اقتصاد الكرتون
10-02-2011 01:50 PM

زمان مثل هذا

اقتصاد الكرتون

الصادق الشريف

• هل كان مفاجئاً أن يعترف السيد علي كرتي وزير الخارجية بِـ(شبح انهيار) يهدد الاقتصاد السوداني؟؟ أم أنّ المفاجئة أن يتمّ ذلك الاعتراف أمام أجهزة الإعلام العالمية؟؟. • ولكن لنركز جيداً في المصلح.. مصطلح (انهيار).. والذي أعتقد أنّه مصطلح مضلل.. فالمبنى الذي ينهار يكون قد تجاوز ارتفاعه مستوًى يخاف الناس بعده على انهياره. • ولكن الحائط الذي لم يرتفع بعيداً عن الأرض.. ويكشف ما بداخل البيت لا يهتم الناس كثيراً إن جرفته السيول أو تركته على حاله.. فهو لا يستر عرضاً ولا يُفيءُ ظلاً. • فهل وصل الاقتصاد السوداني مرحلة عالية الارتفاع.. تجعل الخوف على انهياره أمراً مبرراً؟؟. • لنراجع مثلاً.. مرحلة تصدير البترول والتي كانت تزودُ الاقتصاد الوطني بحوائط الكرتون.. التي لا تصدُّ ريحاً ولا تقي من المطر.. فاصبح اقتصاداً (كرتونياً).. فقط ينتظرُ مجنوناً وعود ثقاب (وبعض البنزين للتسهيل).. حتى يصبح في ذمة التاريخ. • ولنراجع بعضاً من الأرقام التي كانت سائده في أوقات السَكرة بِـ(البترول والعقالات): • حيثُ وصلت فاتورة استيراد السيارات إلى 960 مليون دولار خلال العام 2010م.. أي بالتقريب مليار دولار.. هذا غير فاتورة قطع الغيار والإطارات.. ومن يرى الصورة الكلية لفاتورة استيراد السيارات ومتعلقاتها يتصور أنّ سكان هذه البلاد في حالة سفر دائم. • الأثاثات المستوردة وصلت إلى 330 مليون دولار.. بينما لم يتم يصل حجم استيراد الآليات الزراعية إلى 100 مليون دولار. • وضعف الرقابة الحكومية على تنفيذ السياسيات أدى إلى فشل مشروع (النفرة الزراعية) وبعدها مباشرة تمّ تدشين مشروع بديل وهو (النهضة الزراعية) الذي فشل هو أيضاً في نسخته الأولى 2007م- 2011م. • كُنا بنقول في شنو؟؟. • هل من الدقة استخدام مصطلح (انهيار) لنصف ما قد يحدث للاقتصادر السوداني خلال الفترة القادمة؟؟.. أمّ أنّ هنالك مصطلحاتٍ أخرى أكثر دقة؟؟. • أعتقد أنّ الأرقام التي تطايرت ذات اليمين والشمال من عائدات النفط.. والتي يخرج علينا بها السيد وكيل وزارة المالية كانت أرقاماً غير ذات دلالة على الحراك الاقتصادي الحقيقي.. لقد كانت ثمناً لبضائع تمّ بيعها.. وينتظرها أصحابها على نار الجمر. • لم تدخل في الإستثمار السريع المباشر (والأبقى) مثل الزراعة والصناعة.. ولم تدخل في الاستثمار طويل الأجل (والأكثر بقاءً).. مثل تعليم الأجيال الجديدة تعليماً يليق. • والغريب أنّ الدكتور عوض الجاز وزير الطاقة وقتها (وبعدها المالية) كان يؤكد أنّ البترول ثروة ناضبة ويجب أن نستعد لمراحل نضوبها. • هاهو اقتصاد حوائط الكرتون تجرفه الرياح جنوباً.. ولا يتبقى للحكومة إلا الرجاء الذي أرسله كرتي للخواجات في باريس: (أن العالم لا يمكن أن يقف متفرجاً ومشاهداً انهيار الاقتصاد بالنظر إلى أن الخرطوم لم تعارض تقسيم البلاد).

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1424

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#219245 [monem musa]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2011 04:48 PM
المؤسف إنه الشعب السوداني مثله كساير شعوب الامة العربية والافريقية شعب استهلاكي وبالنظر الي السوق نجد جميع السلع الموجودة صناعة مستوردة حتي الجلابية والطاقية بقينا نستوردهم من الصين!!!!!!!!!!!!!!!العيب مافي الحكومة بس الشعب كمان يتحمل جزء كبير من الحالة التي وصلت ليها البلد.؟


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة