المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حمد أداكا.. بس أخرتا ما تكون ... شكر..!ا
حمد أداكا.. بس أخرتا ما تكون ... شكر..!ا
10-12-2011 12:18 PM

حمد أداكا.. بس أخرتا ما تكون ... شكر..!!!!

سيف الحق حسن
[email protected]

· لم تأتى زنقة الإقتصاد السودانى (فجأتن) كما يقول الأستاذ المبدع
الفاتح جبرا، فقبل إنفصال الجنوب كانت الإرهاصات والتوقعات تنذر بهذا الضيق الذى سيتعرض له الوطن.
· دق ناقوس الخطر بعد الانفصال فطفقت الطغمة الحاكمة مسحا بالسوق والأعناق بالشعوذة والإيحاء ان إنفصال الجنوب لن يكون لديه ذلك التأثير السالب على إقتصاد جمهورية السودان الأم... ولكن إستقالة محافظ بنك السودان صابر (وتولي دبره قبل يوم الزحف) وتحذيراته هو وبعض الاقتصادييين كانت تنبئ عكس ما كانوا يرنوا اليه المطمنون ذوى البطون الغريقة على طريقة حمدو فى حمدى.

· زهاء الأسابيع الماضية معظم الأخبار كانت عن الأزمة الاقتصادية التى تمر بها البلاد من غلاء طاحن وإرتفاع جنونى للأسعار، وغيرها، واللحمة ومقاطعتها، وخروف العيد بالتقسيط كان نموذجا، فصرفتنا تلك الأخبار عن الحروب المشتعلة فى الحزام الجنوبى للوطن والحديث عن الفساد وترقبنا للحكومة الجديدة التى قيل عنها أنها ستكون نقشفية بعد الدحيش أكل العيش.

· كرتى يصرخ ويستنجد فى فرنسا.. قابل الوليد بن طلال وعلى ما يبدوا حمل دعوة صريحة للإستثمار لضخ أموال حتى لو بالسيسى (ولا أعنى التجانى...) -بالدِرِب- لغرفة إنعاش إقتصادنا المغمى عليه ويرقد فى غيبوبة.

· أمريكا فى دلال وغزل تمد جزرة أمل بأمر السودان الجنوبى إقتسام نفطها مع الشمال وذلك على لسان أول سفيرة لها بدولة السودان الجنوبى. ولكن العصا لمن عصا حاضرة لزيادة الترويض .

· كشفت ويكسيليكس انبطاح منقطع النظير وذلك على لسان الجاز (وزير المالية) عند مقابلته المبعوث الأمريكى حين قال: الحكومة السودانية فعلت كل شيء طُلب منها ولكن الحكومة الأمريكية لم ترد لها الجميل...امريكا ردت زمان: يا جميل يا مدلل...!!

· فى أبو حمد، عبر البشيرعن نيته دعم المشاريع الزراعية لانعاش الاقتصاد الذى اصيب بالفشل الكلوى من جراء اهماله للزراعة ل 22 عاما. و يقر فى البرلمان ان اقتصاد البلاد تأثر جراء الأزمة المالية العالمية إضافة إلى انفصال الجنوب. طيب ما كان من الأول.. أسمع كلامك... أشوف عمايلك..

· التعويل على ايران طلع فشوش بعد ان تمنعت ايران بحجة ان سياساتها المالية لاتسمح لها بإعطاء مبالغ مالية الان او ربما فطنت الى ان نظام الطغمة الحاكمة يعمل بال\"تقية\" او كجاسوس دولى للغرب وامريكا مرتديا ثوبا اسلامى بعد ان تكشف للجميع انه نظام بيّاع، فقد باع الكثير من اصدقاءه لامريكا والغرب. فلم ينل للان بلح ايران ولا عنب الغرب بسبب هذه السياسات المتخبطة فأصبح خشمه ملح ملح.

· دول الخليج تمتنع من مساعدة السودان لتقربها الصريح لإيرن واعلان الدعم لحقها فى برنامجها النووى برعاية نجاض.

· مصطفى عثمان يطير للدوحة لشرح الموقف للشيخ حمد عن الزنقة التى يتعرضون لها، وأن القرعة اصبحت فارغة وان التقارب مع ايران صوري ونحن مستعدون وملتزمون للآن لما تريده امريكا، كشحدة بإسلوب دبلوماسى.

· البشير يطير للدوحة ليلحق بمستشاره المدلل ويؤمن فعليا على كلامه ليتلقى الصعقة الكهربائية مباشرة على قلبه لانعاش الاقتصاد.

· نافع على نافع يقول انهم تلقوا دعم من اصدقاء وانهم ثابتون على اجندتهم!!.. و على عثمان يقول ان البلاد تعانى من ازمة ولكنها ستتجاوزها قريبا. كفانا مكابرات ومهاترات...متى نفتح باب الوطن لتفويت مثل هذه الجمال التى لاتعترف باعوجاج رقابها.

· حل المشكلة لن يكون بسياسة رزق اليوم باليوم ولا بهذا التخبط واللهث وراء السراب .. الحل الحقيقى هو ان تعلونوا الفشل وتتنحوا لانكم من ادخلتم البلاد لهذا النفق المظلم...وتأتى حكومة قومية من التكنوقراط لتدير البلد الى حيث الحرية والديمقراطية والشفافية والمحاسبية... فهذه اللبنة الأولى أو الأساس لتعافى الوطن...
فحمد أداكا الآن... فمن سيعطيك بعدها... ونحن هل سنظل نتفرج .... فلن تكون النهاية سعيدة إذا أوصلنا لدور شكر...!!!


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1112

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#224345 [حموري الاخضر]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2011 06:54 AM
ده شنو يأستاذ قصدك اقتصاد بين حمدناك وشكرناك علي راي النكتة بالغت عديل
استغفر الله العظيم الذى لا اله الا هو واتوب اليه






سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة