المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
حركة وجيش تحرير السودان : بيان توضيح و مناشدة حول التطورات الأخيرة في معسكرات دار فور
حركة وجيش تحرير السودان : بيان توضيح و مناشدة حول التطورات الأخيرة في معسكرات دار فور
08-01-2010 09:09 PM

بيان توضيح و مناشدة حول التطورات الأخيرة في معسكرات دار فور



بسم الله الرحمن الرحيم


قال تعالي في محكم تنزيله
( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم وبئس المصير )
القران الكريم


جماهير حركة وجيش تحرير السودان في كل مكان
السادة والسيدات اسر وأقارب شهداء المعسكرات
السادة والسيدات مسئولي منظمات حقوق الإنسان
السادة في محكمة الجنايات الدولية بلاهاي


أولا تتوجه المكاتب الخارجية لحركة وجيش تحرير السودان بخالص الدعوات و التعازي الحارة إلي اسر وأهل وأقارب شهداء الفاجئة الأليمة في أحداث معسكري كلما و زالنجي ونسال الله أن يتقبلهم مع الشهداء و الصديقين وحسن أولئك رفيقا .

جماهيرنا الأوفياء في كل مكان

لقد تابعنا بكل الم وحزن ما آل إليه حال أهلنا البسطاء في معسكري كلما وزالنجي اثر تعرضهم للتقتيل و التصفيات بأسباب غير إنسانية مما أسفر الحال في سقوط عدد كبير من الضحايا وجرح آخرين كثر و تأتي الأحداث علي خلفية رجوع عددا من النازحين واللاجئين من مفاوضات قطر الفاشلة والتي ذهبوا إليها بكامل إرادتهم للبحث عن حلول لماساتهم التي طالت 7 سنين عددا
و من جهة أخري نتيجة لفشل القيادات الفاسدة من جهة و عدم جدية الحكومة من جهة أخري في إيجاد الحل اللازم للمشكل الدار فوري في السوداني

جماهيرنا الأوفياء من أهل دار فور

لقد تضافرت عدة عوامل لحدوث وتطور الأحداث الدموية وتفجرها في المعسكرات نجملها في الأتي

* مخططات الحكومة في إشعال صرا عات بداخل المعسكرات و ذلك للتدخل بقوات عسكرية لتفريغها و تشتيت هده المعسكرات التي أصبحت وجودها شوكة في حلقوم الحكومة واكبر دليل إدانة للجرائم التي ارتكبتها في حق هؤلاء النازحين واللاجئين

* التحريضات والتهديدات و التعبئة التي تمارسها القيادات الفاسدة علي رأسهم عبد الواحد محمد نور ومن خلفه مستشاره احمد محمدين عبد الله وبعض أتباعهم الآخرين للسيطرة علي تأييد النازحين لهم خاصة بعد أن تمكن اللاجئين من تمثيل أنفسهم في مفاوضات قطر واستعدادهم للمشاركة في أية مفاوضات قادمة في المستقبل
* ظهور عدد من أنصار التجاني سيسي و قيادتهم لصراع منافسة للترويج لحركتهم الجديدة العدالة والتحرير مما عمق الخلافات بين النازحين و التسبب في تشتيت الناس وتكريس مزيد من التشتت في صفوف الناس

* تعرض المعسكرات لاختراق لجهات تعمل لصالح الحكومة وتعمل علي تغذية أفرادها داخل المعسكرات بالأسلحة لتدمير الأمن الداخلي للنازحين

مناشدة إلي الأهل في كل المعسكرات


تتوجه المكاتب الخارجية لحركة وجيش تحرير السودان في إطار الإصلاحات الشاملة بالمناشدة الآتية للأهل من النازحين وللاجئين و الحادبين علي القضية من القيادات الرشيدة

1- علي كل الأطراف المتناحرة التزام الهدوء وحقن الدماء لإطفاء نار الفتنة عاجلا ثم الجلوس معا لحل الخلافات بينهم بالتي هي أحسن

2- عدم الاستماع لتحريضات تجار قضية دار فور الذين يتصلون تلفونيا بهم ليلا و نهارا من عواصم العالم لزرع الفتن بينهم
3- التصدي لكل الفتن و التحريضات التي تأتي من قبل عبد الواحد نور وأعوانه و من الطرف الآخر من قبل تجاني سيسي و أعوانه

4- نوصي أهلنا بعدم إتباع بعض الأفراد الفاسدين الذين يسترزقون من الصراع الدائر في دار فور وتنصلهم في إيجاد الحلول لها

5- التصدي لمؤامرات الحكومة واصطيادها في الماء العكر وعدم إعطاءها الفرصة بتأجيج الخلافات بينكم

وتؤكد المكاتب الخارجية لحركة جيش تحرير السودان بأنها قادرة للتصدي لكل المؤامرات التي تحاك ضد الضحايا في دار فور

وإنها لثورة حتى النصر
و الرحمة للأرواح الطيبة
ولا نامت أعين الجبناء


أمانة المكتب التنفيذي للمكاتب الخارجية
لحركة جيش تحرير السودان - باريس
01/08/2010


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1504

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#11996 [yuram]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2010 05:22 AM
قد اتفق معك فى كل ما زكرته فى البيان
واختلافى معك فى فساد الرفيق عبدالواحد وهو ليس فاسدآ فالفاسد هو مستشاره احمد محمدين عبدالله لانه بيلعب فى خلف الكواليس ايضآ سبب الكثير من المتاعب للحركه




مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة