المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
محنة الأمة في وعاظ السلاطين
محنة الأمة في وعاظ السلاطين
10-07-2011 11:27 PM

محنة الأمة في وعاظ السلاطين

بارود صندل رجب
barood2010@yahoo.com

ابتليت هذه الأمة بوعاظ السلاطين الذين يلعبون دوراً خطيراً في دعم وتاييد السلطة ، يبررون للحاكم الظالم أفعاله الشنيعة باسم الإسلام وقد تابعنا كلنا الفتوى الغريبة الصادرة من علماء اليمن تحرم الخروج علي الحاكم وتحرم التظاهر يفعلون ذلك طمعاً في ذهب السلطان أو خوفاً من سيفه ، لا يبالون بالنظام السياسي الفاسد الذي لم يرتضيه الله سبحانه وتعالي ورسوله للمسلمين فظاهرة فقهاء السلطان ووعاظ السلاطين ظاهرة قديمة ولازمت هذه الأمة خاصة في أيام ضعفها وغياب الشورى وتمكن الحكام الظلمة ،ففقهاء البلاط لا يمكن أن تسمع منهم كلمة شجب أو إستنكار لأفعال الحكام وهذا وحده يكفي دليلاً علي أنهم ليسوا فقهاء وعلماء حقيقيون للدين وأهله وإنما هم مجرد وعاظ سلاطين وهم ليسوا إلاّ فقهاء السلطة فهؤلاء الوعاظ يشتركون اليوم في تضليل الشعب تارة بسكوتهم عن الباطل وتارة بفتاوى التضليل التي يصدرونها تأييدا للحكام فهم ليسوا فقهاء مهما طال لحاهم وقصرت ملابسهم وكبرت عمائمهم ، والملاحظ أن هؤلاء الوعاظ دائماً وأبداً في صف السلطة لا يكادون الفكاك منها أبداً يدورون معها علي كل حال ، فها نحن نري نماذج منهم في أئمة الجمعة والجماعات فأمام مسجد الحارة (40) أم بدة ومن علي منبر الجمعة يؤكد أن من الأسباب الرئيسية التي أدت إلي الغلاء في الأسعار هو ما تتغني به الفنانة ندي القلعة وعدد من الفنانات وذلك للمظهر العام الذي أصبح من سلبيات الفنانات والذي قاد إلي كل هذا الغلاء والعيش الضنك الذي يشهده الشعب السوداني اليوم هذا العالم البحر الذي لا ساحل له أكتشف لنا علاجاً للغلاء فما أسهل أن تقدم الحكومة علي اعتقال ندي القلعة وأخواتها وحبسهن حتى تنفرج الأزمة !! وأما الفقيه عبد الحي يوسف فقد صب جام غضبه علي سوء أخلاق الشعب السوداني والمعاصي المرتكبة الذي أدي إلي ما نحن فيه من سوء الحال ، ماذا نقول إزاء هذا !! صحيح إن الفساد بمعناه الواسع هو السبب الأساسي في الغلاء وسوء الحال ولكن هذا الفساد مرجعه فساد الحكم بالدرجة الأولي وسوء تدبيرهم فقد تناسي هؤلاء الوعاظ الفساد المالي المستشرى في عضد الدولة ويكفي فقط نظرة عجلي للقصور والضياع المملوكة لكبار رجال الدولة والبزخ والترف في المال العام. دليلاً علي أن الأمور يتجاور فساد المحكومين ومعاصيهم ، ولعلم هؤلاء الوعاظ فإن البلاء ليست قاصراً علي الأشرار بل الأخيار أشد بلاءاً من الأشرار وللاستدلال علي سوء فهم هؤلاء الوعاظ نذكرهم بعام الرمادة في زمن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب حيث أصاب الناس جوعاً شديداً بالمدينة (غلاء الأسعار أسم دلع للجوع ) وما حولها ويروى أن عمر بن الخطاب عس بالمدينة ذات ليلة في عام الرمادة فلم يجد أحداً يضحك ولا يتحدث الناس في منازلهم علي العادة ولم ير سائلاً يسأل ، فسأل عن سبب ذلك فقيل له يا أمير المؤمنين أن السؤال سألوا فلم يعطوا فقطعوا السؤال والناس في هم وضيق فهم لا يتحدثون ولا يضحكون ولكن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه لم يذهب مذهب هؤلاء الوعاظ ليلعن الأمة علي فسادها وسوء أخلاقها ولم يحملهم المسئولية ولكن تحمل مسئوليته هو وأتخذ من التدابير والإجراءات الحاسمة ووقف مواقف لا يستطعها أحد ممن جاء بعده من أمثال الخلفاء الراشدون عثمان وعلي وأما حكامنا اليوم فكان الأمر لم يعنهم وكأنهم غير مخاطبين بنحو قوله صلي الله عليه وسلم(كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته )(ما من عبد يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته الأحرّم الله عليه الجنة ) وبإجراءات عمر ومواقفه المشهودة وقراراته الحاسمة والحكيمة التي كان لها الفضل بعد الله عز وجل أن تمر هذه المجاعة علي الرغم من شدتها وقسوتها من غير أن تخلف قتلي وخسائر في الأرواح ، صحيح أن سيدنا عمر رضي الله عنه تضرع وابتهل إلي الله واستغاث به ليرفع البلاء ويزيل تلك الضراء ولم يقف عند هذا الحد بل لجأ إلي التخطيط السليم والتدبير الحكيم طريقاً للخروج من الأزمة فأشرف بنفسه علي الأمر وهذا شان الحاكم الحازم ، العادل ، العاقل......وأول ما فعل عمر أن آل علي نفسه إلاّ يذوق سمناً ولا لبناً ولا لحماً (مقاطعة شاملة) حتى يحي الناس , لله درك يا عمر...... ويحكي أن في عام الرمادة أن نحروا يوماً من الأيام جزوراً فأطعمها الناس وغرفوا له طيبها فأتي به فإذا (شوربة سنام وكبد) فقال أني هذا . قالوا : يأ أمير المؤمنين من الجزور التي نحرنا اليوم قال : بخ بخ بئس الوالي أنا أن أكلت طيبها وأطعمت الناس كراديسها ، هكذا الحكام (حكام اليوم لم يتركوا لنا حتي الكراديس) وبالمقابل هنالك علماء أتقياء أنقياء، علماء عاملون مخلصون أخذوا علي عاتقهم إنقاذ أمتهم مما تعانيه والسير بها نحو العلا ومن أمثال هؤلاء طاؤوس اليماني ويحكي أن هشام بن عبد الملك قدم حاجاً إلي مكة فطلب أن يؤتي برجل من الصحابة فقيل يا أمير المؤمنين تفانوا ( أى ماتوا جميعا ) قال ومن التابعين فأتي بطاؤوس اليماني فلما دخل عليه لم يسلم بأمرة المؤمنين ولكن قال السلام عليك يا هشام وكيف أنت يا هشام فغضب هشام غضباً شديداً حتى هم بقتله وقال له ما حملك علي ما صنعت ؟ قال وما الذي صنعت !! فقال ما قبلت يدي ولم تسلم عليّ بأمرة المؤمنين ولم تكنني وجلست بأزائي بغير إذن فقال أما قولك لم تقبل يدي فأني سمعت علي بن ابي طالب قال ( لا يحل لرجل أن يقبل يد أحد إلاّ امرأته بشهوة او لده برحمة ) وأما قولك لم تسلم بأمرة المؤمنين فليس كل الناس راضي عنك فكرهت أن أكذب وأما قولك لم تكنني فأن الله تعالي سمي أولياءه وقال يا داؤد ، يا يحي ، يا عيسي وكني أعداءه فقال ( تبت يدا أبي لهب ) وهذا العز بن عبد السلام الملقب بسلطان العلماء هذا العالم الجليل تصدي لسلطان جائر فأهانه أمام رعيته فاضطر إلي الاستجابة لطلب هذا العالم حتى خاف الناس أن يصيب هذا العالم أذي من السلطان الجائر فسأله أحد تلاميذه أما خفت السلطان يا أمام قال والله يا بني استحضرت هيبة الله فصار السلطان أمامي كالقط أما فقهاء هذا الزمان من أمثال عبد الحي يوسف فأنهم أمام السلطان كالقطط يبصبصون طمعاً فيما عند السلطان أو رهبة من سيفه فشتان بين فقيه وفقيه .
يا وعاظ السلاطين أما علمتم أن الأمة أدركت الحقيقة وبات الإسلام وأفكاره النقية هي الحكم والفيصل والميزان لديها وحدها الحق وبها تميز الأمة العلماء والرجال وما عاد استخفاف علماء السلاطين بعقول المسلمين تجدي نفعا فقد أنفضت الأمة من علماء السلاطين فأفقدت تلك الأداة التي يمسك بزمامها الحكام فاعليتها كما فقد الحكام أنفسهم فاعليتهم وتأثيرهم علي الرأي العام لدى المسلمين فيا هؤلاء تجنبوا أن لصوصا لصوصاً تقطعون طريق الله علي عباده وتأكلون الدنيا بالدين فهي تجارة خاسرة لا محالة مهما أكتنزتم من الأموال وبنيتم القصور و نكحتم النساء مثني وثلاث ورباع فأمثالكم لا يملكون الجرأة علي مواجهة الحكام ولم نطلب منكم القيام بدور العلماء الأفذاذ فأنتم ليسوا من أهله ولا طينته ، عليكم بالفقه الميسر ( الحيض والنفاس) وأياكم والتصدي للقضايا العامة حتى لا تفقدوا ثقة الناس نهائياً وكل ميسر لما خلق له.



بارود صندل رجب
المحامي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1256

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#222514 [mubarak]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2011 04:09 PM
أنا عايز أعرف د.عبد الحي يوسف عمل شنو عشان كل زول داير يتكلم يقول عبد الحي ولا كل ما يكون في بوست عن فتوى غريبة ولا كلام عن علماء السلاطين زي ما بسموهم يجيبوا صورة الشيخ . بعدين الأخ البقول النفاس ياخ الدين مما يلدوك أول حاجة يأذنوا لبك لغاية مايدفنوك أخر حاجة بيصلوا عليك يعني حياتك الفي النص دي زي كأنك في المسجد منتظر الصلاة .أما العلماء لو ما بيبينوا الصاح للحكام وما بينصحوهم فربنا بيحاسبم حساب عسير .


#222062 [محمد حفيظ]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2011 01:47 PM
الاخ المحامي بارود حقو تشوف اول حاجة حكاية بارود دي تغير اسمك باسم مطمئن شوية وبعدين نحن فساد الحكومة عارفنوا لكن الشعب الجعان ده الفساد ليه على طين شنو شعب فاسد لازم الحكومة تكونة فاسدة قال صلى الله عليه وسلم كما تكونوا يولى عليكم بدل ماتقعد تسئ لعبدالحي غير وا حرك الشعب الفاسد وامثالك من المحامين الحرامية البايكلوا قروش الناس بالباطل واطلعوا الشارع ده زى ما الشعوب العربية طلعت تطلع روحك


#221899 [السمؤال ]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2011 07:45 AM
اخونا بارود صندل سلام عليك
خفف شوية على هؤلاء العلماء ، لحسن حظهم النفاس كلو بقا عمليات خليهم يركزوا لينا على الحيض بس


بارود صندل رجب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة