المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
أمال عباس
الجريدة؟؟!! منع من النشر
الجريدة؟؟!! منع من النشر
10-15-2011 01:32 PM

الجريدة؟؟!!

الجريدة؟؟!!

أمال عباس
[email protected]

* في السابع والعشرين من سبتمبر الماضي عطلت صحيفة الجريدة واغلقت أبوابها.. وحملت قوات الأمن الوطني مفاتيحها وذهبت.. حدث هذا بعد اسبوع واحد امضته في عامها الثاني.. بعد مسيرة اعلن فيها صوت جديد ومتفائل في دنيا الصحافة السودانية.. صوت يراهن على طاقات الشباب ويعلي من شأن الحرية.

* سبب التعطيل خبر نشر بصورة بارزة يتحدث عن موضوع انسحاب القوات المسلحة من ابيي والذي قال ان القوات المسلحة رفضت الانسحاب من أبيي.. وسلطات الأمن اعتبرت هذا وصول الى الخط الاحمر في تناول أخبار القوات المسلحة.

* الصحيفة اعترفت بالخطأ المتمثل في صياغة الخبر بصورة ناقصة واعتذرت وبهذا اتت سلوكاً.. حضارياً ذاك الذي يلتزم ثقافة الاعتذار.

* ومنذ ذلك التاريخ الصحيفة معطلة وابوابها مغلقة.. لجأت قيادتها الادارية والتحريرية الى جهاز الامن وإلى المجلس القومي للصحافة والمطبوعات واتحاد الصحافيين مبدية رضاإها بلجوء جهاز الأمن للقضاء ومطالبة بالسماح لها باستئناف الصدور ريثما تفرغ المحكمة من النظر في القضية.

* نهار الثلاثاء الحادي عشر من اكتوبر عقدت قيادة صحيفة الجريدة الإدارية والتحريرية مؤتمراً صحفياً.. ارسلت عبره رسالة لا املك إلا تأييدها ومباركتها واطلب من كل الصحافيين تبنيها والمطالبة بها حتى نرى صحيفة الجريدة بين الصحف في الاكشاك..

* رئيس مجلس الإدارة الاستاذ عوض محمد عوض ورئيس التحرير الاستاذ سعد الدين ابراهيم.. في البيان رقم 7 الذي عرضاه في المؤتمر الصحفي.. قالا:

* تقدمنا بطلب للسيد الفريق اول مهندس محمد عطا فضل المولى بواسطة العميد العبيد صالح مدير دائرة الاعلام بالجهاز اعلنا فيه اعتذارنا وان تعود الصحيفة لقرائها.

* تقدمنا بطلب للسيد وزير العدل مولانا محمد بشارة دوسة برفع الحصانة عن جهاز الامن لكي نحتكم للقضاء كما تقدمنا بمذكرة لكل من المجلس القومي للصحافة والمطبوعات واتحاد الصحفيين لتوضيح تفاصيل ما حدث.

* نناشد السيد وزير العدل والسيد مدير جهاز الامن والمخابرات الوطني التدخل المباشر والعاجل لرفع الظلم عن صحيفة الجريدة.

* نطالب جهاز الامن بعد قرار لجوئه للقضاء بأن يرفع الحجز والإيقاف وان يترك تقييم الخطأ للسلطات القضائية.

* نطالب بعدم المساس باستقلالية القضاء والصحافة.

* نطالب المجلس القومي للصحافة والمطبوعات واتحاد الصحفيين بدور اكثر فعالية لحماية الصحف والصحفيين.

* نسعد بموقف أجهزة اعلام عربية (صحيفة الشرق الاوسط، القدس العربي، قناة الجزيرة، قناة الحرة، قناة العربية) لوقفتهم تجاه الحريات الصحفية في السودان.

* نأسف لانعدام التضامن تجاه الحريات الصحفية من أجهزة الاعلام الداخلي.

* نذكر الصحافة السودانية بأن دار الوثائق والتاريخ يدون.. ونطالبهم بشريط حداد في صفحتهم الاولى تضامناً مع أى صحيفة مصادرة إلا اذا كان ذلك بقرار قضائى.

هذا مع تحياتي وشكري


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2437

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#226215 [مغبون]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2011 11:38 AM
حطموا الاقلام .. هل تحطيمها يمنع الايدى ان تحفر صخرا ؟!
كمموا الافواه .. هل تكميمها يمنع الاعين ان تنظر شذرا ؟1


#225565 [جوسكى]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2011 11:43 PM
كان اولي ان يسكتوا صوت البندقية ويسكروا حدود البلاد بدل يسكتوا الجريدة ويسكروا ابوابها لكن الشكية لابيد قوية


#225481 [الجيش في ابيي والخبر صحيح]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2011 07:18 PM
القومة والقعدة دي وبتصرف من جهاز الامن وتخطي كل القوانين والنصوص والاجراء التعسفي

الخبر صحيح رغم انف اجهزة الامن وما زال الجيش في ابيي اين الخطأ علشان الجريده كانت اول من نشر هذا الخبر بدل ان ينشر في جريده الانتباهو بإسلوب اخر بان جيشنا صامد ولم يلتفت للضغوطات الخارجية . يريدونه خبرا مزينا ومزخرفا .

الجيش في ابيي ورفض الانسحاب المفروض تكرّم الجريده في هذا الخبر ويعتبروا أن الجيش يناضل ببسالة وشجاعـة ده شرف لكل سوداني يفخر بقياداته في الشريط الملتهب من الجنوب الجديد للسودان.

الجيش في ابيي والان هم اثبتوا ذلك ولم ينسحبوا لقوات الاثيوبية إي الخبر ما فيه اي شئ يمس الجيش ولا سمعته ولا يؤثر إذا كان موجود أو انسحب .

هذا مبرر ضعيف جدا و تسبب على الجريده الشجاعـة الحرة والصادقة .

رسالة لي للأمن وجهازة الظالم والظالم أهله .

إذا كنتم على حق فلستم بحاجة إلى إظهار قوتكم بل اتعاملو بثقتكم في الجيش

الخبر صحيح الجيش رفض الانسحاب انكروا هذا ورجعو الجريده للقراء


قال جنود الوطن الاغاني الوطنية اصبحت للاسف بلا طعم ولا نكهـة في ظل هذه الحكومـة الظالمة .

كانت الاغنية الوطنية تشعل الحماس وتطرب حد الجنون لكن الان اصبحت ليس لها اي اثر وهذا عند الشباب جميعاً والافضل ان توقفوا هذه الاغاني الوطنية الان كفاية الماتو زمان تاني مافي شاب بصدقكم يموت الشاب وفي الاخر تكرموه بي صفيحه طحنية وشوال بصل تخلص في يومين في مراسم العزاء


;( ;(


#225363 [wedhamid]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2011 02:58 PM
الاستاذة الفاضلة امال......تحية واحترامى .....

و الله انه لامر محزن ما يجرى فى هذه البلاد للصحافة الحرة و للصحفيين الشرفاء و للكلمة الحقيقية !!! فهذا النظام العجيب لا يريد الا صحافة مستانسة و صحافيين مـعـقـمـيـن( Casterized) خــصـــاة........و قد أعدوا هذا النوع منذ ايام الديموقراطية الثانية لو تتذكرين معهدهم ........صحف الجبهة الاسلامية..... الراية....... و الوان...... فقد كنا نرى هؤلاء الرجرجة و الدهماء و قد غفلنا عنهم لاننا كنا نظن ان ينصلح حالهم بفضل الحرية التى كانت متاحة للكل ..... ولم نتخيل ان اعدادهم كان ليقودهم للاننزلاق الى هذا المستوى من الانحطاط و الدونية وبفضل ذاك الاعداد هم الان و فى ظل هذا النظام الظلامى يمثلون قمة التنظيمات الصحفية من مجلس اعلى الى النقابة يطبلون له و ينافقونه و تنظيمهم المافون .....و بالسكوت و الصمت يشجعون الطغاة على المزيد من التعسف و الكيد ..........و عبثا تريدين منهم الوقوف تجاه الحريات الصحافية ....و ان يكون لهم دور اكثر فعالية و ايجابية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

نريد ان نطمئن على الاستاذ صلاح الدين عووضه هل هناك من يطمئننا عنه يا اخوة ؟؟؟؟؟

ولا حول و لا قوة الا بالله


أمال عباس
أمال عباس

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة