الحل
10-19-2011 04:48 PM

الحــــــــل

الرفاعي عبدالعاطي حجر
[email protected]


بلا شك قد وصلنا الى نهاية النفق المظلم والايادي تتلمس المخرج هنا لن يبقى من فطنة او تدبير غير الاندفاع بقوة الضغط من اجل وضع حل لهذه الازمة , نحن في صراعنا امام المؤتمر الوطني امام مجموعة لصوص وحرامية بالبلدي نعم سيقاتلون لكن هم الى الهروب اقرب من البقاء لو اشتّد وطيس الازمة , تسرب للشارع مقال الزوجة الثانية والتي خلبت الباب ريسنا وان كان من عدل فنساء الشُهداء كُثيرات لكن الاختيار وتصويب النظر يؤكد ان رئيسنا ليس كما قال نافع بانه حزب الشعب ومحبوبه شعبنا وعيه كبير وبعد نظره ابلغ , فالسيد الرئيس كان شهماً وكان رجلاً وكان شجاعاً لكن يوم ان قبل ان يكون مطية الجبهة الاسلامية , ويوم ان كذب لينتقل لخانة الرئيس وعرابه حبيس يومها اول اسفين في كل صفة جيدة تستصحب الرجل في مسيرته فالكذاب وهو لقب رئيسنا المعلوم لخاصته ما عاد يتصف بما يستحق عليه حق الشهادة له بأي مكرمة .
الوطن انفصل الى وطنين سودان وجنوب سودان جديد , كل شيئ في الوطن اثنين اثنين حتى قلوبنا ربما صارت اثنين واكاد اغني يافريع ياسمين روحنا واحدة وكيف اتقسمت قسمين والله شيئ عجيب في غرامك ياوطن النجوم , العملة قديم وجديد سودان قديم وجديد , الف قديم وجديد كل كل شيئ شيخ قديم وجديد , فكي قديم وجديد القديم محايتو من المكونات الطبيعية وحواريوه رجال يغطون عين الشمس والجديد كما يقولون محايتو بيبسي وحواريوه جكسي او هكذا تقال كل شيئ مضى في سبيل الفرقة , صرنا اول سؤال يطرأ ان من اين انت واصلك وفصلك وبقية عقبك المهاجر او الموجود منذ الدولة السنارية او ماقبل الدولة مطلوب هذا الاصل لتصطف عزيزي القارئ وتتخندق الى صفوف القبيلة فما رأيت وطن يتراجع مثل هذا البلد العظيم في كل شيئ وطن ممتلئ بالخيرات والخصوبة ارض وبشر ونعمة الله الاعظم ماء عذب فرات واطول نهر في العالم ربما قبل المسيسيبي وهو نهر في الجنة , هل من مزيد هل نريد ان نعرف اين كنا واين وصلنا كيلا ننخدع حكى لي صديق وشريك في الهم العام قال لي انهم في العام 1967 م تخرجوا في الجامعة وقد التقطتهم الشركات والمصالح انذاك مثل السكة حديد والبريد والبرق والتعليم والفنادق الحكومية وشركات مثل برمبل عموما هو اختار بنفسه ان يتجه للسك حديد وكان هيئة سكك حديد السودان واختار بنفسه ان يكون مفتش قطارات ليتعرف على بلاده حكى لي قائلاً ( كُنا نأخذ معنا في القطار عربتان احداهن للركاب من صنف مساعدين طبيين وقابلات (دايات) وبيطريين واطباء عموميون وسعيد الحظ من يترشح للسفر لانها رحلة مأمورية مدفوعة بالدبل يتسابق لها العاملين في الدولة وفي المقطورة الاخرى ادوية من السلفة والبنسلين الى ادوية الاطفال ومغذيات الاطفال واعلاف وتيوس (من تيس) نعم تيس قالها لي نعم كنت في غايةالدهشة فقلت له ولماذا تيوس قال لي ان القطار في تجواله هنالك سندات والسندة هي محطة مؤقتة لا تستغرق دقائق في هذه السندات توجد حلّال ووقرى اصحاب القرى يعتمدون في معاشهم على مزروعات موسمية وفي حاجتهم ومن ثم تكون هذه القرى بها اغنام واحدة او اثنتان تزيد او تنقص ولا يكون لديهم تيوس لصالح اعمار القطيع والمواشي لذلك يحملون في القطار تيوس لانزالها في طريق الذهاب والعودة يرفعون على سبيل العهدة هل تصدقون ان ذلك كان السودان مضى صديقي السبعيني في مزيد من الاهدهاش لي قائلاً هل تتوقع ان شارع القصر وشارع الجامعة والنيل كانت تُغسل بالماء والصابون السائل المعطر وبسيارات تنظيف موديل العام انذاك هل تتوقع ان المسؤول او المشرف على ذلك يتفقدهم على دراجة او موتسيكل هكذا قالها عمنا الجميل والمناضل الفذ نسأل الله له بركة العمر والولد والحياة الكريمة حكى عن كيف انجز شعبنا اكتوبر وهم طليعيون حينها وبعدها كيف ان الشعب السوداني انجز ابريل تلك الانتفاضة ولكن وبحسرة تأسف ان المجاملة والصراع المثالي والطيب كما شعبنا حينها هي التي اضاعت الثورتان اللتان انجزناهما في العام 21/10/1964 ثم سطت قوات الشعب المسلحة على السلطة فكانت ابرايل في العام 6/4/1985م فسطت الجبهة الاسلامية في ثوب عسكري فعاثت في البلاد ما ترونه اليوم ما بين العام الي كان الجنيه السوداني يعادل ثلاث من الدولارات الامريكية واليوم رحلة عمر مشوار طويل لم ننهض ونتدقم بذات المستوى والمأمول ذلك ان فئة هي من اصلاب شعبنا لكنها عاشت وتغذت ونمت في ظل العته السياسي فتربوا في ايران امنياً ونهلوا الكراهية ونالوا من امريكا الجاسوسية فأنستهم دولاراتها كل التاريخ الذين نبحونا به طوال عقود قبل الحكم , وعندما اتاهم الحكم بقوة السلام والخديعة انصرفوا للسوق كما قال وزير الخارجية الثري والذي يسأل الله المزيد من الثراء ونسأله ان يرنا فيهم ما اذاقونا من ويلات وهجرات ويرنا فيهم الانصاف الألهي عن حقوق هضمت واُسر شُردت وبيوت اقفلت ورجال اعدمت بغير وجه حق
الحل في الخروج رفضاً للقديم والحديث رفضاً لكل ممارسات السياسيين والنهوض بثورة حقيقة يحرسها شبابنا , الخروج من اجل تصحيح كامل المسيرة منذ العام 1956م من اجل كيف يُحكم السوان لا من اجل من يحكم السوان وعن ديمقراطية حقيقية وكنس كافة المفاهيم القديمة بما فيها احزابنا التي ما تحركت خطوة في فهمها للواقع وعجزت عن اي بديل حقيقي اوبرنامج عملي ينهض بشعبنا ويطرح حلول ملموسة واكيدة ,الخروج من اجل المواطنة ومن اجل الممارسة ومن اجل وطن يسعنا فعلاً لا قولاً الخروج من اجل الغد لا اليوم ... الخروج من اجل ان نضع بلادنا على سلم النهضة والسلم الاجتماعي والتوافق على عقد اجتماعي واقعي واكيد , الخروج من اجل الغاء كافة القوانيين التي فشلت في ان تجعل بيننا وحدة ووضع ما يناسبنا فنحن ادرى بأمور دنيانا وواقع سوداننا المتابين في ثقافاته وكامل نسيجه تباين يثري الوحدة لا تباين عرقي استعلائي نخرج من اجل تكون الحاجات افضل او كما قالت بتنا الفتية والناضجة صفية اسحق , ونخرج من اجل اللا عودة للوراء ابداً .


تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 818

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#227749 [د . صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2011 08:15 AM
حركة اللاعنف للتغيير تطرح خطتها لاسقاط النظام
1- اتباع اساليب اللاعنف كعدم التعاون والحوار مع النظام . الاضربات والاعتصامات والمنشورات واستقطاب الافراد من معسكر الخصم وتوحيد جهود الاحزاب والمنظمات المدنية والافراد لتبني اللاعنف ولاشئ غير اللاعنف لاسقاط النظام
2- دعوة الحركات المسلحة للتخلي عن منهج الكفاح المسلح والعمل لاتباع اساليب اللاعنف
3- وضع استراتيجية متكاملة
4- اللاعنف افضل الوسائل واقلها خسارة واقربها تطابقا للفطرة والدين واكثرهافعالية وضمانا مابعد نجاح الثورة لخلق مجتمع يحترم الحقوق
5- للمزيد اتصل على 0912923816 او الايميل [email protected]
أو الفيسبوك sabri khalil


الرفاعي عبدالعاطي
الرفاعي عبدالعاطي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة