المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المظلى الخسيس والغريق التعيس ..!ا
المظلى الخسيس والغريق التعيس ..!ا
10-17-2011 03:33 PM

المظلى الخسيس والغريق التعيس ..!!

سيف الحق حسن
[email protected]

لاعب مظلات فاشل اراد تضييع كل زملائه بخسة لانهم ينافسونه، فعطل كل مظلاتهم الا مظلة القائد (الذى يلقب بالشيخ) لأنه كان يحملها معه ولم يجدها. وقف مترددا قبل ان يقفز من الطائرة؛ ساله القائد: مالك؟ قال فى حيلة ان امه حلمها لا يخيب وقد حذرته بالامس من ان لا يقفز الا بمظلة القائد لان كل المظلات سوف تتعطل ولن تنفتح. فرد عليه القائد: ايه التخاريف دى؟ بلا امك بلا ابوك، امسك المظلة بتاعتى دى ونط. اخذ المظلة وقفز وفتح البارشوت. بعد شوية التفت لقى الشيخ نازل ولكنه مبتسم لانه يعلم ان هذا المظلى فاشل سيظل معلقا بين السماء والأرض اما زملانه نازلين من جنبه بسرعه وبيصرخوا ومفزوعين جدا: الله يخرب بيت امك....
هذه النكتة تذكرتها مع تصريح البشير: انهم حينما انقلبوا على الديمقراطية وسطوا على الحرية وجدوا البلد جنازة بحر، وكانوا يتوقعون ان لا يصبرعليهم الشعب السودانى والذى وصفه بال (ملول)أكثر من 10 سنوات، لكن هذا التصريح لا يعدو كونه الا مداراة للفشل ووهم بانه قد قدر على التحكم بهذا الشعب. تناول هذا الموضوع بعض الصحفيين كالأستاذة شمائل النور التى أوجزت فى مطلبها بأن يعيدوا فقط جنازة البحر الى ما كانت عليه. وددت أن القى بتعليقى على هذا الموضوع للمساهمة بوجهة نظر.

لأكثر من 16 عام كانت البلاد غائصة فى مستنقع حكم الديكتاتور جعفر محمد نميرى وبحمد الله جاءت انتفاضة ابريل المجيدة بعد طول انتظار فخلعت نميرى وانتشلت البلد وأسعفت الشعب فأعطته كلمته وسيادته وحريته وديمقراطيته لكى يستشفى من وعثاء غرقه.
بعد 3 اعوام ونصف فقط حدث انقلاب الانقاذ المشئوم، قبل أن يشتم الغريق العافية، كتموا على نفس الحرية، و انقضوا علي الديمقراطية فقذفوا الغريق الناجى فى اليم وهو غير مليم، وبالتالى وجدنا انفسنا مجددا فى بحرالشمولية ودوامة الديكتاتورية. فمن الذى ضرب على يدك ايها العميد لتستلم البلد عنوة... بأساليب الكيزان الخبيثة الخسيسة و بكذبة كبيرة على انهم اناس قوميون جاءوا وادعوا انقاذ البلد، ولا ادرى لينقذوه من ماذا؟ من مستجدى الديمقراطية!!!! أم من الديمقراطية نفسها التى كنا نتمناها منذ استقلالنا!!!
أما الملل، فيبدوا انهم كانوا يدرسون جيدا نفسيات هذا الشعب الطيب الأبى فعملوا لإيصاله لهذه المرحلة. الكثير لا يعلم ان حزب الجبهة الاسلامية قام بتقويض وافساد الديمقراطية الوليدة حيث كانت له اليد الخفية فى عدم هذا الاستقرار، فقد نوى من عشرات السنين ان يستلم السلطة بانقلاب ليستفرد بالبلد، ويطبق اوهام وخزعبلات وخرافات ما انزل الله بها من سلطان. لم يحدث استقرار قط فى تلك الفترة حيث كانت هناك 6 حكومات لم تجد الفرصة أصلا للإلتفات لحلحلة تحديات ماخلفته 16 عام من الديكتاتورية. و عمدوا على بث يأس خفى فى المواطنين على أن لا يحصل أى استقرار لتتقدم للبلد فى ظل الديمقراطية بحيث يمل الناس منها وتصبح مثال جنا عرفناه خلاص..ولانريد تجربته ثانية.
للأسف بعض الناس بلع الطعم بحيث لا يعى ويقول نعمل ثورة عشان يجى منو؟!!! هذا اليأس والتشاؤم ما يريدون ولكن نقول لهم هيهات، فرب ضارة نافعة، فغالبية الشعب عرف انتم من غطس حجر البلد باالحروب والفساد والفشل والعنصرية والجهوية والقبلبة وغيرها الى وصول مرحلة التسول ومازلتم مستمرون فى غيكم وضلالكم الى ان تقتلوا هذا البلد وتمزقوه اربا وتمشوا فى جنازته!!. ولكن هيهات ومادام فينا روح ونفس سنتمسك بقشة الأمل التى ستقتلعكم لننجو بها من الغرق و سنذود بها من شركم. ونقول لليائسين:
اولا: نحنا لا ننظر لمن الذى سياتى نحن نريد الحرية اولا، نريد وطن ديمقراطى بغض النظر على من سياتى.
ثانيا: لا نفتكربقدوم الديمقراطية كل شى سيحل بين ليلة وضحاها، فنحن غرقى ل 22 عاما، ونحتاج سنوات للتعافى من سموم الانقاذ، فالديمقراطية تحتاج لسنوات وسنوات وربما لن نرى نتاجها نحن ولا اولادنا ولكن ستاتى اجيال قادمة تكون قد تعلمت من التجربة ان نكون. فمعنى الديمقراطية هى التطورير للافضل بحيث تاتى حكومة منتخبة وتحكم فان احسنت فيمكن ان يعاد انتخابها وان اخفقت تاتى غيرها؛ وكل ذلك مع حفظ حق المواطن فى الحرية والشفافية والمحاسبية ومساواة وعدل وحماية البلد من الفساد والنهب فيتقدم الوطن ويزدهر وينمو. تخيلوا منذ عام 1989 الى الان 22 عاما مضت كانت ستكون لدينا 5 حكومات ديمقراطية متعاقبة والان نكون فى الحكومة الديمقراطية السادسة، ألم يكن كنا قد تعلمنا معنى الحرية والشفافية وعدم المحسوبية والمحاباة والواسطة ومارسنا الديمقراطية الفعلية فصارت لنا تجربتنا. كما قال السياسى البريطانى روبرت سيسل: جرام من التجربة يوازى طنا من النظريات. فاساس نجاتنا أولا الإمساك بمظلة الحرية والديمقراطية للهبوط بسلام فى ارض الوطن، وهذا الامساك اما بالحسنى او نقتلعه قلعا. الا تروا كم نهدر الان الكثير من الجهد والوقت لكى نصل الى نقطة الصفر التى كانت قد تحققت عام 1985.

هاهو المؤتمر الوطنى يدعى تطبيق الديمقراطية على طريقة لحس الكوع او الداير يقلعا!!. من يكون المؤتمر الوطنى من الأساس لكى يعلمنا، اليس هو نفسه فى الاصل حزب الجبهة الاسلامية القومية وان كان قد انشق منه المؤتمر الوطنى والشعبى؛ سيقولون هذا حزب البشير ومن هو البشير!! اليس هو من يحكمنا غصبا منذ 22 عاما وهو قائد انقلاب الانقاذ الذى كان منتميا لحزب الجبهة وكذب على الشعب السودانى. ومن يكون هو فى الاساس اليس هو من كان من قبل عميد فى الجيش السودانى فى سلاح المظلات الذى اقسم بان يحافظ على تراب هذا الوطن ويحميه من كيد المعتدى...!!!.فليس لديه عذر..
ولا لديه حتى وجهة نظر.. بل هو كذاب أشر... من يدعى ان حورية البحر هى نفسها جنازة بحر...!!


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1931

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#226484 [صلاح الامين عرقوب]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2011 11:43 PM
هام وعاجل
الى جماهير الشعب السودانى المناضل والصابر على طغيان تلك الشرزمة التى انتهكت ومازالت تمارس فى افعالها المنافية لكل المعتقدات والاعراف والقوانين والمواثيق الانسانية والدولية ، نزف اليكم نبا تكوين المجلس الديمقراطى الانتقالى منذ اوائل يونيو 2011 من اجل العمل على تخليص البلاد من ذلك الطغيان الجاثم على صدر البلاد منذ العام 1989 ، ولقد تشكل هذا المجلس فى ظروف واوضاع يدركها الكل مما فرض عليه اتباع درجة عالية من السرية حفاظا على ديمومة نشاطه والذى بدا يؤتى ثماره من خلال تلك الهبات الشعبية التى انتظمت البلاد ، ولقد تم تشكيل المجلس من مجموعة من العناصر الوطنية التى دفعها الى ذلك تلك اللمارسات التى تمارسها تلك العصابة الحاكمة وماترتب عليها من نتائج كارثية اصبحت تحيط بمستقبل بلادنا .
جماهير الشعب السودانى
يخاطبكم المجلس الانتقالى الديمقراطى معلنا عن اهدافه السياسية والتى تتمحور فى ضرورة مشاركة كل قطاعات وفئات الشعب السودانى فى الهبة السياسية الكبرى لاستكمال برنامج اسقاط نظام المؤتمر الوثنى فى هذا الشهر مستلهما التجارب التاريخية التى صنعها شعبنا من قبل فى اكتوبر 1964 وفى ابريل 1985 حتى يتم كنس هذا النظام الى مزبلة التاريخ على ان تتشكل حكومة انتقالية تعمل على اجراء انتخابات حرة وديمقراطية فى مدة لاتتجاوز عاما واحدا ، وسوف يوالى مجلسكم الانتقالى افادتكم بكل البرامج التى تم وضعها لتحقيق الاهداف المطلوبة تباعا على ان تقوم اللجان التى تكونت فى كل مدن البلاد واريافها بمواصلة نشاطها المرسوم حتى يتم تجميع كل هذة الانشطة فى اللحظة الحاسمة والتى اصبحت قاب قوسين ولن يكون هنالك تتطويل او تراخى فى تنفيذ هذا البرنامج ونأمل ان ينضم كل المناضلين والشرفاء من ابناء البلاد الى هذا العمل الوطنى الذى اصبح فرضا على كل مواطن وحتى يتم انقاذ البلاد وابعادها من ذلك المخطط المرسوم لتقسيم وتفتيت ماتبقى منها ، ونعد جماهير الشعب السودانى يكتب لهذا العمل النجاح بعد ان توافرت كل المقومات اللازمة لانجاحه ، وفى هذا الجانب فاننا نحاطب كل المؤسسات والاجهزة النظامية التى يعمل النظام على استخدامها ازلال وقمع الجماهير بأن ساعة الحسم قد دنت ولن تستطيع ان تقف امام الجموع الهادرة لذا فاننا نطلب منها تسجيل موقف تاريخى يحسب لها من خلال انها تمثل جزءا لايتجزء من قطاعات الشعب السودانى وتحمل فى داخلها كل اوجه المعاناة التى تعانى منها جموع الشعب السودانى لذلك نطلب منها الانحياز المبكر لاهداف هذا البرنامج حتى يتم حقن الدماء وان تقوم بمهامها الاساسية والمتمثلة فى الحفاظ على ممتلكات الشعب السودانى وعاش كفاح الشعب السودانى وعاش نضال هذة الامة وثورة ثورة حتى النصر

اللجنة الاعلامية
المجلس الانتقالى الديمقراطى
17/10/2011


#226336 [عبدالقادر عتبانى]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2011 04:54 PM
لله درك ياسيف الحق فقد شفيت غليلى فاننا
لا نلين لسلطان يكابدنا حتى يلين لماضغ الصرس الحجر


#226334 [عبدالقادر عتبانى]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2011 04:52 PM
لله درك ياسيف الحق فقد شفيت غليلى فاننا
لا نلين لسلطان يكابدنا حتى يلين لماضغ الصرس الحجر


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة