المقالات
السياسة
الحوار الكارثة..!
الحوار الكارثة..!
11-11-2015 07:32 PM


الحوار الذي يجري بقاعة الصداقة بالخرطوم لم يجد تفاعلا من الجماهير السودانية ذو قيمة تذكر لكن النظام يتخوف من مخرجاته فعلى ما يبدو أن سادة الحكم ليس لديهم رؤية واضحة للحوار الوطني كيف يسير؟ وكيف ستكون سيناريوهاته النهائية؟ لذلك يبزلون قصادري جهدهم في تشتيت الأفاكار وشد الإنتباه في إتجاهات لا تخدم القضية الوطنية السودانية وإنما ترضي طموحهم في التمكن من البقاء لأطول فترة ممكنة وقد صدر اليوم تصريح من الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم تؤكد رفضها لقبول أي مقترح بشأن حكومة إنتقالية وقالت لن نوافق على حكومة إنتقالية والرئيس لم يلتزم بذلك مثل هذه التصريحات المحبطة التي تنم عن قصر نظر لدي سياسيو النظام المقصود منها تثبيط همم المتحاورين حتي ييأسوا ويقبلوا من الغنيمة بالإياب
ونحن نسأل لماذا يتعهد النظام بقبول نتائج الحوار مهما كانت ثم يأتي في مرحلة لاحقة ويتنصل عن ذلك عبر تصريحات منسوبيه ؟
ولماذا تضيع الحكومة زمن البلاد وتهدر أموالها في حوار هي تعلم سلفا أنها لن تقبل بنتيجة ما يفضي اليه؟
لئن كانت الجماهير زاهدة في متابعة أحداث الحوار الكارثة رغم حساسية الموضوعات التي سيتناولها المتحاورون وأهميتها وحجم أثرها على حاضر البلاد ومستقبلها فإنها على يقين بأن العملية في مجملها مسرحية سيئة الإعداد والإخراج جُلب لها أسوأ ممثلون رصيدهم في النضال الوطني سالبا وهم يشاركون النظام في أكاذيبه وألاعيبه ليقتسموا معه كيكة السلطة .
كما أن إرتفاع نسبة الوعي لديها و إلتحام النخب المثقفة الداعية للتغيير بها يجعلها لا تعول على أمثال هؤلاء كثيرا من من يتقلبون في المواقف يصبحون معارضة ويمسون في أحضان النظام ويتبادلون معه الضحكات رغم أنين شعبهم الكادح وهي تعلم حجم إمكانياتهم وغاية جُهدهم وقد فوضت أمرها لله وستجري مشيئته بما تهوي وتأمل لأن الله لا يقبل الظلم لعباده وقد تعهد سبحانه بقصم الجبارين
ولئن كنا قد صبرنا طويلا على جبروت النظام وصلفه فإننا على يقين بقرب ساعة الحسم حينها لن نأسي على القوم المجرمين.
أحمد بطران عبد القادر
[email protected]






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1370

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أحمد بطران عبد القادر
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة