المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من هم بنو قريظة !ا
من هم بنو قريظة !ا
10-12-2011 01:53 PM

تراســـيم..

من هم بنو قريظة !!

عبد الباقي الظافر

الشعب السوداني لن ينسى أبداً الحديث السياسي الذي كان يلقيه على مسامعنا كل صباح المقدم يونس محمود ويبتدره بعبارة أيها الشعب السوداني البطل.. يونس محمود من راديو أمدرمان تخصص في الإساءة لقادة الدول المجاورة يصف ملكاً بالفهد المروض.. ويرمي رئيساً بالعمالة والارتزاق.. بعد أن عادت الإنقاذ إلى الواقعية السياسية انتبذ العميد يونس محمود من شرق السودان مقعداً قصياً، وبات قائداً لحامية جبيت. عندما قرأت صحف البارحة تحسست رأسي ..رئيس البرلمان مولانا أحمد إبراهيم الطاهر يتهم بعض الفصائل السودانية بأنهم (بنو قريظة) الذين يتآمرون بشرّ على البلاد ويتمنون مواجهة شرسة بين الحكومة والمجتمع الدولي. لو صبر مولانا الطاهر قليلاً لعرف من يريد المواجهة مع المجتع الدولي.. مساعد رئيس الجمهورية الدكتور نافع علي نافع يتمنى من أعماق نفسه أن يكون ضمن قائمة الشرف التي يطالب بها أوكامبو.. والحقيقة أن الحكومة بذلت جهوداً لتجاوز مطب المحكمة الجنائية الحرج.. في سبيل ذلك لم يلقِ وزير الخارجية عصا الترحال يوما.. إذا كان في الاتهام شرف كبير لماذا تنفق الحكومة ما تملك ولا تملك لتسوية الملف المحرج. في الوقت الذي يزور رئيس البلاد العاصمة القطرية في زيارة ذات طابع اقتصادي.. وفي الوقت الذي يتأهب النائب الأول لزيارة مصر ما بعد الثورة.. كان الدكتور نافع علي نافع يصرح للملأ أن حكومته ترفض أن تمدّ يداً لضرب العلاقة الاسترتيجية مع إيران.. أو يصدح صوت يطالب بتحجيم الارتباط مع حركة حماس الفلسطينية.. ثم يمضي الدكتور نافع متغزلاً في نظام صدام حسين الذي أباد شعبه بالأسلحة المحرمة دولياً، قائلاً: \"نظام البعث نظام صمود وعزة حتى إن كنا على غير منهج واحد\". ربما فات على مساعد رئيس الجمهورية أن حديثه بجامعة النيلين في تلك الليلة يحرجنا مع الجميع. إيران وكل الخليج العربي لن يرضى شهادة العزة والصمود التي صدرت بحق الرئيس العراقي.. ومصر ستتضايق من التقارب مع حماس وإيران.. كل العالم بما فيه بنو قريظة سيستغرب من بلد يتسابق قادته في اللحاق بقائمة أوكامبو التي أساءت إلى بلدنا وجعلتنا نعيش في عزلة بين الأمم. كل هذه التصريحات تصدر من حكومة لا تملك قوت عامها.. وترسل قادتها إلى كل بقاع الدنيا ليمدوها بالعملات الصعبة.. وفي ذات الوقت تحارب في أكثر من جبهة.. ويتهددها الربيع العربي من كل ناحية.. حتى الأحزاب في الداخل ترفض مشاطرتها في السلطة. بصراحة.. حكامنا يسيرون أحوالنا بذات العقلية التي أداروا بها اتحادات الطلاب في سبعينيات القرن الماضي.. إدارة وطن مثقل بالمشاكل تحتاج إلى عقلانية. ليت بعض ساستنا يستندون على حكمة إن كان الكلام من فضة فالصمت من ذهب.


التيار


تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 3526

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#224379 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2011 09:40 AM


أنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتـم!!!!!


#224204 [الاصنج]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2011 08:33 PM
ما تلولو الكلام يا الظافر .. انه يتغزل فى البعثى بشار الاسد الذى يقتل شعبه دون هوادة ولا يقصد صدام.. ومعناه انهم كانقاذيين اهل شموخ وعزة ( دمويون وقتلة) مثل البعثيين وان اختلفوا معهم فكريا وسيفعلون مثلما فعلوا تيمنا بهم.. نحن ما عندنا قنابير


#224116 [ رضوان الصافى]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2011 04:58 PM
اخى الظافر وليت الوطن يكون ظافرا كاسمك
ان الذى هد حيل الوطن تلك السياسة الخارجية العرجاء والتى انتهجتها الانقاذ منذ الثلاثين من يوليو .
فالسياسة الخارجية اصبحت المنهج الذى تدار به السلطه فكل اعمدت السلطة تعتمد على ركائز السياسة الخارجية واذا فشلت اى دولة فى ادارة السياسة الخارجية فانها بلاشك تفشل فى ادارة البلاد داخليا وعليها تنعكس سلبا فى كل المناحى السياسة والاقتصادية والادارية .
ان علة الانقاذ كثرة المتحدثين باسمها فكل مستشار او وزير او اوالى او معتمد او غيره يلبس جبة الرئيس ويتحدث باسمه او باسم وزير الخارجية او غيره - فوالله ما سمعنا فى بلد فى كل ارجاء المعمورة فيها اكثر من متحدث بامر شئون البلاد .
فالسياسة علم وفن ادارة الدولة علم وانتماء لا فقط تصريحات جوفاء لا تسمن ولا تغنى من جوع .
هل استطاع العميد يونس ان يروض الفهد ام روض نفسه وظل حبيس الشرق ؟
علينا اعادة هيكلة الاعلام القومى وهيكلة السياسة الخارجية وتجديد الدماء فيها بكفاءات وطنية تعرف كيف تتعامل مع الاحداث الاقليمية والدولية ولها رؤية مستقبلية تتفاعل مع قضايا الوطن


#224110 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2011 04:41 PM
الى عبد الباقي الظافر الأخوانجي هذه المقالة :
صدام حسين.. القائد المفترى عليه!!

بقلم: اسماعيل ابو البندورة
تشكل عملية الافتراء على القائد العربي الاسير صدام حسين ومشروعه القومي النهضوي وتشويه صورته امام الرأي العام العربي والعالمي، جزءاً هاماً من الحملة التي نهضت ضد العراق العربي منذ ان أفصح عن عناوينه القومية عام 1968 في التحرير والاستقلال والنهضة، ومنذ ان باشر بتأميم النفط وملاحقة شبكات الجواسيس في العراق، ومحو الامية ومجانية التعليم، والتصنيع والاصلاح الزراعي وتحسين المستوى الصحي وبناء مجتمع التقنية والمعلوماتية والمعرفة•
كانت هناك جهات كثيرة عربية واجنبية تستشعر الخطر الآتي من هذا المشروع ودعاته في العراق والوطن العربي، وهي القوى الاستعمارية والصهيونية ودول الجوار ذات السياسات المرتبطة بالاستعمار والمعبرة عنه، ولذلك جندت كل ما في وسعها من طاقات اعلامية لكي تزيف وتشوه وتشيطن المشروع وصاحبه ودعاته•
وقد اتخذت الافتراءات اشكالاً وتعبيرات مختلفة بعضها يهاجم البعث الكافر (العلماني)، وبعضها يهاجم دكتاتورية الحكم، وبعضها الآخر يهاجم الحزب وقائده المؤسس ميشيل عفلق ويتهمه بشتى التهم السوقية والرخيصة، وتمخض عن ذلك كمية هائلة من \"الادبيات\" المتنوعة داخل وخارج الوطن العربي التي أسهمت في تشويه وتزييف المعاني الحقيقية الكبرى فيه ولامست كل التفاصيل والخصوصيات التي شكلت اغتيالاً معنوياً للحزب ولقيادته المناضلة التي تقود عملية النهضة في العراق، وتتطلع الى حسم الصراع مع العدو الصهيوني من خلال بناء القوة الضرورية لذلك•
وقد أزعم انني من بين الاشخاص الذين قرأوا معظم ما كتب ولا يزالون يقرأون مثل هذه الادبيات المتهافتة من موقع نقدي موضوعي، وبغية تمييز ما هو صحيح ومبدأي ونقدي ومعرفي فيها مما هو غث ودعائي وسوقي حتى وكاذب يسعى الى اغتيال الشخصية والعقل او التلاعب بالعقول لاهداف رخيصة تخدم القوى الاستعمارية ولا تخدم عملية النهضة، وكنت اصل دائماً الى جواب واحد مفاده ان هذه الحملات هي القصف المبكر (المعنوي) للقصف والاحتلال العسكري الذي جرى عام 2003 وجلب للعراق كل هذه \"الخيرات\" الاستعمارية التي نشاهدها يومياً على شاشات التلفاز•
ولا يمكن بأي حال تصنيف هذه الادبيات وفق منطلقاتها واهدافها في خانة واحدة، ولكن من الممكن رؤية توحدها واجتماعها على هدف واحد وهو تحطيم العقل الذي يمكن ان يستجيب ويتوافق مع معطيات المشروع القومي وغاياته، ويمكن ان يجعله ينفتح على آفاق تغييرية تأخذ بعملية النهضة العربية الى مداها المرتجى، وتمتد لتصبح انعطافاً في التاريخ السياسي للوطن العربي وحسماً لهذا الصراع الطويل بين الامة واعدائها، وترتيباً للعقل العربي لكي يشرع في بناء نهضته وتأدية رسالته الحضارية•
لقد تناسى اصحاب هذه الادبيات المشبوهة كل ما يمور في الوطن العربي من مشاهد انحطاطية وعمليات تراجع وصهينة وارتباط بالاجنبي ومروق قومي، وسلطوا حملاتهم الاعلامية على العراق ومشروعه وقائده وكأن الشرّ لم ينبثق او يتولد الا في هذه البقعة من الارض وخلال هذه الفترة الزمنية التي قاد فيها أحرار العرب دفة النهضة وسفينة التطور، وكان لذلك اسباب في عقل من كتب وتناسى \"الما يحدث\" ولكتابته اهداف واضحة في ان يعرقل هذا المسار الناهض الواعد ويعتم على الضوء الذي انبثق من هذا المشروع وخلق حالة شواش واضطراب وبلبال في عقل القائمين عليه ومن يريدون ان يكونوا أدواته وفرسانه، انها اذن ادبيات تحولت الى أداة للتضليل والتمهيد للعمليات الاستعمارية الكبرى وهي في الوقت نفسه أداة اقصاء وتهميش واحباط وهدر للعقل والانسان العربي واعاقة للمسار•
والى من يريد المقارنة عليه ان يقرأ الحقبة التاريخية التي ظهر فيها القائد العربي جمال عبد الناصر لكي يرى نفس الاساليب والادوات والافكار والقوى فقد اجتمعت عليه ذات القوى وجعلت تجربته دماراً وخراباً واستلاباً وتناست انجازات الحقبة الناصرية وتأثيراتها المحلية والدولية والاصداء المعنوية والرمزية التي كانت لها أكبر الأثر في نفوس العرب الطامحين الى الحرية عندما كان ناصر يخاطب العربي قائلاً : \"ارفع رأسك يا اخي العربي!!\" وما كانت تفعله في النفوس والوقائع وما تلقاه من استجابات في العقول•
انها القوى ذاتها التي تجتمع وتتضافر جهودها لتبخيس الايجابيات وتكبير السلبيات، وهي القوى ذاتها التي تدعو الى الطائفية مقابل القومية والتعددية والقيم الكبرى، وتدعو الى الاستسلام بدل الحشد والتعبئة، وتنادي بالتجزئة في مواجهة الوحدة، وتحارب العقل وتدعو الى الجهل والتجهيل والعودة الى العصبيات التحتية، وتقدم الخونة على انهم الاحرار، وتقف في طريق اي مشروع عربي يدعو للحرية والنهضة، وتحطم معاني وصور قادة هذه المشاريع وتهمش دورهم لا بل تتهمهم بالتخريب والعمالة لانهم يتحدون ولا يقبلون بالدنية، ويواجهون ولا يهربون•
لقد كنا ولا نزال ندعو الى مراجعة التجارب القومية والمشاريع التي ظهرت في الوطن العربي واستطاعت ان تعبر عن فكرة النهضة والتغيير، واجملت تطلعات ابناء الامة ودافعت عنها، وحاولت ان تعيد ترتيب العقل العربي حول قضايا نهضوية حيوية تأخذ بعملية التطور الى الامام وتفتح المجال لاستكمال وحدة الوطن العربي واستقلاله•
وكنا نطالب هذه المراجعات والقراءات بالموضوعية، وتوخي الاخلاص للامة، والدقة في التحليل حتى تندرج في عمليات التقويم والاصلاح والاندفاع الى الامام، أمّا أنْ تتحول القراءات الى افتراءات وتخليط وحشد الاغاليط فتلك من تجليات الانحطاط وفساد النظر وبؤس العقل والطوية والانحدار•
ان أطياف القائد العربي صدام حسين تتحرك امامنا الآن وصوته يمتد امام عقلنا، ويبكي عليه اللقيط الامريكي الذي يحرسه احتراماً له!! فلماذا لا نقول نحن ابناء العم ان هذا القائد لم يكذب أهله وهو يعيد الهيبة للافكار والمثل القومية ويحكم بالاعدام على الذل والخيانة، ويضع نقطة البداية لمن يريد الحرية؟
انه سؤال جديد نضعه برسم التحليل والمراجعة!!


#224049 [zahi]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2011 02:20 PM
اقتباس اول : ( بعد أن عادت الإنقاذ إلى الواقعية السياسية انتبذ العميد يونس محمود من شرق السودان مقعداً قصياً، وبات قائداً لحامية جبيت ) اقتباس ثاني : ( بصراحة.. حكامنا يسيرون أحوالنا بذات العقلية التي أداروا بها اتحادات الطلاب في سبعينيات القرن الماضي.. إدارة وطن مثقل بالمشاكل تحتاج إلى عقلانية. ليت بعض ساستنا يستندون على حكمة إن كان الكلام من فضة فالصمت من ذهب. ) وبرضو تقول واقعيه سياسيه ؟؟؟؟؟ يا اخوي والله احسن ليك امريكا .....


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة