خد.. خموا وصروا
10-06-2011 01:51 PM

بشفافية

(خد.. خموا وصروا)

حيدر المكاشفي

لم تنفك \"الانتباهة\" لسان حال الانفصاليين تورد الأخبار التي تتحدث عن تغلغل النفوذ الاسرائيلي في أوصال دولة الجنوب الوليدة، صحت هذه الأخبار أو كانت كذوبة، فليس مما يهمنا هنا التحقق من مصداقية مثل هذه الأخبار والتأكد من صحتها أو إثبات أنها مصنوعة ومضروبة بوضعها تحت مجهر الفحص الصحفي المهني، فالأهم في كلتا الحالتين أنها أخبار تدين أول ما تدين الانفصاليين أنفسهم، فهم حينما يحرصون على إيراد مثل هذه الأخبار إنما يسلطون الضوء على خطيئتهم الكبرى من حيث يحتسبون أنهم يحسنون صنعا، فكل أخبارهم تلك تحمل دليل ادانتهم بين?سطورها، انظر مثلاً الى آخرها الذي أوردته أمس كخط رئيس ثان، وجاء في تفاصيله ما ملخصه أن جهاز الموساد الاسرائيلي ينشط في تدريب أفراد الجيش الشعبي ويتولى مهام التخطيط العسكري والأمني والتقني لهيئة أركان الجيش الشعبي ويشرف حالياً على تكوين قوة لحرس الحدود، ولك ان تعلم عزيزنا القارئ أن من كشف هذه المعلومات العسكرية عالية السرية والحساسية هو كما قالت الانتباهة \"مصدر لصيق\" بهيئة أركان الجيش الشعبي، وهذا يعنى أن لمنبر الانفصال عيون وجواسيس ومصادر ذوي قامات رفيعة ورتب عالية داخل مفاصل دولة الجنوب بما فيها الجيش وال?من، وهذه أيضاً لن نغالط فيها، بل أن ما نهدف اليه يحملنا على تصديقها لتتكون لدينا محصلة صحيحة هي أن اسرائيل قد تغلغلت في الجنوب وأن آثار هذا التغلغل ستنعكس قلاقل على السودان..
لا أدري ماذا كان ينتظر الانفصاليون من الجنوب بعد ان مضى لحاله وفي نفسه شيء من حتى، وكان للمنبر والانتباهة قصب السبق والقدح المعلى في حشد كل ما يثير الفتن ويغذي الضغائن، هل كانوا ينتظرون منه أن يدفع لهم الجزية أو أن يمتثل لأوامرهم وينفذ سياساتهم الخارجية ويصادق من يصادقوا ويعادي من يعادوا فلا يقترب من اسرائيل ولا يقيم معها أي صلة أو علاقة، لو أن أمر الانفصاليين كذلك وهم فعلاً كذلك، إذن أنهم هم الخاسرون وبئس ما كانوا ينتظرون، فالجنوب بعد الانفصال صار دولة أخرى ولم يعد هو باقان وعرمان اللذان كان زعيم الانفصال?ين يتفنن في سبهما بأقذع الألفاظ طوال الفترة الانتقالية ويحرض عليهما السلطات لتكبحهما، ويبدو أن الانفصاليين مازالوا واقعين تحت تأثير هذا الوهم بكثرة حديثهم وصراخهم عن الوجود الاسرائيلي بالجنوب، ولا نعرف إن كان هذا الصراخ ينبئ عن خوف من مغبة الوجود الاسرائيلي أم أنه سعادة بالنتيجة التي انتهوا اليها بعد فصل الجنوب، ولكن على كل حال إذا كانت مثل هذه الاخبار تروقهم فاليهم منها المزيد، فقد ورد في الأخبار ان اسرائيل بصدد اقامة مركز اقليمي موسع للموساد يكون مقره جوبا وسيضطلع المركز بمهمات وعمليات هجومية استباقية وأ?رى دفاعية وسيكون مجهزاً الى جانب المقاتلات بتقنيات التقاط متقدمة جداً يمكنها التقاط دبيب نملة داخل الخرطوم وكذلك أجهزة تنصت عالية الحساسية يمكن أن ترصد الاصوات داخل المكاتب والغرف المغلقة وكل ذلك يتم ربطه بمنظومة أقمار صناعية بامكانها تصوير الأستاذ الطيب مصطفى وهو منكب داخل مكتبه أو غرفته يكتب زفراته الحرى، فهل يسعدكم ذلك أم نعزيكم ونقول \"خموا وصروا\"...

الصحافة


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2334

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#221756 [خالد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2011 07:37 PM
بعد مانرمي الخبيث مصطفي وبقية الحثاله في مزبلة التاريخ عاوزين نفتح سفارة لدولة اسرايل لانه اصلا ماعندنا معاها مشكله واسرايل دوله ديمقراطيه ليه تعاديها وليه نكون ملكين اكثر من الملك


#221681 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2011 01:50 AM
الحكومات فى الدول الما خمج و وزرائهابيستقيلوا لحاجات اقل من العملتها الانقاذ و الانقاذ قاعدة فى الحكم تكابر!!! هسع احسن انفصال الجنوب ولا بقائه مع الوطن حتى و لو الدولة بقت علمانية( مع انه مافى شريعة ولا يحزنون) و قعدتوا تجقلبوا فى البترول الراح و الموساد الجا اكان كضب ولا صاح تانى مافى ليكم نوم!! هسع احسن ثورة الخراب الوطنى دى ولا اتفاق المبادىء بين الميرغنى و قرنق؟؟ لا وحدة ولا سلام ولا بترول ولا ارض لنشر الدعوة فيها و الموساد بقى مع حدودنا عدييييل كده!!! ناس الانقاذ ديل ما بيعرفوا الف باء فى السياسة و وقعوا لاسرائيل و امريكا فى جرح لان الحكم الديمقرطى ما بيسمع كلام زول طوالى كده لانه فى برلمان و معارضة و صحافة حرة و مؤسسات مجتمع مدنى و الكلام ده ما بينفع مع الامريكان و بنى قريظة هم عايزين ليهم ناس زى الانقاذ اعمل كده طوالى يعمل وقع بعدين نديكم حلاوة و ما بنشاغلكم فى الحكم و وعود و الذى منه طوالى يصدقوا و ينفذوا بدون مشاورةباقى اهل السودان و حتى داخل حزبهم القرار فى دائرة ضيقة و طبعا فى هذه الحالة و بدون وجود منافسين و آرآء اخرى يظهروا ناس بيفتكروا و يفتكرهم الجهلة انهم من احسن مفكرى و سياسيى السودان و هم والله الذى لا اله غيره ما بيعرفوا فى الساسة سجم رمادهم و النتيجة اهى قدامكم وطن ممزق تشتعل فيه الحروب مفلس و يستجدى العملة الصعبة و صادراته الغير بترولية مافى المستوى المطلوب!! ما انت لمن تكون معادى لشعبك يعنى جبهتك الداخلية انت عاملها زى العدو الاجانب و اصحاب الاجندة بينفردوا بيك و تسمع كلامهم و وعودهم و ما تسمع كلام شعبك لانك بتفتكروا عدوك العايز يسقط حكمك!! هسع الانقاذ لا لقت اجانب يقيفوا معاها ولا جبهة داخلية تسندها !! اللهم لا شماتة!!!


#221662 [محايد]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2011 12:19 AM
منظومة كلها كانت فاشلة
ظل الإنقاذ منذ الرصاصة الأولى والتي أطلقها عمر حسن احمد منتهجاً سياسة ( الهاشمية ) والتي يكون المرء حيالها هائشا مندفعاً دونما أدنى تروى أو روية ، وكما يشاء الوصافون أن يصفوا بقولهم كـ ( كالعايرة وادوها صوط ) اعتنق فكرة التيار الإسلامي ومن خلالها راح يعيث بأفكاره يميناً ويساراً فبدأ تطبيق سياسته تلك على العلات الدبلوماسية فبدأ بالشقيقة ( مصر ) وكأنها رجل سوف يطالعه في الخلاء كما إعتاد سياسيوا الإنقاذ الوطني شجارهم في قراهم أيام الفتونة ولم يسأل نفسه ما الذي تقدر عليه مصر فاقتلعت حلايب من بين أنامله وساءت العلاقة مع الشقيقة السعودية ثم سورية ثم من بعدها الكويت وباقي دول الجوار ثم اقتلعت من بين أيدينا محلية الفشقة بشرق السودان ، وبدأ مسلسل العداء المرير بدل التعاون والمسايسة ضد أميركا ومعظم الدول الأوروبية وحوصر السودان بعدما وضع على رأس قائمة دول الإرهاب في العالم ، وأصبح رأس الدولة فيه مطلوباً دولياً ولكن حفظ الله ورعايته بالمستضعفين والأطفال الرضع والغلابة من السودانيين ، استشاط العالم العربي بثوراتٍ عجيبة فانشغل الغرب عما كان يحيكه من مبررات ليحتل به السودان رغم أننا كنا في غناً تام عن هذه المشاكل الدولية ولكننا تحت رعاية منظومة كلها كانت فاشلة.
وتخيل النظام من بعد هذه الحرب التي فتحها على نفسه قصة المؤامرة الدولية ضد السودان ، وهي في الحقيقة ضد البشير وضد سياسة الترابي والذي يعتقد البسطاء(1) منّا والسزج وغير المتمدنين أنه من عباقرة القرن العشرين ، فلو اعتلى ذلك الكرسي قوم عقلاء لكان السودان أميركةُ الشرق أو يابانها لكن بتنا نسمع عن فشل زريع في التعليم يتبعه فشل آخر في الصحة وإضمحلال وفشل مشروع الجزيرة بولاية الجزيرة ودمار مشروعي العلياب والزيداب بولاية نهر النيل ، وعندما أحب هذا النظام أن ينافس الأنظمة السابقة له بحيث يبتدع مشروعاً زراعياً على غرار الجزيرة أو مشروع الزيداب الزراعي كان مشروع سندس الزراعي والذي كان يديره الداعية الإسلامي والمهندس والرأسمالي المعروف الدكتور الصافي جعفر ، ولا أفشل الرجل لكن المنظومة كلها كانت فاشلة .
ومن بعد الفشل السياسي دولياً ومن بعدة الفشل الإقتصادي بدأ مسلسل الحروب العنصرية بغرب السودان ثم فصل الجنوب السوداني عن شماله بدلاً من تنميته وعمرانه وتمليك أهله سدة حكمه وحدهم كما يرغبون وتعليمهم ، وأخيراً نجد أنفسنا كما يحلو للوصافين أن يصفوا كـ ( الراكوبة في الخريف ) ، فكيف تتوقع أن تسمع ما يسرك عن سودانير أو الحج والعمرة أو التأمين الصحي أو الأسعار في ظل منظومة كلها كانت فاشلة.
(1) المقصود بكلمة البسطاء : سطحيو التفكير فهم بسطاء عقل لا بسطاء حال خيبت الله تعمهم وتقلل من أمثالهم .


#221529 [سامي]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2011 04:27 PM
دولة اسرائيل لديها سفارة في القاهرة بجانب جميع سفارات الدول العربية و الإسلامية، و ربما في الخرطوم داخل برج البشير ( الفاتح سابقاً ) .


#221519 [عمر الصادق يابوس]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2011 04:06 PM
برافو (الخبيث) دلوكة , فقد نجح فيما فشل فيه كل السابقين من ساسة العالم بأيجاد موضع قدم لأسرائيل علي منابع النيل - لابد ان يكون نتنياهو من اكبر المعجبين بعيون ( الخبيث) الكحيلة , و يقيني ان اسرائيل ستكرمه (تحت تحت) قريبا .


#221509 [محمد السيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2011 03:40 PM
البغيظ إنهم لا زال ما حاسين باللي سووهو فينا. لا حول ولا قوة الا بالله.


#221499 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2011 03:24 PM
خلو الناس فى حالن فهى دولة دات سيادة ولها فعل ماتشاء
خليكن فى مشاكلكن وفكرو فى حلولها
طوبى لمن شغله عيبه عن عيوب الناس
بعدين موريتانيا لها علاقات مع اسرائيل وتمثيل دبلوماسى وانتم تستثمرون فيها
الاردن تحجون وتتعالجون فيها وبها سفارة اسرائيلية
مصر بها سفارة اسرائيلية
وماخفى اعظم
وبعدين اليهود ديل احسن مليون مرة منكم اقصد اخوان الشيطان
لم ينهبوا كما نهبتم ولم يقتلوا كما قتلتم
استحو وخليكن فى حالكن
عالم ماتختشيش


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة