبر .

اما ما يدور في الساحة العسكرية والميدان نحن كبدنا ( العدو) ما عندنا اعدا من الخارج نحن ناس نضاف ودول الجوار كلها تشهد بذلك لكن العدو من الداخل ما بنقول (متمرد ين) ديل اعداء لينا ان كانو ما ليكم لانهم مطالبين بي حقوقهم واي واحد يطالب بي حقوق فهو عدو لينا عرفتوا المعادلة وح نخسر جزء تاني من الوطن علشانهم واسي ما بنفاضوهم تاني لانه الخواجات غشونا في الجنوب قالوا لينا اذا تم الانفصال بنرفع اسمك والسودان كله من الحظر وغشونا وراح الجنوب إتفاق في ورقة اقصد ( شمار في مرقة ) ما مشكلة قلنا منهم البلف بتاع البترول علشان نعصركم شوية استحملونا وابتزيناهم في كل برميل 32 دولار ورفضوا ( الابتزاز) عرفوا اللعبة لانه معاهم الخواجات . واسي النتيجة الدولار قرب للـ 4800 والـ 5000 دي بحلها المغتربين اي زول هنا عنده مغترب يقول ليه اكرب بطنك ورسل لينا سريع الفانا نحن محتاجين للعملة الصعبه ما صعبت علينا الحكاية . لكن الله كريم اي حل ليه مشكلة اقصد اي مشكلة عندها حل ، الله اكبر الله أكبر الله أكبر وتاني ما في رقيص خلاص بطلنا السلام عليكم



ردود على خطاب الرئيس الاخير
Saudi Arabia [wahied] 10-03-2011 07:28 AM
قصة خروف خالتى فهيمة ونعتها للرئيس ب ( عمــر البهيمـــة ) الراعى كالعادة يقوم صباح كل يوم بعد ان تجمع له الاغنام والماعز من زرائب القرية ويقوم برعيها على مسافات بعيدة عن القرية وفى احد الايام بينما الراعى مسترخيا بطرف الوادى جوار غنمه فاذا به يرى عربة تنطلق تجاه اغنامه والغبار يتطاير خلفها وفجأة توقفت العربة وسط الماشية وتوجه الراعى نحو العربة والتى كانت تقل شرطى مدجج بالسلاح وشخصين وصاح فيه احد الاشخاص اين صاحب هذه الاغنام فقال الراعى هذه الاغنام تخص اهل القرية كلها وليست لشخص واحد وقام احدهم باحصاء تلك الاغنام واذا بهم يختارون بضعة خرفان ويضعوها فى السيارة وهددوا الراعى بانهم من ديوان الزكاة وهذه الاغنام التى اخذوها عبارة عن ذكاة توسل اليهم الصبى بان اهل هذه الغنم لم يرحموه وربما لم يصدقوه فأعطوه ورقة دون ان يتفوهوا له باية كلمة وانطلقوا راجعين وكان من ضمن الخرفان التى اخذوها خروف خالتى فهيمة ( المدوعل ) وكانت تملك هذا الخروف ومعه نعجتان وهذا كل ما لديها من ثروة فى هذه الدنيا وعندما رجع الراعى واخبر القصة لأهل القرية والذين تأثروا اكثر لجزع الخالة فهيمة المسكينة والتى ثارت وجزعت رافعة يديها الى السما تتضرع وتشكوا الى ربها طغيان وجبروت الراعى ومن ذلك اليوم اطلقت اسم ( عمر البهيمة ) على المشير الشرير وصارت تندب حظها وتلعن الرئيس وتدعو عليه الا ان ماتت حسرة وندما على هذا الظالم الباغى . فويلل لك يا بشير السوء من ظلم الرعية وضعفاء الناس يوم يقول الكافر ياليتنى كنت ترابــا .


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة