المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

10-10-2011 11:36 AM

الحل المحسوم لمشكلة غلاء اللحوم

د. احمد عبد الواحد
wahid_2002@hotmail.com

الذي ينظر إلى (شفقة) السوداننين الشديدة تجاه أسعار اللحوم يظن أننا شعب من الأسود المتوحشة المفترسة ذات الأنياب البارزة لا تستطيع التوقف عن اقتناص الفرائس والتهامها ولا الاستغناء عن لحومها .. رغم أننا في حقيقتنا وديعون أكثر من وداعة الحملان – التي نشتكي مر الشكوى من غلاء اسعارها – بدليل صبرنا اللا محدود على بؤس حالنا ..

لا أدري بالضبط لماذا نتصور أننا غير قادرين على العيش بدون (لحمة) .. لكن لعل ذلك يرجع إلى أننا – كشعب سوداني – ظللنا طوال القرون الماضية نستهلك اللحمة ومشتقاتها من شية وضلعة وكبدة وكمونية وجقاجق وباسم وأم فتفت بشكل شبه يومي في الفطور والغداء بل وحتى العشاء للناس الأكثر (طفاسة) .. وربما أدى هذا الاستهلاك المفرط – مقارنة بالشعوب الأخرى – إلى طفرات في تركيبتنا الجينية تحولنا بسببها من الكائنات متعددة التغذية إلى الكائنات المعتمدة كليا على اللحوم مثل الأسود والنمور والضباع والثعابين و – لا مؤاخذة – الكلاب ..

والاستغناء عن اللحمة ليس أمرا مبتدعا عند بني الانسان .. فالكثير من البشر لا يأكلون اللحوم .. وتختلف أسبابهم في ذلك .. فالهندوس مثلا لا يتناولون أية لحوم حيوانية لحرمة ذلك في ديانتهم .. والكثير من الأوروبيين لا يفعلون ذلك ايضا لأسباب أخلاقية – من وجهة نظرهم – تعاطفا مع الحيوانات المغلوبة على أمرها .. بينما اخوتنا المصرييون مقاطعون للحمة طبيعيا بسبب الغلاء الفاحش لأسعارها ..

لكن يبدو جليا أن السودانيين غير قادرين على الابتعاد عن اللحم .. ليس لأنهم مدمنون عليه وإرادتهم أضعف من ان تتخلى عنه حاشا لله .. ولكن لأنهم شعب مميز ذو خصوصية تربى على اللحم واستمرارية نوعه مربوطة بالتغذي عليه .. ولهذا مقاطعتهم للحوم – إن استمرت – لربما تؤدي الى الاندثار التدريجي للجنس البشري السوداني أو حتى – لا قدر الله – انقراضه .. وللحيلولة دون ذلك المصير المرعب يجب علينا جميعا البحث عن مصادر اخرى جديدة ورخيصة للحوم .. ويمكننا الاستفادة من تجارب الدول التي سبقتنا في هذا المجال ..

وهنا أنا انصح بالابتعاد تماما عن التجربة المصرية .. حيث لا طاقة للسودانيين بلحوم الحمير خاصة أنها صعبة الهضم .. ثم إن الحمير نفسها ارتفعت أسعارها في السوق مع زيادة الدولار .. ولربما تجاوز سعر كيلو الجحش الصافي نظيره من العجالي .. أضف لذلك أننا قد نتسبب في خلق أزمة مياه جديدة لا نحتاجها بسبب تناقص اعداد الحمر التي تجر (كواري) الموية [كواري: جمع تكسير لمفرد كارو] ..

التجربة الصينية في استهلاك لحوم الكلاب أيضا لا تناسبنا .. فلحمة الكلاب أولا (قوية) وليست (رخصة) .. وشوربتها مسيخة .. كما أن الكلب – كله على بعضه – يادوب يعمل كم كيلو .. وهذا يعني أن الكلب الواحد يمكن أن يستهلك بكامله في وجبة واحدة .. وبالتالي فلن تكفي جميع كلاب السودان – رغم امتلائه الواضح بها – لسد احتياجات المواطنين من اللحوم سوى لبضعة أيام .. مما قد يضطرنا إلى استيراد الكلاب من الخارج وفقدان المزيد من العملة الصعبة .. ناهيك عن احتمالية نقل الكلاب للعديد من الأمراض وأهمها السعار .. والبلد – بصراحة – ما ناقصة سعرانين ..

بيد أن التجربة التي انصح بدراستها والتعمق فيها والاستفادة منها هي التجربة الفيتنامية في استهلاك لحوم الضفادع .. نعم الضفادع .. فرغم أنها صغيرة الحجم الا أنها يمكن أن تكون المصدر الأساسي للبروتين الحيواني للشعب السوداني وذلك لوفرتها الشديدة .. فلا يخلو خور ما في أية بقعة من السودان الحبيب من هذه الكائنات الولوفة .. ولحم الضفادع لمن لا يعلم غني بالأحماض الامينية والدهنية .. كما أنه – وهذه نقطة في غاية الأهمية لمن يريدون الحفاظ على صحتهم – خالي تماما من الكوليسترول .. ويمكن أكله مشويا أو مقليا مع شرائح (الشيبس) .. وعلى عكس السمك يخلو لحم الضفادع من الأشواك المزعجة .. وميزة أخرى مهمة أنها لا تحتاج إلى الذبح والسلخ كباقي الأنعام .. وتجري عليها نفس الفتوى التي أحلت بيع لحوم التماسيح في ذلكم المطعم الفخم على ضفاف النيل باعتبار أنه (أحل لكم صيد البحر) ..

لكن تبقى الميزة الأكثر أهمية للضفادع هو زهد ثمنها .. حيث كان يحصل عليها طلبة كلية العلوم لتشريحها بـ 50 قرشا فقط .. لربما ارتفعت إلى جنيه واحد بسبب ارتفاع الدولار والتضخم .. وهذا يعني أن رب الأسرة لا يحتاج إلى أكثر من 10 جنيهات ليطعم عائلته 2 كيلو لحم ضفادع فلت .. ويمنحهم ما يحلمون به من اللحمة المحمرة والمشمرة .. وكوارع الضفادع .. وفيليه صدور الضفادع .. وملوخية بالضفادع .. وأوراك الصفادع المشوية .. بل وحتى أقاشي الضفادع بالبصل والشطة .. وبالتالي يتوفر لدى العائلة السودانية ما يكفي من البروتين الحيواني لسد شره وشبق جيناتنا وكروموسوماتنا الجائعة للحمة .. ويتمكن الشعب السوداني من اجتياز المحنة التي تهدد وجوده وبقائه .. على أمل أن ينصلح الحال في المستقبل البعيد وتتمكن الأجيال اللاحقة من أحفادنا من العودة إلى اللحمة الحقيقية التي كانت تتناولها الأجيال السابقة من أجدادنا ..

تبقى العقبة الوحيدة في وجه هذا المشروع الطموح هو الاجراءات التي – لا سمح الله – يمكن أن تتخذها الحكومة لـ(تقنين) تجارة الضفادع .. من رسوم محلية وولائية واتحادية وضرائب وزكاة ومساهمة وطنية وضريبة قيمة مضافة وعوائد ونفايات وترخيص نقل لحوم ورسوم طبيب بيطري ودمغة جريح ورسوم مطافي وتأمين قومي ودعم طلاب ورسوم ترخيص خور وتصريح نقنقة ضفادع من المصنفات الفنية .. وبالتالي تجعل سعر كيلو الضفادع في السوق المحلي يتجاوز سعر كيلو الكافيار في السوق العالمي !!


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 869

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. احمد عبد الواحد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة