المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

10-10-2011 05:52 PM

خطبة الجمعة

الرفاعي عبدالعاطي حجر
[email protected]

الجمعة الماضية انطلقت خطبة الجمعة المسيسة وذلك تقليد شمولي عالي النبرة , اذ حتى الدين يُقحم إقحاماً ويُحشر حشراً فيما يؤسس لطغيان الدولة , في الانقاذ التي ادخلتنا في حيز الحاجة الى انقاذ وماكنا من قبل في حاجته, في ظلها اللهيبي المستعر بالاحقاد والمشاعر السالبة بين ابناء البلد الواحد , تلاعبت الانقاذ بمشاعر التدين المفطور عليه شعبنا ايما تلاعب ولن ينسى التاريخ البشري ثقافة الحور العين و الغلمان المخلدون ورائحة المسك لن ننسى ذلك السخف والتلاعب , فتحولت الجنة في معطى الكيزان الى مكان حسي لا يحمل من الروحانية موطئ خير او معنى دافع او ضمير شاعر فتحولت الجنة في فهمهم الى مشتهى البطن والفرج ولا نامت اعين الحاجة والتحول من الفقر المُدقع الى الغنى الفاحش .
الجمعة هي يوم راحة واستجمام وسعي لآخرين وتجارة وبيع وصلوات ومساجد , كانت الجمعة قبل الانقاذ جمعة جامعة وكلمة سامعة وربٌ غفور رحمن رحيم , فما الذي استجّد ؟ في ظل دولة المتاجرة بدين الله الذي ما عرفنا فيه خلال عجاف الانقاذ غير الشهوات من النساء والغلمان والقناطير المقنطرة من شاهقات الاسمنت وعاليات الهوى . الجمعة قبل الانقاذ كانت دعوة انسانية للهداية والاستقامة والروح المعانقة لمشتهيات الكلم المدر للرحمة والدموع في آن واحد , الجمعة كانت فرصة للتلاقي والسعي لرضاء الرب والعمل والعلم , في ظل الانقاذ تحولت منابر المساجد الى وسائل اعلامية للحشد والاستقطاب والتجييش ضد من ؟ ضد بعضنا بعضاً بإسم الدين .
استمعت الى خطبة الجمعة من النيل الازرق اعتلى المنبر احد ائمة الضلال والعبث بالمقدس من المنابر واستخدم كل مفردات الحشد لتكفير من يقاتل دولة الانقاذ التي سعى ظلمها بين يديها بل تجرأت الانقاذ في شخص والي الخرطوم لتدعو الناس من اهل الخرطوم الى الخروج عنها في حال تعذر عليهم العيش فيها ؟!!! وقديماً بكى الخليفة الخامس رضوان عليه عمر بن عبدالعزيز عندما احتشدت خزائن بيت المال بالاموال وما وجد مسكين , وفي الاثر ان الفاروق عمر رضوان الله عليه قال في حق ابي بكر الصديق عندما تبعه في خطوات سعيه ليلاً الى تلك العجوز والتي يأتيها الصديق عليه الرضى والرضوان يأتيها ويخبز وينظف لها قال في حقه الفاروق عمر اتعبت من جاء بعدك من الخلفاء يا ابابكر هكذا هو الدين قيّم ومعاني وعمل , جاء في الاثر : ان الاسلام ما يزال منيعاً ما اشتّد السُلطان وليس شدة السلطان ضرابً بلاسوط اوقطعاً بالسيف إنما اخذٌ بحق وقضاءٌ بعدل ) .
ظلم الانقاذ سعى بين ايديها في كثير من صور زوج الرئيس من فقر الى ثراء ونسيان اموالنا في التسوق الدولي , وشاهقات وناطحات ونساء وسيارات ودواب في ظل فقر اشتكى مواطن البلد منه لطوب الارض فما كان منها إلا ان ضاقت ذرعا من الظلم واختنقت وفار تنورها وغلت واستوت على الفتنة حتى كاد انسانها يقبل بالموت عن الحياة , في بلاد صارت عملتها كما الزئبق والزئبق له دنو وعلو ولعلمتنا تناقص وانحدار ما من عودة فيه الى الصحة .
الجمعة تلك سمعت خطبة تُكفّر عقار وتوصمه ومجموعات المطالبين بحقوقهم بأنهم ضد شريعة الله اونهم وجهات خارجية ضد الرسالة الالهية وضد قيم التدين ويريدون ان يطفئوا نور الله بأفواههم وعلى جند الله ان تتجيش لردع الخونة والمارقين وأوصاف ما انزل الله بها من سلطان , تلك هي خطبة الجمعة في ظل دولة الله في الارض التي اذاقت عباد الله الُذل والهوان والفقر والمرض واعتلاء اهل الله مراتب الغنى واعلى معالي الثراء من قمة البلاد الى ادنى من ينتمي لحزب اللصوص وعصابة الدنيا التي ماعرفت لله حق وسعوا في الناس بالفتة والتمزيق وشتتوا البلاد , ولعل احق حقوق الله العدل بين العباد , تلك خطبة الجمعة في ظل دولة الله في الارض التي في ثقافتها الحرامي بطل والمختلس للمال العام حريف , لعل ما ارست واسست له الانقاذ ما كان له ان يكون لولا الفساد والسلطة المطلقة في ظل تحكم في كافة مفاصل الدولة حتى ما عاوا يفرقون بين مال الدولة والحزب وسار بينهم الفساد سنة وما منتمي للانقاذ الا وهو موصوم بين ابناء البلد بانه لص ولعب في اموال العباد والبلاد ودونكم اعلى قمة الهرم في نزول وكلما نزلت ارتفع سقف النهب ولا حسيب ولا رقيب وفق شهادة وصراخ ما من ملتفت اليه من قبل المراجع العام الذي في اطار ما ذكره ما يدين اي مجموعة ويجعل منها بعيدة عن السلطة لكن عندما يُذهب الله الحياء تكون الدولة كتلك التي يحكمها ويتحكم فيها الفساد , الان صار الفساد دولة برعاية البشير وآله وبقية حيران حزبهم التي تحول الى شواطئ ومؤسسات فساد مسلحة تحتمي بحمى القوات المسلحة التي كانت ترتبط بالشعب وتحمي مصالحه .
خطبة الجمعة الان صارت تحشد وتعبئ وتستقطب من اجل ان يقتل الاخ اخيه ويسعى ابناء الوطن في الحرب وما من متكسب إلا اللصوص البشير ونافع وصحبهم مزارع ونساء وما همهم في البلاد حتى اذ ما شاء الله وتشتت الى شتات ودويلات فقط يهمهم ما كسبوا من مال السحت وحق الشعب الذي صار دولة بينهم . خطبة الجمعة اضحت بلا معنى في وقت صار الدين العوبة في ايدي اهل الانقاذ .
سؤالنا في الختام اين هي شريعة الله من اوقعنا ؟؟؟ وهل ما تحكم به الانقاذ هو شرع الله ؟؟ ام لم تحكم به بعد ؟؟؟ ام ان الشريعة لها مراحل وانواع ؟؟؟ وهل شريعة الله تدعو الى الظلم والافتراء وان يثري الحاكم حد التخمة والفقر ينهش البلاد من اقصاها الى اقصاها !!! هل الانقاذ حقاً تحكم بشرع الله وهل ما كان قبلها اسزا ام افضل مما نحن عليه الان . على الانقاذ واهلها وصقورها وحمائمها ان يتداركوا الامر فالهوة جد صارت سحيقة والبلاد تزلق الى اتون فرقة وشتات لا جامع له ان تفرق الامر اكثر مما هو عليه الان اللهم بلغت فأشهد .


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1759

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#223576 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2011 03:31 PM
قال صلى الله عليه وسلم : ( انه يستعمل عليكم امراء فتعرفون وتنكرون فمن كره فقد برئ ومن انكر فقد سلم ولكن من رضي وتابع )
أفتى أ.د محمد نعيم محمد هاني الساعي ( يجوز التظاهر لرفع مظلمة او ازالة منكر او فساد عم وانتشر سواء تعلق بحقوق الله او حقوق العباد لا يتادى الا بذا وكان عن رأي ومشورة من اهل الحل و العقد وعلى راسهم فقهاء المصر وعلماء البلد بغير سلاح ولا تعرض لنفس او مال او عرض او دين اذا خرج الرجال دون النساء وغلب على اهل الحل والعقد ظهور المصالح على المفاسد وتحقيق المطلوب قياما بواجب النصح ونصرة الحق والامر بالمعروف والنهي عن المنكر احتسابا لله تعالى وابتغاء مرضاته )

0912923816


#223356 [orass]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2011 08:31 AM
أتتعجب يا رفاعي!!! والرسول صلى الله عليه وسلم يقول : لا تقوم الساعة حتى يكون أسعد الناس بالدنيا لكع بن لكع.
واللكع هو اللئيم بن اللئيم أو رديء الحسب والنسب, وقيل من لا يعرف له أصل ولا يحمد له خلق.
والمعنى أن الذين يتولون أمور المسلمين في آخر الزمان ويتصرفون في أموالهم هم أخس الناس وأحقرهم، ويدل على هذا قول النبي صلى الله عليه وسلم: \"سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب، ويكذب فيها الصادق، ويؤتمن فيها الخائن، ويخون فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة، قيل: وما الرويبضة؟ قال: الرجل التافه في أمر العامة\"


#223299 [Elmualim]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2011 05:31 AM
لقد سمعت ان خطبة الجمعة فى الاسلام ايام الرسول (ص) اصلا كانت بعد الصلاة و لكن الأمويون بدلوها الى قبل الصلاة, لأنهم كانوا يسبون آل البيت و هذا جعل كثير من المصلين يغادرون المسجد قبل الخطبة اى بعد الصلاة مباشرة و لذا غيروا وقت الخطبة لتكون قبل الصلاة. أفيدونا و شكراً.


ردود على Elmualim
Sudan [مسلم] 10-11-2011 08:41 AM
يا ايها المعلم السلام عليكم ورحمة الله
الخطبة التي بعد الصلاة هي خطبعة العيد وليس الجمعة وقام عبد الملك بن مروان بتقديم الخطبة على الصلاة فانكر عليه ابوسعيد الخدري رضي الله عنه


#223179 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2011 08:55 PM
الخطبه جزء اصيل من الصلاه

ولكنها فى هذا العهد ضررها اكثر من نفعها

فاما ان تجد من يمجد الانقاذ ويستعدى غيره من المواطنيين

او خطيب انصرافى يحدثك عن فلان الزى كان قبل 1500 سنه

اصبح معه الحاضر مغيبا تماما واصبحنا سجناء لهذا الماضى

موضوع الخطبه محتاج دراسه


الرفاعي عبدالعاطي حجر
الرفاعي عبدالعاطي حجر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة