المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الدوحة.. الطريق السريع
الدوحة.. الطريق السريع
10-16-2011 05:49 PM

زمان مثل هذا

الدوحة.. الطريق السريع

الصادق الشريف

• لا بُدّ وأنّ هنالك تفاصيل ما تجري في الخفاء. • ولا بُدّ أنّ مشكلة دارفور ليست أولوية ضمن أولويات الحكومة.. على الأقل في الوقت الراهن. • فأمس السبت.. كان هو اليوم المحدد لعودة الدكتور التيجاني سيسي رئيس حركة التحرير والعدالة الموقعة على سلام دارفور (النسخة الثانية / وثيقة الدوحة). • هذه ليست المرة الأولى.. ولا الثانية.. ولا الثالثة.. ورُبّما لن تكون الأخيرة التي تعلن فيها حركة التحرير والعدالة تأجيل عودة رئيسها إلى البلاد. • والحركة هي أيضاً أصبحت تخوض في بحر الغموض بمتون تصريحاتها التي تحتاجُ إلى هوامش تفسيرية. • الهواجس منذ البدء كانت تحيط بهذا الاتفاق.. وغياب الفرح كان بيِّناً على وجوه المسؤولين في الحكومتين السودانية والقطرية. • وأعتقد أنّهما حاولا جهدهما وجهد غيرهما لحشد أكثر عدد ممكن من الحركات المسلحة.. وحينما استيأسا.. قررا إنهاء مفاوضات دارفور.. ولو بشقِّ تمرة. • حركة التحرير والعدالة ليست الأقوى ميدانياً.. ولا الأنطح عسكرياً.. ولا الأكثر تأييداً دارفورياً.. لكنّها الأقرب للسلام.. والأكثر مقدرة على إحداث حراك سياسي كما تبيّن من زيارات نائب رئيسها أحمد عبد الشافع. • بجانب أنّ الحركة وجدت دعماً دولياً من الأمم المتحدة.. وإقليمياً من الاتحاد الإفريقي والجامعة العربية.. أضف إلى ذلك المكانة (الأممية) التي يُحظي بها سيسي. • والحكومة تعلم كلّ ذلك.. ولعلها حاولت أن تستخدم الاتفاق لإثارة غيرة الحركات الدارفورية الأخرى.. لتُسارِع بالتوقيع. • فتور الحماس الحكومي للحركة ظهر منذ البدء.. حين تمّ تعيين الحاج آدم نائباً للرئيس على عجل.. وكأنّه استباق لمجيء قادتها ولملمة أطرافهم بالسودان.. رغم أنّ الاتفاق نصّ على (التشاور) معها عند تعيين نائب رئيس من دارفور. • وقد أظهر أحمد عبد الشافع نائب السيسي مقدرة دبلوماسية فائقة على ضبط التصريحات.. فقال في هذا (لم يتمّ التشاور معنا.. ولكنّنا نعتبر الحاج آدم مكسباً لدارفور).. رغم أنّ خيار الهجوم الإعلامي كان متاحاً له لنقد انفراد المؤتمر الوطني بالأمر. • سيكونُ مفهوماً أن تتعذر الحكومة بغياب الرئيس ونائبه الأول من البلاد (يوم الخميس).. وتطلب تأجيل حضور الوفد إلى السبت (والذي تأجل هو أيضاً).. ولكن العذر الرسمي الذي برز الى سطح الإعلام.. هو المال.. ومن المؤكد أنّه ليس كذلك.. لماذا؟؟. • لأنّ الحكومة دفعت من قبل 60 مليون دولار لترتيبات عودة قيادة الحركة الشعبية (أي ما يعادل بأسعار اليوم 240 مليار جنيه).. دفعتها بكلِّ أريحية وحماس.. ولم تُعلِن عنها إلا بعد اشتداد الخلاف بين الشريكين (سابقاً). • ولو صحّ أنّ حركة التحرير والعدالة طالبت ب 9 مليارات جنيه لترتيب عودة قياداتها.. فهي وبكلّ تواضع تكون قد طالبت بأقل من 4% مما حصلت عليه الحركة الشعبية. • لا أظنُّ أنّ المال وراء تأجيل الزيارة.. بل هو غطاء لعدم حماس الحكومة للاتفاق منذ التوقيع عليه. • اتفاق الدوحة هذا - أيُّها السادة - يسيرُ بسرعة في ذات الطريق الذي سار فيه اتفاق ابوجا.

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1146

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#226144 [adam abar atym]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2011 09:33 AM
التحية الي ابطال الهامش
اخواني ابطال الهامش في العاصمة القومية ، فلنجتمع لاستقبال الدكتور التجاني سيسي في الساحة الخضراء وايضا ندعوا الاحزاب الرئيسية تاتي لاستقبال تجاني سيسي ، فور وصول سيسي نقلبها مظاهرات عارمة لإسقاط النظام الفاسد ، نظام الابادة الجماعية ،نظام القتل ، نظام الجوع ، نظام الكوع ، نظام الرقص ، نظام الشحدة ، نظام الكذب ، نظام النفاق ، نظام الضلال،نظام الحرامية،نظام الانتهازية ، نظام تلاعب باسم الدين، نظام العنصرية ،نظام شق الصفوف،نظام اقصاء الاخر ،،، هيا الي الساحة الخضراء لنسقط هؤلاء (قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا) اخواني المهمشين كفاية سكوت ،كفاية خوف،كفاية قتل ،كفاية جوع ،كفاية استحتار بالشعب، اخواني المهمشين تعالوا نستغل اي تجمع نقلبها مظاهرات، مظاهرات، مظاهرات ، دا الوقت المناسب لإسقاط البشكير. اخوكم ناشط مظاهراتي من حركة الشعب السوداني.


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة