الاديب الكبير امير تاج السر
10-13-2011 08:29 AM


الاديب الكبير امير تاج السر

شوقي بدري
[email protected]

قبل أيام قرأت في الشرق الأوسط موضوع عن الاديب الكبير امير تاج السر . قبل عقد من الزمان كتبت عن روعة و جمال كلمات الروائي الاديب امير تاج السر . و قمت بتوزيع مجموعة من رواياته على الاصدقاء و المهتمين بالأدب . و الآن تكتب الشرق الأوسط عن اديب سوداني , و نحن لا نهتم كالعادة ... لماذا ؟
لقد أهملتم الفنان زيدان . و أغلب المبدعين . وندمتم و بكيتم بعد ذهابهم . الأديب امير تاج السر بينكم الآن . انا لم اقابل الى الآن امير تاج السر , إلا انني افاخر به الدنيا . عندما كتبت عن النشالين تداخل معي الأخ امير , و استأذن في ان يستغل جزء من المادة في كتاباته . و هذا يشرفني . فطلبت ثمناً و هو ان يعزم أمير تاج السر على عشرة من الشماسة على سندوتشات و يا حبذا لو كانت شاورما . و أن أمير سيكون هو المستمتع الأول . و أذكر انني قد مارست هذه الفعلة في السودان قديماً . بل و مارستها في السويد كذلك . و حتى هنا يتواجد بعض المتشردين . أمير الآن مطالب بأن يفي بوعده نحويّ . و اطالب بأثبات .
التحية ع س شوقي بدري .

اقتباس
يا بني وطني ، ان من عادتكم ان تتجاهلوا اهلكم . و كما قال يوسف بدري ( شكارين ترب ) يعني الزول بعد ما يموت حتي تتذكروه . الكاشف الذي يعظم كل يوم الان كان يقلع القصائد في بعض الاحيان من الشعراء لانهم كانوا يستخفون به . و اخر اغانيه كان من المفروض ان ياخذها من عبيد عبدالرحمن و يعطيها لاحمد المصطفي و عندما قام بتلحينها قال له عبيد ( انا ما رضيان ) فقال الكاشف ( علي كيفك ) . و هذا في نهاية الستينات .
الكاشف ضرب و اهين و شتم و عضاه احد العازفين في انفه حتي كاد ان يقطعه . و الان يعظمونه .
اخوكم امير تاج السر كاتب رائع اعطي طعم جديد للروايه باسلوب شاعري . في عواء المهاجر تفتح اي صفحه تجد قصيده بتصوير سريالي و خيال غني . فيقول في صفحة 24 .... و في اشد حالات نومه تعمقا كان يستطيع ان يدخن و يحتسي القهوه و يضبط سارقا و يغازل العابرات و هن ينزلقن الي السفر ..... و يقول في صفحة 21 ....زحف عبدالكريم بعينيه حتي التصقتا بالشقوق الضيقه للكشك الازرق المنتصب في وسط المكان ، كان مخضبا بالسكر حتي الدرجه الاولي ، و لا يزال مخضبا بالزهو انه انجز ذلك البناء ، و مقموعا برغبة ملكه و سلطانه انه سينجذ ماساة . في جيبه الفقير خنجر مسروق ، في راسه النئ ( صطله) مسروقه ايضا، و في داخل العمر الاربعيني شقوق و حفر .
و في صفحة 36 يقول.....دافئان كشتاء الاستواء ...و معطران ايضا ....صافيان كالصفاء ....جلسا علي ضوء خافت و صور و ذكريات ، الشريط الممتع و الشريط الخطر ....(اسمرا) . غاده هيفاء مكياجها يسخط . عارضه للازياء خصرها ملموم ، اسمرا عجوز رثه مذبوحة قلبيا ، البيوت سيده و البيوت عبده .....الشوارع للنزهه و الشوارع للفرار ، المقاتلون حيري و القتال حائر .......هنا كنت العب الحجله .
هذا والله ابداع فلتقدموا اخوكم امير و لتكونوا فخورين به . فلقد نسيتم اول روايه سودانيه انهم بشر و لم تسمعوا بالكاتب حسين حسون و كتابه المجانين و اهملتم دكتور مصطفي مبارك مصطفي و قصصه القصيره الرائعه التي تعيش شخصياتها عندما تقرأها و تمسك بتلابيبك و لا تدعك تنساها في كتابه الدرس الاخير للبصيره ام حمد ، و كثيرون و كثيرون . اين شارع بيتنا هل سمعتم به ، اين تكريمكم لشيخ الكتاب و كبيرنا الذي علمنا السحر بشري الفاضل . لماذا يهاجر الرائع الدرويش المهووس بحب الوطن يحي فضل الله الذي هو كاتب و شاعر و محلل مسرحي و قاص و عبقري و مجنون فكل هذا لا يمكن ان يجتمع للعاديين و العقلاء.
فباسم هؤلاء اعضوا فرصه و افتخروا بامير تاج الس و لا تغبطوه و لا تحسدوه كعادتنا دوما .


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1688

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#224686 [سودانى طافش]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2011 08:03 PM
اللهم لاحسد .. ولكننا نحسدك أنت كيف تتذكر هؤلاء ! يبدوا أنك قد لزمت كرسيك ( الهزاز ) أو ( the LAZY BOY ) وبدأت تتأمل ! واصل ذكرياتك الأمدرمانية حول ( برعى المصرى ) و ( يوسف الفكى ) و ( العين الخضرا ) حدثنا عن كل ذلك فهذا هو المكان الذى ( ولدنا ) فيه ولانعرف غيره ! أرسل لنا كتبك التى لاتحتاجها أو التى لديك منها نسختين على الأقل ! !


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة