المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
يا كيزان بأمانة ما راجياكم شطة و بَرْمَة شنب
يا كيزان بأمانة ما راجياكم شطة و بَرْمَة شنب
10-09-2011 08:47 AM


يا كيزان بأمانة ما راجياكم شطة و بَرْمَة شنب

شريفة شرف الدين
[email protected]

- يا محمد أحمد إنت ما سمعت بالزول الكبييير اللي الناس بتباركلو؟
*و ده بباركو ليهو في شنو؟
- جاهو إعـفاء ياخ إنت ما بتفهم و لا شنو؟
* انا بفهم إنو الزول بباركو ليهو لما تجيهو علاوة و ترقية و كده؟
- بمناسبة (وكده دي) يا محمد أحمد إنت أديت صوتك لمنو في الإنتخابات؟
*أنا غايتو شخت الشدرة ..
-شخت الشدرة إنت متأكد؟
*آآآي شخت الشدرة و الله.. هو كان في غيرها أصلو؟
-و تيب؟ ما تاكل نيمك .. إنت ما عارف إنو الشدرة دي نيمة؟

و محمد أحمد المحتار .. راكب الحمار لقى محمد أحمد التاني فاتو الدفار و راسو و وشو مليانين دقيق .. المحمد أحمدين ركبو الحمار:

• مالك يا محمد أحمد التاني؟ الحاصل شنو؟ وشك ده ما أبيض خلاص

• و الله طلعت مظاهرات
• شنو؟ الناس بتنزل و إنت بتطلع؟ و مالك طلعت للحاجات الزي دي؟ الحالة ماهي .. زينة و مستورة
• طلعت عشان مرتي و جارتها السُّرَّة و سِيد الفُرن قالوا لي مافي دقيق
• و بعدين
• مسكوني ناس الأمني في أول لفة و دخلوني عوضة فيها عشرة شوالات دقيق
• و بعدين
• دخلو راسي في العشرة شوالات ديل واحد ورا واحد و كل مرة يقولو لي : ده شنو؟ أقول ليهم دقيق
• آها و بعدين؟
• طبعا لمّنْ تعرفت على الدقيق المتوفر ..فكوني بشرط أمرق كل صباح و مغربية أكورك في ناس بله و صفية إنو الدقيق متوفر
• الحمد لله الإنتهت على كده
• ياخي الحمد لله الما قلت ليهم مافي شطة

(خرج محمد أحمد هائما مكفهر الوجه ..عرقان و حلقو ناشف و الشمس ضارباهو في راسو .. قدر ما فتش ليهو ضل – شدرة- ما لقاه لكنه وصل البحر و شرب ليهو جغمة مويه ممزوجة بطين و قال: (الحمد لله .. حسع كمّا البشير .. مويه الطين دي زاتها الواحد بلقاها وين؟) في الليلة ديك .. محمد أحمد جاهو النوم .. ومعاه جاهو الهم بالكوم .. و بقي يهلوس: الشطة؟ الشطة متوفرة ..الشطة موجودة .. آي الشطة ..ياحَـنْدِي الشطة ..شطة ..شـ طـ ـة .. شط شط شط شطااااااااا .. صحتو الولية: يا راجل قول بسم الله شطة شنو البتحلم بيها؟ في زول مغالطك إنو مافي شطة؟ و الله رُجال الزمن ديل عجيبين خلاص .. محمد أحمد يصحى و يتمط طويييل لمن عضم ضهرو ركبتينو طقطقو طق طق طق طق .. و في صمت هامس تمتم( اللي ما يعرفش ..يقول شطة). و في الصباح الباكر صلى صاحبنا الفجر حاضر و قام يكورك في الشوارع: الدقيق متوفر .. الدقيق يا ناس .. الدقيق متوفر.
لكن محمد أحمد لاحظ إنو في حاجة غريبة .. الناس مبسوطة و فرحانة .. و سمع ليهو كم زغرودة من هنا و من هناك .. سأل نفسه: معقول تكون دي كلها أعراس و مافي زول يقول لي حاجة؟
محمد أحمد اتلفت يمين و شمال و تاني يمين و شمال .. مافي أي زول براقبو .. غريبة؟ وين ناس الأمن؟ و منو حيسجلو (تمام) إنو قام بمهمة إذاعة توفر الدقيق؟ فجأة طلعلو عباس .. و كان ببكي بحرقة
محمد أحمد: مالك يا عباس؟ كيف يعني إنت بتبكي و زغاريد في البيت؟
عباس: يعني إنت ما عارف؟
محمدأحمد: عارف شنو؟ ما تقول لي .. فيه شنو يا عباس
عباس: الكيزان ما خلاص ركبو التونسية
أول مرة عباس يفهمها على الطاير و اتلفت يمين و شمال و خم ليك عباس بالأحضان و بقى يبكي بكا مخلوط بضحك و دموع و بعد جهد قدر محمد أحمد يسأل عباس
محمد أحمد: وده حصل كيف ده؟ ما كان فيه مظاهرات و لا حاجة ..
عباس: القال ليك منو مافي و الله كنا شغالين ليهم تحت تحت زي السوس لحدة ما جبنا خبرهم

محمد أحمد الممغوص .. مشى شارع النيل و فرش ليهو شوال قديم على الزلط .. قعد اتحكر .. خلى النيل في ضهروا و خت القصر قدامو .. صاحبنا بقى يبرم ليك في شنبو و مع كل برمة بقول بصوت قوي: بأمانة يا كيزان ما راجياكم جنس شطة .. أمانة ما شطة حبشية!!


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2149

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#222668 [برو]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2011 01:00 AM
ايها العنصريون المنداسون الذين تقفون مع الظالمين الذين طحنوكم قبل ان يطحنوا الشريفة انا عارف نسبة لتعاليكم علي بنت دارفور . لكن مع الاسف انتم الذين علمتونا العنصرية . لتعلموا يا اخوان الشيطان الحسود لا يسود . وبطريقتكم هذا توسعوا الهوة وتقربوا ساعة الانتقام ايها الجبناء


#222513 [أسامة]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2011 05:07 PM
أمثال ناس خالد و الشريف ديل ناس مدسوسين من الكيزان عشان يبطوا همم الشعب لكن ليكم يوم و يومكم قرب و أنظمة أكثر من هذا النظام بادت و انتهت و الآن رؤساء تلك الأنظمة إما في السجون أو مطاردين أو لاجئين

و يا خالد أحمد إن كل البكتبو ضد الإنقاذ مش عايزين واحد يمشي وراهم لكن عشان ينبهو الميتين الزيك ديل تعملو حاجة

و نقول لبتنا شريفة و كل الشرفاء أكتبو فنحن نقرأ لكم و نتفاعل معكم و الأصوات الخايبة دي ما تلتفتوا ليها و لا تقتل هممكم و سدد الله خطانا عشان نشيل النظام السجم
ده


#222500 [اسمر]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2011 04:32 PM
والله يااحمد والحرامية المعاك والبشكير الرقاص وخالو الطيب دلوكة وعلي ثعبان وابو العفين لندن .لو املتو شنو داك الشطة والكمبو وبرمة شنب بتاع شريفة راجيكم راجيكم.ومافي زول يخلصكم احسن من حسي تقولو الرووووووب. ولارايك شنو ياريفة


#222395 [الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2011 12:34 PM
ماشاء الله ... عيني باردة ياشريفة ... والنبي ما تصحي من حلمك ده .... انت عارفة العيب ما في الحلم ... العيب إنو أنتو ما عارفين 1% عن الكيزان .... عشان كده من الصعب ومن الصعب جداً تقربوا منهم ناهيك من تغييرهم ... غيري اسم المقال ده ل ( أحلام ظلوت ) او ( الكلب بنبح والجمل ماشي )


ردود على الشريف
Saudi Arabia [بت أبوها] 10-09-2011 02:15 PM
بالله إنت الشريف .. يمكن بتاع نيجيريا لكن ما عارفنك

أولا يا سي الماشريف إنت واحد شبعت إنهزام داخلي لدرجة التشبع و التخمة و الزيك ديل هم سبب بلاوينا .. واضح إنك مرتزق كوز و مؤتمرجي و أنا وراك و الزمن طويل

يا شريفة أكتبي وواصلي الكتابة و حنشوف الجمل ياتو و الكلب ياتو و بالمناسبة مسألة الكلب و الجمل دي الناس من زمان بدري خلوها لان المسألة نسبية و كلاهما مخلوق رباني يقومان بمهامها خير قيام و لكن أعد النظر إلى نفسك .. أنت متلون كالحرباء .. مرة هنا و مرة هناك


#222334 [خالد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2011 10:40 AM
والله يابت دارفور كان عملتوا شنوا وشنوا مافى زول بمشى وراء كلامك الفارغ دا


#222309 [orass]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2011 09:47 AM
يا شريفة يا اختي ديل من زمان دقوا الشطة للشعب السوداني لمان شنباتو اتحتحتت وعيونو بقت هرود , لسانو ملولو لدرجة ما بقدر بقول كلمة (إس س س س س قققق اااااا ط - ال نن ظظظ ااااام) لما يتم الجملة تكون واطاتو اصبحت.
قولي يا رب ( ماباقي لينا إلا هو سبحانه وتعالى).


شريفة شرف الدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة