المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السفارة السودانية بهولندا الحاضر الغائب
السفارة السودانية بهولندا الحاضر الغائب
10-11-2011 06:47 PM

السفارة السودانية بهولندا الحاضر الغائب

يوسف جويلي

تمنيت باني رايت حلماً وكابوساً بدا لي كالخيالي ... فكيف يطيب لي عيشي وحال جاليتي فوق احتمالي ... يلوموني بان بدلت ارضي فهل يختار الزل من وجد المعالي ... اخوتي واخواتي الافاضل الاماجد تحياتي اليكم جميعاً اينما كنتم والتحية عبركم الي تراب وطني الحبيب السودان زرة زرة وشبر شبر والتحية لكل سوداني وطني غيور علي الوطن والمواطن السوداني اياً كان عرقه او دينه او لونه او لهجته يكفي فقط انه سوداني ... ؟
وقد كنت الي زمن قريب جدا اكزب كل من يقول بان النخوة والشهامه والهمة والوطنية والغيرة علي السودان والانسانه السوداني قد انتهي بل وكنت اصل مع من يقول ذلك حد الخصام احياناً ولكني بكل اسف قد صدمت بشي يدعو للحسرة وياتي بالدموع لمن لا اعين له وينزف قلب من لا قلب له . وياليته لو كان هذا الموقف مع شخص سوداني عادي لكنت وجدت له الف عزر وعزر ان كان جهلاً او ردت فعل او غضب من سؤ حال او او او ولكن عندما يكون الموقف من مؤسسه تمثل السودان باكمله حينها يحتاج الموقف لوقفه .؟
وحتي لا اطيل الدلو عليكم اعزائي القراء .. قد حدث وان توفيت امراءة سودانية وعندما اقول سودانية اعني بذلك انها بنت الارض الطيبة . توفت يوم الاحد الموافق 2 -10-2011م بمدينة دنبوش بهولندا اثر عله لم تمهلها كثيراً ولم يكن لديها تامين علي ترحيل الجثمان اذا حصلة وفاة هذا مما جعل من بعض الاخوة بان ينادو في الناس بجمع مال من اجل ترحيل الجثمان للسودان ليوارا الثري بدلاً من ان ترحل من ثلاجة الي ثلاجه او من مشرحة الي مشرحه من اجل تدريب الطلاب عليها او احراقها او او او .. المهم في الامر ان هؤلاء الشباب جزاهم الله عنا كل خير جمعو من الحضور قدراً من المال وتبقي حوالي 1700 يورو فقط من المبلغ المحدد لترحيل الجثمان والله علي ما اقول شهيد اتصلنا بالسفارة السودانية واخبرناهم بالوضع والظرف الذي نحن فيه وذهب اليهم ثلاثه اشخاص والله والله والله جعلوهم ينتظرو يوماً كاملاً في السفاره وفي نهاية اليوم قالو لهم اما بخصوص القروش فاننا ناسف لاننا لانملك اي مبلغ من اجل المساهمه به في ترحيل الجثمان . لم يقف الوضع عند هذا الحد بل وصل بهم الاستهزاء بالانسانه السوداني الذي يعتبر نفسه تحت حمايتهم ووصيتهم بحكم انهم يمثلون السلطة السودانية وصل بهم الحد الي انهم لم يكلفو انفسهم جميعاً ان يبعثو بواحد منهم لبيت العزاء او السؤال عن ماذا حصل بخصوص ترحيل الجثمان . الي هذا الانسانه السوداني لايسوي شي بالنسبة للحكومة السودانية اوليس السفارة هي حكومتنا في المهجر اوليس من حقها ان تحمينا وتاخذ لنا حقوقنا اذا ظلمنا اوليس نحنه جزء من مهامها ام انهم يعرفون قدرنا ومكانتنا عندما يحتاجوننا للخروج من اجل التنديد بقرار المحكمة الجنائية وغيرها من القرارات ... اوهل يعقل بان السفاره لاتملك 500 يورو لكي تساهم بها في ترحيل جثمان واحده من رعاياها .. اولم يرو كيف تسير الحكومات والسفارات قوافل وطائرات من اجل اجراء رعاياها من مناطق الخطر ..
السؤال الذي لا اجد له اجابه : هل فعلاً السفاره السودانية في هولندا تعبرنا رعاياها ام انها لا تعتبرنا سودانيين من الاساس ... والله الذي لا غيره لوجاء يوم قبل هذا الحدث وتعرضة البعثة السودانية باي اذي او تهديد لكنا اعلنا الجهاد وكبرنا في وسط مدينة لاهاي ولكنا كنا علي خطاء ونحمد الله ان صحونا من غفوتنا وعرفنا قدرنا عند حكومتنا وبعثتها الدبلوماسية التي لاتعرف للدبلوماسية طريق . ودليل علي ذلك كثرة الشكاوي من سؤ المعامله في السفاره وهذا لا يعني انهم جميعاً سيئين من المؤكد ان فيهم من لاترضيه هذه التصرفات التي تشوه صوره الدبلوماسية السودانية والتي اكدت للناس صحة مايقال حول عدم اكتراث الحكومه للانسانه السوداني حياً كان او ميتاً .. وبالله عليكم اذا لم تقدم لكم الحكومة المتمثله في السفارة اي خدمة وانت حي ولم تقدمها لك وانت ميت فلماذا الانتماء اليها اساساً .. اني اقول هذا وقلبي مملوء بالالم لما اكتب وعما اقول ولكنها الحقيقة التي يجب ان يعرفها الجميع المواطنيين قبل المسئولين .
وسؤالي للمسئوليين الذي لايعرفون مسئوليتهم تجاه رعاياهم .. سؤالي هل ستطلبون من مواطن سوداني في هولندا الخروج مره اخري في مسيرة او مظاهره او تجمع باسم الوطن ... وهل بقي لدينا وطن لنخرج من اجله ... ردي انابه عنهم لا لن نخرج باسم الوطن حتي نعرف من نحن ومن نكون وماهو وطننا وما الدليل علي ذلك .. حينها يمكننا ان نموت من اجل ان يكون اسمه عالياً ولكن لن نموت من اجل رفعه اسمه واخرون ويرمي به في الوحل .... والله لقد شعرت بالاستحياء عندما سالنا احد الاخوة المغاربه لماذا لم تذهبو للسفاره وهي تتكفل برتحيل الجثمان .. والله قد خنقتني العبره حينها وخجلت بان اقول له ان السفاره رفضت المساعده او حتي المجي للعزاء ..
وخلاصة القول اخوتي القراء اتمني ان لاتموتو خارج الوطن حتي لاتكونو تحت رحمة السفارات التي لا تعرف الرحمة او تكونو عرضة لاحراق جثامينكم والعياذ بالله .. اني اكتب هذه الاسطر والله شهيد علي كل حرف او كلمة كتبتها وانا مسؤل عن كل ماقدر ورد
يوسف جويلي .
مدينة روتردام


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 1730

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#224515 [المهري]
1.00/5 (1 صوت)

10-13-2011 01:26 PM
اخي جويلي انشاء الله البركه فيكم عزيزي انتهت الدبلوماسيه من زمن بعيد الدبلوماسيه التي تهري القلب ان ياتوا بموظف من هيئه الاثار طارق ابو صالح وان يتم تعينه بالخارجية سكرتير ثالث وان يبعثوا به الي روما وان يكون اسواء سوداني من الخارجية يبعث الي هذا البلد تعرف ليه لانها دبلوماسيه الواسطه ولو عرفت لان عمه ابوصالح هذه هي الدبلوماسيه وهل تعرف من السفيرة الان بروما زوجه علي كرتي وزير الخارجيه المرة رقم ثلاثه اللهم خفف عنا هذه هي الدبلوماسيه السودانيه تعرف الان السكرتير الثالث طارق ابو صالح ماذا في الترتيب مستشار وماسكت ملفات مهمة وهو طز ما بعرفها عشان كده لما جاء في لقاء في التلفزيون وقف حمار السيخ عند العقبه ( ارف عزيزي يديك للخالق وهو المجيب


#223794 [hindas]
1.00/5 (1 صوت)

10-12-2011 05:03 AM
الأخ جويلي أعانكم الله والحمد لله أنكم ما زلتم يد واحده رغم الأسى والمرارات وأسأل الله أن تظلوا هكذا بنخوة السوداني الأصيل أما هؤلاء ليسوا سودانيين والسودان برئ منهم وعن أي بعثة سودانيه تتحدث؟ فقد صارت الدبلوماسيه أسر وعوائل أي صدفة هذه التي تجمع زوج وزوجته يعملان معا بوزارة الخارجيه ليتكرر المشهد في معظم سفارات السودان؟.
رحم الله الفقيده وألهم آلها وذويها الصبر والسلوان.


يوسف جويلي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة