المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
العدالة الإنتقالية ... ممكنة بشروط
العدالة الإنتقالية ... ممكنة بشروط
07-30-2010 11:27 AM

صوت من الهامش
العدالة الإنتقالية ... ممكنة بشروط

إبراهيم سليمان / لندن
[email protected]

ساءني مطالبة ممثلي الضحايا من جلاديهم المصالحة وقدرت فائدة من إعادة نشر مقال سابق في هذا الشأن.
إكتظت الساحة السياسية هذه الأيام بأحاديث من جنس العدالة الإنتقالية والحقيقة والمصالحة ، والعدالة التقليدية بعد أن إستوثق أهل الخير السياسي من إفراغ مضامين ما سميت بمبادرة أهل السودان والتراضي الوطني والملتقى الجامع ، وطالما أن رماح المعارضة (المركزية) غير مؤهلة للطعن في جسد الفيل المتهور فإن قريحتها لم تعجز العثور على إلك سياسي تتلهى بها ريثما تنفذ عصارتها ثم تتفلها لتلوث بها الشارع المحتقن توتراً وقلقاً. نموذج العدالة الإنقالية التي طُبقت بجنوب أفريقيا ، لا تناسب الوضع في السودان ، حيث أن الإنتهاكات التي أُرتكبت ضد شعب مانديلا كانت تحت نير الإستعمار البغيض ولست من حاكم غاشم ضد مواطنيه كما في دارفور الجريحة ، أضف إلى ذلك وقتئذ لم تكن متغيرات العولمة قد صلت إلى ما هي عليها الآن فقد أسست محكمة الجنايات الدولية في عام 2002 وهي مستقلة عن المنظمة الأممية تعني بمحاكمة الأفراد وبالطبع لا تثنيها المصالحات من ملاحقة المتهمين لديها ، والأهم من ذلك إن المستعمر البريطاني منذ أن آلت شمسها للزوال وهي مدركة لحتمية تحرر مستعمراتها، وأن العدالة الإنتقالية قد تزعمها شخص ضحى بعمره من أجل وقف إضطهاد الفصل العنصري وهو الزعيم مانديلا والقس ديزموند توتو الرئيس السابق لأساقفة جنوب أفريقيا الحائز على جائزة نوبل للسلام ، أي أن المصالحة والعفو قد طالب بهما الضحايا بعد إعتراف المجرم بما أقدم عليه من الإنتهاكات وأبدى الندم وحسن النوايا ، وهو خلافاً للوضع الماثل في السودان ، فلا أحد إعترف بأخطائه حتى الآن ولا أظن ذلك سيحدث حتى أمام قضاة لاهاي للمكابرة وإفتقاد الشجاعة لدى مجرمي نظام الإنقاذ ، إذن العدالة الإنتقالية في ظل إستمرار النظام غير ممكنة وغير منجية من مساءلات وملاحقات زملاء أوكامبو.
وفي ظل إستمرار النظام إغتراف موبقات من جنس مجزرة كلمة للنازحين ليس وارداً البتة تبنى المتبقين من أهالي دارفور لمثل هذه المساومات ، وليس هنالك من هو على إستعداد لقبول توبة مجرمي النظام وقد بلغت قلوبهم الحناجر وهم يلفظون أنفاسهم الأخيرة الآن ، العدالة الإنتقالية غير ممكنة لإختلاف المفاهيم ففي عقلية أهل النظام المصالحة والحقيقة تعني العفو عن ثوار دارفور لخروجهم عن السلطة بينما في ذهنية أهل دارفور وكافة الذين حيق بهم الأذى تعني الصفح عن مجرمي قادة الإنقاذ بعد إدانتهم لذا فالعدالة الإنتقالية ممكنة بعد تغيير النظام ووضع الناجون من قائمة لويس أوكامبو في السجون وليس قبل ذلك.

لقد تبين بما لا يدع مجالاً للشك أن قادة المؤتمر الوطني غير مستعدين لدفع إستحقاقات مثل هذا الطرح ودعنا نتأمل ما قاله بإيجاز القس ديزموند توتو الذي إستحق عن جدارة جائزة نوبل للسلام عام 1984م والذي ترأس لجنة الحقيقة والمصالحة بطلب من الزعيم مانديلا عام 1995م «إذا كنت ذا بشرة داكنة فإنك ستأتي آخِرا على الدوام، حان الوقت للتحوّل نحو زمن يكون فيه كل الناس متساوين بقيمتهم الإنسانية، بصرف النظر عن لون بشرتهم» بكل صراحة لا وجود للبيض بالسودان ولكن لا ينكر أحد وجود كافة أنواع التهميش والتمييز العرقي والجهوي والإثني والثقافي ، ومنذ إستقلال البلاد إن لم تتصاعد وتيرة هذا التميز فإنها لم تنخفض مطلقاً ، مَن يمارس هذا التمييز العنصري والجهوي هو المركز ومن يسيطر عليه وكثرة الشرح يفسد المعنى.
ولدينا وقفه مع ما قاله الرمز مانديلا عندما سئل عن مشاعره وقد تحقق حلمه في إقامة مجتمع قائم على المساواة بين البيض والسود في جنوب افريقيا فقد أجاب ببساطته المعهودة «الحقيقة أنه ليس حلمي وإنما حلم ديزموند توتو.. إن جنوب أفريقيا بلد يتألف من مجموعات شديدة الاختلاف.. وقد نجحنا في أن نتفهم وندرك أن البلد يجب أن يمثل كل الأوجه المختلفة لأمة واحدة.. واليوم فإن هذه الصورة مقبولة من الجميع.. ولهذا تحقق حلم توتو». هل أهل المركز على إستعداد لتفهم واقع السودان لتكون الصورة مقبولة من الجميع ، بالطبع لا وإلا كيف نفسر ما يتقيؤه كل يوم الناطق الرسمي لأهل المركز صاحب الزفرات الحرى دون أن تجد قاذوراته إستهجان من المعارضة (المركزية) دعك عن قادة الإنقاذ؟ أتمنى من كل قلبي أن يتحقق حلم الراحل الدكتور جون قرنق قبل إنفصال الجنوب الحبيب بسبب أصولية الإسلامومين وخواء المعارضة الورقية.

لجنة الحقيقة والصالحة كانت سلطة أخلاقية فريدة من نوعها وتعد تجربة ناجحة نسبياً في تفكيك الأنظمة القديمة ، وحسب تقييم المختصين ما كان لها أن تنجح لولاء السلطة الأخلاقية التي تمتع بها كل من الزعيم الوطني نيلسون مانديلا والأسقف ديزموند توتو، وما كان لمفهوم العفو العام مقابل الاعتراف بحقائق ماضي التمييز العنصري أن يؤدي مفعوله مطلقا ، فمن ذا الذي يتمتع بتلك الصفات من رجال بلادي اليوم لتحقيق معجزة يئس منها الجميع؟
رغم النجاحات الباهرة التي حققتها لجنة الحقيقة المصالحة فإن إحباطات داعية الأخلاق الأفريقي لم تتوقف وكثيرا ما نقل عن توتو في تصريحات علنية إن جنوب أفريقيا أخفقت في الحفاظ على روح المثالية التي وضعت حدا لنظام التفرقة العنصرية، كما يحذر دوما من تنامي التقسيمات ‏العرقية في البلاد ويرى توتو أن الإحترام والتوقير الأفريقي للحياة أضحى مفقودا، في إشارة إلى المعدل العالي للجريمة في جنوب أفريقيا وحوادث اغتصاب الأطفال والسرقات ، كما أعرب عن ندمه على عدم محاكمة من لم يطلب العفو، واعتبر أن الضحايا لم يتلقوا تعويضات مناسبة ونقل عنه قوله «نحن المسيحيين علينا أن نترجل وننزل من فوق جيادنا لنتعلم كيف نكون أكثر تواضعا حين ننظر إلى تاريخنا والأشياء الدموية التي ارتكبناها باسم الدين». وهذا بالضبط ما ينبغي أن يقوله أصحاب التوجه الحضاري والذي يقتدون بدولة بني أمية الدموية ، إلى أن يصبح العدالة الإنتقالية ممكنة على الجميع تأمل مآخذ كافة التجارب المشابهه لتفادي التقليد الأعمى وتحاشي إعادة إنتاج الفشل ، وبذلك يصبح الإلهاء السياسي مفيداً.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 810

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




إبراهيم سليمان
إبراهيم سليمان

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة