حالة إنكار ..!ا
10-09-2011 11:55 AM

هناك فرق

حالة إنكار ..!

منى أبو زيد

هاهو السيد وزير المالية والاقتصاد الوطني دخل نفس الغرفة وينكر وجود ذات الفيل، دون أن يطرف له جفن، فينكر انهيار الاقتصاد الذي أعلنه وزير الخارجية قبل أيام قلائل على رؤوس الأشهاد، وهو يدعو العالم الأول إلى تنفيذ وعوده بعد انفصال الجنوب الذي كلف الشمال ثمناً باهظاً .. انهيار الاقتصاد كلام فارغ، وفيل الغلاء غير مرئي لأن ارتفاع الأسعار وعكة موسمية، والدليل أن جميع الصحفيين حضروا لتدوين تصريحاته بعد أن تناولوا وجبة الفطور ..!
رحم الله الوزير المصري صاحب الاقتراح الشهير الذي ذهب أدراج الإنكار السياسي، قبل أن تذروه عاصفة الثورة، والذي نصح رئيس الجمهورية – وقتها - بأن يأمر خمسة عشر وزيراً بإخلاء مقاعدهم (يلبسوا الجلاليب ويقعدوا في البيت، ونحل المشكلة!) .. لكن المشكلة أصبحت ببركة الإنكار السياسي مضغة ثورية غير قابلة للإجهاض ..!
لو كنت مكان حكومة الإنقاذ – اليوم - لأنقذت نفسي بأقل من هذا العدد، ولافتديت حياتي السياسية بإقصاء بعض وزراء قراقوش عن لعبة الكراسي التي مل الشعب تداولها بينهم وتعاقبهم عليها (يلبسوا العراريق ويقعدوا في البيت) .. قبل أن أبدأ رحلة البحث عن علاج ناجع لحالة الإنكار المرضية التي أصبحت طابعاً رسمياً لكل تصريح رسمي يخرج من أفواه رجالاتي ..!
والإنكار – كما تعلم – مصطلح شهير في علم النفس، وهو يعني ببساطة أن تهرب من الحزن بإنكار وقوع مصيبة كالموت مثلاً، يحدث هذا قبل أن تغضب .. ثم تفاوض .. ثم تكتئب .. ثم تتقبل الواقع وينتهي الأمر .. لكن الإنكار السياسي - شأنه شأن أي مشاعر سلطوية - لا يتعلق بمشاعر الحكومات بل بأقوالها التي تتنزل أفعالاً على رأس الشعوب ..!
عندما أنكر جورج بوش الابن حقيقة تورطه في حرب العراق، خرج بوب ودورد ، الصحفي الذي فجر فضيحة وترجيت أيام الرئيس نيكسون، ليحدث الناس – في كتاب جرئ - عن ذلك الخط المتوازي الطريف الذي يربط بين تصرفات بوش الابن منذ إعلان الحرب على العراق، وسلوك الرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون قبل افتضاح أمره .. فضلاً عن كسينجر الذي كان وزير خارجية على أيام وتر جسيت ومستشار رئيس في أيام حرب العراق، وكأن مؤلف الكتاب يتمنى لو لبس كسينجر (البجامة) وذهب إلى البيت ..!
جميع الثورات العربية بدأت بمظاهرات الشعوب وإنكار الحكومات التي منها من قضى نحبه السياسي ومنها من ينتظر .. والآن هنالك متواليتان تحكمان علاقة الشعب السوداني بحكومته .. متوالية “هندسية” تربط الاحتجاجات المتفاقمة بالإنكار الدائم .. وأخرى عددية تربط المصائب الاقتصادية بتضارب التصريحات، وهذه دلائل فوضى وتخبط الحكومة وفقدانها ثقة الشعب في نزاهة اللاعبين وجدوى الكراسي ..!

الاحداث


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1634

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#222950 [عبدالله محمد عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2011 02:46 PM
يا مني ياختي لو شخص عادي كدب مبلوعة......لكن


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة