المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
شوقي بدري
السلطان يوسف نقور جوك , آخر العظماء
السلطان يوسف نقور جوك , آخر العظماء
10-20-2011 09:24 AM


السلطان يوسف نقور جوك , آخر العظماء

شوقى بدرى
[email protected]


عندما طلب منّي الأبن عمر يوسف نقور جوك ان أكتب تقديماً لأخي السلطان يوسف نقور جوك , ترددت كثيراً . السبب الأول هو أنني قد رفضت ان اكتب تقديماً لكتب من قبل . هنالك من هو أجدر منّي و أكثر معرفةً . و الكتابة عن الأهل , قد تجعل الانسان بعيداً عن الموضوعية . و لهذا تأخر هذا التقديم . و السلطان رجل عظيم تتضائل امامه كل الكلمات .
في أبريل 2011 ذهبت الى برلين , و السبب عملية زراعة نخاع لأختي ميسون رحمة الله عليها . و لأن ميسون هي زوجة الدكتور الصحفي كمال حنفي , فلقد كانت تسكن عند شقيق زوجها السفير بهاء الدين حنفي .
في بداية هذا العام انتقل السفير حسن يوسف نقور من برلين الى جنوب السودان . و هذا بعد الاستفتاء الذي قرر انفصال جنوب السودان . و لفترة طويلة ردد السفير بهاء الدين حنفي اعجابه بالأبن حسن نقور أو (فقوق يوسف نقور ). و كان السفير بهاء الدين يتحدث عن حسن نقور و كأنه لا يصدق أن هنالك بشر في روعة و أدب و تديّن الابن حسن نقور . و لو كان السفير بهاء الدين حنفي شاعراً , لأشعر و نظم القصيد في انطباعه عن حسن نقور الذي عمل معه .
قبل رحيل الأبن حسن يوسف نقور , ذهبت لوداعه في برلين . و كان انفصال جنوب السودان قد تقرر . و رافقني الأخ جعفر قسم الله . و هو من قدامى سكان برلين . و لم اتمالك نفسي فكنت انتحب كالطفل . و كان ابني حسن ينتحب كذلك , لدرجة أن ابنه محمد كان يسأله ( في شنو يا ابوي .. في شنو يا ابوي .. ليه بتبكوا ؟ ) . لقد صعب على ان اصدق ان السلطان يوسف نقور لن يكون جزءاً من السودان . و كنت ابكي على انفصال السلطان الذي هو مثال للحب و الإخاء و وحدة السودان . و كنت ابكي على طفولتي و أرتباطي بأعالي النيل .
حكى لي السفير بهاء الدين عن تواضع حسن و خجله , و تأثره عندما كان السفير و البعض يشيدون بأخلاقه و ادبه و تفانيه في العمل . و كنت أقول للسيد السفير ان اغلبية اسرة نقور جوك على هذا القدر من الادب و الخلق و التدين و التواضع و البعد عن التغطرس . و أنهم خلقوا لكي يمارسوا العدل و احترام الآخرين و يتقبلون الجميع بأريحية و كرم . و ان الأبن حسن ( فقوق نقور ) لا يمثل إلّا جزءاً من خلق و عظمة والده الأخ السطان يوسف نقور جوك .
كنت اقول كذلك, كما كتبت كثيراً , اذا كان هنالك من رجال الادارة الاهلية من يستحق الاحترام و الاشادة , فأن على رأس هؤلاء سيكون السطان يوسف نقور , و انني عشت سنين الدراسة الأولى في داخلية ملكال في مدرسة ملكال . و سنين الدراسة الثانوية في مدرسة الاحفاد . وسكنت في حيّ العباسية جاراً لشقيقي رحمة الله عليه فقوق نقور جوك . و كنت اقضي بعض ايام الاجازة معه في جلهاك . و اذا كان هنالك بشر اقرب الى الكمال خلقاً و ادباً و ديناً , فهو شقيقي فقوق نقور جوك . و إذا كان هنالك بشر يمكن ان يقارن به حسب معرفتي فهو شقيقه السلطان يوسف نقور جوك . عندما كنت في برلين , كان برفقتي ابني فقوق نقور جوك الذي سميته تيمناً بشقيقي فقوق نقور رحمة الله عليه . و كنت اقول للسفير بهاء الدين , ان كل أملي هو ان يحظى ابني بقليل من أخلاق شقيقي فقوق نقور رحمة الله عليه .
السطان يوسف نقور جوك هو سلطان عموم قبائل شمال أعالي النيل , و هذه المنطقة صارت برزخاً , و منطقة عبور . و أمتلأت بالنازحين من النيل الأزرق و النيل الأبيض و كردفان و الأستوائية و بحر الغزال و حتى من دارفور . و بسبب تسامح و سعة صدر السطان يوسف نقور كان من الممكن لكل هذه القبائل ان تعيش بسلام . فلا تنقصه الكياسة فهو رجل محب للعدل و ينصف الجميع .
كما اشتهر السلطان منذ شبابه بالشجاعة , و أذكر ان البعض كانوا يقولون ان السطان قلبه حجر . أو قلبه اعمى , ما بعرف الخوف . و هذا ليس بغريب , فهو حفيد المحارب الذي سارت بذكره الركبان . و هو السلطان جوك . و والده العمدة نقور جوك الذي كان رجل دولة بحق و حقيقة , و اشتهر بالمعقولية و التسامح و كان سياسياً محنّكاً . و خير دليل على حنكة الوالد نقور جوك هو محنة مرض الكوليرا الذي حلّ بتلك المنطقة . و لم يكن هنالك أي طريقة لأستئصال المرض الّا بترك المنطقة . و قديماً في السودان كان يصعب نقل البشر من مناطق سكنهم , و يرفضون الرحيل , و لا يفهمون لماذا . و لكن سياسة نقور جوك و صديقه الاداري ابراهيم بدري اقنعت الجميع بترك بلدة جلهاك . التي كانت مليئة بالدينكا ابيليانق و الفلاته ام بررو و التجار و الحرفين من حدادين و خياطين و بعض قبائل الشمال من سليم و صبح و نزّي . و لولا تلك السياسية لأنتهت بلدة جلهاك , و لما ذكرها الشاعر ود الرضي في اغنية الحقيبة ( في الاسكلة و حلّا ) و يقول فيها ( يا جلهاك حليل نزلاك ) .
كان العمدة نقور جوك و صديقه الاداري ابراهيم بدري يحملون على اكتافهم و يبنون المساكن . و ينقلون الاثاث . و يحملون المرضى . و فرضوا فترة كرنتينا . و نجت المنطقة من داء الكوليرا . و قضى المرض على سكان مناطق كاملة في شمال السودان و شمال اعالي النيل . عظمة السلطان يوسف نقور و والده العم نقور جوك و تلك الأسرة العظيمة جعلت ابراهيم بدري الأداري يصير احد الدينكا بالانتساب . و تعلم لغة الدينكا و اجادها و وضع لها القواعد , و الحروف اللاتينيه . و صار يدرسها للأداريين الانجليز و السودانيين و يمتحنهم في كلية غردون . و صار ابراهيم بدري بمثابة الشقيق للعم نقور جوك و صار اسمه ماريل . و تعني الثور الكبير الأبيض . و تزوج أحدى فتيات الدينكا و هي منقلة والدة عمر ابراهيم بدري .
كتب ابراهيم بدري تاريخ المنطقة و تطرق لتاريخ القبيلة بتفاصيل . و تحدث عن رحلات الهجرة و التاريخ الشعبي و التاريخ الديني و التركيبة الاجتماعية لقبائل البادانق . و هذه الكتابات موجودة في المذكرات السودانية في دار الوثائق , و هي بتاريخ 1932 , و هي باللغة الانجليزية .
ان ما دفع ابراهيم بدري لأن يتنسب الى الدينكا هو روعة و إتزان و اخلاق الدينكا التي تجبر الانسان على ان يحترمهم . و خير مثال للدينكا هو السلطان يوسف نقور . عندما كتب الانجليز عن الدينكا وصفوهم بـ ( جنتلمن اف ذي بوش ) و هذا الوصف ينطبق على السطان يوسف نقور . فهذا الرجل نبيل , بعيد عن الانانية , و مسكون بحب العدل و مساعدة الآخرين . و على عكس اغلب السلاطين الاخرين كانت منطقته تغص بكل قبائل السودان . و كانت هنالك فورة اقتصادية , فلقد شقت القنوات , و نصبت المضخات العملاقة , و حدث عمران سريع في الاربعينات و الخمسينات . و كان من الصعب السيطرة على المنطقة , و على الصيد الجائر , و الرعي الجائر . و لكن ذكاء و عدل السلطان يوسف نقور جعل الامر ممكناً .
و للسلطان يوسق نقور مقدرة خارقة في ان يمتص الصدمات . بعد أن احتلت الانقاذ السلطة و تفرعنوا في الشمال و الجنوب , تعرّض سكان شمال أعالي النيل لكثير من الاجحاف و التغوّل . و لقد ذهب الرباطابي صلاح كرار , الذي أتى من جزيرة في النيل و التي تزيد مساحتها قليلاً عن بعض ميادين لكرة القدم , و هذا بعد قتل الشهيد مجدي بسبب الدولارات , و قال صلاح كرار أنه قد أتى لكي يستولي على ما سماه بالمشاريع الزراعية لصالح الدولة . فأفهمه السلطان بأنه ليس هنالك مشاريع زراعية و لكن بلدات و لا يفهم صلاح كرار ما هي البلدات . و هدأ السلطان اهله و سكان المنطقة . و كان بحكمته يعرف انها زوبعة ستنتهي في وقتها . و أن صلاح كرار ما هو الّا شاب اسكرته السلطة . و سيفيق , و الزمن كفيل بذلك . القائد جون قرنق كان يحترم السلطان يوسف نقور و يتعامل معه بأحترام كبير . و لقد أتى الرئيس سلفا كير للسلطان مقدماً احترامه للسلطان كأحد كبار الدينكا و لقد شاهدت صوراً تضم السلطان مع ابنه الرئيس سلفا كير .
يندر ان يقابل الانسان رجلاً مثل السطان يوسف نقور متعه الله بالصحة , فهذا سلطان لا يظلم عنده انسان . فهو بحق رجل دولة و دين , و ذو خلق كريم . و هو و شقيقه فقوق نقور جوك رحمة الله عليه , من تأثرت بهم في كل حياتي . و لا ازال اعتبرهم قدوة بالنسبة لي . و لم اسمع طيلة هذه السنين , و لأكثر من نصف قرن من الزمان , من اشتكى من السلطان , أو تطرق له بكلمة في غير مكانها . فما أعظم السطان الذي يحبه رعاياه . و هذا ينطبق على شقيقه فقوق و ابناء السلطان و بناته . أنهم بشر اقرب الى الكمال . و لا يمكن ان اصدق أنهم لن يكونوا جزءاً من حياتنا , فهم من خيار السودانيين و لندع الكتاب بتكلم عن السطان .

التحية شوقي بدري


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2090

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#228201 [عبدالواحد00 ]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2011 10:35 PM
شوقى اخوى مساء الخير اولا 00وآسف إذا رفعت الكلفة وخاطبتك بإسمك مجردا ثانيا00ولو تكرمت كده شوف لينا موضوع عثمان ميرغنى الواقع تزوير فى التاريخ وأنا علقت على موضوعو وناشدتك فيه التدخل السريع لما لديك من سحر بيان 00والناس ديل فى الاول نسبوا ثورة ابريل وجيروها لمصلحتهم !!ولما لقوها ما لافقة قبلوا على ثورة اكتوبر (أكمنوا) فى صورة نادرة فى التلفزيون السودانى تظهر حسن الترابى محمولا على أعناق الثوار كدليل مادى!! ولم يكونوا يعلموا وقتذاك بإنتهازيته!! ولان الجو اضحى غير ملائما ولا يسمح يإظهار الترابى (وفى هذا الوقت بالذات) بنسمع لاول مرة عن شخصية جديده إسمها (ربيع حسن أحمد) الكادر الاخوانى هو المالك الحصرى (لثورة إكتوبر) وكده يكون الشهيد القرشى راح فى (الكازوزة)00ومن ناحيتى أنا أحلف مية مليون يمين أن الطالب (هنقا) من سكان الخرطوم تلاته كان السبب فى إستمرار الثورة بجانب أقرانه من طلبة الانجيلية المصرية والثانوية المصرية عندما قاموا بقلب (كومر الشرطة) فى الناحية الشمالية الغربية من ميدان عبد المنعم ولاول مره يرى فيه الشعب السودانى البوليس يطلق لساقه العنان هربا من هياج الطلبة ،والحكومة كانت وقتها مشغولة بتسليم جثة الشهيد القرشى من مشرحة مستشفى الخرطوم تحت حماية أمنية غير مسبوقة وكانت كافية لاجهاض الاحتجاجات،وللامانه يجب أن لا نهضم حق الشيوعيون فى مساهمتهم المقدرة0 وكالعادة حاول المتأسلمون خطف جهد غيرهم كما يفعلون الان فى الثوراة العربية !!وطبعا حاول الهندسة فى مقالته المتهافته جر أنظار الاجيال الجديدة التى لاتعرف شىء عن الثوراة التى اندلعت فى بلادهم بأن المتأسلمين ليسوا فى حاجة الى ثورة تضاف اليهم وأن آخر ثوراتهم كما جاء على لسان الافاك الاكبر (نافع)كانت فى يونيو 89على كل حال خصيمك النبى يا شوقى إذا ما كتبت فى الموضوع ده حرصا على عقل الاجيال الجديدة من التشويه وكلمتين لعثمان فى (التنك) عشان يلزم حده ويطبل للوالى بدل الخوض فى إمور شهودها ما زالوا على قيد الحياة!!0


#228075 [الطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2011 04:52 PM
( و لقد ذهب الرباطابي صلاح كرار , الذي أتى من جزيرة في النيل و التي تزيد مساحتها قليلاً عن بعض ميادين لكرة القدم ,)
الاستاذ / شوقى
ماذنب الرباطاب وجزيرة مقرات وماعلاقتهم بمافعله صلاح كرار
والغريب ان اسرة بابكر بدري تنتمى للرباطاب ؟


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة