المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
رباح الصادق المهدي
هذه هي الديمقراطية التي أعنيها.. أخي إبراهيم
هذه هي الديمقراطية التي أعنيها.. أخي إبراهيم
10-12-2011 12:17 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه هي الديمقراطية التي أعنيها.. أخي إبراهيم

رباح الصادق


اعترف بأني أسبح عكس التيار. كثيرون يعتقدون أن هذا النقاش لا داعي له، ويطعنون في المساجلة بمدية النسب، ولكن لا بد مما ليس منه بد. فقد نشرت هذه الصحيفة العريقة الأحد الماضي تعقيبا للأخ الأستاذ إبراهيم أمير عبد الله خليل، على مقال لي تحدثت فيه عن دور الإمام الصديق المهدي في معارضة عسكرتارية عبود. وهو تعقيب لا يمكن تجاهله، أولا للغته التي لا يغفل فيها -مهما حمـّل كلمتي ما لا تحتمل- عنصر البحث عن الحقيقة، وثانيا لأن الكاتب حفيد البك، ذلكم الرجل الذي أحببته حتى قبل أن أقرأ الكتاب الذي طبع مؤخرا حوله، وفيه ما يزيد المحبة، عن صدقه وتجرده وإخلاصه ووطنيته وبسالته وسخائه ومروئته. فها أنا ذي أحاول الرد على تساؤلات الأخ إبراهيم مشفوعة باعتذاري لقراء كرام ضاقوا بشهر يحسبون أنه ما لهم فيه من نفقة.

انزعج الأخ إبراهيم لأني برأيه مجـّـدت (جدي) بحكاوي غير موثقة، وأغفلت دور الآخرين لكأن التاريخ ملك لبضعة أشخاص، ولكن الأدهى وأمر أنه حملني إصر كتابات حولية تتهم البك بالخيانة، حاشا لله!

وغريب أن يثير كوامن غضبه تذكيرنا الناس بالصديق في خمسينيته. لقد ذكرت البك في مقالي المعني مرتين: حينما قلت إنه حينما قدم مقترح تسليم السلطة للعسكر لمجلس إدارة الحزب رُفض بأغلبية ساحقة، وحينما ذكرت أنه اعتقل بجوبا ضمن قادة الجبهة الوطنية المتحدة الذين صاغوا التلغراف الناري لحكومة عبود بيوليو 1961م.

وكان التلغراف بتوقيعه هو والأزهري، مما يثبت أنه كان من أبرز من عارضوا سلطة العسكر.

أما رواية أن الحزب رفض مقترح تسليم السلطة للعسكر فقد وردت في كتاب (جهاد في سبيل الديمقراطية) أعده السيد الصادق المهدي وطبع سنة 1965م وكان البك رحمه الله على قيد الحياة. ووردت بعدها بزمن في كتاب المرحوم السيد أمين التوم (ذكريات ومواقف). واستجابة لدعوة الأخ إبراهيم للاستماع للشهادات حول الأمر التي تلقفتها (الرأي العام) فقد أرسلت ما ذكره العم أمين التوم بالكتاب حول ملابسات تسليم السلطة وتفضلت الصحيفة بنشره، وأؤيد دعوة الأخ إبراهيم لنشر الحقائق من جميع المصادر حتى النخاع، وأقترح عليه أو الصحيفة التوجه لدار الوثائق القومية لاستخراج مضابط المحاكمة التي جرت لمدبري انقلاب 17 نوفمبر وفيها إفادات البك نفسه وأعضاء المجلس العسكري الأعلى: عبود ورفاقه، فمن حق هذا الشعب الأبي ألا يظل نهبا للقيل والقال.

والحقيقة لم اطلع على رواية مخالفة لما ذكرت، فإن وجدت فيسعدني الاطلاع عليها وتمحيصها مع بقية الإفادات. أما نسبة التصويت بواقع (13 ضد اثنين) فتلقيتها من السيد صلاح إبراهيم أحمد الذي أكد لي أن السيد عبد الرحمن علي طه كان من الرافضين، ورفض طه أكده ابنه الدكتور فيصل، وروى ما أثبتــُّه مما دار بينه وبين الإمام صباح يوم التسليم، ولكلا الرجلين باع في حزب الأمة و/أو التأريخ له، وكانا شاهدين لصيقين لمواقف والديهما.

وكان العم أمين التوم مساعدا للبك كسكرتير لحزب الأمة (معه الأمير عبد الله نقد الله)، وزميله بمجلس الوزراء كوزير دولة لشئون رئاسة مجلس الوزراء، وأكد أنه لم يعلم بالانقلاب إلا حينما أوقظه الجند ليلا وأعطوه جواب إعفاءه، فكيف بالله يستطيع الـ87% أن يوقفوا الانقلاب؟ وهم لا يعلمون بالغيب فلم يخبرهم البك، واعتقدوا أنه صد عن الفكرة بعد رفضها مؤسسيا. وقد سبق السيف العزل؟

كان بإمكاني أن أقف عند حد دور الصديق، فأثبت له معارضة تسليم السلطة للعسكر مبدئيا، والدنيا كلها تعرف ذلك، وموقفه اتضح صوابه للجميع بمن فيهم البك نفسه، فهل لم يعلم القاصي والداني أن عبد الله بك سرعانما عارض ذلك النظام؟ وشعر بحسرة الخديعة؟

حزب الأمة، وبرغم أن سكرتيره عبد الله خليل (وهو الرجل الذي بنى حزب الاستقلال طوبة طوبة، وبلغت بسالته أن صد عبد الناصر عن حلايب بجحفله الغائب الآن، وبلغت مروءته أن باع حصانه الوحيد ليعيل أسر ثوار 1924م وتصدى للدفاع عنهم والناس خوّفا، واستحق سيف الإمام المهدي من والده الروحي الإمام عبد الرحمن جزاء خدماته الجليلة للوطن) سلم السلطة للعسكر بناء على تقديراته وتحليلاته الخاصة، وبرغم أن الإمام عبد الرحمن (راعي الحزب ومؤسسه) أصدر بيانا تأييديا بعد قيام الانقلاب، لم يشترك كمؤسسة في اتخاذ قرار التسليم الذي تم بدون علم المؤسسة، بل حينما وردت الفكرة قبل ذلك ردها غالبية قادته الساحقة وقالوا إن إدخال العساكر في السياسة سيضر بالسياسة والعسكرية معا. وقد صدع رئيسه الذي كان خارج البلاد بذلك الرأي منذ أول يوم. هذه هي الحقيقة.

نقولها، ويعتبرها الأخ إبراهيم إساءة لجدنا البك الذي أهرق في السودان حياته، ولجدنا الإمام الذي بذل فيه صحته وماله وولده، ولجدنا المعلم رأس الاستقامة والجد والعطاء. وقرار المؤسسة مختلف عن فعل الأفراد، بل هم في هذا الأمر كانوا مختلفين جداً. وإني أرد التساؤل عليه: لو كانت تلك الحقيقة ليست إلا من باب تشويه سيرة البك أو الإمام أو المعلم لأمجــّد (جدّي)، أفليس الإمام عبد الرحمن جدي وإمامي ومؤسس الكيان في طوره الثاني؟ الأمر لا علاقة له بتشويه ولا تقليل، إنها الحقيقة! ولو علمنا أن حزب الأمة كمؤسسة أقر القرار لقلنا. وقلنا إن الصديق عارض حزبه بأسره. والحقيقة هي مبتغانا وينبغي أن تكون كذلك لجيلنا هذا كله، فتلك أمة قد خلت وصارت إلى ربها ونحن لن نـُسأل عما فعلوا إلا لو كنا نريد أن نحمل فوق ظهورنا كل ما حملوا بدون هدى ولا كتاب منير.

ولو نظرنا كتاب الله لرأيناه جل وعلا يمدح أنبياءه وهم قمة البشر وقدوتهم بأنهم أوابون، والأوبة تكون من خطأ. ولو تفكرنا في أنفسنا لوجد كل منا أنه مرات ومرات يفعل ما يندم عليه اللهم إلا لو كان أمات فيه النفس اللوامة وصار شيطانا مريدا، فلماذا حينما نقعد لنكتب التاريخ نحب أن يأتي بلا عثرات ولا دروس؟

وهل نفهم من حديث الأخ إبراهيم التبريري لما أحاط بالبلاد من إحن وما دفع بالبك دفعا ليفعل فعله، أنه لو كان في محل البك لفعل (حتى بعد ذلكم الدرس القاسي) نفس الفعل؟

أقول للأخ إبراهيم، لو استقبل البك ما استدبر لما فعلها، وهذا كامن في كتابات وشهادات من أحبوه وحكى لهم، بل هو كامن في سيرته ذاتها أفينكر أحد أن عبود قلب للبك ظهر المجن منذ أول شهر وصار يلاقيه بوجه جلمودي، ثم بعد الحركة المسماة تصحيحة بعد أقل من أربعة شهور قال له ويلٌ لك ولحزبك، حتى أقعده في قاع السجون؟

رحم الله عبد الله بك خليل لكم أعطى وأسدى ونفع وطنه، وترك من بصمات في الوطنية والتجرد. ورحم ذلكم النفر الذين حينما اختلفوا اختلفوا حول الوطن، وكان مخطئهم ومصيبهم راميا من كنانته.

ربما لم يقرأ الأخ إبراهيم مقالي الثالث والذي ذكرت فيه أن حديثي عن الصديق مأخوذ من كتابات وإفادات موثقة عددتها، ومن المفيد في هذا الصدد الإشارة لمقال البروفسر عبد الله حمدنا الله حول الذكرى الخمسين للصديق والذي أظهر نوع الديمقراطية التي آمن بها الصديق، كما كشف كم وضعتُ الصديق في مقام أقل مما كانه حقيقة لأن مقامه يعرفه أكثر معايشي تلك الفترة لا القراء حولها من أمثالي. فإن اطلع على ما ذكرت يقينا سيراجع رميه لي بالغرف من أحاديث المجالس، إنما غرفت من كتب، وأحيانا: السوى شيخه كتابه، الودره أكتر من الجابه!

ولكني لن أغادر قبل أن أقول لأخي إبراهيم إني في مقالتي (بيننا) لعقد من الزمان ذكرت البك كثيرا ومواقفه الوطنية، وذكرت غيره من أبطال بلادنا وحزبنا –حزب الأمة- الذي أسسه البك، ومنهم السيد إبراهيم أحمد الذي كتب فيه عدوه قبل صديقه (آمنت بإبراهيم). وذكرت بالخير أعلاما خارج الحزب أو السياسة لأن الوطن يجمعنا، كخليل فرح، والصادق شامي، وعلي محمود حسنين، والطيب حاج عطية، وباقان أموم، والطيب محمد الطيب، وبادي محمد الطيب، ومصطفى سيد أحمد، ونفيسة المليك، ومحمد طه القدال، وعبد الله علي إبراهيم، والحاج وراق، وعصام الدين البشير، والقائمة تطول فهذا للمثال لا الحصر.

إنا ككيان كنا كأنما بلا لسان، وحينما كونت لي لسانا صرت أطلقه، ولما صارت هناك ألسن أشد اقتدارا، كالفضل والأنصاري وأم سلمة وغيرهم، تركت لها الذود ويممت شطر قضايا متنوعة، ولكن الحديث عن الإمام الصديق كان التزاما للجنة إحياء الذكرى الخمسين، وأظنه، نظرا لما أثاره من ضيق لدى بعض الكتاب والقراء، كان من ضمن كبواتي الكثيرة فأضر ولم ينفع وقال قائلون إنه كان كمديح الذات، ويعلم الله أني لا أعتقد في الصديق ذاتي، وأنى لي؟!

ولكني سعيدة الآن بلسان الأخ إبراهيم الذي ولد بأسنانه، وسعيدة بنَفَس البحث عن الحقيقة فيه لأن الحقيقة مهما أسفرت عنه، برأيي، سوف يأتي خراجها خيرا لمسيرة الوطن والأجيال القادمة.

وبعد أن رددت على التساؤلات أو بعضها تبقى أن أقول لأخي إبراهيم ردا على سؤاله عن أي ديمقراطية أتحدث: إنني أعني الديمقراطية التي ترفض مبدئيا تسليم السلطة للعسكر، مهما كان.

وليبق ما بيننا


الراي العام


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1348

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#224700 [الجوة وجداني بريده]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2011 08:36 PM
يسلم قلمك وفهمك فهذا لعمري حديث نابع من العقل والقلب والروح لذلك فصدقه وطيب قصده واضح لمن يتدبر! بارك الله في جهدك الدؤوب لتحري الصدق والموضوعيه ما إستطعتي ومراجعتك لنفسك وإعتذارك او توضيحك إذا لزم فهذه هي صفات العظماء الواجبة للداعين الى الحق!!!!


#224474 [ uncleabdalraheem]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2011 12:16 PM
لو سمحتى يا أستاذة أنقلى رائ هذا لوالدك وقليو ليهو دى واحد من الناس الصوتو لصالح حزبكم وحتى الان مقهور من ضياع بلد كان اسمو السودان :
وصية فى الذمة لكل قارئ من الراكوبة وخاصة بنات الصادق البكتبن فيها .. قولو ليهو :
1- يا ايها الصادق الصديق هل نسيت أنك كنت رئيس وزراء مرتين وسلمت الحكومة مباشرة ,ا غير مباشرة للعسكر والمرة الأخيرة كانت الأسوأ لأنك كنت تعلم أن أصحابك يدبرون لسرقة الديمقراطية وصرح بذلك برلماني فى جمعيتك التأسيسية وقال ( لو فى كلب خطف الديمقراطية ما حا نقول ليهو جر) وكمان ناس الحزب الشيوعي نبوهك مباشرة إلى أن جماعة نسيبك بخططوا لا نقلاب وعملت مطنش لماذا يارئيس وزرائنا المنتخب ؟؟
2- كررت هذه المناشدة أكثر من مرة لماذا عندما يستلم العسكر الحكومة تستسلمون بحجة السجن ثم تهاجرون وتبدأون فى المعارضة المترفة ؟ ولماذا تتركوا الشعب يعانى ويواجه وعندما يقترب من الثورة تظهرون وتعودن بمعاهدات تحفظ لكم أرواحكم وممتلكاتكم ويضيع الشعب ؟؟
3- نعم حزبكم له تاريخ وقدم تضحيات ولكم غرث يحق لكم الافتخار به ولكن بعد ذلك لانت قناتكم وبترتم سواعدكم وتركت النساء من أهلك فى المعارضة وأودعت الرجال من بيتك فى أجهزة أمن وحماية الانقاذ ؟ فإذا كان لأبنائك الحق فى اختيار توجههم فعليك ترك الشعب السوداني وخاصة جماعة الانصار وشباب حزب الامة أحرار لتقرير مصيرهم والذى مرتبط بصورة أو اخرى بمصير البلد .
4- لا ينكر مقدراتك الفكرية والسياسية إلا جاهل أو مكابر ولكن الأفضل للسودان الفضل وحزب الأمة ان تكون مفكرا وهاديا دون التدخل فى تفاصيل الممارسة السياسية فى حربك والبلد .. دع الفرصة لشباب الحزب وخليهم يواكبوا الواقع اليوم ولا تحنطهم وتودعهم فى تابوت تصورات وأفكار لا تواكب ما يجرى اليوم محليا ودوليا .
5- تعلم تماما ايها الصادق الصديق انه كان بإمكانك حماية الديمقراطراطية الأخيرة حتى لو كنت فى سرير الانعاش بمجرد توجيه خطاب رفض وإعلان العصيان المدني فقط بين منتسبي حزبك وسوف تجد السند والدعم من كل الأطراف عدا نسيبك وحزبه .ومازالت الفرصة قائمة لترجع لنا السودان كما سلمناك له فى عام 1986 ولن نطالبك بإعادة الجنوب الذى أصبح دولة مستقلة ولا سلطة لك ولا لغير بإعادته .. فقط قف لجانب الثورة التى بدأت تتبلور أو أصمت ودع الشباب والمقهورين يحققون ثورتهم ثم بعدها لكل حادث حديث ...

عليكم الله أي واحد يقرأ التعليق عندو علاقة أو صلة بالصادق ينقلوا ليهو خاصة بناتو المعانا فى الراكوبة .


#224459 [أم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2011 11:45 AM

الأخت رباح
لك التحية

نثمن ذلك الجهد الذي تبذلين فالكثير من هذا الجيل يجهل الكثير عن

تاريخ هذا البلد العملاق بأهله الأوفياء


#224055 [ود سبيل]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2011 02:31 PM
أولاد الذوات , سطر أجدادهم التاريخ , ويلهثون ليسطرو هم االمستقبل, وبقية الشعب هوامش , التابع والمتبوع وبينهما الموسسة العسكرية


ردود على ود سبيل
United Arab Emirates [Ali] 10-12-2011 05:39 PM
;( ;( ;( (؟)


رباح الصادق
رباح الصادق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة