المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لا.. لقتل القذافى ...دروس وعبر فى طريق الثورة
لا.. لقتل القذافى ...دروس وعبر فى طريق الثورة
10-21-2011 01:47 PM

منصات...حرة

لا.. لقتل القذافى ...دروس وعبر فى طريق الثورة...

نورالدين محمد عثمان نورالدين
[email protected]

لكل ثورة ظروف موضوعية لإندلاعها ..ولكل ثورة حالتها الخاصة فى الفعل الثورى ...وثورات الشعوب العربية اليوم بإختلاف اساليبها فى التعبير عن الغضب والرفض للوضع الراهن ..كالثورة المسلحة فى ليبيا .وسوريا لاستحالة التغير السلمى لخصوصية وضع الجيش الموالى كليا للنظام ..وثورة النضال الجماهيرى السلمى الرافض لطريق العنف فى تونس ومصر.. لان الجيش كان بجانب الشعب ولم يستطيع النظام استغلاله لضرب الشعب ...ولكن جميع الثورات عاملها المشترك هو مطالبتها بالديمقراطية ..والحرية ..كمطلب وحيد و اخير..وحتى تخرج جميع هذه الثورات الى بر امان الحرية ..عليها الايمان بطريق العدل ...فمحاكمة مبارك اليوم هى صورة مشرفة وبداية صحيحة لطريق الديمقراطية ...ولكن اذا نظرنا الى الخلف قليلا وتمعنا فى عملية محاكمة صدام حسين وقتله فى يوم وليلة دون اى محاكمة كان بداية قتل الديمقراطية فى العراق ..فعدم محاكمة صدام حسين محاكمة عادلة يحاكم فيها على افعاله كان طريق غير سليم ...فكل ظالم يجب ان ياخذ العقوبة التى يستحقها مهما كان الجرم الذى ارتكبه ...واليوم الثوار فى ليبيا يقعون فى نفس الخطاء بقتلهم القذافى ..دون محاكمة ..مات القذافى وهو يحمل فكر دكتاتورى ...ذهب وهو مؤمن بافعاله ...ذهب دون ان يعرف فداحة جرمه..محاكمة القذافى ..هى الجواب الصحيح لمسألة الديمقراطية فى ليبيا ...وقوف القذافى امام المحاكم الليبية ...وإستماعة الى كل المرافعات التى كانت ستتحدث عن إجرامة ...كانت كفيلة بصناعة الديمقراطية فى وجدان الشعب الليبى جيلا بعد جيل ...وعندها فقط ..كانت كل الشعوب ستفهم معنى الثورة ...الثورة ليست احقاد ...الثورة ليست ...أخذ الثأر ...الثورة ليست القتل ...الثورة ...ليست الانتصار فى معركة حربية بالسلاح ..الثورة هى ..ترسيخ لقيم ومبادى انسانية نبيلة ...الثورة ...هى مقاومة الهمجية التى بداخلنا ...الثورة هى العقلانية فى رد الحقوق ...نعم حكامنا اليوم فاسدون ..نعم القذافى نعت شعبه بالجرزان ..ولكن فى الآخر إختباء داخل جحر جرذان ...ولكن بقتل القذاتى ذهبت فرصة ذهبية لليبيين فى أخذ كامل حقوقهم من القذافى وفوتوا فرصة وقوفه امام الشعب الذى حكمه ظلما اربعين عاما ...مجرما مكبلا...وجرزانا كبيرا...ولا نستبعد ان يعتبر بعض الليبيين القذافى بعد موته بهذه الطريقة بطلا ..فالشوكة التى كسرت ظهر حسنى مبارك وطرحته فى الفراش هى محاكمته ...وعلى الهواء مباشرة ..وبالقضاء المصرى ...وليس بالقضاء الاجنبى ...كلنا نعلم تماما ان حكامنا اليوم جميعهم غير شرعيين ...وجميعهم يستحقون مصير القذافى ...ولكن من اجل الاجيال القادمة ...ومن أجل رسوخ مبدأ العدل والمساواة ..وسلوك الطريق السلمى فى النضال ...وإنتزاع الحقوق...لذلك اقولها ...وبصوت عالى لكل الثورات العربية المندلعة اليوم والقادمة ...لا للقتل ..نعم لمحاكمة السدنة محاكمة تكشف افعالهم ...فبدلا من قتل القذافى مرة واحدة ..كان بإمكان الشعب الليبى قتل القذافى ميئات المرات ...وبدلا من الاحتفال مرة واحدة بنهاية اطول دكتاتور عمرا فى المنطقة ...حتى وصل الى درجة الزعامة دون منازع ..كان الشعب سيحتفل ميئات المرات ...ولكن اليوم بعد مقتل القذافى ..على المجلس الانتقالى الليبى محاكمة القذافى ميتا ...واصدار الاحكام التى يستحقها ...وعلى كل متظلم تقديم مظلمته ...حتى يبدأ الفعل الديمقراطى الحقيقى ...الدكتاتورية هى وحدها التى تصادر الحقوق ...اما الثورات والديمقراطيات ...تكفل الحقوق ..حتى للمجرمين ...فدعونا نأخذ الدروس والعبر من تعاليم الديمقراطية ..فلا يمكن ان نثور من اجل الحرية ...ثم نصادر حرية الاخرين ...القذافى اجرم فى حق الشعب الليبى من حق الشعب الليبى محاكمته ومن حق القذافى ان يحاكم محاكمة عادلة ..حتى لو كانت نتيجة المحاكمة معروفة للجميع ..ولكن للفعل أثر...
مع ودى..


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1427

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#228640 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2011 11:25 PM
الظاهر يا د .أبو عزة انك من الذين يأخذون الكلام على عواهنه ........يبدو انك أول
مرة تدخل الراكوبة وتعلق .........راجع تعليقاتي السابقة باسم ( مواطن ) لتعرف ...
بعض الناس نختلف معهم في الرأي ويتهموننا بأننا كيزان ......اذا كان من يختلف
معك في الرأي ( كوز) .....أنظر الكيزان أكثر الناس فرحا وشماتة برحيل معمر
القذافي , هل تعلم لماذا ؟ لأن الحكومة الليبية القادمة حكومة أخوان مسلمين ....
مع التحية ......


#228529 [شيخ ادريس - أمريكا]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2011 05:25 PM
الحمدلله والشكر له أن قد رأينا مثل هذه الأفكار النبيله والتى تشبه سلوك شعبنا السودانى.
نعم الدكتاتوريات هى التى تصادر حتى الحقوق المشروعه والثورات السلميه تبسط الحقوق.
وحكم القانون حتى للمجرمين وكل ذلك نهديه لحركة العدل والمساواه والتى اتخذت من الحرب غايه لا وسيله.
كما نهديهم الانتفاضات السلميه فى كسلا فى الشرق والملتقى وكجبار والعبيديه فى الشمال والمسعوديه فى فى الوسط وبرى فى الخرطوم وحلفا الجديده لعلهم يستوعبون الدرس.
وهذه كلها رسائل لمن حمل السلاح وأسكن الأموات المقابر والأحياء معسكرات اللجوء..
فالشعب السودانى يرفض العنف وله تاريخ مشرف فى خلع الدكتاتوريات وباثورات سلميه .


#228484 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2011 03:42 PM
متى تفهموا ؟ ما حدث في ليبيا ليس بثورة بل غزو واحتلال تماما كما حدث في العراق ........مفهوم الثورة هو أن يقوم الشعب بتغيير نظام الحكم تغييرا داخليا
دون اللجوء للأجنبي .......أم أنه في هذا الزمان أصبح من شروط التغيير جلب
الأمريكان للمساعدة في التغيير ......أصبحت الشعوب كالقطيع يسيرها الغرب
باسم الديمقراطية وحقوق الانسان والحرية بدون تفكر أوتدبر .........لما سيؤول
اليه الحال بعد ذلك ........سؤال للكاتب : أليس من واجب الشعوب والحكام مقاومة
الاحتلال الأجنبي ؟ المقاومة للمحتل هذا ما فعله القذافي ومن قبله صدام حسين
وسؤال آخر : ماذا تسمي وجود الجيش الأمريكي في العراق ؟ هل العراق الآن
محتل أم محرر ؟ وكذلك ليبيا هل هي محتلة أم محررة حسب كلام الثوار
(المزعومون ) ............


ردود على مواطن
Sudan [د ابو عزة] 10-21-2011 07:21 PM
الاخ مواطن

الواضح انك كوز مخلووووع و خايف نطلب مساعدة من الخارج لكي نسقط ملككم، لكن بما انكم احتقرتوا شعبكم والبتوه كل ضد الاخر و تربعتم انتم علي عرش البلع وحدكم لكل ثروات البلاد دون ان تشركوا معكم احد .......حتيو لا من استغليتوهم في قهر الشعب الصابر الصامد... اقصد رحال الامن -- ضباط صغار و جنود -- وكذلك رجال الشرطة والجيش-- ضباط صغار و جنود -- فهؤلاء اكتوا بنار الاسعار مثلهم مثل بقية الشعب، بالرغم من تدني مرتباتهم و تإخرها، و كذلك تأخر صرف حقوقهم ومعاشاتهم عند الانتهاء من الخدمة، اضف الي ذلك استغلال الضباط الكبار لهم بسرقة تعييناتهم و حوافزهم وبدلاتهم، وكذلك سرقتهم عند شراء الاضاحي لهم بالاقصاط وعند توفير المواد الغذائية لهم من خلال تعاونياتهم.......... كل هذا سوف يؤدي لانضمام هذه القوات المظلومة كبقية الشعب للشعب كما عهدناها داؤماً في وكت الحارة و عندما تصطف صفوف الشعب ثابتة وقوية ضد هذه الطغمة الباغية........ لذلك أؤكد لك باننا لسنا في حاجة لاي تدخل اجنبي لانجاز مهمة خلعكم و ارسالكم لمزبلة التاريخ.....


نورالدين محمد عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة