هجرات عظمى !ا
10-06-2011 03:17 PM

هجرات عظمى !!!

دكتور / إسماعيل صديق عثمان إسماعيل
[email protected]

أولا المقصود من العنوان ليس الحديث عن سلسلة هجراتٍ عظمى great migrations من قناة ناشونال جيوغرافيك التي تعنى بهجرة الحيوانات وإنما الحديث عن هجرة العلماء والعقول .
والبشرية لم تعرف دينا عُني بالعلم والعلماء كالإسلام ,فقد بدأ الله عز وجل بتفضيل العلم وتقديمه قبل القول والعمل قال تعالى:فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات ,وبين فضل العلم و العلماء في آيات كثيرة فقال سبحانه وتعالى: يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات
ولعل تفشي البطالة وعدم الكفاية والعدالة في توزيع الوظائف العامة والخاصة في المجتمع السوداني وغيره من المجتمعات العربية جعل البعض من المؤهلين يفكر في الهجرة إلى الدول الأخرى عربية كانت أو أجنبية . وتترتب خطورة تجاهل هجرة حملة الدكتوراه على حرمان السودان من عطائهم فتتسابق الدول لاستخدامهم في الخليج وفى أوربا اعترافا بمؤهلاتهم واحتراما لمقدراتهم ، والحقيقة أننا في السودان درجنا أن لا نكرم الناس إلا بعد وفاتهم حيث نكتب عشرات المقالات التي تعدد مآثرهم ونتغنى بنبوغهم وهم في القبور لا في ميدان الحياة الدنيا ليشهدوا تكريمهم و تصدق فينا المقولة التي تقول :لا كرامة لنبي بين قومه .
وقد صارت ظاهرة الهجرة والاغتراب في الوقت الحاضر حديث الساعة وهاجس الشباب المتعلم وصارت فكرة الاغتراب سائدة على كل من تأتيه فرصه الخروج من الوطن وخاصة بين الباحثين والموهوبين الذين تدهورت لديهم الفرص في العيش الكريم ،وهذه الظاهرة الخطيرة تلقي بآثارها السلبية على قطاعات التعليم المختلفة وخصوصا قطاع التعليم العالي و الجامعي و البحث العلمي ولا تزال ظاهرة هروب العقول العربية والإسلامية، مستمرة من العالم النامي إلي العالم الصناعي، وهناك أكثر من مليون طالب من البلدان العربية حسب الدراسات يتابعون دراستهم في الخارج لكنهم لايعودون لاسيما الخريجين الذين حصلوا علي درجة الدكتوراه ، إذ يعتقدون أن الفرص هناك قليلة والأجر منخفض، كما أنهم يشعرون بعدم الأمن والعدالة في بلادهم، إذ يرون أن المؤسسات البحثية والجامعية يسودها الاستبداد والمحسوبية، إلى جانب ضعف الإنفاق على البحث العلمي .. وقد صارت هذه المشكلة من أهم المشكلات التي تعبر عن واقع الأمة في مختلف المجتمعات الإسلامية، وتُعيق بناء مستقبل أفضل لها ؛ وهي مشكلة \" هروب النخب العلمية\"ـ التي تحمل العقول والخبرات والمهارات ـ إلى دول الغرب، مما يؤثر على قوة الأمة الإسلامية ـ بشكل عام ـ فكرياً وحضارياً وتربوياً وعلمياً، علماً بأن ظاهرة \"هروب النخب العلمية \" قد استفحلت في العقود الأخيرة، بسبب عدة أسباب سياسية واقتصادية واجتماعية وشخصية.. هذا الواقع الذي يعيشه العالم أو الباحث قاده إلى الطريق السهل وهو مغادرة بلاده والهجرة إلى مجتمع يستطيع فيه أن يسترجع قيمته وفاعليته العلمية.
ولعل من بين أسباب هجرة العقول البشرية السودانية الأسباب الاجتماعية وتتمثل في المحسوبية التي تلعب دورا كبيرا في التقدم الوظيفي في المجتمعات العربية ومجتمعنا السوداني بصفة خاصة ، ومن ثم فان عدم تحقيق العدالة الاجتماعية بالصورة المطلوبة دفع بالكفاءات العلمية للبحث عن دور لها وجعلها تتجه نحو العالم الخارجي المتقدم باحثة لها عن مكان لم تجده في مجتمعاتها.وقد ذهب ضحية هذا الأمر آلاف من العلماء المتميزين ومازال يذهب ضحيته أعداد هائلة في وقتنا الحاضر، وكذلك يعد العامل الاقتصادي من أهم العوامل الطاردة للعقول السودانية فمن سمات الدول النامية عامة انخفاض المستوى المعيشي الناتج عن انخفاض الدخل ولا شك أن لانخفاض مستوى الدخل اثر على هجرة الكفاءات من السودان، ولعلنا إن قارنا بأجور الكادر الجامعي حيث تقع أجور العاملين بالجامعات والمعاهد العليا والمراكز البحثية في السودان نجدها تقل عن نظيرتها بالهيئات الأخرى ولا أريد أن أسمي ،
فهذا الانخفاض في مستوى الدخل إما أن يستنزف قدرات وطاقات الباحثين العلميين في تحسين مستوى المعيشة كالاشتغال بمهام وظيفية أخرى مدرة للدخل – والنماذج كثيرة -وإما تفضيل الهجرة لمن يؤثرون \"السلامة والرحيل\".
وقد أشارت دراسات إلى: إن هناك 4102 عالم مسلم في مختلف علوم المعرفة في مراكز أبحاث غربية مهمة .. ! وأن العالم العربي خسر 200 مليار دولار، خلال عام ( 2001)، بسبب هجرة الكفاءات العلمية والعقول العربية للدول الغربية..
وقد نشرت صحيفة الوفد المصرية الأسبوع الماضي خبرا تحت عنوان: هجرة جماعية لحملة الماجستير والدكتوراه لقطر: يتوجه اليوم الاثنين ما يزيد على 35 من حملة الماجستير والدكتوراه العاطلين عن العمل إلى مقر السفارة القطرية لمقابلة السفير القطري، الذي أبدى استعداده لمقابلتهم من أجل التقدم بطلب هجرة جماعية إلى دولة قطر، بعد ما أبدته السفارة القطرية من اعتزامها لتبني قضيتهم، وذلك وفقا لما ذكروا. ذلك فيما دخل اعتصامهم يومه المائة بوزارة التعليم العالي، والذي كانوا قد بدأوه في السادس والعشرين من يونيه الماضي للمطالبة بالتعيين، مهددين بتدويل القضية والهجرة الجماعية في حالة عدم الاستجابة إلى مطالبهم.
ولعلنا نتفهم أهمية تنقل الباحثين من قطر إلي قطر , بحثا عن مناخ أفضل للإبداع ، فعوامل الجذب تتلخص في هذه الدولة بارتفاع مستويات الأجور فيها إلى جانب الاستقرار السياسي وحرية الفكر والبحث مما يؤدي إلى وجود المناخ الملائم للعمل والبحث ثم التشجيع الذي تمنحه دولة قطر لجذب الكفاءات إليها من توفير الموارد المالية الضخمة التي تمكنها من توفير فرص عمل مجزية.
والحقيقة فإن المتأمل في حال حملة الدكتوراه في السودان اليوم يرى صورة عظيمة وقاتمة لاتقل قتامه عن صورة رصفاءهم في مصر الشقيقة ، وهو يرى فئة حزينة مغلوبة على أمرها .. نعم فالدكتور السوداني من مختلف التخصصات يشعر إزاء كل ما يجري حوله بالقهر أو قل هو مقهور يظن في نفسه الدكترة والعلم وقد تبدو العبارة ذاتها وهي تحمل من المتناقضات ما لا وجه في مصالحة بين أن تكون حاصلا على أعلى درجة علمية يفترض فيها أن توفر لك كريم العيش وتقيمك اجتماعيا وبين أن تعاني من الحصول عليها بدفع ضريبتها المتمثلة في نظرة المجتمع لها- بعد الجهد والوقت والمال المنفق علي الحصول على هذه الدرجة - ، ولكنك تلتفت حولك فتري هؤلاء يزاحمون في المواصلات العامة وبعضهم يعاني في إيجاد تعريفتها والبعض الآخر عاجز عن الإيفاء بتسديد التزاماته من إيجار ومنصرفات ضرورية متنامية يوما بعد يوم ، وهو يشتكي لطوب الأرض ذل الحال والقهر وبالمقابل ترى الصمت مطبقاً إزاء قضاياهم المصيرية وكأن أولى الأمر عندنا غير معنيين بمآل هجرة هؤلاء وتركهم لبلادهم – غير آسفين - والتي هي أولى بالاستفادة منهم . وأخيرا فمن دواعي الحزن أن يعاني العالم في بلده التي ينعم فيها بغاث الطير والأقل في السن والمعرفة بركوب أفخم السيارات وبالسكن في أعلى العمارات .ولا حول ولا قوة إلا بالله .


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1792

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#221783 [محمد فضل الله دينج]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2011 10:12 PM
هل تصدق بانى احمل درجة الماجستير واعمل كمجرد رقيب بالقوات المسلحة دون امتياز ولو من باب العمل فى مجال تخصصى ليس لقناعة منى ولكن لان مرة الفكى مجبورة على الصلاة


#221753 [محمد فضل الله دينج]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2011 07:27 PM
لهم اقول من رأى مصائب الناس تهون عليه مصيبته..انا مجرد رقيب فى الجيش واحمل درجة الماجستير ..وكأى رقيب آخر وبذات المخصصات امارس عملى بعيدا عن تخصصى ليس لقناعة منى ولكن امرأة الفكى مجبورة على الصلاة


#221736 [monem musa]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2011 04:59 PM
احترام العلم والعلماء من الامور الهامة جدا في حياة البشرية وجميع الديانات السماوية حثت علي ذلك ونشاهد الدول المتقدمة والمتحضرة كيف انها تبجل العلماء وتحتفي بهم لذلك نري التقدم والازدهار في هذه البلاد اما في دول العالم المتخلف ومن ضمنه السودان نري بؤس حال هؤلاء العلماء وجريهم وراء الحكام لينالوا رضاهم وفي ذلك اكبر اهانة للعلم والعلماء.


#221594 [د.عبداللطيف محمد سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2011 07:40 PM
الاخ د.اسماعيل فرص العمل تعطى بحسابات في كل دول العالم الثالث وما يحدث في مصر يحدث هنا... فما العمل؟


د. إسماعيل صديق عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة