المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هذا حال صحافتنا .. ياسيادة النائب..!ا
هذا حال صحافتنا .. ياسيادة النائب..!ا
10-17-2011 01:32 PM

تراســـيم..

هذا حال صحافتنا .. ياسيادة النائب!!

عبد الباقي الظافر

يروي الأستاذ علي عثمان أنه زار ذات عام روما للالتقاء سراً بأسامة الباز مدير مكتب الرئيس السابق حسني مبارك.. وزير الخارجية (وقتها) دعا رؤساء تحرير الصحف ليخبرهم بأمر الزيارة السرية.. بالطبع نوه الأستاذ طه أن الأمر ليس للنشر.. التلفزيون وفي صدره نشرته أخبر مشاهديه \"طه يكشف لدى لقائه برؤساء تحرير الصحف عن زيارة غير معلنة إلى روما التقى فيها بأسامة الباز\".. بعد هذه الفضيحة سكت الأستاذ علي عثمان عن الكلام المباح وأصبح يكتفي بإيماءة رأسية يصعب فك شفراتها. حكى النائب الأول هذه القصة للزملاء الصحافيين الذين رافقوه في رحلته لمصر.. وخص الأستاذ طه اثنين من زميلات المهنة قدر لهن مرافقته لأول مرة ببعض النصائح.. طه طلب من صحافتنا التحلي بالجرأة والاحتكام للضمير المهني وعدم مجاملة أي مسؤول. سأمارس تحكيم الضمير المهني وأحكي للسيد النائب الأول حكاية صحافتنا ولماذا هي أقل من الطموحات.. ابدأ بالتلفزيون الرسمي.. مدير التلفزيون الأسبق الأستاذ عوض جادين فقد منصبه لأن الكاميرا فشلت في ملاحقة موكب الرئيس الصيني الزائر للسودان. عندما زار الرئيس سلفاكير الخرطوم لأول مرة في الأيام الماضية كان التلفزيون ينقل الحدث برتابة وبرود.. تلفزيون الحكومة يفعل ذلك ليرضي مسؤولاً رفيعاً في وزارة الإعلام.. هل تصدق يا سيدي النائب أن خبر زيارة سلفاكير كان ترتيبه الثالث في إحدى النشرات الإخبارية. وهل تعلم يا سيدى النائب الأول أن العاملين بالتلفزيون بدأوا في ممارسة الربيع العربي من داخل الحوش الكبير عبر أكثر من وقفة احتجاجية.. الإعلاميون بالتلفزيون لم يتحدّوا الحكومة إلا أنها فشلت في دفع مخصصاتهم لعدة أشهر. سيدي النائب الأول هل سألت نفسك لماذا ينفر كبار الصحافيين خفافاً إلى مرافقتك في زياراتك الخارجية.. ويتثاقلون إلى الأرض عندما تدعوهم إلى زيارة فجاج أرض السودان.. أحسبك تظن أنهم يرون في السفر سبع فوائد.. الحقيقة أن جلهم تسحره نثرية اليورو التي مقدارها في اليوم الواحد ثلاثمائة وخمسين يورو أو تزيد. سيدي النائب رجال حولك يشاطرونني هذا الرأي.. عندما ينتقد أحدنا مقام الحكومة يتم استبعاده من الرحلات الممولة من جيب المواطن السوداني.. وعندما يتأدب ويحسن الثناء يجد اسمه مكرراً في سجلات الطائرة الرئاسية.. حيناً مع الرئيس ومرة مع نوابه ومساعديه. بصراحة.. أخي الأستاذ علي عثمان بؤس حال الصحافة السودانية سببه المباشر هو حكومتنا الموقرة.. سأعطيك مثالاً سيدي النائب الأول.. هاجمت الصحافة السودانية مممارسات وزارة الإرشاد والهيئة العامة للحج والعمرة.. وكان لهذه الصحيفة قدم سبق.. بعد كل هذه الحملة لم يسرح إلا موظف صغير وضعه حظه العاثر تحت أقدام أفيال الصراع.. وزير الإرشاد تتم الآن تهيئة سفارة خارج السودان تليق بمقامه.. ومير الحج والعمرة (الموقوف) ما زال في استراحة محارب.

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1674

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#227108 [على تمكتو]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2011 06:02 AM
خلافات حادة فى المؤتمر الوطنى وازمة بجامعة الفاشر

الفاشر \\خاص سودان جيم

تفاقمت ازمة الخلافات بين بين منسوبى المؤنمر الوطنى بولاية شمال دارفور نتيجة لسوء ادارة والى الولاية عثمان كبر للحزب والولاية وعبر عدد من كوادر المؤتمر الوطنى القيادية والوسيطة عن استهجانهم لنهج الوالى فى ادارة الحزب والولاية وعجزه عن تقديم اى مشروع تنموى بالولاية على مدى تسع سنوات وفى الاثناء تقدم عدد من الاساتذة ورؤساء الاقسام بكلية الاداب جامعة الفاشر باستقالاتهم لعميد الكلية لعدم صرف مستحقاتهم وضعف الادارة والبيئة الجامعية وتدخل وكيل الجامعة ممثل المؤتمر الوطنى الدكتور احمدسليمان البالغ من العمر 39 عاما فى كل صغيرة وكبيرة وكذلك ممثل الوالى عثمان كبر الدكتور ابوالبشر عبدالرحمن ووصف الاساتذة مدير الجامعة بالضعف وان الجامعة فى عهدة راجعة للخلف وان دورته انتهت ولم يتم تغيره منذ العام 2002 واكمل اكثر من دورتيين مشريين ان مديونية الاساتذة بلغت اربعمائة وخمسون مليون جنيه وتشير متابعات جيم داخل المؤتمر الوطنى ان كلية الاداب ليس لها مقر حتى الان منذ تاسيسها قبل عقد من الزمان وليس لها نظام وعلمت مصادرنا بالجامعة ان مجموعة عثمان كبر تسعى وتعمل الان لاقالة نائب مدبر الجامعة الدكتور يحى ادم عبدالله بتعبئة انه من كردفان وتؤكد المصادر ان مجوعة من الكوادر الوسيطة بالمؤتمر الوطنى اجرت اتصالات بمجموعات رافضة للدوحة معلنة تضامنها مع مطالب اهل دارفور واسستعدادها للانضمام فى لحظة للحركات المسلحة


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة