مخالب الوطن..!ا
10-16-2011 01:44 PM

اوراق متناثرة

مخالب الوطن!!

غادة عبد العزيز خالد

حكى لنا احد الأصدقاء الأطباء، الظرفاء، قصة حقيقية عن مريض حضر لعيادته. قال الطبيب انه بعد مراجعة نتائج الفحوصات التي احضرها المريض معه من المعمل وجده يعاني من فقر في الدم عجيب. فنصحه بان يكثر من أكل البروتينات واقترح عليه أن تتضمن إحدى وجبات يومه دجاجاً او لحماً. فوجد المريض يضحك كثيرا وما أن هدأت ضحكته حتى قال لطبيبنا:» هو يا دكتور، أنا لو عندي جدادة زاتي ما بضبحها» وواصل المريض حديثه وهو يضع يديه حول صدره وكأنما يحتضن بحنو طفلا يبكي وحرك جسده يمنة ويسرة وهو يواصل قوله:» انا كنت امسكها واقعد الوليها كده ك?ه كده..»
وفي سخرية المريض نجد خبايا كثيرة، أولها انه يقول إن حياة الحيوان وقيمته صارت اكبر بكثير من قيمته هو الإنسان. فالدجاجة بلغ سعرها، إن بيعت اليوم، اكبر من سعره هو نفسه كما يبدو من حديثه انه يشعر. والأسعار باتت كما والتعامل مع سوق البورصة العالمية، متقلبة وفي إزدياد مضطرد. لكن حتى سوق المصارف العالمية، يوم فوق وآخر تحت لكن للأسعار في بلادنا قدرة ان (تطلع) إلى فوق لكنها لا (تنزل) ابدا إلى تحت. وهذه ليست مجرد كلمات تقال، فلقد ذكر رئيس المجلس الأعلى للأجور البروفيسور سوار الذهب أحمد عيسى، كما ورد في عمود استاذنا ?لنور في هذه الصحيفة قبيل أيام، ان مؤسسات الدولة لا تلتزم بتنفيذ السياسة الخاصة للأجور وان الحد الأدنى للمرتبات لا يغطي سوى 12% فقط من تكاليف المعيشة. وان جميع القطاعات تعاني، فالعمالة الوطنية بقطاع البترول تتلقى أجرا اقل بكثير من مثيلتها الأجنبية وأجور المعلمين في إنهيار. وهذا يؤدي بالضرورة، في تقديري، إلى ان يحيا المواطنون تحت ضغوط وأوضاع نفسية، حتى قبيل أن تكون إقتصادية، سيئة وعنيفة.
إن مثل هذه العوامل والمشاعر تجعل المواطن يشعر ان الوطن باتت تنبت له مخالب. الوطن الذي، من المفترض، أن يصون للإنسان كرامته وكيانه والذي من المفترض أن يضم مواطنه بين ربوعه ويرفع رأسه فيه عاليا. الوطن الذي يحن إليه من يبعد عنه ويتمنى في كل ثانية العودة إليه يجد أن من يعيش فيه يئن منه ومن البقاء فيه ويتطلع للخروج منه. وبدلا من أن يكون الوطن المظلة التي تعين على الحياة نجد ان الوطن يتحول، بالنسبة للذي في ضيقة من أمره، إلى ذئب مفترس. يرقبه بنظرات تخيفه من مستقبله وأبنائه ويشعر بمخالبه تنهش في جسده الهزيل، فهنالك?مخالب الفقر، وضعف التعليم، إنهيار العلاج، وغلاء السلع. وما أن يتجاوز المواطن واحدة من هذه المخالب وينجو منها حتى يجد أن مخلبا حادا آخر يمتد نحوه لكي ينهشه. إن المرحلة القادمة حرجة على الشارع، والمواطن، السوداني. فتغير الأوضاع بات ضرورة لا مناص منها، فإما أن تعمل الحكومة وممثلوها بكل جد وجهد وإما أن ينال المواطن حقه بمخالبه التي سينميها لمواجهة مخالب الوطن. فالمحاربة من اجل الحياة غريزة بشرية والإنسان يبقى طوال عمره، على نفسه بصيرا.

الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1200

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#226721 [عبدالله محمد عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2011 12:49 PM
يا غادة هووووي .ماتشطحي
.


#226169 [عبد الله ]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2011 11:29 AM
معليش على زمني الضيعتو في قراءة الموضوع


#226095 [ابوعبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2011 08:51 AM
والله ياخت غادة وجعنا من مخالب المعارضة اكتر من مخالب الحكومة والمصيبة الاكبر مخالب الصحافة


#225890 [ehab said]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2011 05:13 PM
you are working with Alkizzzzaaan ... no body can believe you..............


غادة عبد العزيز خالد
غادة عبد العزيز خالد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة