لوحة ثائر سوداني
08-01-2010 04:57 PM

حاطب ليل

(لوحة ثائر سوداني)

عبد اللطيف البوني

سيظل الخلاف في وجهات النظر مستمرًا بين أهل التاريخانية حول من الذي يصنع التاريخ هل هم الأفراد أم العوامل الموضوعية ؟ المدرسة الكلاسيكية تقول إن التغيير التاريخي يقوم به أفراد عباقرة لديهم رؤية ثاقبة تهتك أستار الحاضر؛ بعبارة أخرى فإن التغيير يتشكل أولاً في أذهان الأفراد ثم يتنزل إلى أرض الواقع بينما المدرسة الاشتراكية تعطي الظروف الموضوعية القِدح المُعلّى في عملية التغيير، لابل كارل ماركس حصر الأمر في الأوضاع الاقتصادية واعتبرها هي المُحرّك الأساسي لعمليات التغيير. أخيرًا ظهرت نظرية توفيقية تقول إن عملية التغيير خاصة الثورية منها تقوم على ركيزتين، موضوعية وذاتية، فالموضوعية تتمثل في مجمل الأوضاع الموجبة للتغيير، والذاتية تتمثل في القيادة التي تستلتهم هذه الظروف وتحرر بها الخطاب الثوري وتقود بها الجماهير. أردنا بهذه الرمية النظرية التوقف اليوم عند شخصية جون قرنق في الذكرى الخامسة لرحيله لنرى ما إذا كانت ثورة قرنق أو تمرده (لافرق بين الاثنين) يرجع للظرف الموضوعي أم الذاتي وهذا يستلزم سؤالاً قبليًا وهو هل نجحت حركة قرنق في إحداث التغيير الذي كان ينشده ؟ في تقديري أن حركة قرنق قد نجحت في تغيير علاقة الشمال بالجنوب، وصنعت أوضاعًا سودانية جديدة يستحيل الرجوع بعدها إلى فترة أوعهد ما قبل جون قرنق؛ وإذا حصل انحراف لرؤية جون قرنق فهذه ليست مسؤوليته فالمهم أنه هو أحدث تغييرًا كبيرًا في البنية السياسية السودانية، وبهذا يكون في (سرج واحد) مع القادة الذين تركوا بصمة في الحياة السودانية الحديثة وعلى رأسهم عبد الرحمن المهدي وبدرجة أقل عبد الخالق محجوب وحسن الترابي وإن كانت (ثورات أو تمردات) الترابي وعبد الخالق تلفظ الآن آخر أنفاسها.. حتى استقلال السودان الذي عمل له السيد عبد الرحمن أصبح الآن مهددًا، عليه يبقى قرنق هو الذي بذر بذرة الذي يحدث الآن في السودان. الثورة أو التمرد في الجنوب ظرفه معروف للجميع .. جون قرنق لم يكن أول الثائرين أو المتمردين في الجنوب وإنما قدم رؤية تختلف عن الذين سبقوه، فقد نظر للأمور بمنظور الثورة الافريقية وليس منظور الثورة الجنوبية، وقدم رؤية السودان الجديد وهي تتلخص في إنهاء احتكار الثروة والسلطة وإزالة التهميش في كل السودان، وعمل لهذا الهدف بوسائل عدة تترواح بين الحرب والسلام، وكان مرِنّا نحو تحقيق أهدافه. لقد شكل قرنق الشرط الذاتي ولكن كعادة كل الثورات ذات القيادة الكارزيمية تأثرت حركة قرنق برحيله المفاجئ فكان الذي يجري الآن. ومع أن (لو) تفتح بابًا لاتقبله القراءة الموضوعية للأحداث إلاّ أننا نقول لو كان قرنق في موقعه بعد اتفاقية السلام لسارت الأمور على نحو آخر. كيف يكون هذا السير؟ هنا نقول الله أعلم .ولو انتهى الحراك الحالي بانفصال الجنوب يكون قرنق ودون قصد منه القدح المعلى في هذا المنجز الجديد؛ فالقادة مسؤولون عن البدايات وليس النهايات التي أعقبت رحيلهم، والخلف دومًا يطوِّع منجزات السلف لصالح مشروعه فجون قرنق رحل قبل أن تتجذر فكرته وتركها في أيدي النخبة، والنخبة تحكمها ظروفها مهما كانت درجة تشبعها بأفكار زعيمها. خلاصة قولنا هنا أن الراحل جون قرنق سطر اسمه بأحرف بارزة جدًا في تاريخ السودان الحديث، فقد وفر شرطًا ذاتيًا قويًا لأوضاع هي أصلاً متغيرة أي زاد معدل السرعة، وسرعة السواقة لها عيوبها ولها محاسنها.

التيار


تعليقات 0 | إهداء 3 | زيارات 1647

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد اللطيف البوني
عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة