المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نافع على نافع .. قطبي المهدي و المرأة التي باعت ولدها .. !ا
نافع على نافع .. قطبي المهدي و المرأة التي باعت ولدها .. !ا
10-11-2011 12:52 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

قريمانيات ..

نافع على نافع .. قطبي المهدي و المرأة التي باعت ولدها .. !!

الطيب رحمه قريمان /كندا
[email protected]

منذ زمن و السودان غارق حالة من الغلاء الطاحن بسبب سياسات حكومة الإنقاذ الكسيحة و سرقة قادتها للمال العام و تحويله إلى سحباتهم و خزائنهم الشخصية فأصبحت الخزينة العامة خاوية فدخل الفقر و العوز كل بيت سوداني و زاد الضنك و الضيق في الحصول على لقمة العيش و بلغ الجوع بالناس شأوا كبيرا و أصبح الحصول على ما يسد الرمق في خلال الشهور الماضية من المستحيلات عند كثير من أهل السودان لدرجة أن امرأة سودانية عرضت احد أبنائها للبيع حتى تأتى بلقمة حتى لا يموت إخوته و بذلك تمنع الموت عنهم إلى حين .. !!
و حينما يتحدث نافع على نافع مستشار رئيس الجمهورية عن الكرب و العنت الذي يعانى منه المواطن السوداني في كل أنحاء البلاد بسبب غلاء المعيشة و انعدام كثير من السلع الاستهلاكية اليومية لا تبدو على وجه الرجل علامات تعاطف مع الجوعانين الذين لا يجدون قوت يومهم .. !! يتحدث المستشار نافع و لم تكن في خاطره صورة ذهنية عن تلك المرأة .. !! يقول نافع على نافع ذو القلب القاسي بلسان حاد أن الحالة الاقتصادية للبلاد سوف تتحسن في خلال السنوات القادمة كأنما يتحدث فى يوم حصاد عظيم .. !! و بكل بجاحة و ثقل دم زاد ا أن ذلك التحسن سوف يبدأ في مطلع العام القادم .. !! يا للهول !! العام القادم .. !! فكم من سيدة سوف تبيع بنيها حتى لا تموت هي و من تعول .. !! و ماذا لو لم تجد سيدات السودان من يشترى أبنائهن , هذا بافتراض أن حكومة نافع الفاسدة حولت السودان كله إلى سوق نخاسة يباع فيه البني آدم و يشترون فى وضح النهار .. !!
صحيح إن النار يتحرق \"الواطيها\" كما يقول المثل فنافع و غيره من زمرة الإنقاذ الفاسدة لا يهمهم كثير من أمر أهل السودان أن يباع الأطفال أو أن يقتلون ظلما و جورا برصاص أو قنابل أو طائرات حربية على يد المجرم أحمد محمد هارون في جنوب كردفان أو في النيل الأزرق أو في دارفور .. !! زمرة الإنقاذ الفاسدة لا يدور بخلدها معاناة ذلك المواطنين الذين لا تمتلئ بطونهم بوجبة غذاء واحدة في اليوم ..!! فنعم ولاة الأمر نافع على نافع و من معه من فاسدين .. !!
و مما لا شك فيه البتة , أن حكومة الإنقاذ قد فشلت فشلا زريعا في إدارة البلاد و حل مشكلاتها في خلال العشرين عاما الماضية .. !! و السؤال الذي يفرض نفسه , هل يستطيع نافع على نافع و صحبه إيجاد حلول فعالة و عملية للحالة الاقتصادية المتأزمة و المتزايدة على رأس الساعة في بضع سنوات.. ؟؟
و إن كانت حكومة الإنقاذ تمتلك حلا سحريا , فلماذا تبدأ تطبيق تنفيذها الآن و فورا .. !! ؟؟ و ما الحكمة من التأجيل إلى مطلع العام القادم .. ؟؟ و هل للمواطنين أن يصوموا طوال هذه المدة إلى أن يحن نافع على نافع و يجود عليهم بحلوله السحرية ..!! إن هم المستشار الرئاسي نافع على نافع و من تبعه , هو تثبيت أركان نظام حكمهم \" الراشد\" فقط لا غير .. !!
و حتما فان نافع لم ينسى شعار \"نأكل مما نزرع و نلبس مما نصنع\" الذي رفعه البشير في أيامه الأولى لحكم البلاد و لكن تنساه و أراد أن يضحك على سامعيه .. !! في الحقيقة نافع لا يضحك إلا على نفسه و على حزبه .. !! البشير و نافع و من تبعهما سرقوا ما يكفيهم و أسرهم إلى أمد بعيد .. !! و لكنهم يحلمون .. !! و بالأمس القريب كشف عن أملاك لا حد لها باسم نافع على نافع .. و أما الغنى و البطر الذي يظهره أشقاء الرئيس عمر البشير و زوجته \"المصون \" فحدث و لا حرج .. و أما آخر فضائح سرقتهم كانت حينما وجد أبطال طريقهم إلى منزل قطبي المهدي القيادي بحزب المؤتمر الوطني فوجدوا مبالغ كبيرة من العملات الأجنبية في كل ركن ركين .. !! أنهم قوم ديدنهم الفساد و السرقة .. !!
‏{‏وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ‏}‏ ‏[‏سورة الأنفال‏:‏ آية 30‏]‏


تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 3568

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#224211 [قول النصيحة]
1.00/5 (1 صوت)

10-12-2011 08:40 PM
ضار علي ضار ابو العفين ضارب ليهو مزرعتين مزرعتييييييين و عمارات و ما خفي اعظم يعني امن مستقبل احفادو ، تقول لي شنو و تقول لي منو ، يعني نحن و اهلنا و اولادنا ننتظر الي العام القادم اذا صح الكلام او الفعل و طبعا كذب في كضب ، و هذا اللص و الاربعين حرامي مرطبيييييييين ترطيبة تقييييييلة و لا يهمهم شئ ، نحنا نموت جوع مرض لا يهمهم انهم اكتنزو و تمكنو و اسسو انفسهم ،
لذلك يجب كنسهم و ضربهم و قتلهم و سحقهم و تشريدهم حتي لا تقوم لهم قايمة مرة اخري في البلد، لعنة الله عليهم و علي من معهم و علي من شايعهم ، اللهم عليك بهم انهم لا يعجزونك ارنا فيهم عجائب قدرتك .


#223571 [محمد أحمد الرفاعى]
1.00/5 (1 صوت)

10-11-2011 04:25 PM
البشير يا على بابا والأربعين حرامي أشقاؤك - ونافع - على عثمان - الجاز - وداد - قطبي المهدي - كرتة - قوش - الخال الرئاسي - الطفل المعجزة والبقية الباقية من المبشرين بالنار : لعنة الله عليكم أجمعين يا حرامية يا نصابين. ضيعتم الأمانة ، وحملتم أوزاراً تنوء وتشقف من حملها الجبال الراسيات من قتل وإرهاب وتجويع وتشريد وتعذيب واغتصاب وترويع للمواطنين الآمنين.
الحساب عسير فى الدنيا والأخرة. أنتم لا يهمكم - \"إذا لم تستحى فافعل ما شئت\" ولكن شعبنا المؤمن الصابر والقابض على الجمر يعلم أن الله تعالى يمهل ولا يهمل.
حانت ساعة الحساب ستدفعون الثمن غالياً يوم تقام الموازين القسط بين الناس سيأتي كل مظلوم بظلامته. وين تودوا وجوهكم الكالحة من الله الجبار ؟ الظلم ظلمات يوم القيامة.
تباً لكم
الويل لوالثبور لكم
قال تعالى : \" وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (34) يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُواْ مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ (35) \" سورة التوبة .



#223518 [ودالدكيم]
1.00/5 (1 صوت)

10-11-2011 03:04 PM
بداية من اليوم يجب أن نسمي الأشياء بمسمياتها أسألكم بالله هل هذا الحزب اسلامي والله ليس له علاقة بالاسلام والمسلمين هذا هو الحزب اليهودي السوداني الحاكم الذي دمر البلاد والعباد وازاقها الذل والهوان لنكن عقلانيين هذا الحزب يسير علي خطي سياسة اليهود الاستيلاء علي المال والأعلام انظروا لهؤلاء المجرمين ماذا كانوا يمتلكون من حطام الدنيا قبل الاستيلاء علي السلطة في ذلك اليوم المشؤم 30/6/1989


#223501 [ست الدار بت حامد]
1.00/5 (1 صوت)

10-11-2011 02:48 PM
شكراً أخ الطيب ؛
وانت تتحدث عن معانات أهلنا في السودان؛ ومنهجية الكيزان التي دمرت السودان.


تخريمة:
انا كل ما امشي حج أو عُمرة أدعُو على هؤلاء القوم من امام الحجر الاسود.

انشاء الله حق هذا الشعب يبين فيهم وفي اولادهم.


#223499 [ست الدار بت حامد]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2011 02:48 PM
شكراً أخ الطيب ؛
وانت تتحدث عن معانات أهلنا في السودان؛ ومنهجية الكيزان التي دمرت السودان.


تخريمة:
انا كل ما امشي حج أو عُمرة أدعُو على هؤلاء القوم من امام الحجر الاسود.

انشاء الله حق هذا الشعب يبين فيهم وفي اولادهم.


الطيب رحمه قريمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة