المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مستر دولار...يشغل مقعدا\\\" فى التفاوض....
مستر دولار...يشغل مقعدا\\\" فى التفاوض....
10-20-2011 07:47 PM


مستر دولار...يشغل مقعدا\\\" فى التفاوض....

نورالدين محمد عثمان نورالدين
[email protected]


كلما سمعنا نية النظام فى التفاوض مع اى من الاطراف المعارضة كلما لم نسمع عن الاجندة وكلما راينا ان هناك اتفاقا تم بين طرفين احدهما النظام راينا نتائج هذا الاتفاق سيارات فارهة ومنازل متطاولة ومخصصات من اموال الدولة ووزارات تتطاقش يمنة ويسرة وكلما تمعنا قليلا سنجد اكثر الاتفاقات مع انقساميين او افراد منشقين او جماعات متمردة على احزابها فيستخدمهم النظام لكسر شوكة المعارضين ..واحيانا كثيرة ينفضح امر كثير من القوى الفاعلة فى الساحة بانها عقدت اتفاقا ثنائيا مع النظام مع تبرير ان للحزب استقلاليته ...مع فطارة هذا التبرير وتوفيقيتة المشينة مع افعال لا ترقى الى درجة المسئولية ولكن غالبا ما يكون التفاوض هو تنازل من كلا الطرفين ...معروف ان تنازل النظام هو حفنة دولارات ..مع عروض متواضعة لبعض الوزارات الغير سيادية والمخزنة فى الاصل لحالات بيع وشراء الزمم ...او إطلاق بعض ما صودر من املاك لبعض الاسر المعروفة بالعريقة والكبيرة واهل الصفوة من بنى سودان ...والغريب ان كثير من هذه القوى التى تستلم بيسارها هذه الدولارات التى اتت فى الاساس نتيجة تنازل كما اسلفنا ترفع بيمينها علامة النصر ... ولكن ما هو الشئ التى تنازلت عنه هذه القوى مقابل هذه الاموال ...المتمعن قليلا فى الساحة السياسية سيجد فعلا ان هناك تنازل تم من قبل هذه القوى المحسوبة على المعارضة ..ففى الاحتجاجات الشعبية مع بداية الربيع العربى المستمر ...عمدت كثير من هذه القوى الى عدم تصعيد الثورة السودانية والتقليل من شأنها وعمدت ايضا الى الذهاب الى القصر والجلوس جنبا الى جنب مع النظام وعلى الملاء ...فهذا الفعل له نتائج تعلمها هذه القوى جيدا ...ونجحت بشكل كبير فى كبت هذه الثورة مضافا اليها تصريحات قيادتها التاريخية العليا بان الثورة السودانية مختلفة عن ثورات الربيع العربى وان التغير فى السودان لن ياتى بالخروج الى الشارع وان التغير النظام لن يتم عبر الجماهير ...كان هذا بالضبط ما قامت به هذه القوى ضاربة عرض الحائط بكل التراكم الذى تم فى اتجاه الثورة السودانية منذ تبنيها لخيار الانتفاضة الشعبية المحمية والمعززة بالسلاح وحينها ثورات الربيع العربى لم تكن تحلم بمجر الاستماع الى مثل هذه الشعارات وبالفعل كل التنظيمات والاحزاب كان لها حينها اجنحة عسكرية فى الخارج جنبا الى جنب مع جيش الحركة الشعبية ...وبعد تطور النضال وتنازل النظام عم اشياء كثيرة عبر الضغط الذى نجحت فيه قوى المعارضة ورغم بعض الممارسات التى قامت بها قوى معارضة واصيلة فى التجمع الوطنى الديمقراطى من ابرام اتفاقات ثنائية كانت على ضوئها تستلم ملايين الدولارات سرعان ما كانت تعاود الكرة بمجرد نفاد الكمية وبهذا خسرت الثورة السودانية وتاخرت كثيرا بسبب ممارسات هذه القوى ..وبعد ان اختارت المعارضة طريق التحول الديمقراطى السلمى عبر الحوار والتفاوض ...ايضا لم تسلم وحدة المعارضة من نفس الممارسات الدولارية المؤقتة التى كان ثمنها اضعاف القوى المعارضة بعد ان تكون قاب قوسين من التغير المنشود ..واليوم نفس القوى بعد ان فقدت المعارضة حليفها القوى فى كل مراحلها المسلحة ...والتفاوضية ..بعد الانفصال ..تعود وتمارس نفس الممارسات الثنائية ...لاجهاض الثورة ...وبثمن بخس دراهم معدودة سرعان ما تنتهى فى الصرف على المقربيين واهل الصفوة من الابناء وابناء الابناء والبيوتات ...العريقة ..فهذه القوى وظيفتها هى البقاء كقوى تاريخية تسترزق من مال الدولة ..فى كل حالاتها ...فى الحكم أو فى المعارضة ...وحينما تجمع القوى المعارضة اجماعا وطنيا حول اجندة وطنية...وتختار بموجبها خيار التفاوض للوصول لطريق يؤدى الى تحول ديمقراطى وحريات ...تهرول هذه القوى الى ممارسة هوايتها الثنائية لتستلم ثمن ..,الانحراف بهذه الاجندة ...فبدلا من الجلوس جنبا الى جنب مع انداد المعارضة تحت عنوان (التحول الديمقراطى...)... تطرح عنوانا موازيا باجندة وزارية دولارية ..باسم .(المشاركة ...)..او عدم المشاركة ..وهنا السؤال متى ستتم هذه المشاركة ومتى عدم المشاركة ..وماهي اجندة التفاوض ...مع استدراك الجميع ان دوما هناك مقعدا محجوزا فى كل تفاوض ثنائى للمستر دولار...فكلما تنازلت الحكومة عن دولارات اكثر تنازل الطرف الثانى ...فى اتجاة تفتيت الاجماع الوطنى ...وتسبيط همة الجماهير اكثر ...وهكذا دواليك ...واليوم فقدت كثير من الجماهير الامل المعقود فى هذه القيادات الحزبية لقيادة التغير ...واتجهت الى تكوين اجسام جماهيرية لتقود نحو التغير ..فاليوم شباب السودان ينتظم فى عشرات التنظيمات المنادية بالتغير والثورة على الوضع الراهن ...وكثير من القوى الجديدة التى تتكون يوميا منادية ايضا بالتغير ...وهذا ليس نتاجا لضعف الاحزاب السياسية المعارضة وليس عدم قدرة منها لاستيعاب هذا الواقع بمتغيراته ولكن هو نتاج طبيعى لتفاوض الدولار والذى بالضرورة يصب فى اتجاه عزل هذه القوى الشبابية التى تفور فى الساحة من فعل التوحد ...ولكن طالما هذه الدولارات ..قابلة للنفاد وقابلة للزيادة والنقصان ايضا ..القوى الشبابية قابلة لنفاد صبرها وقابلة للتوحد وقيادة التغير رغما عن انف ...مقعد الدولار...
مع ودى...


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1263

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين محمد عثمان نورالدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة