المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان من حركة تحرير السودان- قيادة عبدالواحد النور
بيان من حركة تحرير السودان- قيادة عبدالواحد النور
08-01-2010 03:22 PM

بيان من حركة/جيش تحرير السودان
حول الأحداث المؤسفة في معسكر (كلما)

إنّ معسكر ( كلما) للنازحين و التي تقع في جنوب نيالا على مسافة عشرة كيلومترات من مركز المدينة لتعد أكبر مخيم للنازحين داخل وطنهم في إفريقيا.
لقد نزح سكان معسكر ( كلما) من مناطق شتى من دارفور ( جنوب؛ غرب و شمال دارفور ) و هم من أكثر الناس الذين تأثروا و فقدوا كل شئ من جراء الهجمات المتكررة للجنجويد و مليشيات النظام الاخرى و جيشه حيث نهبوا و سلبوا و أستولوا على كل ممتلكات النازحين بما في ذلك الارض. و في هذا الصدد ؛ مناطق وادي صالح ؛ و غرب فتابرنو و غرب وادي باري لخير دليل على إستيلاء الجنجويد المستجلبون من مالي و النيجر و تشاد و غيرها على اراضي و حواكير اولئك اليؤساء في معسكر ( كلما ) و غيرها من المعسكرات المنتشرة على حوافي مدن دارفور المختلفة.
لقد دأبت حكومة الخرطوم على تفتيت معسكر ( كلما) للنازحين على مدى العامين المنصرمين ؛ و إستخدم في سبيل ذلك كل أنواع الأسلحة المتاحة و الغير متاحة حيث بدأت حكومة الانقاذ في إغراء النازحين مادياً في برنامج ( العودة الطوعية) المزعومة أنذاك في الاعوام 2008 و 2009 م و فشلت في ذلك ؛ ثم درج النظام إلى المرحلة الثانية و هي الترهيب فكانت مجزرة ( كلما ) في أعسطس 2008 م حيث قتل أكثر من 31 نازحاً إلى جانب مائة جريح مات عدد كبير منهم لاحقاً.و للمرة الثانية فشلت النظام في كسر شوكة النازحين المتشرب من ينبوع الإيمان بعدالة قضيتهم و أنّ هناك حقُ سُلِبَ يجب إسترجاعها ودماءٌ أُهدرت يجب القصاص منها عدلاً و ليس إنتقاماً.
أنّ ما قام به نظام الخرطوم و معاونيه من المسترزقين و المتاجرين بقضية النازحين و اللاجئين و عموم الشعب السوداني في دارفور ؛ في الفترة الاخيرة و تحديداً في الفترة 29 يوليو 2010م و حتى هذه اللحظة هي في الحقيقة إمتداد لمشروع النظام القاضي بتصفية معسكرات النازحين و إخلاءها و التي تبدأ من كرش الفيل ( معسكر كلما) لتمتد إلى إخوات ( كلما) لاحقاً.
للوصول الى السلام الحقيقي و العادل و الشامل يجب إتباع الطريق الصحيح المؤدي إليه و ليس المشي وراء ظل الفيل و الطعن فيه كما تفعل حكومة المؤتمر الوطني و في هذا الصدد جمعت الحكومة أبتاعها و مواليها في مجموعات مختلفة و سمتهم ( المجتمع المدني) بما في ذلك ممثلين غير حقيقين للنازحين و ذهبت بهم إلى الدوحة ( لزوم عرض) .و هذا كله تحت برنامج السلام من الداخل الذي عرضه غازي صلاح الدين للمبعوث الامريكي إسكوت غرايشن كبديل في حال فشل مفاوضات الدوحة .
لقد رفض المشائخ تلك العروض و على إثرها قام العملاء و بمساندة رجال الأمن و الشرطة بإقتياد بعضاً من المشائخ إلى مراكز الشرطة حيث تم حبسهم . في غضون ذلك قامت لجنة من المعسكر بأبلاغ القوات المشتركة وبعض المنظمات الحقوقية هناك بما جري و حتى هذه اللحظة كانت الأمور تسير بصورة إحتجاجية منظمة للأفراج عن النازحين المعتقلين ؛ حتى قامت الحكومة بتسليح أعوانه و عملاءه داخل المعسكر ( عشرون وحدة سلاح) ؛ حيث أفرغوا الاعيرة الحية على رؤوس النازحين كانت ننيجتها أثنين قتلي و أكثر من عشرون جريحا كانت ذلك في التاسع والعشرون من يوليو المنصرم و في اليوم التالي أنضم رجال الشرطة و الأمن إلى أعوانهم و عاثوا في المعسكر الفوضي الذي تحدث عنها بعض وسائل الاعلام و المنظمات الانسانية هناك.
نحن في حركة/جيش تحرير السودان نشيد بموقف القوات المشتركة ( اليوناميد) في عدم تسليمهم لقيادات و مشائخ النازحين الذين أحتموا بهم للحكومة و نطالبهم بحمايتهم و ندين التصريحات التهديدية من والي جنوب دارفور في عزمه على احتلال معسكر كلما للنازحين . كما إننا نؤكد إنّ للنازحين قضية عادلة و لا يمكن بأي حال من الأحوال ترهيبهم و تشتيتهم بالقوة و لا يمكن إرجاع النازحين بقوة السلاح ما لم تتحقق أولاً الامن على الارض و تعويضهم تعويضاً عادلاً و حل المشكلة من جذورها حتى لا تتكرر مرة أخرى و يتم كل ذلك جنباً إلى جنب مع العدالة و ندعو كل أهلنا النازحين على تفويت الفرصة على حكومة الابادة الجماعية و إجهاض مشروعها التضليلي ( السلام من الداخل ) و هم بذلك يتجهون إلى تصفية كل المعسكرات بالقوة . و تدعو الحركة المنظمات الانسانية لتقديم و توفير العلاج الضروري لأولئك الجرحى و تقديم العون الانساني لهم.

العار للذين لا يقع سلاحهم أمام الطفولة
و المجد و الخلود للشهداء
و إنها لثورة حتى النصر
أحمد إبراهيم يوسف
الناطق الرسمي بأسم حركة/جيش تحرير السودان
كمبالا في الأول من أعسطس 2010 م
Email:[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1678

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#12320 [يحي تاما]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2010 11:08 PM
الي الامام ياعبد الواحد وكل دار فور معاك والنصر لكم ولشعب دارفور


#12052 [غبوشة]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2010 10:29 AM
ياجماعة عبدالواحد انتم فقتو البوصلة العسكرية والسياسية لو انتم كم ثوار ومكحلين بالدنكابه انزلو الميدان خلو تصفية النازحين وبقية ابناء الفور والتنجر والبرنو والبرقد والداجو المعاكم في الحركة المتدهور ====-- ياابناء دارفور هذه حركة كلها من اسرة عبدالواحد ونفس العدل والساوة كلهم انتهازيين يقتلو النلزحين والثوار هذا هو تخصصهم للابناء دارفور


#11909 [ابورامى]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2010 08:17 PM
الناطق الرسمى لعبدالواحد ماعارف موقع المعسكر فى جنوب ام شرق ويقو ل نحن من اهل دارفور وهم لايعرفون عن دارفور اى شى وطبعا عايشين ملوك فى باريس وفىكمبالا واهل البلد الحقيقيين بين ارضهم وعايشين فى ارضهم يواجهون الجوع وتخريب حركة العدل فى بلدهم وربنا يحفظل دارفور واهل دارفور من المخربين امثال خليل وعبد الواحد ويحفظ سودانا من كل مجرم


#11832 [منتصر]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2010 03:40 PM
توضيح للاخ الناطق الرسمى والقراء الكرام ان المعسكر يقع فى الاتجاه الشرقى لمدينة نيالا وليس جنوبا ويبعد حوالى 17 كيلومتر


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة