المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كرهت المدرسة وكرهت المعلمين جميعاً !!ا
كرهت المدرسة وكرهت المعلمين جميعاً !!ا
10-12-2011 05:19 PM

مفاهيم


كرهت المدرسة وكرهت المعلمين جميعاً !!


نادية عثمان مختار
[email protected]

كرهت المدرسة وكرهت المعلمين جميعاً !!
تعقيباً على مقالي الأخير انهيار مخ طالب (بضربة) معلم
تلقيت العديد من الرسائل والاتصالات التي تحثني على المضي قدماً في التصدي لهذه العادة الكريهة والدخيلة على مجتمعنا السوداني السمح الذي عرف بمحنته ومحبته للصغار.. !!
من الرسائل التي شدتني رسالة الأخ أمجد حمد العقباوي من أهالي بورتسودان والتي جاء فيها :
أستاذة نادية لك كل التقدير والاحترام وأنت تجندين قلمك ضد كل ما هو سالب في مجتمعنا الطيب الكريم ..
وأحب أن أوضح في البدء أن كل واحد منا قضى ساعات طوال من عمر زمانه في المدارس فالمفترض أن المدرسة المكان الذي يتم فيه احتواء التلميذ وطالما كان تواجده بها يعني تعامله وتعايشه اليومي مع كل المتواجدين بالمدرسة فيبقى احتكاكه بمعلمه أكبر مما يستوجب تواجد الألفة بينه وبين المعلم وليس العكس..!!
وعلى المعلم أو المعلمة على حد سواء التعامل بالكثير من التعقل والحكمة ولا بد من الصبر وطول البال مع التقدير للطلاب ..
فالتعليم تعاون و تبادل معرفة وعلم واكتساب في المقام الأول ...
في قديم الزمان كان الضرب هو سيد الموقف ويتم من خلاله تأهيل وتربية النشء ورغم ذلك فانه كان يولد الخوف لدى التلميذ وقد يتسبب في انتكاسة تؤدي به إلى كراهية المدرسة والمعلمين خصوصا في مرحلة المراهقة يرى بأن ضربه إهانة لذاته وهذا شيء واقعي إلى حد ما ويتسبب ذلك في توليد العناد واللامبالاة في نفسه..
ومن هنا كان الضرب مضراً جداً وليس له أي فائدة سوى الخوف المترتب ..
أذكر أن أحد أستاذتنا الأجلاء عمل طابور خاص لتكسير أصابع كلتا يدي طالب كان و كنت في الصف الأول ابتدائي .. و لم يكتفي بذلك بل دار به علينا وهو يرد أن هكذا سيكون العقاب دائماً !!
أتعلمين يا أستاذة نادية ماذا فعلت وقتها ؟؟ جن جنوني للحد البعيد وكرهت المدرسة وكرهت معلمي هذا وكل المعلمين وأصابني رعب شديد و ليس خوف فقط وكان الضرب يمتد للمرحلة المتوسطة و ربما للثانوي وقتها ..فصرت أتخيل المدارس وكأنها سجون وعقاب وجلاد وليست مدارس للتربية والتعليم ..!!
فالتمهيد للدرس علم .. ومعاملة التلاميذ علم أكبر مكانة منه ..
والعقاب والمكافأة أساليب وتقنيات ..يفترض التعامل فيها بالكثير من الصبر والحكمة والذكاء !!
فالتدريس عملية تربوية قبل كونها تعليمية ..
إذن لا بد من أساليب مفيدة تربوياً و مجدية إلى حد ما ومن هنا اقترن التدريس بالجانب والتأهيل التربوي !!..


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2254

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#224617 [ابن السودان البار]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2011 04:36 PM
ندعوا الله ان يتولي الفقيد الطفل البريء محمد برحمته ويلزم والديه واهله الصبر والسلوان . في اي بلد متحضر اول خطوة بعد هذه الفاجعة المحزنة والأليمة ستكون هي استقالة وزير التربية والتعليم ؟ وطبعاً هذا لا يمكن ان يحدث في دولة تحكمها عصابة من اللصوص القتلة مغتصبي الرجال والنساء ؟ وزير التربية الهمام لن يتخلي عن المرتب المهول والبدلات والسيارات الفاخرة والمكآفآت والمنصب والوجاهة حتي لو مات كل اطفال السودان ؟
العالم الآن يسعي في التعليم لتطوير وتكوين الشخصية قبل الحشو بالمعلومات المفيدة وغير المفيدة وضرب الطالب وتعذيبه ؟ العالم يهتم بتكوين شخصية قوية مبدعة مبتكرة قبل ان يهتم بتكوين شخصية ضعيفة مهتزة فاقدة للثقة نتيجة للضرب والتخويف ومحشية بمعلومات كثيرة غير مفيدة ؟ شخصية وطنية تقدم وطنها علي طموحاتها الشخصية ؟ لو سألت مخترع الموبايل عن المعلقات السبعة او ماهي عاصمة البرازيل ؟ فلن يعرفها ؟ وهو مخترع لجهاز غير تاريخ العالم وسلوك البشرية جمعاء ؟؟؟ اذكر اننا تعلمنا في المدرسة ان احسن صناعة للمعالق في العالم هي في شيفلد ببريطانيا ؟؟ وان النيجيرين يتغذون علي الكسافة ؟ والي الآن لم تفيدني تلك المعلومات في اي شيء يذكر والمعالق التي استعملها الآن مصنوعة بالصين ؟ الطالب عندنا منذ صغره تحكي له قصص الخرافات المخيفة ويحشي بمعلومات كثيرة غير مفيدة ويضرب ضرباً مبرحاً ان لم يحفظها ؟ وإذا سألت الطالب عندنا ما هو اسم جارة ابن المقفع فسيجيبك فوراً ؟؟ وحتي في الجامعات يستمر التلقين والحفظ فيها ويسلط سوط الفصل من الدراسة لأتفه الأسباب من الأدارة أو من الأساتذة الذين يعتقدون انهم لم يسبقهم احد في درجاتهم العلمية والمجتمع يخلق حولهم هالة من التمجيد مما يجعل بعضهم يتكبرون وينتفشون ويطمخطرون كالطواويس وينظرون الي الطالب بأستعلاء وأحتقار وينتظرون منه اتفه زلة لأقصائه من الجامعة دون ان يعترض او يتسائل احد ؟؟ ولا يعتبرونه ثروة قومية يكمن فيها مستقبل السودان؟ والطالب يرتجف في حضورهم خوفاً من التسقيط والفصل ؟ جامعة الخرطوم كنا نسمع بأنها تفتخر برفد 75% من منتسبيها حفاظاً علي المستوي التعليمي ؟؟؟ وخريجي الجامعات الآن بعد التخرج تنتابهم فرحة عارمة لا لأنهم نجحوا بل لأنهم نجوا من مقصلة الرفد المنصوبة لهم في منتصف باحة الجامعة ؟؟؟ والسؤال الذي يطرح نفسه كل هذا التعسف والشدة الغير مبررة و نحن الآن نتزيل كل دول العالم في جميع المجالات وحتي الشعار الفارغ الذي يعرفه العالم وخاصة الدول العربية ( السودان سلة غذا العالم ) والواقع اننا نتستورد 80% من غذاءنا وندفع ما يقارب 2 مليار سنوياً للعلاج بالخارج والأردن التي لم تكن موجودة كدولة عندما كانت لنا كلية طب!!! من هم ورا ء هذا الدمار ؟ اليس سبب هذا البلاء هم القادة خريجينا من جامعاتنا وكلياتنا العسكرية وغيرها ؟ الا يثير هذا السؤال جدلاً ويقرع جرساً ؟ ام كل هذه الجامعات التي يدفع لها السودان اموالاً وفيرة انشأت ليتخرج منها حاملي ورقة تسمي شهادة جامعية مليئة بالأختام والأمضاءآت فقط ؟ لنستورد الشعيرية والنبق والبصل ؟ ولا نسطيع عمل نظام لتصريف الأمطار حتي في عاصمتنا التي تغرقها مطرة ليوم واحد ؟؟ ان انظمة الحكم السابقة والحالية لم يخطر علي بالها تطوير نظام تعليم وبحث وطني يهدف لتطوير هذا السودان المعطاء الغني بموارده نظام تعليمي للأنتاج والتطور ؟ فقد ابقو علي نفس نظم التعليم التي ورثناها من المستعمر وكان الهدف منها تخريج كتبة وموظفين يسمعون الكلام ويطيعون الأوامر لخدمة التاج البريطاني ؟والكثيرين فاقدي الثقة في انفسهم وفي مقدرة السوداني يتفاخرون بأن هذه المناهج وضعها الأنجليز اي انها منزلة ولايرقي عقل السوداني لتغييرها ؟ ومنذ ان تركنا الأنجليز لم يطرأ عليها تطوير يذكر ؟ هؤلاء يجهلون ان هذه المناهج وضعها الأنجليز لمستعراتهم اي لعبيدهم وتسمي مناهج ما وراء البحار وتختلف تماماً عن مناهجهم المتطورة والمواكبة للعصر والتي تجدد وتطور دورياً وبأمكانيات هائلة ؟ والذين حاولوا عمل تغيرات سطحية لمناهجنا خربوا الموجود ؟ وأول مسمار دق في نعش التعليم كان تعريب الجامعات ؟ واصبح الطالب يدرس من دون مراجع عربية والتي اصلاً غير موجودة ولن توجد لأن الدول التي عندها امكانية عملها لا تريد ذلك وكل جامعاتها تدرس باللغة الأنجليزية لغة العصر ولغة العالم الأولي رضينا ام ابينا ويستفيدون من مراجع غنية حديثة وفاخرة لا حصر لها ومن اكثر الدول تقدماً ؟؟؟
خلاصة الموضوع يجب منع الأرهاب والضرب بالمدارس فوراً والكف عن ارهاب طلاب الجامعات وتخويفهم بالرفت ؟ يجب تغير المناهج لتكون وطنية ومفيدة وهدفها الأنتاج حتي لا يطلق علينا رجل افريقيا المريض والمتسول حالياً ؟ مناهج تتوافق مع وضعنا الأقتصادي اي مناهج للأنتاج حتي يعترف بها شعبنا قبل ان يعترف بها العالم ؟ احد الدارسين بالصين قال لأحد المسؤولين بجامعته ان شهادتهم غير معترف بها ؟ اجابه المسؤول الصيني اننا اقمنا جامعاتنا للأنتاج و لخدمة مجتمعنا فقط ولا ليعترف بها العالم فما رأيك في انتاجنا الذي يغذو العالم وهل شاهدتم صيني يتعالج بالخارج او نسترد مأكولات ؟؟؟ اقول هذا وكلي ثقة بأن هذه الحكومة الفاسدة لن تحرك ساكناً وتعتبر مانكتبه هذا مجرد كلام معارضين للنظام يستحقوا التعذيب في بيوت الأشباح ان لم يكن الأعدام ؟؟ اين هذا المغني السوداني وكاتب الكلمات والملحن لأغنية الطفل الفلسطيني ( الدرة )الذي قتله اليهود ؟ فليسمعنا اغنية تبكي ابني الشهيد الطفل البريء محمد الذي قتل نتيجة للجهل المتقع من كل القائمين علي نظام التعليم بسوداني الحبيب ؟؟ أتمني ان يأتي اليوم الذي يكون لنا نظام حكم يهتم بفلذات اكبادنا في جميع انحاء السودان كما اهتمينا بالدرة وغنينا له ؟؟؟ وأن غداً لناظره قريب ؟؟؟ الثورة قادمة بقيادة المناضل الجسور ياسر عرمان انشاء الله ؟؟؟


#224243 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2011 10:15 PM
قديما كان المعلم يقول لتلاميده
العصا لمن عصا
العلم يرفعهم والضرب ينفعهم
وكان هنالك الصول فى المدرسة للجلد والعقاب والنظام انجليزى وفى حنتوب وخورطقت وغيرها
وكان اهلنا يقولون لمدرس المدرسة الاولية ليكن اللحم ولينا العطم
وكان الجلد فى المحاكم السودانية ومازال الجلد هواية الطغمة اللعينة التى افقرت البلاد
ولكم هرب الكثير من التلاميد النابهين وتركوا التعليم خوفا من الجلد
وسمعنا بمن مات تحت الجلد
انه اسلوب تربوى عقيم واثبت فشله وحتى بريطانيا تركته والكثير من الدول اصدرت تشريعات بايقافه لعدم جدواه
نتمنى ايقاف هدا العبث اللاتربوى والعندنا مكفينا


نادية عثمان مختار
نادية عثمان مختار

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة