بين مانديللا وقرنق
08-01-2010 12:38 PM

بين مانديللا وقرنق
فيصل محمد صالح

حين تجمع آلاف النشطاء من مناضلي الحركة المعادية لنظام الابارتهايد عام 1955 في جنوب أفريقيا في منطقة \"كيب تاون\" لصياغة وتوقيع \"ميثاق الحرية\" Freedom Charter، بقيادة المؤتمر الوطني الأفريقي، ربما لم يكن في ظنهم إنهم يفتحون صفحة جديدة من كتاب التاريخ، لكنهم فعلوا، كما أنهم في ذلك اليوم عمدوا نيلسون مانديللا زعيما وقائدا لحركة النضال المبنية على أسس الميثاق، في حين اختلف معهم بعض الرفاق وخرجوا ليكونوا \"المؤتمر الإفريقي الجامع\".

كانت نقطة الخلاف أساسية جوهرية تلخص من يناضل ضد من، ومن أجل ماذا. كان رفاق المؤتمر الأفريقي الجامع يريدونها ثورة السود لاقتلاع البيض من الحكم ومن كل جنوب أفريقيا، وكان مانديللا ورفاقه يريدونها معركة لا لون لها إلا الحرية، معركة لاستعادة حقوق الأغلبية وكرامتهم وإنسانيتهم وحقهم في الحياة الحرة الكريمة والمساواة في الحقوق والواجبات، ولم يكن الانتقام واحدا من بنود الميثاق. ولهذا كان طبيعيا أن يضم المؤتمر الوطني الأفريقي مناضلين من البيض والملونين والآسيويين إلى جانب السود، لكن الأهم أن هدف النضال تلخص في استعادة الحقوق والمساواة والعدالة. ولهذا أيضا لم يكن خطاب المؤتمر الوطني الأفريقي يحمل أي إشارات عنصرية أو عرقية ضد أي جنس، لكنه ضد الظلم والاستبعاد والتفرقة العنصرية.

ومع امتداد زمن المعركة تساقط كثيرون ودب اليأس في قلوب الكثيرين، لكن إيمان مانديللا ورفاقه بحتمية النصر لم ينقص أو يتراجع. وحين حدث الانتصار الكبير كانت شخصية مانديللا الكاريزمية هي المرجع والحامي، وكانت حكمته وقدرته الإنسانية على نشر قيم التسامح والأخوة هي الملهم لشعب جنوب أفريقيا ليعطي للعالم تجربة عظيمة وفريدة. لقد كان العالم ينتظر المذابح التي ستقيمها الأغلبية السوداء ضد الأقلية البيضاء، لكن مانديللا العظيم كان يعرف أن نهر الدم لو بدأ في الجريان فإنه لن يتوقف وسيجرف البلد كلها ببيضها وسودها وملونيها.

والذي يزور جنوب أفريقيا الآن سيندهش، ربما يكتشف أن البيض لا يزالون يسيطرون على الاقتصاد، ويسكنون الأحياء الراقية، ولا يزال السود هم الأفقر، لكن هذا الحكم ليس على إطلاقه. ما حدث أن نضال مانديللا ورفاقه تلخص في تغيير الدستور والقوانين لتحقيق العدالة والمساواة والديمقراطية الحقيقية، ثم إنفاذ قانون تمكين السود الذي يعطيهم تمييزا إيجابيا في مجالات كثيرة لرفع قدراتهم ودعمهم. أما غير ذلك، وخاصة في الجوانب الثقافية والاجتماعية، فقد كانت حكمة مانديللا ورفاقه تقول إن هذه الأمور نتاج عملية اجتماعية طويلة ومعقدة لا يمكن أن تحل بين يوم وليلة لا بقانون أو لوائح، وإنما عبر التعايش الاجتماعي الطويل والممتد.

لهذا ازدهرت الأوضاع الاقتصادية في جنوب أفريقيا واستطاعت أن تكون في مصاف الدول الكبرى، وقدمت نفسها في صورة جديدة للعالم عندما استطاعت تنظيم كأس العالم بشكل مدهش.

ليس لدي شك أن جون قرنق كان قائدا من طراز مانديللا، ولو أمهله القدر وعاش لاستطاع قيادة البلاد في اتجاه المصالحة والتسامح وتجاوز الماضي، ولاستطاع بشخصيته الكاريزمية أن يكون حكيم الأمة. لكننا مع الأسف فقدناه في وقت حرج، ثم لم تستطع قيادة الحركة الشعبية أن تكون في مستوى قيادة جون قرنق وأفكاره وثقته بنفسه، فتراجعت للمربع الأول وفضلت الانكماش في الجنوب على الدخول في أحراش السياسة القومية الشاملة المعقدة والمتشابكة. وبالتأكيد لم يكن حال الشمال أفضل، فهو يفتقد القيادة الملهمة والمتبصرة ذات الرؤية النافذة، ولا يزال.

نعم عاطف خيري ..\"بلاد كلما ابتسمت....حط على شفتيها الذباب\".

الأخبار


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1073

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#12068 [سلامة ]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2010 11:23 AM
كل يوم يمر يؤكد ان فقد الدكتور قرنق اكبر مصيبة حلت على السودان


#11914 [abdelmonem musa]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2010 08:42 PM
مشوار الميل يبداء بخطوة والراحل قرنق رمي البذرة وعلينا نحن سقايته ورعايته حتي تنمو وتكبر


#11783 [محمد احمد فضل]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2010 01:02 PM
نعم ( بلاد كلما ابتسمت ....... حط على شفتيها ال\\باب );(


فيصل محمد صالح
فيصل محمد صالح

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة