المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

10-04-2011 10:46 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

الحقيقة الاعتقالات والسلب والنهب الى متى!!

حسن البدرى حسن
[email protected]

تلفظ الانقاذانفاسها الاخيرة وهى تترنح بين فشل الوحدة الجاذبة وبين السلام المستدام الذى كان حلما سياسيا يراود الانقاذيين لكى يكون مخرجا لهم من الوهن والضعف والفشل الذى ولد اصلا وفصلا مع احلام واّمال انقاذية سلولية ديكتاتورية اّسست على باطل وبالتالى مستقبلها باطل وفشلها واقعا معاشا منذ ميلادها الشؤم المشؤوم بالرغم من البدع والابداعات والاختراعات والمكائد السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية التى دبرت وما زالت تدبر ضد كل من خالف الانقاذ الرأى ولكن لكل أجل كتاب وها هو اجل الانقاذ قد دنا, لان واقع الحال المذرى على كل مستوى يحكى لك تفاصيل وروايات الفشل الانقاذى بعد ربع قرن ويزيد من حلم الاخوان المسلمين والجبهة القومية الاسلاميةوايضا شتات الوهابية والتكفيريين والدجالين بأسم الدين لكى يكونوا حكماء واوصياء على خلق الله بأسم دين الله !ولكن ,السؤال هل يستوى الذين يعلمون والذين لايعلمون ,ام هل يستوى الاعمى والبصير !!!؟؟؟
الحقيقة سأبدأ من اخر مقدمتى اعلاه نعم لايستوى الذين يعلمون والذين لايعلمون ,لان العلم واهله يربأوا بأنفسهم عن الكذب ويزهدوا الدنيا وفسادها وظلمهاويتحرون الصدق فى اقوالهم وافعالهم وسلوكهم بين بنى البشر صرف النظر عن ماهية البنى ادم دون تمييز دينى ولا عرقى ولا حتى حزبى لان المسؤولية الالهية الملقاة على الحاكم والتزاماته الدينيبة امام الله سبحانه وتعالى تلزم هذا الحاكم الاّمر بأن يعدل بين رعيته وبين اهل الذمة واهل الكتاب وايضا بين كل من هو بشر له عينين ولسانا وشفتين يعيش بين رعاياه , السؤال اين الانقاذيين من هذه القيم الفاضلة والمثل الانسانية الروحية القيمة ,؟؟,الاجابة وفقا للواقع السودانى على كل مستوياته تجيب على هذا السؤال,وبدون تفاصيل لان التفاصيل تحكى عن حالها مثلها فى ذلك يوم يقوم الناس كالفراش المبثوث وتكون الجبال كالعهن المنفوش(يوم القيامة) , حيث تشهد على كل ابن ادم اذا نكر وتنكر لفعله, يده تشهد ضده, وعينه تشهد ضده, ولسانه يشهد ضده, وكل حواسه تشهد ضده , بالتالى هذا هو حال الانقاذ والا نقاذيين وكل الذين يدافعون عن الباطل الانقاذى الذى لايحتاج لاثبات ولايحتاج لادراك بل يحتاج الى محاسبة نفس لكل من ارتكب هذه الاثام والذنوب فى خلق الله فى بلد اسمه السودان شماله وشرقه وغربه وجنوبه.
الحقيقة ان الانقاذ اليوم يشهد على فشلها وفسادها وهلاكها لخلق الله حتى بنى جلدتها الذين ناصروها يوما ووقفوا يدافعون ويذودون عنها بالغالى والنفيس وما المؤتمر الشعبى وعصبته الا هديا ونبراسا لكل الذين ادركوا الفساد وكشفوا العيوب والمستور من بعد حين ,! ولكن فى المثل العام (حبل الكذب قصير), وها هو الكذب قد وصل حدا الى ان انقلب على ساحره وفاعله ومدبره من العصابة الانقاذية الفاشله التى تقر فسادها وفشلها بنفسها بعد (خراب سوبا ) اى اعنى هلاك الحرث والنسل وانفصال الجنوب ,!! ولكن العجيب والغريب ان لايرعوى ساسة وقادة الانقاذ ويبدو ان القدر اوشك على النفاذ !! لان الاقدار تعمى الابصار , وفى ذلك اعنى بين يوم وليلة من بعد خمس سنين يحكى فيها اعلام الانقاذ عن السلام المستدام وعن الوحدة الجاذبة وبقدرة قادر كل هذا النعيق والنهيق ذهب ادراج الرياح وهاهى كتائب الانقاذ ومليشياتها يتوعدون للحركة الشعبية فى الشمال بالويل والثبور وعظائم الامور ورجعوا بذلك لخط العداء والاستعداء الذى ولد به هذا النظام الكاذب وهاهو التلفزيون الانقاذى وقنواته الفضائية يعودون الى مربع ساحات الفداء والبطل اسحاق فضل الله لكى يستهزءوا بالرجال ويسخروا من اصحاب الامس اعداء اليوم دون خجل ودون واعز دينى ولا انسانى فهاهم يستعدون رجل النيل الازرق عقار يطلقوا عليه المتمرد ورجل جنوب كردفان عبدالعزيز الحلو ايضا, وايضا ذهبوا ابعد من كل ذلك بل حكموا على الحركة الشعبية فى الشمال بالاعدام وهم القاضى والدفاع والاتهام ولاننسى الاعتقالات والمنّ والاذىّ! فى ظل حرية وديمقراطية مشروطة بشرط انقاذى وهو التعدى على فهم الانقاذيين الاخرق قد يؤدى بمخالف الرأى الى حبل المشنقة والوصف بالتمرد والخيانة العظمى !! ولاننسى السلب والنهب والاعتداء والحقد والكراهية التى منىّ بها الثائر ياسر عرمان حيث تعرضت كل ممتلكاته وحاجياته الى السطو والخراب والدمار ,مالكم كيف تحكمون ياناس الانقاذ !!!!!؟ !!!كأنكم حمر مستنفرة فرت من قسورة !!
الحقيقة ان كل هذه السيناريوها الاعلامية تثبت ان الاصل فى النية الانقاذية كان هو الذى يتوعد به قادة الانقاذ واعلامهم اليوم من عداء وفجور وتأليب للراى العام للشعب السودانى ضد الحركة الشعبية, اما الشعب السودانى ادرك واوعى كل محن ومصائب سحرة الانقاذ حيث اصبح كل شىء واضح امامه لاينتظر الا اليوم الموعود والشاهد والمشهود والقدر المحتوم لارباب الافلاس والفشل السياسى الانقاذيين وحواريهم وجواريهم وسدنتهم وحارقى البخور لهم ومزينين الباطل لهم لان اجل الله اذا جاء لايؤخر ان كنتم تعلمون, !!

حسن البدرى حسن/المحامى


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1147

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن البدرى حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة