المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
احذروا .. حوار الطرشان .. !ا
احذروا .. حوار الطرشان .. !ا
10-09-2011 01:39 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
قريمانيات .. !!

احذروا .. حوار الطرشان .. !!

بقلم /الطيب رحمه قريمان /كندا
[email protected]

لقد أضاع حزب الأمة القومي السوداني بقيادة الصادق المهدي زمنا طويلا بقبوله الدخول في حوار عقيم لا نهاية له و بدون سقف زمني محدد مع حكومة الإنقاذ العسكرية الديكتاتورية تلكم الحكومة التي أتت إلى سدة الحكم بانقلاب عسكري رخيص على حزب الأمة الذي انتخبت الجماهير \"الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك \" ..!! عرف عن الإنقاذ أنها لم تنفذ اتفاقا واحدا من الاتفاقات الكثيرة التي أبرمت مع حزب الأمة القومي و مع غيره من الأحزاب و الحركات المسلحة السودانية , عدا اتفاق السلام الشامل مع الحركة الشعبية و الذي قضى في أخره بانفصال جنوب السودان و تكوين دولة جديدة , و ما كان لذلك الاتفاق أن ينجح و ينفذ لولا وجود الأطراف الدولية التي شهدت علي , إضافة إلى الخبرة و الحنكة و الصرامة التي ميزت قيادات الحركة الشعبية و التي اكتسبتها من خلال المؤامرات الكثيرة التي كانت تحيكها حكومة الإنقاذ \"الاسلاموية\" ضد أهل الجنوب و نكصت عنها من قبل .. !!
و أما وفود المفاوضات التي تبعثها حكومة الإنقاذ المجرمة هنا و هناك إلى كل من عارضها أو تمرد عليها , لا تحمل تلك الوفود إلا مؤامرات و احن تنؤ بحملها العصبة .. !! ولا تضع تلك الوفود أعينهم إلا نصب إلا الفتنة التي هي أشد من القتل بين أعضاء الطرف المفاوض , و شق صف ذلك الحزب أو الحركة المسلحة و إغراء و شراء بعضا من قياداتها يكون هدفهم الرئيسي , ذلك بغرض إطالة عمر الإنقاذ الفاشلة الفاسدة و تثبيت أركانها , أما المصلحة العامة التي تصب في خير العباد والبلاد فلا وجود لها بين ملفاتهم .. !!
أما الأمر و الأدهى من كل ذلك هو الانقلاب الذي يكون بسرعة البرق و قوة الصاعقة و الذي ينصب على المنشقين من فوق رؤوسهم و من بين أيدهم و أرجلهم و من خلفهم .. !! في اعتقادي أن تلك الحوارات ما هي إلا جرف عمق و سحيق يرمى فيه زمرة الإنقاذ الفاسدة كل مفاوض انشق عن رهطه بدم بارد .. !!
و لحزب الأمة القومي تجارب لا يحسد عليها مع حكومة الإنقاذ و مفاوضيها فلم يجد حزب الأمة غير النكوص في العهد و تدبير المكايد و الفتن التي أنجمت عن انشقاقات حادة لا حد في صفوف حزب الأمة كان لها أثرا سلبيا في تركيبة الحزب .. !! و لكن في اعتقادي أن حزب الأمة \"الرئيسي\" لا زال قويا و متماسكا بالرغم من عدم رضي كثير من كوادره و بعض قياداته عن الحوار التي أدير مع المؤتمر الوطني في الفترة الماضية \"الإنقاذ\" .. !!
نحمد الله أن خرج علينا \"عيل\" من عيال الإنقاذ قادحا و منتقدا حزب الأمة و متهما اياه بمولاة اليسار السوداني و احسب أن مصطفى عثمان إسماعيل يشير بوضوح إلى الحزب الشيوعي السوداني .. !! و هذا هو ديدن \"الاسلامويين\" ما أن اختلفت فئة من الناس معهم أو عارضهم .. !! إلا و وجهوا أسهم الاتهام الباطلة و رموا من اختلف معهم باليسارية \"الشيوعية\" التي أسسوا عليها نضالهم المزعوم .. !! و غالبا ما يزيدوا فوق الشيوعية الزندقة و الكفر و التمرد و العصيان .. !!
أضاف ذلك \"العيل\" مصطفى عثمان إسماعيل العليل في بلاهة متناهية و غباء مستحكم أن مقترحات حزب الأمة ستؤدى إلى تفكيك نظام الإنقاذ \"المختارة\" .. !! و هذا ما لا تريده زمرة الإنقاذ الحاكمة الفاسدة و إنما تحلم \"الكيزان\" بدولة سودانية يتوارثونها كابر عن كابر و جيل عن جيل و بالتالي يحويلون السودان كله إلى ضيعة و ملكية خاصة بهم يتحكمون في أمر من سكنها من البشر \"الرعية\" .. !!
و من مبادئهم انه من امسك بمقاليد الحكم من \"الاسلامويين\" فلا يتركه فان في تركة ذنب عظيم و كبيرة لا تغفر و الموت في سبيل \"الإنقاذ\" شهادة ثوابها جنات الفردوس العلى حيث النعيم الخالد ..
و في عقلهم المريض أن على حزب الأمة و غيره من الأحزاب واحد من ثلاثة خيارات , فأما الخيار الأول هو اللحاق بركب الإنقاذ \"الفاسدة\" إن أرادوا حكما و بشروط تضعها الإنقاذ من الألف إلى الياء .. !! و إلا فعليهم أن يحملوا السلاح و يقاتلوا في سبيل السلطة إن استطاعوا إلى ذلك سبيلا .. !! و أما الخيار الثالث أن يهاجروا و \"يسيحوا\" في الأرض .. !! فان ارض الله واسعة ..
فعلى حزب الأمة و غيره المعارضين الوطنيين الشرفاء آلا يحلموا بتحول ديمقراطي من حزب سياسي ارتضى أن ينقلب على سلطة و شرعية دستورية و صاغ مبررات و حجج واهية كان النفاق و الكذب زينتها منذ يومهم الأول و أنها حق أريد به باطل .. !!
و ليعلم المعارضون جميعهم ..
أن زمرة من الناس ارتضت لنفسها سرقة الأموال العامة و عاثت في الأرض فسادا , و سفكت الدماء الطاهرة التي حرم الله , و قتلت الأنفس البريئة فبغير حق .. !! إن تلك الفئة لم و لن ترضى تحولا ديمقراطيا حتما سيحيلها إلى محاكمات لتنزع منها مقاعد السلطة التي أدمنوها , و تسترد أموالا عامة سطوا عليها و حولوها إلى ملكية خاصة و لكنها حتما ستموت قبل أن تطالهم يد العدالة .. !!
و ختاما أحسب أن إغلاق باب الحوار فيه خير كثير و بركة لحزب الأمة و لغيره من الأحزاب و الحركات , فلا مشاركة في نظام حكم دمر البلاد و وسع الشقة بين العباد و نهب ثروات البلاد .. !! فان مشاركة الإنقاذ في الحكم لا يزيدكم خسارا .. و على الشرفاء من الوطنيين المعارضين أن يحسموا و يحزموا أمرهم بشأن الخلاص من الإنقاذ الفاسدة .. !! و ليعلموا أن نظام \"الإنقاذ\" قد وصل إلى محطته الأخيرة و أنه في حالة احتضار سريري .. !!
و من المؤكد فان عصبة الإنقاذ الفاسدة تحضر و تخطط إلى تفصيل جلباب جديد .. !! ليضحكوا به على أهل السودان ليحكموهم عشرين سنة أخرى .. !! فاحذروا حوار الطرشان .. !!


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 910

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الطيب رحمه قريمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة