المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
البشير والهمبتة السياسية
البشير والهمبتة السياسية
10-12-2011 08:36 AM



البشير والهمبتة السياسية

عوض امبيا
[email protected]

لقد انعم الله على الشعب السودانى بارض وموارد وامكانيات بشرية قل ما تتوفر فى كثير من بلدان العالم لكن تبقى ازمة الحكم ومن يديرون شئون هذا الشعب المغلوب على امره شانا يتطلب الوقوف عنده كثيرا لاننا لم نحظى مثل بقية الشعوب بقيادات يدركون معنى المسئولية الوطنية كما حظى به نظرائنا فى دول الجوار الاقليمى والدولى بل بقينا طيلة الخمسون عاما من عمر الاستقلال نرزخ تحت نير وامزجة بعض من القادة الاقذام فكريا الذين اختطفوا السلطة فى غفلة من الذمن و لم يضعوا فى اعتبارهم قيمة هذا الشعب الثائر والوطن العملاق بل برعوا فى خلق الازمات وتقطيع اوصال المجتمع وخارطة الوطن الذى فقد هيبته بعد التشظى..لاننا بتنا ندور فى فلك حكومات ارتدت ثياب الوطنية الزائفة وادمنت رفع الشعارات البراقة والفضفاضة وتمكنت عبرها التلاعب بوجدان الجماهير الوفية الصبورة على الوعود المؤجلة دوما لكنها نادرا ما تفقد صبرها رغم ان تلك الشعوب المطحونة لها تجارب مبهرة فى تحطيم جدار الصمت واسقاط المتغطرسين القابعين على صدورهم عندما تثور وان طال الذمن كما نحن اليوم فى ظل الهمبتة السياسة التى يمارسها البشير ومن معه والقائمين على ادارة شان الوطن باساليب لايمت على السياسة بصلة دعك من التصريحات العنترية و المصطلحات الدخيلة على اخلاقيات وشهامة الانسان السودانى البسيط المحافظ على تقاليد القبيلة والعشيرة التى لا تسمح بتجريح وشتم الاخرين على الملاء ان اختلفوا معك فى الراى وذلك وفقا لمقامك الذى يعتبره الناس رفيعا ، وكبير القوم يحظرعليه ضرب الدفوف لكن من خلال متابعتنا لتصرفات البشير خصوصا بعد الاستفتاء و مرورا بالانفصال ومع ميلاد الجنوب الجديد يحتار المرء فى ايجاد وصف حقيقى لما الت اليه اوضاع راس النظام حيث هناك جملة من المتناقضات فى شخصية الرجل يوحى اليك بانك امام اكثر من شحصية فى جسد واحد وكل تلك الشخصيات يحركها شعور داخلى لديه ارتباط وثيق بموقع وقوع الحدث لذا اذا تمعنا فى قراءة تصريحات البشير فى الاونة الاخيرة يتضح لك بان الرجل يعانى كثيرا فى لجم ما بداخله من مشاعرالغضب والرغبة فى ارهاب الخصوم خصوصا اذا كانت تلك المشاعر قد امتزجت بشعارات تنعش ذاكرة الجهاد وزغاريد اخوات نسيبة تفعل فعلتها عند رفع الاصابع مهللين ومكبرين ينافقون باسم الدين والدين بري من افعالهم و لن تكتمل صورة المشهد ان لم يتوفر البث التفزيونى المباشر وان وجد ما على المستشاريين وكتاب الخطب الرئاسية الا الدعاء لانهم قد لايتوقعون ما سيمطرهم به الحاكم بامرالله وقد تذهب جهود سهرهم الليالى فى تحضير الوصفة الرئاسية فى مهب الريح مع اول كلمة بعد الرقصة البرتكولية المملة التى تقلل كثيرا من شان اى رجل سبعينى و هذا اذا افترضنا هناك استشارة فعلية لهولاء المزاحمون على ردهات القصر الجمهورى العاطلين عن العمل وهم عب على دافعى الضرائب السودانى ، لذلك اعتقد بان الشعب قد مل من افاعيل رجل تعود على احراج الاخرين والاقربين من رفاقه بادخاله بدعة غير مالوفة فى العمل السياسى المواقف كثيرة نذكر منها ما حدث فى الدويم بمناسبة افتتاح الجسر عندما قال معلقا على الاتفاق الاطاري الذى وقع باديس ابابا (مشو جابو لى اتفاق قالوا اطاري ) وكأن الموقعين على الاتفاق اطفال تم ارسالهم لدكان اليماني بكوبر فاتوا اليه ببن دون سكرو ليسوا اركان حربه لكن المؤالون للوطنى اعتادو على ابتلاعها وهى ناشفة فى حلوقهم وهنا الازمة .. مما جعلنا اضحوكة لكل شعوب العالم الحر بل باتوا يتحسرون ان يحكم هذا الشعب العريق القديم قدم التاريح من قبل هولاء الهمباتة .


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1064

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#224282 [ام الرجال]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2011 11:40 PM
الهمبتة اسلوب يطلق على قطاع الطرق والذين همهم الاول والاخر كيفية ايجاد حلول لكل ازماته المالية والمشاكل العائلية بطرق سريعة واقل تكلفة وحتى اذا ادى ذلك لازهاق ارواح برية وهذا ما فعله بشير فعلا


عوض امبيا
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة